المدير العام للدراسة السريانية عماد ججو يشارك بحضور حفل اختتام مسابقة اللغة السريانية والتربية المسيحية في بخديدا (الحمدانية)      وفد من مجلس الحوار الديني والإنساني يزور البطريركية الكلدانية      البابا فرنسيس يستقبل رئيسة جمهورية جورجيا      غبطة البطريرك يونان يحتفل بقداس عيد مار أفرام في دير مار أفرام الرغم - الشبانية، المتن، لبنان      توقعات بأن تصعد الانتخابات الإيرانية من الاضطهاد المسيحي      قسم الدراسة السريانية لتربية كركوك ضمن وفد مشترك، يزور المدارس السريانية في المحافظة      غبطة البطريرك يونان يقيم قداساً وجنّازاً راحةً لنفس المثلّث الرحمات مار يعقوب بهنان هندو، دير الشرفة، لبنان      مقبرة لملوك آشوريين في العراق تغطيها المياه في الشتاء وتظهر للنور في الصيف      بالصور .. لقاء جديد للجنة سيدات السريان في عنكاوا      منظمة UPP تؤسس أكبر مشروع تطوّعي في العراق بمحافظة نينوى      منظمة الصحة العالمية: قارة بأكملها في وضع خطير جدا      رسميا.. إبراهيم رئيسي رئيسا جديدا لإيران      بـ"تمريرة سحرية" من ميسي.. الأرجنتين تهزم أوروغواي      أرمن آجوب أرمني مصري يبهر العالم بصخوره القديمة      المئات يشاركون بيوم الحج المسيحي لكنيسة سيدة الجبل في عنجرة / الاردن      متحدث صحة كوردستان : تجاوزنا ذروة تفشي كورونا لكن الخطر مازال قائماً      إسقاط المسيرات.. كشف تفاصيل "الليلة الساخنة" في العراق      اللياقة في الـ36.. خمسة أسرار يعمل بها رونالدو      محاولات لحل لغز كنيسة بيزنطية في سوريا      رسالة البابا فرنسيس إلى المشاركين في مؤتمر العمل الدولي
| مشاهدات : 650 | مشاركات: 0 | 2021-05-14 10:15:36 |

كلّفت 4 مليارات.. هل يكون إقليم كوردستان ملاذاً لطائرات "F16" العراقية؟

مسؤولون عراقيون واميركيون امام طائرة F16

 

عشتارتيفي كوم- رووداو/

 

قررت شركة لوكهيد مارتن إجلاء جميع فنييها من قاعدة بلد الجوية العراقية بالقرب من بغداد، بسبب فشل الحكومة العراقية في منع هجمات الميليشيات الصاروخية المتكررة عليها. 

 

ويمكن أن يؤدي هذا القرار إلى وقف إطلاق 34 قاذفة مقاتلة عراقية من طراز  F-16C / D Block 52.

 

ونظراً لأن العراق دفع أكثر من 4 مليارات دولار لهذه الطائرات ولم يبدأ في استلامها إلا في منتصف عام 2015، فإن جعلها جميعاً على الأرض أو غير قابلة للتشغيل الآن سيكون بمثابة ضربة كبيرة للقوات الجوية العراقية.

  

ومن بين ما يقدر بـ 70 متعاقداً مع شركة لوكهيد مارتن في بلد، عاد حوالي 50 إلى الولايات المتحدة، وينتقل الباقون إلى القاعدة الأميركية في مطار أربيل الدولي في إقليم كوردستان. 

 

وبحسب ما ورد، تقوم شركة لوكهيد بتشكيل فريق عمل عن بعد لتقديم "دعم افتراضي" للفنيين العراقيين في بلد.

 

لكن هل هذا هو الحل الوحيد؟ ألا يستطيع العراق إقناع مقاولي شركة لوكهيد بالبقاء إذا نقل على الأقل بعض طائراته من طراز F-16 إلى المطارات الأكثر أماناً نسبياً في إقليم كوردستان؟

 

مايكل نايتس، الخبير في شؤون العراق في معهد واشنطن، كان أول من اقترح "فكرة خارج الصندوق" مماثلة في تموز الماضي عندما كان يقترح طرقاً للحكومة المركزية في بغداد وحكومة إقليم كوردستان، يمكن للأخيرة التعاون بشكل فعال، وفقاً لموقع فوربس.

