القداس الإلهي وصلاة السنة الأولى لنياحة الأب ديران سركيسيان في كنيسة القديس سركيس في قرية هاوريسك الأرمنية      تذكار الرسولين بطرس وبولس والانجيليين الاربعة - الكنيسة الشرقية القديمة      تقليد الصليب المقدس للكاهنين أنطون دلي آبو و متى كوركيس التابعين لكنيسة السريان الارثوذكس      العيادة الطبية المتنقلة التابعة للمجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري في قرية (بخلوجه)‏      كلمة البطريرك بييرباتيستا بيتسابالا ليوم الصلاة من أجل وحدة المسيحيين      توضيح حول تصريح البابا فرنسيس عن المثلية الجنسية      المهندس آشور يوخنا ‏‏عضوا في مجلس محافظة دهوك      بالصور.. بعض المواقع الاثرية البابلية الاشورية في العراق      الخوراسقف يونان حنو يزور سيادة المطران مار نيقوديموس داؤد شرف - عنكاوا      البابا يترأس صلاة الغروب في ختام أسبوع الصلاة من أجل وحدة المسيحيين      المتحف القبطي بالقاهرة أيقونة الآثار المسيحية فى مصر      أمطار وثلوج حتى نهاية الاسبوع الحالي في كوردستان      ضبط أكثر من 50 طناً من الأدوية المهربة وإغلاق صيدليات وهميّة في ثلاث محافظات      بعد الدبابات.. أوكرانيا تجري محادثات للحصول على صواريخ بعيدة المدى      نائب: الديمقراطي سيتخذ موقفاً قوياً داخل البرلمان رداً على قرار المحكمة      جنرال أميركي يتنبأ بالعام الذي ستشتعل فيه الحرب مع الصين      "حرب الدبابات" تقترب.. 3 عوائق أمام هجوم كييف المضاد      لتخفيض عمره البيولوجي.. أمريكي ينفق 2 مليون دولار سنويا      " كونكاكاف": كوبا أمريكا 2024 في الولايات المتحدة      البابا يلتقي قضاة وموظفي محكمة الروتا الرومانية لمناسبة افتتاح السنة القضائية
| مشاهدات : 412 | مشاركات: 0 | 2023-01-14 08:08:03 |

بالإيمان نلتقي مع الله 

وردا أسحاق عيسى القلًو

 

 

( وأما الإيمان فهو ثقة بما يرجى والإيقان بأمور لا ترى ) " عب 10:11 " 

  الإيمان بالله ليس من قدرة الإنسان ، بل هو هبة مجانية من الله له ، لأنه هو الذي أعلن نفسه للبشر ، وهذه المبادرة الإلهية غايتها هي لكي يعرِّف ذاتع إلى مخلوقهِ . فالإيمان دعوة إلهية يكشف فيها الله سِره للإنسان ليعقد معه عهد حب ومصالحة . وهذا العهد أبتدأ في العهد الجديد بتجسد إبن الله الوحيد لكي يكوّن علاقة ومن ثم تحقيق الخلاص للإنسان في الفداء . فكل إنسان في كل مكان وزمان له موعداً مع المسيح لكي يؤمن به ويقيم معه عهد جديد ، وحياة جديدة . وروح المسيح الذي يقوم في المؤمن سيكشف له عن عمق حب الله ومقاصده للإنسان الذي تحقق في المسيح يسوع ، فبالإيمان به يتم اللقاء مع الله ليصغي إليه ، ويلتزم بوصاياه ليثبت عرقته وسره ، ومن ثم الدخول في جماعته بعد إعلان الإيمان والمعمودية لكي يولد من رحم جرن المعمودية إنساناً جديداً فيلتقي مع الله الذي يتكلم إليه ، وعليه الإصغاء والعمل . إنه لقاء مقدس لا يشبه لقاءات الإنسان مع إنسان المبني على المصالح والمجرد من الحب الحقيقي . فعهد الحب الذي يقطعه الإنسان مع الله ليختاره رباً وإلهاً ومخلصاً وشريكاً في حياته الزمنية ، هذا الحب سيرفعه لكي يصبح الإنسان شريكاً لله في الحياة الأبدية ، فالمؤمن الذي يختاره الله ، يقرر له نهج حياة جديدة لأنه بعد دعوة الله له إستجاب . فالإيمان إذاً ليس خضوع ، إنما تقدمة حياة مع إتفاق حر ، وإنسجام لكي يعيش في الحياة الأبدية مع الله وهو على هذه الأرض ، لأنه آمن به واعترفَ ، وقرر لإستقباله في قلبه وكيانهِ ، ليجعلهُ الله يدرك بأنه إنسان مبتور وناقص وضعيف من دونه ، لكن سيجعله يدرك ملء الكون ، وسر مستقبله الأبدي .  

