تصريح من غبطة المطران مار ميلس زيا حول هيئة دعم كنيسة المشرق الآشورية في لبنان      الرئيس الامريكي دونالد ترامب: ما حدث للمسيحيين في الشرق الأوسط إجرامي      الفاتيكان نيوز: أهمية الحضور المسيحي في العراق      بدء إعداد الخطط لبناء "نسخة سورية" عن كنيسة آيا صوفيا بدعم روسي      تواصل الاعتداءات التركية في شمال العراق وفرار سكان أكثر من 160 قرية من بينها قرى مسيحية      البطريرك ساكو يستقبل الدكتورة مارلين أويشا هرمز من أمانة شبكة الإعلام العراقي      قداسة سيدنا البطريرك يستقبل وفدًا من الرابطة السريانية برئاسة الأستاذ حبيب أفرام      اهالي الموصل يطالبون باعمار كنيسة حوش البيعة بالمنطقة القديمة لتشجيع المسيحيين على العودة      البطريرك ساكو يستقبل السيد صفاء هندي، مستشار السيد رئيس الوزراء العراقي      البطريرك الراعي يدعو إلى إقامة الصلوات في ذكرى مرور أسبوع على فاجعة بيروت      بينهم جنسيات غير عراقية .. احباط محاولة تسلل لعشرات الدواعش من الحدود السورية‎      موسكو عرضت على واشنطن التعاون لإنتاج لقاح كورونا..والرد صادم      موقف حافلات "ذكي" في كوريا الجنوبية يحمي من كورونا      هل ينتقل كورونا عبر الطعام؟ إجابة "نهائية" على السؤال الشائك      بايرن ميونيخ "يسرّب خطته" لإيقاف ميسي      البابا فرنسيس: وباء كورونا المستجّد سلط الضوء على أمراض اجتماعية أوسع يجب مكافحتها أيضًا      العراق.. تسجيل 53 حالة وفاة و3841 إصابة بفيروس كورونا      انفجار بيروت يعصف بأبنية أثرية شاهدة على تاريخ لبنان      اكتشاف فيروس كورونا في أجنحة دجاج مجمدة      دوري أبطال أوروبا: باريس سان جرمان يبلغ نصف النهائي للمرة الأولى منذ 25 عاما
| مشاهدات : 584 | مشاركات: 0 | 2020-07-08 09:42:39 |

مسؤول أميركي: الكاظمي بحاجة لمساعدة وقواتنا باقية بالعراق

مصطفى الكاظمي رئيس الوزراء العراقي

 

عشتارتيفي كوم- العربية نت/

 

أعلن مسؤول عسكري أميركي رفيع، الثلاثاء، أن أميركا بحاجة لمساعدة مصطفى الكاظمي رئيس الوزراء العراقي الجديد، ملمحاً إلى أن هناك قرارا عراقيا مرتقبا لبقاء القوات الأميركية في العراق لمساعدته على مواجهة تنظيم داعش، وفقا لما أوردته واشنطن بوست.

وأشاد الجنرال كينيث ماكينزي بالكاظمي قائلا "لقد اتخذ خطوات مهمة لمواجهة الميليشيات ذات الصلة بإيران التي استهدفت القوات الأميركية"، مضيفا أن الولايات المتحدة يجب أن تبقى صبورة في الوقت الذي يتحدى فيه الكاظمي المجموعات ذات النفوذ العسكري والسياسي الهائل.

وأثنى الجنرال البحري كينيث ف.ماكينزي جونيور ، الذي يرأس القيادة المركزية الأميركية، على الكاظمي لأمره بشن مداهمة في أواخر شهر يونيو على جماعة ميليشيا اتهمها البنتاغون بشن هجمات صاروخية متكررة على أفراد أميركيين في العراق.

وأضاف أن الخطوة غير المعتادة ضد كتائب حزب الله - التي أثارت غضب قادته - توضح التحديات التي يواجهها الكاظمي الذي يسعى لكبح جماح الميليشيات دون الإخلال بالتوازن الهش بين أكبر داعمين للعراق، واشنطن وطهران.

