القداس الإلهي وصلاة السنة الأولى لنياحة الأب ديران سركيسيان في كنيسة القديس سركيس في قرية هاوريسك الأرمنية      تذكار الرسولين بطرس وبولس والانجيليين الاربعة - الكنيسة الشرقية القديمة      تقليد الصليب المقدس للكاهنين أنطون دلي آبو و متى كوركيس التابعين لكنيسة السريان الارثوذكس      العيادة الطبية المتنقلة التابعة للمجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري في قرية (بخلوجه)‏      كلمة البطريرك بييرباتيستا بيتسابالا ليوم الصلاة من أجل وحدة المسيحيين      توضيح حول تصريح البابا فرنسيس عن المثلية الجنسية      المهندس آشور يوخنا ‏‏عضوا في مجلس محافظة دهوك      بالصور.. بعض المواقع الاثرية البابلية الاشورية في العراق      الخوراسقف يونان حنو يزور سيادة المطران مار نيقوديموس داؤد شرف - عنكاوا      البابا يترأس صلاة الغروب في ختام أسبوع الصلاة من أجل وحدة المسيحيين      المتحف القبطي بالقاهرة أيقونة الآثار المسيحية فى مصر      أمطار وثلوج حتى نهاية الاسبوع الحالي في كوردستان      ضبط أكثر من 50 طناً من الأدوية المهربة وإغلاق صيدليات وهميّة في ثلاث محافظات      بعد الدبابات.. أوكرانيا تجري محادثات للحصول على صواريخ بعيدة المدى      نائب: الديمقراطي سيتخذ موقفاً قوياً داخل البرلمان رداً على قرار المحكمة      جنرال أميركي يتنبأ بالعام الذي ستشتعل فيه الحرب مع الصين      "حرب الدبابات" تقترب.. 3 عوائق أمام هجوم كييف المضاد      لتخفيض عمره البيولوجي.. أمريكي ينفق 2 مليون دولار سنويا      " كونكاكاف": كوبا أمريكا 2024 في الولايات المتحدة      البابا يلتقي قضاة وموظفي محكمة الروتا الرومانية لمناسبة افتتاح السنة القضائية
| مشاهدات : 455 | مشاركات: 0 | 2023-01-21 08:07:40 |

شراكة الإيمان ثلاثي الأبعاد مع الله 

وردا أسحاق عيسى القلًو

 

 

  وجد الإنسان منذ البدء يعيش حياة إجتماعية . فبدأ يشكل الأسرة ، والأسر إجتمعت مع بعضها فشكلت جماعات . والجماعة الواحدة بدأت تبحث عن من يتكتل معها لتزداد قوة ، ورغم ذلك كانت تشعر بالخوف ، فبحثت عن قوى خارقة لكي تتكل عليها لتحميها ، فأختارت تلك التكتلات لها آلهة مختلفة فصار لكل مجموعة إلاهها ، وصنمها ، وعقيدتها ، إلى أن نشأت الأديان التي وضعت للإنسان عقائد ووصايا لكي تسَيّر المؤمنين بدستورها . قال أحد الملحدين ، لولا وجود الأديان لكنا نصنع أدياناً لكي تقود المجتمعات ، والأديان الأكثر حظاً كانت تلك التي بحثت عن خالق الكَوّن الحقيقي ، أي الله . فكيان الإنسان يئن توقاً إلى خالقه لكي يشعر بالأمان وكما قال القديس أوغسطينس .  

