البابا فرنسيس يستقبل أعضاء لجنة تحكيم جائزة زايد للأخوّة الإنسانية      بريطانيا تعتزم تسليم العراق آلاف الرُقَم الطينية      حول ما تم تداوله في وسائل الاعلام عن موقف البابا فرنسيس من المثليين      كنيسة الطاهرة الكبرى تهزم أشبال الخلافة وتزيل ميدان الرماية من باحتها      الثقافة السريانية تزور مديرية بلدية عنكاوا لتهنئة مديرها الجديد      حقوق الإنسان: الإعادة القسرية للنازحين المسيحيين تهجير ثان مخالف للمواثيق الدولية      السفير البابوي في دمشق: نصف المسيحيين غادروا سوريا والأوضاع تزداد سوءا وفقرا      من عامين الى سبعة اعوام ..عراقيون مسيحيون في الأردن بانتظار الهجرة منذ سنوات      تكريم مشرف اللغة السريانية الاستاذ اكد مراد بمناسبة تقاعده بعد خدمة في التعليم دامت 42 سنة      غبطة البطريرك يونان يترأس قداس الأحد الخامس بعد عيد الصليب      الناتو محذراً: الوضع الأمني في العراق مثير للقلق      دراسة أميركية: ترقبوا "فبراير 2021".. شرط وحيد للنجاة      نجوم برشلونة "رضخوا" للإدارة.. وموقف غامض لميسي      اكتشاف غريب تحت سطح مياه بحر البلطيق.. البعض اعتقد أنها بوابة للجحيم      البابا فرنسيس: إنَّ العالم يحمل في داخله موهبة الوحدة      اكثر من ألف اصابة جديدة بكورونا في اقليم كوردستان      السلطات الصحية بأمريكا تجيز دواء كعلاج لكورونا      أزمة الرواتب تنفجر في العراق و"الموقف الآن خطير"      لا فائز ولا خاسر.. ترامب وبايدن "متعادلان" بالمناظرة الأخيرة      مهاجم ريال مدريد قد يُسجن 6 أشهر بسبب "جريمة كورونا"
| مشاهدات : 498 | مشاركات: 0 | 2020-09-29 09:28:27 |

مليون قتيل بكورونا..

مليون قتيل بفيروس كورونا حول العالم - رويترز

 

عشتارتيفي كوم- عربي بوست/

 

 الوباء يسجل حصيلة قياسية جديدة بأعداد الضحايا والإصابات تتسارع مجدداً

تجاوز عدد قتلى فيروس كورونا حول أنحاء العالم، الثلاثاء 29 سبتمبر/أيلول 2020، حاجز المليون شخص، وسط تسارع الإصابات في عدد من الدول، وبدء موجة ثانية من الفيروس في بلدان عدة أجبرت السلطات على إعادة اتخاذ إجراءات صارمة وإغلاقات لمواجهة الجائحة. 

 

حصيلة ضخمة: مدير برنامج الطوارئ في منظمة الصحة العالمية مايكل راين قال إن "مليون حالة (وفاة) رقم فظيع"، محذراً من أنه "من المحتمل جداً" أن تتضاعف الحصيلة، وفقاً لما ذكرته وكالة الأنباء الفرنسية.

تبدو التوقعات قاتمة مع ارتفاع عدد الإصابات مجدداً في أوروبا والشرق الأوسط وآسيا، ما يعزز المخاوف من احتمال موجة ثانية للجائحة، فيما تقابل القيود الصحية التي تفرضها الحكومات، مثل تدابير العزل وإغلاق الحانات والمطاعم أو حظر التجمعات، في العديد من البلدان باستياء متزايد من السكان.

تشير إحصاءات البلدان التي وصلها كورونا حول العالم إلى إصابة أكثر من 32,9 مليون شخص منذ بداية الوباء، بينهم ما لا يقل عن 22,5 مليون تعافوا حتى اليوم.

