بالصور والفيديو .. حرق المحاصيل الزراعية في بلدة كرمليس      المطران ميخائيل نجيب رئيس اساقفة الموصل وعقرة يستقبل وفدا من شيوخ العشائر      بيان صادر عن بطريركية أنطاكية وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس      البابا فرنسيس يدعو للمصالحة الوطنية في الولايات المتحدة ويندد بالعنصرية كما وبالعنف      الجامعة الكاثوليكية في أربيل CUE تطلق موقعها الإلكتروني الجديد      غبطة البطريرك يونان يحتفل بقداس عيد العنصرة      وفد من النجف يزور البطريركية الكلدانية      مراد من مدينة زحلة: متمسكون بالطرح الفيدرالي      توضيح من البطريرك ساكو حول “الصرخة المدويّة” المنسوبة الى الكاردينال روبرت سارا حول القداس      هجوم جديد على كنيسة في إسطنبول وسط عداء متزايد تجاه المسيحيين      ”آبل“ تبعث رسالة للأشخاص الذين سرقوا أجهزة ”آيفون“: ”يتمّ تتبعكُم“!      كورونا يرفع حصيلة ضحاياه ويتخطى عتبة الـ900 إصابة في كوردستان      تجارة الدم في زمن كورونا.. كيس بلازما بألفي دولار في العراق؟      انخفاض وفيات كورونا في الولايات المتحدة.. ومخاوف من العدوى وسط احتجاجات "فلويد"      تقارير.. ميسي قد يغيب عن أول مباراة لبرشلونة في "الليغا"      الدراجة الهوائية في يومها العالمي.. صحة ومواصلات مجانا      إلغاء الدوري العراقي الممتاز لهذا الموسم      الرئيس بارزاني يستقبل السفير الأمريكي لدى العراق      رئيس إقليم كوردستان والسفير الأمريكي يبحثان الأوضاع في العراق      مسرور بارزاني: الحوار الإستراتيجي بين العراق وأمريكا يجب أن يضمن مصلحة الجميع
| مشاهدات : 460 | مشاركات: 0 | 2020-05-15 09:42:29 |

هنا موت وهناك موت !!

أسيت يلده خائي

 

اَلأَمِينُ فِي الْقَلِيلِ أَمِينٌ أَيْضًا فِي الْكَثِيرِ، وَالظَّالِمُ فِي الْقَلِيلِ ظَالِمٌ أَيْضًا فِي الْكَثِيرِ" (إنجيل لوقا 16: 10)

 

كل لحظة من لحظات العمر حفلة حزن اجتماع  او اي تجمع  أخر  اذا انعدم وجودك فيه تسجل غائباً عن ما ذكرتُ فقط الموت أينما تكن فهو معك وكيفما ان كانت الغربة مع  الموت  يتحكمان بك ،الامر الاصعب  الاسوء  في الوجود .........|

حتى في رحلة الغربة والهروب من البطش والتهميش والقتل والانفجارات  والغزوات  الاخيرة وأسلوب داعش الهمجي المستخدم  لدمار  الامة  الأصيلة   من الوجود  ،الهروب كان الحل الوحيد لكثير من أبناء امتنا بعدما الظلمة والمستبدين قتلوا  الشوق والبقاء في الوطن باته شبه مستحيل لكثير من أبناء امتنا ، بحثاً عن مكان جديد  والابتعاد عن محل الولادة والصحبة والذكريات وكل شيء   ودخولك لمجتمع  كأنه عالم اخر ........

وحالة  الطفل أكد صومو  يلده متشابها تماماً للبالغ  في ريعان شبابه يوخنا منير يوخنا

 

 قصة أكد صومو يلده 

بعد الانتفاضة ١٩٩١ التي وقعت مباشرة بعد حرب الخليج الثانية وتسمى ايضا بالشعبانية لقيامها في شهر شعبان 

 حيث هاجرت عائلة اخي صومو   براً والمشي على الأقدام في ليلة مخيفة خوفاً من استخدام صدام حسين الذي وصل به الامر استخدامه  الأسلحة الكيمياوية ضد المواطنين كما قيل حينها 

