تقرير أميركي يؤشر عقبتين تواجهان زيارة البابا لست مدن عراقية      بالصور.. مراسيم مباركة العلم والافتتاح الرسمي للقنصلية العامة لجمهورية ارمينيا في اربيل      بالصور.. افتتاح المركز الثقافي لجمهورية ارمينيا في قلعة اربيل التاريخية      البطريرك ساكو: زيارة البابا للعراق رسالة للتمسّك بالأرض ورفض التعصّب ونعلّق أهمية خاصّة على لقائه السيستاني      رئيس أساقفة الموصل يستعد لاستقبال البابا فرنسيس "في أجواء من الفرح"      التحضيرات لاستقبال قداسة البابا في العراق      الاتحاد السرياني وزع المساعدات المادية الشهرية، مراد لن نسمح بأن يقتل أهلنا مرتين مرة بالتفجيرات ومرة بالتجويع      بالصور.. قداس صوم باعوثا في كنيسة ام النور – عنكاوا      تعرّف على موقع أور التاريخي في العراق، حيث سيقيم البابا فرنسيس صلاة بين الأديان      الكاردينال ساندري: البابا في العراق لكي يحمل الفرح والتعزية      أربيل تصدر حزمة قرارات جديدة بخصوص كورونا      بايدن يسجل رقما قياسيا جديدا في تاريخ رؤساء أميركا      ليس متاحاً للجميع.. ما هو تطبيق ”كلوب هاوس“ وما سر انتشاره؟      هل ارتداء الكمامات في الصيف ضروري أم لا ؟ مصادر بريطانية تجيب      رغم الفوز.. غوارديولا يبدي "عدم رضاه" عن سيتي      الصوم زمن السير نحو الفصح، زمن تجديد الإيمان والرجاء والمحبة      منها منع دخول المسافرين العراقيين إلا باستثناءات.. داخلية إقليم كوردستان تصدر 13 قراراً لاحتواء كورونا      الهجمات بالعراق.. محور مباحثات بين بايدن والكاظمي      توخيل يثني على مبابي "القرش".. ويقارنه بميسي ورونالدو      المطران غالاغير: لا يمكن الفصل بين حقوق الإنسان والقيم التي تقوم عليها هذه الحقوق
| مشاهدات : 629 | مشاركات: 0 | 2021-01-31 09:32:09 |

نقش حجري عمره 1500 سنة يلقي الضوء على بدايات انتشار المسيحية بين بيسان وطبرية

 

عشتارتيفي كوم- القدس العربي/

 

كشف النقاب في بلدة فلسطينية داخل أراضي 48 عن نقش حجري عمره 1500 سنة كتب باللغة الإغريقية ويحمل اسم السيد المسيح ابن السيدة العذراء مريم وبعد ذلك كانت تستخدم هذه القطعة سقفا حجريا فوق باب كنيسة عتيقة من أواخر الفترة البيزنطية. وتم العثور على المنحوتة الأثرية خلال أعمال حفريات في بلدة الطيبة داخل مرج بن عامر بين طبرية وبيسان، كشفت عن آثار وأطلال كنيسة بنيت في نهايات القرن الرابع ميلادي وقد وجدت المنقوشة الحجرية ضمن جدار مبنى فاخر تم تشييده لاحقا بعد الفتوحات العربية – الإسلامية كما يرجح الباحث الأثري دكتور وليد أطرش من بلدة دبورية المجاورة الذي يوضح لـ «القدس العربي» أن هذه المنطقة المعروفة بمنطقة الشفا المطلة على غور الأردن طالما كانت غنية بتربتها الخصبة ووفرة مياهها وبآثارها العمرانية.

كما اكتشفت في أرضية الموقع قطع فسيفسائية تزدان بأشكال هندسية وذلك خلال شق طريق داخلي في بلدة الطيبة التي شارك طلاب منها في عمليات التنقيب والحفر ضمن التربية على تعزيز قيمة الآثار في ثقافتهم. وينقل أطرش عن خبراء في فك رموز اللغات القديمة يعملون في الجامعة العبرية في القدس قولهم، إن المنقوشة الحجرية الأثرية المكتشفة في الطيبة نحتت عليها تعويذة مسيحية وتم تثبيتها في مدخل الكنيسة خلال إرساء أسسها في المكان وقد جاء فيها: «يسوع المولود من مريم. بني هذا البنيان بمبادرة الأسقف ثيودوسيوس الأكثر تقوى». أما البنّاء هنا فهو توما الذي يقول في إنه «لا شيء وأدعو الداخلين للصلاة على المذكورين في النقش». موضحا أن مثل هذا النص (المسيح المولود من مريم) كان يستخدم من أجل تأمين من يقرأ المنحوتة كلها من الحسد ومن الإصابة بعين السوء، حيث راج استخدامها في مقدمة النصوص والوثائق في تلك الحقبة القديمة. كما يوضح أطرش أن المنقوشة الحجرية تدعو الوافدين للموقع لدخول الكنيسة وتباركهم وبذلك يتم التمييز بين كنيسة وبين الدير، منوها أن العادة كانت أن ترحب الكنيسة بزائريها بعكس الأديرة.

وفي المنقوشة التاريخية يرد إن ثيودوسيوس كمؤسس وباني للكنيسة وهو من أوائل الأساقفة في مدينة البشارة مدينة الناصرة ومنطقتها وعمل أسقفا مناطقيا واعتبر الصلاحية الدينية الأعلى بين بيسان وطبرية والناصرة. ويوضح أطرش أن الأسقف ثيودوسيوس قد ذكر مرة واحدة في التاريخ في رسالة من أسقف استنبول الذي نفي إلى أرمينيا ومن هناك كتب رسالة عام 404 ورد فيها ذكر ثيودوسيوس وهو من أول أساقفة بيسان كما يشهد سجل أساقفتها. ويقول أطرش أن ثيودوسيوس بقي أسقفا في هذه المنطقة نحو سبعة عقود (451-381). كما يوضح أن الحديث يدور عن شهادة تاريخية أولى لوجود كنيسة من الفترة البيزنطية في قرية الطيبة وهي تضاف لشهادات أخرى لوجود مسيحيين في هذه المنطقة، وتابع أطرش «في الماضي كشف النقاب عن آثار كنيسة من الفترة الصليبية وفي الآونة الأخيرة كشف أيضا عن دير قريبا من قرية كفر كما الشركس، في القرن السادس ميلادي وهو واحد من سلسلة أديرة قديمة في المنطقة التابعة لمدينة بيسان بنيت تحت رعاية الأسقف ثيودوسيوس. كما أوضح أن الحفريات كشفت عن موجودات أثرية أخرى في بلدة الطيبة وتلقي الضوء على ملامح الحياة اليومية في الطيبة ومكانتها خلال تلك الفترة القديمة. وتابع أطرش «هذه الكتابة مهمة للتعرف على المسيحية في المنطقة المحيطة حول جبل الطور في فترة مبكرة وفهم المنظومة الكنائسية البيزنطية هنا في منطقتنا».











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2021
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.4561 ثانية