رئيس أساقفة الموصل مرشحًا لجائزة سخاروف لحريّة الفكر التابعة للبرلمان الأوروبي      بيان منظمة شلومو للتوثيق بخصوص عدم دعوة الناجيات المسيحيات للرئاسات الثلاث      الدراسة السريانية تختتم دورة تطويرية في اللغة السريانية والتربية المسيحية      الوكالة الامريكية للتنمية الدولية USAID تمنح منظمة عنكاوا الانسانية منحة مالية مقدارها مليوني ونصف دولار      بالصور .. كوند كوسه      مجلس كنائس الشرق الأوسط يدعم الشّباب اللّبنانيّ روحيًّا ونفسيًّا      د. روبين بيت شموئيل ضيفًا على الثقافة التركمانية      بالصور.. هزار جوت      جدران تلكيف تتّشح بجداريات السلام ولوحات الوقاية من فايروس كورونا      عماد ججو : اجراء امتحانات الدور الاول للمرحلة الاعدادية في نينوى بنجاح      قيادي كوردي يدعو لإيقاف "المذبحة" ويكشف تحذيراً صارماً من بومبيو للعراق      إصابات فيروس كورونا في الولايات المتحدة تتجاوز 7 ملايين      مسرور بارزاني: الاستفتاء تعبير عن إرادة شعبية أظهرت رغبة الشعب الكوردستاني بالحرية      تعرف على القيمة الجديدة لجائزة نوبل      كأس السوبر الأوروبية.. الجماهير "تنتصر" على كورونا      البابا فرنسيس: لنشجع بعضنا البعض لكي نحلم أحلامًا كبيرة      الرئيس بارزاني يستقبل سفير الإتحاد الأوروبي في العراق      حقن بكورونا عمدا.. بريطانيا على موعد مع "التحدي البشري"      الكشف عن التكلفة المحتملة لصفقة انتقال مبابي إلى ريال مدريد      تطورات كنتاكي.. إصابة شرطيين والسلطات تدعو لإنهاء الاحتجاجات
| مشاهدات : 713 | مشاركات: 0 | 2020-06-03 09:24:49 |

موعظة غبطة البطريرك يونان في قداس عيد العنصرة

 

عشتارتيفي كوم- اعلام بطريركية السريان الكاثوليك/

 

يطيب لنا أن ننشر فيما يلي النص الكامل لموعظة غبطة أبينا البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك السريان الأنطاكي، في القداس الذي احتفل به غبطته بمناسبة عيد العنصرة، وهو حلول الروح القدس على التلاميذ، صباح يوم الأحد ٣١ أيّار ٢٠٢٠، في كنيسة مار اغناطيوس الأنطاكي، في الكرسي البطريركي، المتحف – بيروت:

 

    "أيّها الأحبّاء

    نحتفل اليوم بعيد العنصرة، ونسمّيه في طقسنا الكنسي "الفنطيقوسطي"، وهو عيد حلول الروح القدس على التلاميذ في اليوم الخمسين بعد قيامة الرب يسوع من بين الأموات.

    أقمنا هذا الاحتفال المهيب والخاشع، رتبة السجدة، في هذا العيد المخصَّص للروح القدس، والذي نعيّده بشكل خاص مرّة في السنة في هذا اليوم، ونسميّه عيد العنصرة، وهي لفظة مأخوذة من اللغة العبرية وتعني الاجتماع، حيث كان الشعب العبراني يحتفل به، فيجتمع في اليوم الخمسين بعد عيد الفصح. كما يُسمَّى عيد الفنطيقوسطي، وهي لفظة مأخوذة من اللغة اليونانية، وتعني عيد الأسابيع.