   في ملء الزمان أعلن المسيح للناس بأنه الكلمة الإلهية ، وهو حامل رسالة خلاص ، وفيه سر يحمل مشروعاً للوجود، جاء ليشفع لبني البشر ، ويقول ( أن الله محبة ) إنه مشروع حب يدعو إلأى الوحدة والمصالحة بين الله والإنسان . الإنسان يلتقي مع الله بسبب الإيمان ، وهو لقاء بعيد أبعد من عالمنا ، وأرفع منه ، عالم خفي غير مدرك بالعقل ، فعلينا أن نفهمه بالإستماع إلى صوت يأتي من ذلك العالم .  

  يلتقي المؤمن مع الله في الإفخارستيا التي هي جسد الرب ، وكذلك تجعلنا نلتقي مع الأخوة والأخوات على مائدة واحدة بشركة مقدسة لنكوِّن عائلة أبناء الله . كما نلتقي بالله في الفقير الصغير الذي يعيش بيننا ، فوجود الفقير يُعَبّر عن وجود المسيح نفسه في عالمنا ، لهذا قال ( الحق أقول لكم ، كل ما صنعتم شيئاً من ذلك لواحد من أخوتي هؤلاء الصغار فلي قد صنعتموه ) كما نلتقي بالله في الصلاة التي هي العلاقة الحميمة التي تربطنا معه ، أنه يتجلى لنا في الصلاة ، فالمؤمن هو الذي يصلي إلى الله الذي يصغي إليه . يسوع لم يكن له خطيئة ، لهذا لم  تكن الصلاة تفيده بشىء غيرتلك الغاية وهي لكي يلتقي بأبيه السماوي . فالصلاة إذاً هي علاقة لقاء التي تؤمن لنا التواصل معه ، ويجب أن تنطلق صلاتنا من قاعدة الإيمان القويم . 

   إن نعمة الإيمان تعطي الإنسان قدرة للأتصال بهذا العالم فتنقله من الظلمة إلى النور ، وتخلق له عيوناً جديدة وآذان جديدة ، وقوة تقوده ه نحو الله . فالإيمان هو أكثر من خضوع لأنه قبول داخلي يبدأ من القناعة والثقة بكلام المسيح الذي قال ( ما من أحد يستطيع أن يقبل إليّ إلا إذا إجتذبه الآب الذي ارسلني ) " يو 44:6" هو الذي أختار الرسل والتلاميذ ودعا العشارين والخطاة إليه فتبعوه . فيجب إذاً أن لا يتردد أحد في قبول نعمة ودعوة الله الذي يريد خلاص الجميع . وأنه وحده القادر أن يفتح بصيرة كل البشر ليعرفوه ويسمعون إليه ويختاروه ، ويعلنون إيمانهم  ويصلّون إليه لكي تلتقي به ، فيكون لهم الخلاص . 

  بالإيمان بالمسيح يقوم الإنسان من الموت إلى الحياة ، لأنه مَلك الحياة وخالق كل شىء .  

أخيراً نقول : أن الإيمان نعمة ودعوة من الله للإنسان ، وإيمان المؤمن يزيد في الكنيسة مع الجماعة لكي لا يعيش المؤمن لوحده ـ بل ليكون مع شعب الله . وخلاص الله يتحقق في جماعة المؤمنين التي تتقاسم الإيمان ، وتشارك في المحبة على مائدة الإفخارستيا التي تجعل أخوة المسيح قريبين من بعضهم ، ومن كل إنسان فيعملون على تنمية بذار كلمة الأنجيل في العالم .  

التوقيع ( لأني لا أستحي بالبشارة . فهي قدرة الله لخلاص كل مؤمن ) " رو 16:1 "  

 

 










أربيل - عنكاوا

  • موقع القناة:
    www.ishtartv.com
  • البريد الألكتروني: web@ishtartv.com
  • لارسال مقالاتكم و ارائكم: article@ishtartv.com
  • لعرض صوركم: photo@ishtartv.com
  • هانف الموقع: 009647511044194
  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2023
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6373 ثانية