تقرير أميركي يؤشر عقبتين تواجهان زيارة البابا لست مدن عراقية      بالصور.. مراسيم مباركة العلم والافتتاح الرسمي للقنصلية العامة لجمهورية ارمينيا في اربيل      بالصور.. افتتاح المركز الثقافي لجمهورية ارمينيا في قلعة اربيل التاريخية      البطريرك ساكو: زيارة البابا للعراق رسالة للتمسّك بالأرض ورفض التعصّب ونعلّق أهمية خاصّة على لقائه السيستاني      رئيس أساقفة الموصل يستعد لاستقبال البابا فرنسيس "في أجواء من الفرح"      التحضيرات لاستقبال قداسة البابا في العراق      الاتحاد السرياني وزع المساعدات المادية الشهرية، مراد لن نسمح بأن يقتل أهلنا مرتين مرة بالتفجيرات ومرة بالتجويع      بالصور.. قداس صوم باعوثا في كنيسة ام النور – عنكاوا      تعرّف على موقع أور التاريخي في العراق، حيث سيقيم البابا فرنسيس صلاة بين الأديان      الكاردينال ساندري: البابا في العراق لكي يحمل الفرح والتعزية      أربيل تصدر حزمة قرارات جديدة بخصوص كورونا      بايدن يسجل رقما قياسيا جديدا في تاريخ رؤساء أميركا      ليس متاحاً للجميع.. ما هو تطبيق ”كلوب هاوس“ وما سر انتشاره؟      هل ارتداء الكمامات في الصيف ضروري أم لا ؟ مصادر بريطانية تجيب      رغم الفوز.. غوارديولا يبدي "عدم رضاه" عن سيتي      الصوم زمن السير نحو الفصح، زمن تجديد الإيمان والرجاء والمحبة      منها منع دخول المسافرين العراقيين إلا باستثناءات.. داخلية إقليم كوردستان تصدر 13 قراراً لاحتواء كورونا      الهجمات بالعراق.. محور مباحثات بين بايدن والكاظمي      توخيل يثني على مبابي "القرش".. ويقارنه بميسي ورونالدو      المطران غالاغير: لا يمكن الفصل بين حقوق الإنسان والقيم التي تقوم عليها هذه الحقوق
| مشاهدات : 512 | مشاركات: 0 | 2021-02-03 10:00:43 |

خطر يهدد عشبة "العائلة المقدسة" في سيناء

 

عشتار تيفي كوم – سكاي نيوز عربية/

على مدار عقود عديدة، نجح أهالي سيناء شمال شرق مصر، في تصدر الإنتاج العالمي من نبات المريمية باهظ الثمن، الذي تعود زراعته إلى العصر القبطي ويرجع تسميته -حسب باحثين- إلى السيدة العذراء مريم، لكن في السنوات الأخيرة تراجعت زراعته رغم محاولات الحفاظ عليها  من قبل "السيناوية".

ورغم عدم انتشار تلك النبتة في باقي محافظات مصر، إلا أنها الزراعة الأهم بالنسبة لأهل سيناء منذ العصر القبطي، حيث كانت تُزرع في دير سانت كاترين ويُقال إنها من الأعشاب التي استخدمتها العائلة المقدسة في رحلتها من فلسطين إلى مصر، ثم التوسع فيها بصورة كبيرة خلال فترة الاحتلال الإسرائيلي لسيناء في سبعينيات القرن الماضي.

وتعرضت هذه الزراعة التي يُطلق عليها أيضا "مرمرية"، خلال السنوات الأخيرة لانخفاض المساحات المنزرعة حسب مزارعين وباحثين لسببين، الأول يتعلق بالحرب على الإرهاب في مناطق زراعته، والثاني هو تأثره بظروف كورونا وصعوبة تصديره إلى الخارج.

ويقول الدكتور محمد بلال، الباحث في مركز بحوث الصحراء المصري، وأحد أهالي سيناء، إن زراعة المريمية في سيناء تعود إلى العصر القبطي، حيث كانت تزرع تلك النبتة في دير سانت كاترين ويقال أن أصولها كانت تزرع في فلسطين وتعود تسميتها إلى السيدة العذراء مريم، موضحاً أن زراعة المريمية دخلت في نطاق تجاري وتم زراعتها على نظم الري الصحراوي بالتنقيط وقد عرفها منذ ذلك الحين أهالي سيناء من البدو وتوسعت زراعتها وإنتاجها.

وأضاف في حديثه لموقع "سكاي نيوز عربية"، أن عشبة المريمية تعتبر المحصول العطري والطبي الأول الذي يعتمد عليه أهل سيناء ويليها الزعتر والحبق والنعناع وهي سهلة الإنبات والرعاية وتعطي محصول من العشب الغزير ويتم جزها أكثر من مرة خلال الموسم الزراعي، موضحاً أن زراعتها تتركز في الجزء الشمالي الشرقي لسيناء في مناطق رفح والشيخ زويد وجنوب العريش، كما تنتشر زراعتها في مناطق شرق قناة السويس والصالحية.