الولايات المتحدة سجلت (نحو 205,000 وفاة) والبرازيل (142 ألف وفاة) والهند (100 ألف) والمكسيك (أكثر من 76 ألفاً). ويشكّل عدد الوفيات في هذه البلدان أكثر من نصف حصيلة الوفيات في العالم.

كذلك تجاوزت الهند، حيث يتم تسجيل ما بين 80 ألفاً و90 ألف إصابة جديدة يومية، عتبة ستة ملايين إصابة الإثنين 28 سبتمبر/أيلول 2020.

 

من حلبة للتزلج إلى مشرحة: وبالتزامن مع استمرار انتشار الجائحة، دخلت خمسة لقاحات (ثلاثة تطور في الغرب واثنان من الصين) المرحلة الثالثة من الاختبار، وصدرت عن اللقاح الروسي المحتمل "سبوتنيك" نتائج أولية مشجعة، لكن الأبحاث لا تزال غير قادرة في الوقت الحالي على مجاراة سرعة تفشي الفيروس.

وفي 11 آذار/مارس 2020، عندما أعلنت منظمة الصحة العالمية أن فيروس كورونا المستجد أصبح "وباء" عالمياً، سجلت 30 دولة ومنطقة 4500 وفاة، ثلثاها في الصين ولكن إيطاليا (800 وفاة) وإيران (300 وفاة) شهدتا ارتفاعاً سريعاً في حصيلة الوفيات.

ففي إيطاليا، التي كانت أول دولة بعد الصين تفرض تدابير العزل على سكانها، أثارت شهادات الأطباء المنهكين أمام تدفق المرضى حيث كان يتعين عليهم اختيار من يعالجون "كما في أيام الحرب" صدمة عارمة.

تفشى الوباء سريعاً في إسبانيا أيضاً التي أصبحت ثاني أكثر البلدان تضرراً في أوروبا. ففي مدريد، تم تحويل حلبة تزلج على الجليد إلى مشرحة.

 

"قبل وبعد": وفي فرنسا عندما تجاوزت الإصابات عتبة 3 آلاف وفاة في نهاية آذار/مارس، كان باتريك فوغ، الطبيب في مولهاوس (شرق)، في صفوف المواجهة الأمامية مع الوباء. وقال متأثراً: "بدأ رصد وفيات بين الأطباء"، مضيفاً: "هناك قبل (الوباء) وبعده".

في المملكة المتحدة، باتت استراتيجية ترك الفيروس بانتظار تشكّل "مناعة القطيع" غير ممكنة ففرضت السلطات تدابير الإغلاق في 23 آذار/مارس 2020.

أما في إيطاليا، فمع بداية شهر أيار/مايو 2020، تجاوزت حصيلة الوفيات في بريطانيا تلك المسجلة في إيطاليا مع إعلانها أكثر من 30 ألف وفاة.

كذلك اضطر أكثر من 4,5 مليار شخص في 110 دول أو أقاليم، طوعاً أو بشكل إلزامي، لالتزام الحجر في منازلهم.

ما لبثت أيضاً أن تأثرت اقتصادات العالم الرئيسية، حيث سُجل انكماش غير مسبوق في الربع الثاني. ففي الولايات المتحدة، أكبر اقتصاد في العالم، بلغت نسبة التراجع 9,5%، وفقاً لمنظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي وتم إلغاء أكثر من 20 مليون وظيفة هناك في نيسان/أبريل.

أما الصين، ثاني أكبر قوة اقتصادية في العالم، فتمكنت من تفادي الركود من خلال الحد من انتشار الوباء.

وفي الولايات المتحدة، الدولة الأكثر تضرراً في العالم، يحتل الوباء، الذي قلل من شأنه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مكانة بارزة في الحملة الانتخابية للاستحقاق الرئاسي المقرر في تشرين الثاني/نوفمبر 2020.

كما أنه في البرازيل، ثاني أكثر الدول تضرراً، أعاد الوباء إحياء المخاوف في الأمازون، عندما أودت أمراض الأوروبيين بحياة 95% من السكان الأصليين في أمريكا.

 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2020
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 4.4553 ثانية