بالصور.. هزار جوت      جدران تلكيف تتّشح بجداريات السلام ولوحات الوقاية من فايروس كورونا      عماد ججو : اجراء امتحانات الدور الاول للمرحلة الاعدادية في نينوى بنجاح      بالصور.. ملا برون      الكاردينال لويس روفائيل ساكو: أمام سوشيال ميديا وجائحة كورونا لنحافظ من التقليد على الشعلة وليس الرماد      اعتقال عنصر من داعش بحوزته 32 كتاباً دينية مسروقاً من كنائس الموصل      عمدة واشنطن موريل بوزر تعلن 21 سبتمبر يوم عيد استقلال أرمينيا في عاصمة الولايات المتحدة      مجمع الإيمان يصدر رسالة "السامري الصالح": الموت الرحيم هو جريمة ضدّ الحياة      بالصور.. بناصور ونهاوا      الذكرى 29 لاستقلال أرمينيا      الحداد: عقد اللقاءات بين بغداد وإقليم كوردستان حسّنت العلاقات على المستوى الأمني والاقتصادي      العراق يحدد موقعا لإقامة المدينة الرياضية المهداة من السعودية      ترامب يحذر من إمكانية تسجيل 2.5 مليون وفاة بكورونا في الولايات المتحدة      رسالة الكاردينال بارولين بمناسبة الذكرى الخامسة والسبعين لنشأة الأمم المتحدة      وزير الإقليم لشؤون المباحثات مع بغداد: سنعمل على تفعيل المادة 140 من الدستور      ظل الصواريخ المجهولة ثانية في العراق.. رسائل متكررة      الولايات المتحدة.. الدين الاتحادي يصل ضعفي الاقتصاد بحلول 2050      "كوفاكس" لوصول البلدان الفقيرة إلى لقاح      رئيس برشلونة يقف في وجه سواريز      الفاتيكان وبكين يستعدان لتمديد العمل باتفاق تاريخي وقعه الطرفان قبل سنتين
| مشاهدات : 688 | مشاركات: 0 | 2019-11-11 10:02:59 |

فساد كبير وفشل ذريع للسلطة وتمسك شديد بالكراسي

قيصر السناطي

 

 

المظاهرات دخلت شهرها الثاني في العراق والحكومة لا زالت تتمسك بالحل الأمني على الرغم من الأعداد الكبيرة من الشهداء والجرحى،فالسلطات الثلاثة تجتمع وتوعد بأصلاحات كبيرة ولكن على ارض الواقع لا يوجد شئ، لقد فشلت حتى الأن في كشف قاتلي شباب المظاهرة، ولم تقدم اي من الفاسدين الى العدالة، فالسلطة تتخبط بين توجيهات النظام الأيراني وقاسم سليماني وبين تمسك الكتل السياسية بالمكتسبات التي حصلت عليها خلال 16 سنة بعد السقوط،فهي لا تريد ان تفرط بالسلطة ولا بالأموال التي سرقتها من اموال الشعب،لذلك السلطات الثلاثة التنفيذية والتشريعية والقضائية تدور في حلقة مفرغة وهي تراهن على الوقت في انهاء الأنتفاضة الشعبية، وأستخدام القوة المفرطة والخطف وألأعتقال بحق المتظاهرين.

اما رجال الدين والمرجعية فهي عاجزة امام اي توجيه لصالح المتظاهرين بسبب الخوف من النفوذ الأيراني الذي يهدد بالتصفية كل من يقف ضد مصالح ايران في العراق، لذلك فأن تصريحات مرجعية النجف متذبذبة وخجولة امام ما يجري في بغداد وباقي المحافظات، اما الكتل السياسية المشاركة في السطو على المال العام، فهي تراقب عن كثب وهي تتمنى ان يستمر الوضع على ما هو عليه وأقناع المتظاهرين بوعود الأصلاح وبأغراءات سواء كانت وظيفية او اعطائهم قطع اراضي،والبرلمان اعلن عن خطة وهي تقليل العمر التقاعدي الى ستين سنة لكي يوفر وظائف للشباب العاطل، وكما يقول المثل اصلاح الخطأ بخطأ اكبر،اما محاربة الفساد فهذا لم يتم في ظل الوضع الحالي، لأن الجميع مشترك بسرقة المال العام كما قال احد النواب( كلنا فاسدون وجميعنا اخذ الرشاوي وكلنا نتحمل الفساد المستشري الذي اوصل العراق الى المرتبة 169 في العالم.

 لذلك فأن ما يتنظر العراق في ظل هذه الأزمة التي خلقتها الأحزاب والكتل السياسية الفاسدة خطير جدا حيث ان المتظاهرين فقدوا الثقة في اي اصلاح من جانب الطبقة الحاكمة، وقد سالت دماء غزيرة في سبيل التخلص من هذا الكابوس الذي استمر لعقود من الزمن،لذلك فأن القادم سوف يكون الأخطر،الا اذا ظهر سوبرمان من داخل الجيش وقادة عملية انقلابية ضد هؤلاء الفاسدين وهذا ليس بالأمر السهل ، نظرا لكون جميع الأحزاب لها اذرع مسلحةـ لذلك فأن التخلص من هذه الطبقة الفاسدة يتطلب جهود جبارة وتضحيات كبيرة قد تكون الأكبر في تأريخ العراق الجديد.ان السياسيين اذا كان لديهم ذرة من العقل عليهم ان يتجابوا مع مطالب المتظاهرين قبل فوات الأوان، لأن اذا سقط النظام بالقوة فسوف يتم اعدام جميع الذين شاركوا في نهب خيرات العراق وأصلوه الى هذا المنزلق الخطير.

فالأيام القادمة تحمل الكثير من المفاجأت.

 وأن غدا لناظره لقريب..











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2020
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.3073 ثانية