 

ورأى أن نشر طائرات F-16 لفترات قصيرة في المطارات الدولية في أربيل والسليمانية بإقليم كوردستان يمكن أن يكون "رمزاً مهماً" للتعاون الوثيق بين الاثنين بالإضافة إلى إجراء لبناء الثقة. 

 

ووفقاً للموقع المذكور، فإن الكورد كانوا يخشون في البداية من احتمال حصول العراق على طائرات  F-16، خوفاً من أن تستخدمها بغداد ضد منطقتهم، وضغطوا على واشنطن ضد البيع مرة أخرى في أوائل عام 2010.

 

ربما من خلال تنفيذ فكرة مماثلة خارج الصندوق اليوم، يمكن لبغداد، على الأقل، أن تمنع التعريض الكامل لأسطولها F-16 بأكمله.

 

"بدون موظفي شركة لوكهيد في بلد، أعتقد أن نقل مقاتلات F-16 سيكون ضرورياً على الأرجح لإبقائها جاهزة للعمل، لكنني لا أرى ذلك ممكناً من الناحية السياسية في الوقت الحالي"، وفقاً لأليكس ألميدا، محلل أمن العراق في شركة استشارات الطاقة هورايزون.

 

ويعتقد ألميدا أنه على المدى الطويل "قد يكون من المجدي الاحتفاظ بالجزء الأكبر من سرب طائرات F-16 في قاعدة بلد وتناوب رحلة واحدة أو رحلتين باستمرار إلى قاعدة أربيل الجوية للتدريب والصيانة"، مردفاً: "أعتقد أنه يمكن بالفعل جعل هذا العمل".

 

يشك ألميدا بشدة في أن الاعتماد كلياً على "الدعم الافتراضي" لطواقم F-16 العراقية والفنيين من أربيل، خارج البلاد أو عبر Zoom ، سيعمل.

 

وقال إنه "من الواضح أن طائرات F-16 تحتاج إلى مستوى عالٍ من الدعم الفني المتعاقد عليه والاستدامة لمواصلة العمل".

 

كما أن هناك مسألة مدى ملاءمة أربيل أو السليمانية كمواقع لتقديم الدعم الفني والصيانة لهذه الطائرات المتطورة لأنها في المقام الأول مطارات مدنية.

 

ويشكك نايتس في أن هذه ستكون مشكلة كبيرة إذا قرر العراق في نهاية المطاف نقل طائراته هناك.

 

وتابع: "لدى بلد منشآت مبنية لهذا الغرض لطائرات إف -16، لكنني أشك في إمكانية نقل بعض أو معظمها إلى أربيل إذا طلبت الحكومة العراقية ذلك".

 

وأشار نايتس إلى أنه خلال الصراع ضد تنظيم داعش، نجح سلاح الجو الإيطالي في نشر عدد صغير من طائرات يوروفايتر تايفون في مطار أربيل.

 

ومع ذلك، فإن نقل طائرات F-16 إلى إقليم كوردستان ليس بالضرورة الخيار الوحيد المتاح لبغداد.

 

وأضاف نايتس: "تشمل الخيارات الأخرى مرافق الصيانة المشتركة مع مشغلي  F-16  الإقليميين الآخرين مثل الأردن أو مصر، وقد تبنت دول الناتو هذا النموذج".

 

في غضون ذلك، سيكون مقاولو شركة لوكهيد الأميركية آمنين نسبياً في مطار أربيل لأن الأخيرة "لديها بعض الدفاعات الصاروخية والطائرات بدون طيار - على عكس بلد - ويمكن للولايات المتحدة التحكم في حماية القوة هناك".

 











أربيل عنكاوا

  • هانف الموقع: 009647511044194
  • لارسال مقالاتكم و ارائكم: article@ishtartv.com
  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2021
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.8474 ثانية