رئيس أساقفة الموصل مرشحًا لجائزة سخاروف لحريّة الفكر التابعة للبرلمان الأوروبي      بيان منظمة شلومو للتوثيق بخصوص عدم دعوة الناجيات المسيحيات للرئاسات الثلاث      الدراسة السريانية تختتم دورة تطويرية في اللغة السريانية والتربية المسيحية      الوكالة الامريكية للتنمية الدولية USAID تمنح منظمة عنكاوا الانسانية منحة مالية مقدارها مليوني ونصف دولار      بالصور .. كوند كوسه      مجلس كنائس الشرق الأوسط يدعم الشّباب اللّبنانيّ روحيًّا ونفسيًّا      د. روبين بيت شموئيل ضيفًا على الثقافة التركمانية      بالصور.. هزار جوت      جدران تلكيف تتّشح بجداريات السلام ولوحات الوقاية من فايروس كورونا      عماد ججو : اجراء امتحانات الدور الاول للمرحلة الاعدادية في نينوى بنجاح      قيادي كوردي يدعو لإيقاف "المذبحة" ويكشف تحذيراً صارماً من بومبيو للعراق      إصابات فيروس كورونا في الولايات المتحدة تتجاوز 7 ملايين      مسرور بارزاني: الاستفتاء تعبير عن إرادة شعبية أظهرت رغبة الشعب الكوردستاني بالحرية      تعرف على القيمة الجديدة لجائزة نوبل      كأس السوبر الأوروبية.. الجماهير "تنتصر" على كورونا      البابا فرنسيس: لنشجع بعضنا البعض لكي نحلم أحلامًا كبيرة      الرئيس بارزاني يستقبل سفير الإتحاد الأوروبي في العراق      حقن بكورونا عمدا.. بريطانيا على موعد مع "التحدي البشري"      الكشف عن التكلفة المحتملة لصفقة انتقال مبابي إلى ريال مدريد      تطورات كنتاكي.. إصابة شرطيين والسلطات تدعو لإنهاء الاحتجاجات
| مشاهدات : 996 | مشاركات: 0 | 2020-08-13 16:00:17 |

الفاتيكان نيوز: أهمية الحضور المسيحي في العراق

 

عشتار تيفي كوم – الفاتيكان نيوز/

بمناسبة مرور ست سنوات على تهجير مسيحي سهل نينوى

ليل السادس من آب لست سنوات خلت، اضطر حوالي 120 ألف مسيحي لمغادرة منازلهم في سهل نينوى، بعد أن تم طردهم من قبل مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية. وقد انصبّ عنف داعش على قرى هؤلاء الأشخاص ومنازلهم وكنائسهم. فقد تضرر أكثر من 13 ألف مسكن، وأكثر من ألف دُمروا بالكامل. وقد أقدم هؤلاء المسيحيون، الذين يعود تاريخ تواجدهم في سهل نينوى لقرون، على الهروب بسرعة حاملين معهم ما تسنى حمله وبحثوا عن ملجأ آمن في إقليم كردستان العراق، وبينهم من تركوا الأراضي العراقية.

خلال النصف الثاني من العام 2016، بدأ بعض هؤلاء بالعودة إلى سهل نينوى بعد أن تم تحريره من المجموعات الإسلامية الجهادية. وبعد مضي ست سنوات على هذه الحوادث الأليمة عاد نصف سكان السهل المسيحيين تقريبًا. وقد لعب دورًا هامًا في عملية إعادة الإعمار إسهام الكنائس والجماعة الدولية، وقد أفسح هذا الأمر المجالَ أمام هؤلاء المسيحيين كي يعودوا إلى الأرض التي طُردوا منها.لمناسبة الذكرى السنوية السادسة لنزوح المسيحيين عن سهل نينوى، أجرى موقع فاتيكان نيوز الإلكتروني مقابلة مع الكاهن العراقي جورج  جحولا، من منطقة قرقوش، غربي الموصل، الذي تحدث عن أهمية الحضور المسيحي في العراق، وسطر ضرورة أن توفَّر الظروف الاقتصادية والسياسية المؤاتية كي يتمكن المسيحيون من بناء مستقبل آمن في سهل نينوى.