   ينبغي على كل إنسان أن يختبر مسيرة التوق إلى الله ولو لفترة قصيرة من عمره كفترة الضيق فيذكر أسم الله ويطلب منه العون لأن في تلك الفترة الحرجة سيشعر بأهمية حضور الله في حياته وخاصةً عندما يطلبه من كل أعماقه وبدون شك فلا بد أن يشعر بإستقرار إلى حين ، لكن سرعان ما تهجر تلك المشاعر فتتبدد . والسبب يعود إلى ضعف الإيمان والعلاقة بينه وبين الله . فالعلاقة مع الله يجب أن تكون مستمرة ويومية لكي يعيش معه في شراكة دائمية . والشراكة تبدأ أولاً بشكل أفقي بين الإنسان وأخيه الإنسان قبل أن تتطور إلى شراكة عمودية بين الإنسان والله ، وحضور الله يتجلى عندما يجتمع المؤمنين به معاً لأجل اسمه ، وهذا ما أكده الرب يسوع ، قال ( فحيثما اجتمع إثنان أو ثلاثة بإسمي ، كنت هناك بينهم ) " مت 20:18" . وهكذا يكتمل الثالوث بين الإنسان وأخيه الإنسان مع حضور الله معهم . 

  عندما يبحث الإنسان عن الله لتكوين علاقة وشراكة معه سيشعر بسلام وإطمئنان . فلا شعور بالإطمئنان بدون الشراكة مع الله ، لأن بدون الله سيشعر بهشاشة كيانه البشري وبضعفه أمام محبة الله ورحمته وعظمته . والعلاقة تبدأ بالصلاة التي تخلق صلة بين الإثنين ، وتلك العلاقة يجب تغذيتها وتجديدها كل يوم . والشراكة الحقيقية يجب أن تكون ثلاثية لكي تكتمل . الله ثالوث ، والمحبة تجمع الأقانيم الثلاثة في كيان واحد ، هكذا الشراكة الحقيقية مع الله لا تكتمل ولا تنضج إلا إذا ما أثمرت شراكة ثلاثية الأبعاد والتي تمتد من الله إلى الإنسان ، ومن الإنسان إلى أخيه الإنسان ، ومن ثم تعود إلى الله الذي هو الحب الحقيقي . حينئذ يكتمل مشروع الشراكة الحقيقية بأبعادها الثلاثة . فالشراكة التي تبدأ بين البشر يجب أن تبنى على أساس الحب المتبادل قبل أن تمتد إلى الله الذي هو مصدر الحب . يقول الكتاب ( إذا قال أحد : " إني أحب الله " وهو لا يحب أخاه كان كاذباً . لأن الذي لا يحب أخاه وهو يراه ، لا يستطيع أن يحب الله وهو لا يراه ) " 1 يو 20:4 " . 

   شراكة الجماعة يجب أن تكون مبنية على أسس تتوطد من خلالها الشراكة الثلاثية الأبعاد لأنها مؤسسة على روح من الأخوة الصادقة التي لا تتحقق إلا من خلال تكثيف روح العدل المقرون بالحب ، ذلك الذي يحترم حق كل من أفراد المجتمع في أن ينمو ويكبر بحسب قدراته ووفق ما تمليه عليه حريته ، وما تتطلبه الأمانة التامة لمعتقداته عندما تكتمل العلاقة الثلاثية بين الله ومخلوقاته . فالمخلوقات يكملون المسيرة وكأن الله موجود بينهم ، لهذا قال يسوع لتلاميذه ( من يقبلكم يقبلني ، ومن يقبلني يقبل الذي أرسلني ) " مت 40:10 " . وهكذا تبلغ العلاقة إلى قمتها بين البشر والله فيشعر الإنسان بحضور الله عندما تكتمل تلك العلاقة الثلاثية  . ولإلهنا المجد الدائم . 

التوقيع ( لأني لا أستحي بالبشارة . فهي قدرة الله لخلاص كل مؤمن ) " رو 16:1  

 

 










أربيل - عنكاوا

  • موقع القناة:
    www.ishtartv.com
  • البريد الألكتروني: web@ishtartv.com
  • لارسال مقالاتكم و ارائكم: article@ishtartv.com
  • لعرض صوركم: photo@ishtartv.com
  • هانف الموقع: 009647511044194
  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2023
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.5569 ثانية