    يخبرنا سفر أعمال الرسل في الفصل الذي تُلي في الرتبة، أنه كان في أورشليم كثيرون من أولئك اليهود الذين أتوا من بلاد عديدة نسمّيها بلاد الانتشار ويعدّدها السفر. كان هذا العيد عيداً هامّاً عند اليهود، وهو العيد الثالث، أي عيد الفصح (الفطير)، وعيد المظالّ (الأكواخ)، وهذا العيد عيد العنصرة، حيث نجد الأعداد الكبيرة من الحجّاج المنتشرين في بلدان عدّة وقد أتوا إلى أورشليم للاحتفال بهذا العيد.

    ونحن كشعب العهد الجديد، نحتفل في هذا اليوم الخمسين بعد قيامة الرب يسوع بهذا العيد الهامّ جداً، عيد حلول الروح القدس على التلاميذ في العلّية. في هذا العيد تحقيق للمواعيد التي أعطاها الرب يسوع بأنّه، بعد صعوده إلى أبيه السماوي، سيرسل إلى تلاميذه المعزّي، الفارقليط، روح الحقّ الذي سيثبّتهم في الإيمان ويقوّيهم في رسالتهم، الكرازة بإنجيل الخلاص، وسيمنحهم المواهب.

    هنا نستطيع أن نفهم معنى هذا العيد الذي نحتفل به: الله هو روح وحق، صحيح نحن نعرف الآب السماوي ونصلّي إليه، ونعرف الإبن المخلّص الذي نحتفل بأعياد تدبيره الخلاصي الذي تمّمه على الأرض، في الميلاد والعماد والقيامة والصعود، وسواها. لكن اليوم بشكل خاص نحتفل بالأقنوم الثالث الذي هو الروح القدس.

    لقد ترأّس بطرسُ التلاميذَ وبدأ يوم العنصرة كرازته الأولى بسرّ الخلاص الذي أتمّه الرب يسوع، وبطرس هو الصيّاد الذي نعتبره أحد الناس البسطاء، لم يكن متعلّماً، لكنّه بقوّة الروح القدس استطاع أن يخطب على مسمع من الناس، ويذكّرهم أنّ هذا اليوم هو اليوم الذي وعد به الرب يسوع، إذ أرسل على تلاميذه روحه القدوس كي ينطلقوا ببشارة العهد الجديد.

    يتحدّث سفر أعمال الرسل عن الرموز الثلاثة التي عبّرت عن حلول الروح القدس: الريح العاصفة، والنار بشكل ألسنة، والتكلّم بلغات عديدة. ومن هنا نقول إنّ عيد العنصرة هو انطلاقة الكنيسة لنشر الملكوت، فالتلاميذ وتلاميذهم انطلقوا يبشّرون بيسوع، ليس فقط في أورشليم وكلّ منطقة اليهودية، بل نشروا البشارة في أقطار العالم المعروف آنذاك، عملاً بقول الرب يسوع: "وتكونون لي شهوداً في أورشليم وكلّ اليهودية والسامرة حتّى أقاصي الأرض" (أعمال 1: 8).

    إنّ المسيح يحيا ويعمل في كنيسته بواسطة الروح القدس الذي يوزّع مواهبه على جميع المؤمنين، كلّ واحد بحسب الدعوة الخاصّة به، هذه المواهب هي عطايا الروح القدس السبع التي يعدّدها أشعيا النبي (أش ١١: ٢-٣)، وتذكّرنا بها الكنيسة: الحكمة، الفهم، المشورة، العلم، التقوى، القوّة، ومخافة الله.

    في رتبة العنصرة بحسب طقسنا السرياني الأنطاكي، نقوم بالسجدات الثلاثة: السجدة الأولى للآب، والثانية للإبن، والثالثة للروح القدس. فنسعى أن نعيش هذا الجوّ الروحي المليء بالمعاني والغني بالنِّعَم، والذي عاشه الرسل، سائلين الروح القدس أن يفيض علينا مواهبه ويزيدنا من نِعَمِه وبركاته، لنتابع حياتنا رغم كلّ المصائب والضيقات التي نعيشها ونختبرها.

