نيافة الحبر الجليل مار سويريوس حاوا يستقبل قداسة ‏البطريرك مار آوا الثالث رويل      بالصور .. مالخثا      لقاء الوفد الآشوري مع القنصل العام لروسيا الاتحادية في سيدني      اليوم الثاني للقاء اساقفة وكهنة العراق الكلدان في عنكاوا      خلال استقباله البطريرك مار أوا الثالث .. رئيس الجمهورية: يجب ضمان مشاركة حقيقية للمسيحيين في الميادين السياسية والاجتماعية والثقافية      الكنائس والمقابر التابعة لطائفة الارمن في الموصل التي نسفها واحرقها داعش عندما احتل الموصل منتصف عام 2014      قداسة البطريرك مار اغناطيوس يستقبل وفدا من منظمة إغاثة مسيحيي الشرق SOS Chretiens d’Orient      بعد ما يقارب 100 عام، قداس في الكنيسة الأرمنية الكاثوليكية في منطقة سور في ديار بكر- تركيا      غبطة البطريرك ساكو يفتتح لقاء الأساقفة والكهنة الكلدان في العراق / عنكاوا      رئيس مجلس الوزراء السيد مصطفى الكاظمي يستقبل بطريرك كنيسة المشرق الآشورية في العراق والعالم      بثمن خيالي.. بيع أشهر مقتنيات نابليون بونابرت      في ليلة ميسي.. تخطى بيليه وعادل رقما قياسيا لرونالدو      اليونسكو تكرِّم القديسة تيريزيا الطفل يسوع في عامي 2022 و2023      العراق.. عملية أمنية في ديالي والكاظمي يتفقد أربيل والبصرة      جرس إنذار بعودة داعش في العراق.. مخاوف من المناطق الرخوة      دراما الكرة الذهبية.. ليفاندوفسكي يخرج عن صمته و"يهاجم" ميسي      كوردستان تلزم وسائل إعلامها بمنع إعادة نشر "المحتوى الداعشي"      تحليل: ماذا سيحل باقتصاد العراق بدون دجلة والفرات؟      حال غزو أوكرانيا.. الولايات المتحدة تلوح بـ"قرار عسكري" سريع      البابا يتحدث للصحفيين في طريق عودته إلى روما متطرقا إلى زيارته الرسولية ومسألة الهجرة والعلاقات الأخوية مع الكنائس الأرثوذكسية
| مشاهدات : 437 | مشاركات: 0 | 2021-10-23 08:48:11 |

بركان الانتخابات البرلمانيّة العراقيّة!

جاسم الشمري

 

 

يبدو أنّ بركان الانتخابات البرلمانيّة العراقيّة يأبى الهدوء والسكون رغم نهايتها قبل أسبوعين تقريبا، حيث إنّنا ما زلنا في مواجهة تداعيات نتائجها الأوّليّة النهائيّة التي أعلنت السبت الماضي (17/10/2021)، والواضح أنّ التطوّرات الميدانيّة سائرة بدهاليز متشعّبة ومظلمة، وربّما، قاتلة.

وأعلنت مفوّضيّة الانتخابات، الأحد الماضي، أنّ استقبال الطعون سيستمرّ لثلاثة أيّام وينظر بها من مجلس المفوّضين خلال سبعة أيّام، ثمّ من الهيئة القضائيّة لعشرة أيّام، وسيتمّ الإعلان عن النتائج بعد الانتهاء كلّيّا من الطعون، والمصادقة على النتائج قبل رفعها للمحكمة الاتحاديّة.

وتصرّ مفوّضيّة الانتخابات على المضيّ قدما في نتائج الانتخابات على الرغم من اعتراضات العديد من القوى الشيعيّة، وفي مقدّمتها (الإطار التنسيقيّ) الذي يضمّ مجموعة من القوى السياسيّة والمالكة لفصائل الحشد الشعبيّ.

ومع أنّ الطُعُون التي قُدّمت للمفوّضيّة تجاوزت (1400) طعن إلا أنّ قوى الإطار قرّرت مواجهة النتائج بطرق سياسيّة وشعبيّة وإعلاميّة، وقد نزل المئات من أتباعهم للشوارع في مدن بغداد والديوانية والبصرة والناصرية وبابل وغيرها!

ورفع المتظاهرون عشرات اللافتات المندّدة بنتائج الانتخابات، والتي تتّهم رئيس حكومة تصريف الأعمال مصطفى الكاظمي بالتزوير، ومنها: " الكاظمي عرّاب التزوير، ومَنْ عيَّنه الأمريكان نهايته أفغانستان، والموت لإسرائيل، ولا للتطبيع!

