لافروف: المسيحيون فروا من الشرق الأوسط بعد “فرض الديمقراطية” ونتعاون مع الكنيسة الروسية لحمايتهم      قداسة البطريرك مار اغناطيوس يستقبل وفدًا من جامعة لوغانو في سويسرا      غبطة البطريرك ساكو يزور بلدة كرمليس      اليوم الثقافي للقاء اساقفة وكهنة العراق الكلدان في عنكاوا      الأمين العام لمجلس كنائس الشرق الأوسط د. ميشال عبس: "لا عدالة في لبنان من دون سلام"      مطالبات للحكومة الهندية بالتحرك: المسيحيون يعانون من هجمات متزايدة      القداس الالهي في كنيسة نيرسيس شنورهالي للارمن الارثوذكس في دهوك      بالصور .. دهي      بيان صادر عن أساقفة وكهنة العراق الكلدان      مشاهد من الرعب والأمل تحاصر المسيحيين العراقيين      وزير داخلية‌ إقليم كوردستان: اللجنة العليا لمكافحة كورونا ستجتمع هذا الأسبوع لتقييم وبحث الوضع الوبائي في الإقليم      العراق يعلن اعتقال جميع منفذي تفجير مدينة الصدر.. والكاظمي لعائلات الضحايا: سنقتص منهم      نيويورك تايمز: توقعات بإعلان موعد نهائي لانسحاب القوات القتالية الأميركية من العراق      نشر موازنة الكرسي الرسولي للمرة الأولى      الميليشيات تهدد بالتصعيد والأعرجي يقول: لآخر يوم من 2021 "طعم خاص"      بدءا من يوم غد.. موجة حارة جديدة تجتاح العراق تستمر لغاية الاسبوع      الهند.. 125 قتيلا جراء الفيضانات والانهيارات الأرضية      ابتكار لاصقة طبية تنذر بالجلطات قبل حدوثها      المريخ.. جهاز يكشف ما لا يصدق داخل الكوكب الأحمر      مباراة بكرة القدم بين الكهنة في ختام الرياضة الروحية
| مشاهدات : 585 | مشاركات: 0 | 2021-03-23 09:26:47 |

قصيدة " آيت" : ܐܵܝܲܬܝ(ܐܵܢ̄ܬܝܼ)

سالم كجوجا

 

    تتناول القصيدة موضوعاً يُظهر مدى ضرورة إعتزاز الشخص بلغته وهويته، وربطه لوجوده وهويته بـ (لغته). ونحن لغتنا السورث: هي اللغة التي تربطنا بجذورنا في أرض النهرين أرض الحضارات: شمالها وجنوبها، شرقها وغربها، وهي إحدى الدلالات التي تُحدد علاقتنا بالأقوام التي تحدثت بها. فالسورث هذه اللغة الرائعة التي لها من العمر قروناً طوال والتي صمدت حتى اليوم، هي ذات جذور أكديةــــ آرامية، تحدثت بها مدن أرض النهرين كلها بلهجاتها المختلفة، وهي اليوم حصيلة تاريخية أساسها اللغة التي تحدث بها شعب بلاد الرافدين.

قصيدة( آيت) كتبتها في اللهجة الألقوشية، وهي من ديواني الشعري الذي أسميته "سورث بـﮔـو لبي:ܣܘܼܪܬ ܒܓܘܿ ܠܒܝܼ ،  فهي من الشعر الحر، السلس في قافيته المتنوعة، والمعتمد على الأوزان المعروفة بعدد حركاتها، دون ربطها بالبحور المعروفة في الشعر السرياني. وهنا في هذه القصيدة ربطتُ بين وزنين مختلفين في نسق منتظم سَرى على كل مقاطع القصيدة. فكل مقطع شعري أخترتُ وزنه من سبع حركات..ثم يُختتم بسطر واحد من خمس حركات، وسَرَتْ هذه القاعدة على كل المقاطع، والنتيجة قصيدة من الشعر الحر. فعسى أن تنال معانيها إهتمامكم. شكراً...

للإستماع على القصيدة عليكم بالرابط على اليوتوب :

                              https://youtu.be/qZ6mQbCLjAM











أربيل عنكاوا

  • هانف الموقع: 009647511044194
  • لارسال مقالاتكم و ارائكم: article@ishtartv.com
  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2021
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6595 ثانية