بالصور.. أبرشية الموصل وكركوك وإقليم كوردستان للسريان الارثوذكس تحتفل باليوبيل الذهبي لسيادة المطران مارغريغوريوس صليبا شمعون/ عنكاوا      ابناء شعبنا يحتفلون بعيد القديس مار متى الناسك/ سهل نينوى      الدكتور روبين بيت شموئيل في الجمعية الأميركية الآشورية في شيكاغو: " أول نص شعري سوريثي وصلنا إلى اليوم يعود لسنة 1591 م "      نيافة الحبر الجليل مار اقليميس يشارك في استقبال قداسة البطريرك مار كيوركيس الثالث صليوا في سان دييغو      بحضور وفد أمريكي كبير أفتتاح مختبرات جديدة في الجامعة الكاثوليكية في أربيل      غبطة البطريرك يونان يشارك في افتتاح المؤتمر الأول حول التراث المسيحي المشترك في الوادي المقدس، الديمان – شمال لبنان      المجلس الشعبي يستقبل وفد المكتب السياسي للحركة الديمقراطية الاشورية      احتفالية تأبينية في قضاء زاخو بمناسبة الذكرى الـ50 لمذبحة قرية صوريا      اختتام المؤتمر الدولي للسلام في العاصمة الاسبانية مدريد      البطريرك يونان: نستنكر التمادي في التهميش والإقصاء المستمرّ لأبناء كنيستنا عن الوظائف العامّة في الدولة اللبنانية      عبد المهدي يرسم الخطوط العريضة للعلاقة مع إقليم كوردستان      زيدان يبرر: سبب واحد للخسارة الثقيلة      سليماني في بغداد سراً.. دعوة لضرب "مصالح أميركا"      بعد الطماطم والرمان.. كوردستان تحظر استيراد العسل      في ثاني حالة من نوعها خلال شهر .. دفن 40 جثة مجهولة الهوية في كربلاء      أسعد رجل في العالم.. هزم السرطان مرتين ثم نال الجائزة الكبرى      فالفيردي يدافع عن ميسي: لعب "دون استعداد"      البابا فرنسيس: الشفقة هي أيضًا لغة الله      حمار وحشي "منقط".. اكتشاف السبب العلمي وراء الحالة النادرة      دوري أبطال أوروبا.. 3 أسباب تبشر بـ"نسخة استثنائية"
| مشاهدات : 1124 | مشاركات: 0 | 2019-07-15 09:49:30 |

البابا فرنسيس: إنَّ الرحمة إزاء الحياة البشرية المعوزة هي وجه المحبّة الحقيقية

 

عشتار تيفي كوم - اذاعة الفاتيكان/

"لتساعدنا العذراء مريم لكي نفهم ونعيش بشكل خاص على الدوام الرابط الوثيق القائم بين محبة الله، أبانا، والمحبة الملموسة والسخية لإخوتنا" هذا ما قاله قداسة البابا فرنسيس في كلمته قبل تلاوة صلاة التبشير الملائكي

تلا قداسة البابا فرنسيس ظهر يوم الأحد صلاة التبشير الملائكي مع وفود الحجاج والمؤمنين المحتشدين في ساحة القديس بطرس وقبل الصلاة ألقى الأب الأقدس كلمة قال فيها يقدّم إنجيل اليوم مثل "السامري الصالح" الشهير. وَإِذا أَحَدُ عُلَماءِ الشَّريعَةِ قَد قامَ وسأل يسوع حول ما هو ضروري لكي يرث الحياة الأبديّة، فدعاه يسوع ليجد الجواب في الكتاب المقدّس: "أَحبِبِ الرَّبَّ إِلَهَكَ بِكُلِّ قَلبِكَ، وَكُلِّ نَفسِكَ، وَكُلِّ قُوَّتِكَ، وَكُلِّ ذِهِنكَ، وَأَحبِب قَريبَكَ حُبَّكَ لِنَفسِكَ". ولكن كانت هناك تفسيرات عديدة حول من يبغي اعتباره كـ "قريب". عندها أجاب يسوع بهذا المثل الجميل، الذي أصبح نموذجيًّا للحياة المسيحية؛ لقد أصبح المثال لكيف ينبغي على المسيحي أن يتصرّف.  