وقال ماكينزي "إنه يتفاوض الآن على لغم أرضي في إشارة إلى بقاء القوات الأميركية. وتابع ماكينزي بعد لقائه الكاظمي خلال زيارة لبغداد: "أعتقد أننا بحاجة لمساعدته. وعليه فقط أن يجد طريقه إلى حد ما، مما يعني أننا سنحصل على حلول أقل من مثالية، وهي ليست جديدة في العراق".

وتأتي زيارة ماكينزي ولقاؤه بالكاظمي، رئيس المخابرات السابق والذي أصبح رئيسًا للوزراء في مايو ، في الوقت الذي تجري فيه إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب محادثات مع القادة العراقيين تهدف جزئيًا إلى تحديد مستقبل القوات الأميركية في العراق.

وفي حديثه للصحفيين عبر الهاتف بعد مغادرته العراق، أعرب ماكينزي عن ثقته في أن الحكومة العراقية ستطلب من القوات الأميركية البقاء في البلاد على الرغم من دعوات الانسحاب في وقت سابق من هذا العام من المشرعين العراقيين الغاضبين من قرار واشنطن شن غارة جوية في بغداد أودت بحياة قاسم سليماني، قائد الحرس الثوري الإيراني، إلى جانب شخصية بارزة في الميليشيا العراقية وهو أبو مهدي المهندس.

وبينما أكدت الحكومتان في الشهر الماضي أن القوات الأميركية لن تسعى إلى قواعد دائمة في العراق، يقول مسؤولون عسكريون أميركيون إن نوعًا من الوجود المستمر ضروري نظرًا للتهديد المستمر من قبل مقاتلي داعش.

ويوجد أكثر من 5000 جندي أميركي حاليا في العراق. وتقول إدارة ترمب إن الوجود العسكري الأميركي يعمل كرادع لنفوذ إيران هناك، لكن القوات الأميركية تعرضت لهجمات صاروخية ومدفعية متكررة من كتائب حزب الله وميليشيات أخرى.

ورفض ماكينزي الكشف عن عدد القوات التي يعتقد أنها ستكون ضرورية، قائلا إن الأمر سيكون متروكًا للقادة المدنيين. بينما أعلن الرئيس ترمب مرارًا وتكرارًا عن رغبته في سحب القوات من سوريا وأفغانستان، فقد تحدث بشكل أقل تواترًا عن العراق.

وقال ميك مولروي، الذي شغل منصب كبير مسؤولي البنتاغون للشرق الأوسط في وقت سابق في إدارة ترمب، إن استمرار وجود القوات سيكون مفيدًا أيضًا "للتطور المستمر للجيش العراقي للدفاع عن نفسه ضد الأنشطة الخبيثة لإيران".

وأوضح مولروي ، الذي يعمل الآن كمحلل للأمن القومي لشبكة ABC الإخبارية: "إن العديد من هذه الميليشيات تتطلع لمصالح إيران على مصالح بلدهم".

كما تحدث ماكينزي، لأول مرة علنًا ، عن تقارير استخبارية حول برنامج روسي مزعوم لدفع مكافآت للمسلحين المرتبطين بطالبان لمهاجمة القوات الأميركية وقوات الناتو في أفغانستان.

وبينما قلل مسؤولو البيت الأبيض من أهمية التقارير، قائلين إنها لم تكن حاسمة بما يكفي لتبرير اتخاذ إجراءات ضد روسيا ردا على ذلك، قال مسؤولون آخرون إن المخابرات اعتبرت التقارير ذات مصداقية.

وقال ماكينزي إنه على دراية كبيرة بالتقارير ولكنه "غير مقتنع" بأن المدفوعات الروسية لحركة طالبان أدت إلى مقتل أميركيين، مضيفا "لقد وجدتها مقلقة للغاية". وقال الجنرال إنه طلب من مسؤولي المخابرات الاستمرار في "البحث في هذه التقارير" ، وهو ما يفعلونه.

وأشار ماكينزي إلى أن التقارير لم تغير موقف الجيش في أفغانستان، وقال: "نحن نتخذ إجراءات حماية قوية للغاية طوال الوقت في أفغانستان لأنه، سواء كان الروس يدفعون لطالبان أم لا ، على مدى السنوات العديدة الماضية، بذلت طالبان قصارى جهدها للقيام بعمليات ضدنا. لذلك لم يتغير شيء عمليًا على أرض الواقع فيما يتعلق بحماية قواتنا".

 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2020
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.3393 ثانية