وقال الأب  جحولا: إنّ المسيحيين هم مكوّن أساسي من المجتمع العراقي، ولحضورهم في هذا البلد جذور تاريخية. وقد لعبوا دوراً رئيساً من أجل تعزيز التلاحم الاجتماعي في العراق. فساهموا في الخير العام، وفي التخفيف من حدة الصراعات في المناطق التي يعيشون فيها. وحضورهم يكتسب أهمية كبرى خصوصا في منطقة سهل نينوى التي تعرضت لضربة موجعة، هددت وجود المكوّن المسيحي.وأشار الكاهن العراقي إلى أن نسبة خمسين بالمائة من المسيحيين الذين نزحوا عن سهل نينوى عادت إلى المنطقة، ويُقدّر عدد المسيحيين المتواجدين في السهل حاليا بمائتي ألف نسمة تقريبا. أما المسيحيون الباقون فوجدوا مناطق أخرى يتابعون فيها حياتهم! ولفت إلى أن العائدين يكسبون لقمة العيش من خلال المهن التي كانوا يقومون فيها سابقا. فبعضهم موظفون في الدوائر الحكومية، وآخرون يعملون في التجارة أو قطاع البناء أو قطاعات أخرى، مع أن الوضع الاقتصادي والمعيشي صعب جداً على كامل التراب العراقي. وهذه الصعوبات الاقتصادية تشكل أيضا عاملا لهجرة المسيحيين من العراق.

في رد على سؤال بشأن المسيحيين العائدين والذين عانوا على يد تنظيم الدولة الإسلامية، قال الكاهن العراقي إن المسيحيين الذين اختُطفوا من قبل داعش أظهروا إيماناً راسخاً، وقد شهدوا لإيمانهم بشجاعة. وأضاف أنه يتذكّر فتاة أرغمها مقاتلو داعش على الصلاة مثلهم، لكنها كانت تتلو صلواتها في الخفاء، كي لا تنسى إيمانها ولا تبتعد عنه، مشيرا إلى أن هذه الفتاة قدمت شهادة حياة مهمة جدا بالنسبة للجميع!وأكد الأب  جحولا أن لدى عودة المسيحيين إلى ديارهم في سهل نينوى، عام 2016، صُدم هؤلاء أمام حجم الدمار الهائل ولدى رؤيتهم منازلهم التي أُحرقت أو سُويّت بالأرض. لكن بفضل مساعدة الكنيسة والمنظمات المسيحية أُضيئت شعلة الأمل في القلوب المحبطة. واليوم وبعد مرور أربع سنوات على بداية العودة ما تزال مستمرة عمليات إعادة الإعمار، وقد أعيد بناء أكثر من نصف المنازل لغاية اليوم، وهذه الأشغال ستستمر من أجل التأكيد على الحضور المسيحي في سهل نينوى من جهة ومساعدة العائلات الباقية والراغبة في العودة من جهة ثانية.

في معرض إجابته على سؤال بشأن ما يمكن أن تفعله الكنائس والجماعة الدولية أوضح الكاهن العراقي أن ثمة حاجةً على المستوى الاقتصادي، كما لا بد أن يُساعَد العراق سياسيا كي يعيش المسيحيون بثقة في تلك الأرض. وختم بالقول إن المسيحيين يريدون الاطمئنان على مستقبلهم لا من الناحية الاقتصادية وحسب إنما أيضا من الناحية السياسية، لأن من يعيد بناء منزله يخشى أن يتعرض لهجوم جديد أو أن يذهب ضحية الطائفية السائدة في العراق، وللجماعة الدولية دورٌ يمكن أن تلعبه في هذا السياق.











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2020
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.3730 ثانية