تابع الأب الاقدس يقول إن رائد هذه الرواية القصيرة هو سامري يلتقي خلال طريقه رجلاً َوقَعَ بِأَيدي اللُّصوص، فعَرَّوهُ وَانهالوا عَلَيهِ بِالضَّرب فاعتنى به. نعرف أنَّ اليهود كانوا يتعاطون مع السامريين بازدراء معتبرينهم غرباء عن الشعب المختار. وبالتالي فليس من باب الصدفة أن يختار يسوع سامريًا كشخصيّة إيجابية للمثل. بهذا الشكل يريد أن يتخطّى الحكم المسبق ويُظهر أنّ الغريب أيضًا والرجل الذي لا يعرف الإله الحقيقي ولا يلازم الهيكل هو قادر أيضًا على التصرّف بحسب مشيئته وعلى الشعور بالشفقة تجاه الأخ المعوز وعلى مساعدته بجميع الوسائل التي يملكها.

عبر ذلك الدرب، أضاف الحبر الأعظم يقول، مرّ قبل السامري كاهن ولاوي، أي شخصان حريصان على عبادة الله. ولكن إذ رأيا ذلك المسكين ملقى على الأرض مالا عنه ومضيا، ربما لكي لا يتنجّسان بدمه. كانا قد فضّلا قاعدة بشريّة مرتبطة بالعبادة على وصيّة الله الكبرى الذي يريد الرحمة قبل كلِّ شيء. وبالتالي يقترح يسوع كمثالٍ لنا السامري، رجل غير مؤمن، وهذا الرجل إذ أحب أخاه حبّه لنفسه، أظهر أنّه يحب الله – الذي لم يكن يعرفه – بِكُلِّ قَلبِه، وَكُلِّ نَفسِه، وَكُلِّ قُوَّتِه وعبّر في الوقت عينه عن تديُّن وبشريّة كاملة.

تابع البابا يقول بعد أن روى المثل توجّه يسوع مجدّدًا إلى عالم الشريعة الذي كان قد سأله: "وَمَن قَريبي؟"، وقال له: "مَن كانَ في رَأيِكَ، مِن هَؤُلاءِ الثَّلاثَة، قَريبَ الَّذي وَقَعَ بِأَيدي اللُّصوص؟". بهذا الشكل قلب سؤال محاوره ومنطقنا جميعًا وجعلنا نفهم أننا لسنا نحن الذين نحدد من هو القريب ومن ليس قريبًا بحسب معاييرنا وإنما على الشخص المعوز أن يعرف من هو قريبه أي "الَّذي عامَلَهُ بِالرَّحمَة". هذا هو المفتاح: أن نكون قادرين على التحلّي بالرحمة. هذه الخاتمة تشير إلى أنَّ الرحمة إزاء الحياة البشرية المعوزة هي وجه المحبّة الحقيقية. وهكذا نصبح تلاميذ يسوع الحقيقيين ويظهر وجه الآب: "كونوا رُحَماءَ كما أَنَّ أَباكُم رَحيم". إنَّ الله رحوم لأنّه يتحلّى بالشفقة وهو قادر على الاقتراب من ألمنا وخطيئتنا ورذائلنا وبؤسنا. وختم البابا فرنسيس كلمته قبل تلاوة صلاة التبشير الملائكي بالقول لتساعدنا العذراء مريم لكي نفهم ونعيش بشكل خاص على الدوام الرابط الوثيق القائم بين محبة الله، أبانا، والمحبة الملموسة والسخية لإخوتنا، ولتعطنا النعمة لنتحلى بالشفقة وننمو فيها.

 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.9273 ثانية