    تمتاز الكنيسة التي انطلقت يوم العنصرة بعلاماتٍ ثلاث:

    إنّها الجماعة المصلّية: "كانوا يواظبون على الصلاة بنفس واحدة" (أع ١: 14)

    إنّها الجماعة المرتبطة بالمحبّة: "أنظروا كيف يحبّون بعضهم بعضاً" (ترتليانوس، من آباء الكنيسة في القرن الثالث)

    إنّها الجماعة الشاهدة للحقّ والشهيدة من أجل الرب الذي هو الحقّ.

    أيّها المؤمنون المبارَكون

    الكنيسة مدعوّة كي تعيش عنصرة متجدّدة. كم تحتاج الكنيسة اليوم إلى نعمة القوّة كي تبقى أمينة للمخلّص، فتشهد له، بشجاعة الرسل، بالروح والحقّ، دون مساومة على الحقيقة، ودون خوف أو جبن. نسأل الرب، نحن ككنائس قليلة العدد في الشرق، أن يجدّد فينا نعمة الرجاء، رغم ما نتعرّض له من صعوبات ومضايقات واضطهادات، كوننا مكوّنات صغيرة في هذه البلاد.

    كم تحتاج الكنيسة إلى مواهب الروح القدس هذه، وبشكل خاص إلى التقوى، فنعود ونجدّد علاقتنا بالرب يسوع بصلاة حقيقية، سواء أكنّا في البيت أو في الكنيسة، ونقبل الظروف الصعبة والعصيبة التي تمرّ بها البشرية برمّتها ويعاني منها العالم بأسره بسبب تفشّي وباء فيروس كورونا. ونبتهل إلى الرب كي يشفي جميع المصابين به، ويمنع انتشاره ويقضي عليه، ويلهم العلماء والمتخصّصين لإيجاد الدواء الشافي واللقاح الناجع، كي نستطيع أن نكمل حياتنا بمخافة الرب.

    في صلواتنا السريانية في كتاب الإشحيم، وهو كتاب الصلوات اليومية البسيطة، صلاة وابتهال نرنّمه صباح كلّ يوم إثنين:

    «ܪܽܘܚܳܐ ܐܺܝܬܰܘܗܝ ܐܰܠܳܗܳܐ܆ ܘܣܳܓܽܘܕ̈ܶܐ ܕܪܽܘܚܳܐ ܒܳܥܶܐ܆ ܛܽܘܒܰܘܗܝ ܠܰܐܝܢܳܐ ܕܣܳܓܶܕ ܠܶܗ ܒܪܽܘܚܳܐ ܘܒܰܫܪܳܪܳܐ. ܣܓܶܕܘ ܠܶܗ ܢܒܺܝ̈ܶܐ ܒܪܽܘܚܳܐ܆ ܘܰܫܠܺܝ̈ܚܶܐ ܒܪܽܘܚܳܐ ܕܩܽܘܕܫܳܐ܆ ܘܠܶܗ ܣܳܓܕܳܐ ܥܺܕܬܳܐ ܘܝܰܠܕ̈ܶܝܗ̇ ܒܪܽܘܚܳܐ ܘܒܰܫܪܳܪܳܐ» (ܩܳܠܳܐ ܕܨܰܦܪܳܐ ܕܰܬܪܶܝܢ ܒܫܰܒܳܐ܆ ܕܣܳܗܕ̈ܶܐ ܐܰܦܺܝܣܽܘܢܳܝܗܝ).

    وترجمتها: "روحٌ هو الله، الذي يطلب الساجدين له بالروح. طوبى للذي يسجد له بالروح والحقّ. سجد له الأنبياء بالروح، والرسل سجدوا بالروح القدس، وله تسجد البيعة وأولادها بالروح والحقّ".

    نضرع إلى الرب قائلين: أرسِل روحك أيّها المسيح، فيتجدّد وجه الأرض، آمين."











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2020
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.1265 ثانية