 أكد الطفل المدلل لجده يلده لا يفارقه حتى للحظة محب مجيب يغني الأغاني الاشورية التي يسمعها من أعمامه في البيت القديم لحين سفر  عائلةٌ لتركيا اتذكر حينها قال ابي لأخي صومو انتبه لجورجينا،  جولينا  ،أكد،ونينوي  لا احب سماع اي خبر محزن عنهم  حتى بعد سفرهم كان ابي يتذكر أكد ويبوح بالبكاء في نفسة  الحزينة قبل الحادث المؤلم الذي أصابه كل أفراد عائلتنا بفراق الحبيب اكد لحد الان رنين صوته باقي في آذاني عندما كان يغني ويدندن لحن الموسيقى بصوته البريء  فقدان  الطفل اكد كان صدمة أليمة لكل افراد عائلتنا 

في يوم يذكر ولا يعاد كان يلعب في الطابق مع بعض الأطفال في بلكونة احدى  الشقق  التركية تطوان من الطابق الخامس منها بغمضة العين تقول أمه( وردي ) لا اتذكر   ما الذي جرى وحصل حينها فقدت  عقلي قبل بصري عند سماعي بوقوع (اكد) يقول عمه دَاوُدَ لحين وصولنا  للمستشفى التركية كان يلفظ انفاسه الاخيرة وصوت الوجع ليفقد روح الطاهرة الجميلة غاب اكد من بين  أيدينا دون تصديق ما حدث له 

وكاننا لا نؤمن بان هناك موت بعد الحياة  كان روح العائلة وحياتها  (اكد ) لحد الان كلما تذكرناه كانما الحادث وموت اكد لم تمر عليهما ثواني  رحل اكد ودفنه ابوه وعمه دَاوُدَ بألم وحصرة في الغربة البعيدة عن جدة الذي كانت روحه تمشي في جسم وقلب اكد رحل الطفل المدلل  بتاريخ ١٢_٤_١٩٩١

ودفنه بكنيسة  قديمة ارمنية مهجورة فقط الاثار باقية منها بتطوان _تركيا 

 

اما الشاب يوخنا منير يوخنا من مواليد ٢٠٠٠

التي لم تمهلi الحياة ليرى ربيع اخر  في حادث غامض بعد هروب عائلته من بطش الداعش من قضاء تلكيف العزيزة حيث نزوح عائلته الى قرية جلك الحدودية بلا ذنب ولا جرم كي يحتمون بمسكن أمن لحين عودتهم للديار بانتظار الأخبار الساره   بينما يوم السبت 13 حزيران 2015م   كان بانتظارهم فاجعة مؤلمة  وسماعهم بانفجار قرب بيتهم المؤقت بقرية جلك  بخبر اليم وجلل وهو مقتل ابنهم  يوخنا منير يوخنا سفر موليد تلكيف 2 آب 2000م في حادث غامض لم تكشف اسبابه حتى اللحظة 

 تسامره مع أصدقاءه  لم يكن لصالحه فرحته استبدلت بلحظة موت   واقفته مع مجموعة من اصدقائه في قرية جلك لم يعلم انها مستعدة  لجلب أجله وفجاة وقع على الارض قتيلا سابحا ببركة من دمائه باصابة في راسه ادت الى تهشيم جمجمته ومقتله في الحال

مازالت القضية يلفها الغموض هل هو لغم ارضي ام طلقة قناص القضية غامضة مثلها مثل سابقاتها فهذا ليس اول حادث من نوعه يقع في قرية جلك ولم تستطيع الجهات الامنية تفسيرها او تحديد الجهة الفاعلة بعدها دفن في مقبرة دير مار موشي جلك بعيد عن بلدته التي كان له امل بالرجوع اليها ..

الحادث شكل صدمة لاتنمحي من ذاكرة ابويه لحد اللحظة رغم مرور سنين  على مقتله فأن والديه لم يستفيقا من هول الصدمة لترقد روحكما بسلام  الرب 

قلوبنا هشة لا تقوى ولا تتحمل الم البعد والفراق فما بالكم ان كان الوداع بدون لقاء شاق هو الفراق الابدي ومع ذلك علينا نتدرب على النسيان لنستطيع العيش وشعبنا بعون الله لن يهدأ لانه صاحب قضية حق وحقيقة عادلة متصلة بالسماء يرابط لها ويراهن عليها مستقبله ومستقبل وطنه مرتبط بهذة القضية 

وسؤالي  :هل يتحرك ضمير الظالم ؟

اكيد لا لان الظلم اصبح عادتهم !

متى نجد الأمان ومسكن أمن  لا نفكر بالهجرة منه ُ؟ 

متى يرفرف علمنا على مساكننا بحرية ؟؟

 

الكاتبة اسيت يلده خائي 

 














اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2020
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.2932 ثانية