وحول جدواه الاقتصادية، أكد بلال أن محصول العشب من المريمية يتميز بأنه سهل التسويق وغالي الثمن مما يوفر عوائد اقتصادية مرتفعة وفي وقت ممتاز من العام في شهر فبراير ومارس وأبريل، مشيراً إلى أنه يتميز أيضاً بالعائد المرتفع مع تكاليف إنتاج منخفضة وعدم استخدام مفرط للمبيدات أو الكيماويات الضارة.

ميزة تنافسية

ويُصدر محصول المريمية حسب الباحث المصري إلى العديد من الدول العالم، مشيراً إلى أن محصول المريمية ذو ميزة تنافسية تصديرية مهمة، إذ يتميز بمواصفات تصديرية ممتازة ويتم تصديرها لأوروبا وبعض دول آسيا وخاصة الخليج العربي، موضحاً أن زراعات المريمية تأثرت سلبياً بتبعات الإرهاب وما حدث من انحسار للزراعة في مناطق التوترات الأمنية، وهو ما ارتد على المساحات المزروعة وإجمالي الناتج المحلي من محصول المريمية.

وعلى مدار 21 عاماً يعمل المهندس صالح محمد، ابن مدينة رفح و المهندس بمركز بحوث الصحراء في الشيخ زويد، في زراعة هذا المحصول،  مؤكدا أن هذا النبات من الزراعات المعمرة ويعيش في الأرض لفترة تتراوح من  4 لـ 5 سنوات يستفيد منه المزارع خلال تلك المدة.

ويوضح في حديثه لموقع "سكاي نيوز عربية"، أن متوسط إنتاجية الفدان في العام الواحد بعد تجفيف المحصول تبلغ 2 طن، موضحاً أن سعر الطن وصل إلى 70 ألف جنيه في بعض الأحيان، لكن سعره الآن يتراوح من 25 ألف إلى 30 ألف جنيه.

وفي مقابل أسعاره المرتفعة، تقل تكاليف إنتاجه حسب المهندس صالح محمد،  موضحا أن البنات يُزرع في حقل مكشوف ويوفر كثيراً من التكلفة ومعمر وإنتاجيته غزيرة والطلب عليه متزايد في السوق المصري بخلاف التصدير ومعالج للمغص وغازات البطن، لافتا إلى أنه كان ينتشر بكثرة في رفح والشيخ زويد وانتقل لمنطقة جلبانة في مدخل سيناء، بسبب ظروف الحرب على الإرهاب.

انحسار المساحات المنزرعة

وانخفضت المساحات المنزرعة بهذا المحصول إلى أقل من 200 فدان في سيناء، إذ أكد المهندس صالح أن عدم زراعته وانقراضه محتملة في ظل التحديات التي يواجهها والتي على رأسها أسعاره التي انخفضت بسبب ظروف انتشار فيروس كورونا، وكذلك الحرب على الإرهاب في سيناء، لكنه أشار إلى نقل تجارب زراعته في أماكن أخرى مع أهالي سيناء الذين انتقلوا للحياة في مناطق أخرى مثل جلبانة والإسماعيلية والبحيرة. 

ولم يختلف حال أحمد سليم إبراهيم المعروف باسم "أبو فهد" كثيرا، فالأسعار وانتقاله من مدينة رفح بسيناء إلى وادي النطرون بمحافظة البحيرة تسبب في توقفه عن زراعة هذا المحصول، مؤكداً أن سعره انخفض في الوقت الذي كان يزرع فيه إلى 2700 جنيه بعد أن كان يصل إلى 30 ألف جنيه.

وبحسب أبو فهد، في حديثه لموقع "سكاي نيوز عربية"، فإن زراعة هذا النبات لها معاملات خاصة في التسميد والري والتقليم غيرها، موضحا أنها تبقى في الأرض وتُنتج لمدة 5 سنوات متتالية لكن تباين أسعارها والحرب على الإرهاب في مناطق زراعتها تسببت في انخفاض كبير في زراعتها.

ويؤكد المهندس عاطف عبيد، وكيل وزارة الزراعة في شمال سيناء، في حديثه لموقع "سكاي نيوز عربية"، أن هناك مميزات عديدة لهذا النبات منها سعره الذي وصل إلى 40 ألف جنيه بعد دخوله في عدة صناعات طبية وقدراته في علاج العديد من الأمراض منها أمراض المعدة والقولون وأيضا الإخصاب للسيدات.

وأشار المسئول المصري إلى انتقال زراعته من مناطق رفح والشيخ زويد وبعض المناطق في شمال سيناء إلى محافظات أخرى مثل وادي النطرون والإسماعيلية.

 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2021
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6635 ثانية