ولا ندري ما علاقة نتائج الانتخابات بالتطبيع؟

وهل هم يتّهمون الكاظمي والصدر بتعبيد الطريق لتطبيع العراق مع إسرائيل في السنوات القادمة؟

وسبق لقوى الإطار الشيعيّ أن رفضت، في ثلاثة بيانات متوالية، نتائج الانتخابات، وأكّدوا بأنّهم ماضون بالطرق القانونيّة لاسترجاع الأصوات المسروقة من (جماهيرهم)!

التطوّر الأوضح خلال الأيّام الماضية تمثّل بنصب خيام المتظاهرين، وبداية اعتصامهم المفتوح، الثلاثاء الماضي، عند أسوار المنطقة الخضراء التي تضمّ غالبيّة مؤسّسات الدولة المهمّة والسفارات الأجنبيّة، ومن بينها السفارة الأمريكيّة، وقد اضطرّت الحكومة لإغلاقها، ولم تسمح إلا لمَنْ يحملون التراخيص الخاصّة بدخولها!

ولم يكتف الإطار التنسيقيّ ببياناته الحادّة، بل دفع أجنحته المسلّحة للتنديد بالنتائج للضغط على المفوّضيّة.

وفي ساعة متأخّرة من ليلة الثلاثاء الماضي أكّد قادة الإطار خلال اجتماعهم بمنزل نوري المالكي على أنّه لا مفاوضات قبل نظر مفوّضيّة الانتخابات بالشكاوى والطعون التي تقدّمت بها قوى الإطار وتقديم الأدلّة القانونيّة على أيّ نتيجة نهائيّة!

وقد تنامى الجدل في صفوف القوى الشيعيّة، وذلك بدخول قيس الخزعلي زعيم ميليشيا (عصائب أهل الحقّ) على خطّ الأزمة، حيث طالب، الاثنين الماضي، (جمهوره واتباعه) بالنزول إلى الشوارع للتظاهر والاعتصام!

ودخول الخزعلي على الخطّ يعيد للأذهان الخلافات العميقة بين التيّار الصدري (الفائز الأوّل) والعصائب حيث إنّ الخزعلي كان جزءًا من التيّار قبل أن ينشقّ عنهم، وهنالك الكثير من الاتّهامات والتشنّجات بين الفريقين!

بعض الصالونات السياسيّة أشارت إلى أنّ المتظاهرين يضغطون، من خلال اعتصامهم، لتحقيق جملة أهداف، ومنها: إلغاء نتائج الانتخابات، وتنحّي الكاظمي عن الحكم، وتسليم إدارة البلاد للقاضي فائق زيدان، رئيس مجلس القضاء الأعلى، وإقامة انتخابات خلال ستّة أشهر، وتشكيل الحكومة!

ومع هذه التفاعلات الخطيرة يستمرّ التيّار الصدري بمفاوضاته لتشكيل الحكومة وكأنّه لا يرى ولا يسمع الآخرين!

وهنالك مَن يتحدّث عن مبادرة من الوقف الشيعيّ لجمع الصدر مع غريميه نوري المالكي وهادي العامري في مدينة النجف، وحتّى الساعة لم يتأكّد حصول اللقاء بين الأطراف الثلاثة المتناحرة!

لكنّ المؤكّد أنّ التيّار الصدري قالها بوضوح: إنّ دعوات إلغاء نتائج الانتخابات مجرّد حلم لدى الأطراف الخاسرة!

ما يجري في العراق الآن عبارة عن شوارع ملغّمة ومحترقة، وجماهير غاضبة ومسيّرة من قوى تريد أن تبقى متغوِّلة في الحكم، ولا تفكّر، حتّى مجرّد تفكير، بالتنازل عن السلطة، أو القبول بالتراجع، أو الهزيمة، أو مغادرة المنظومة القياديّة!

التعامل الرسميّ الهادئ والناعم مع الاعتصام المفتوح والمظاهرات الرافضة للنتائج الانتخابيّة يذكّرنا بتعامل حكومة المالكي مع متظاهريّ المدن الستّ المنتفضة، وحكومة عادل عبد المهدي مع شباب تشرين، حيث مورست بحقّ المتظاهرين، حينها، أساليب مليئة بالدم والقسوة والعنف والهمجيّة في مفارقة غريبة وغامضة في التعامل مع العراقيّين!

فهل مظاهرات اليوم تختلف عن مظاهرات الأمس؟

التناحر المتنامي بين الفاعلين الكبار يجعل رحلة تسمية رئيس الحكومة المقبلة ليست هيّنة، وربّما، ستكون معضلة جديدة في بلاد لم تعرف الهدوء منذ ثلاثة عقود متوالية!

dr_jasemj67@

 

 

 

 











أربيل عنكاوا

  • هانف الموقع: 009647511044194
  • لارسال مقالاتكم و ارائكم: article@ishtartv.com
  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2021
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6147 ثانية