غبطة البطريرك يونان يشارك في القداس الذي ترأّسه قداسة البابا فرنسيس بمناسبة عيد هامتَي الرسل القديسين مار بطرس ومار بولس، الفاتيكان      البطريرك ساكو يصل العاصمة الأردنية لوضع حجر اساس اول كنيسة كلدانية في الاردن      الاحتفال بعيد هامتي الرسل مار بطرس ومار بولس ‏في كنيسة ام النور بعنكاوا      قداسة البطريرك افرام الثاني يحتفل بعيد هامتي الرسل القديسين مار بطرس ومار بولس      من هم الأقباط في العراق      العيادة الطبية المتنقلة التابعة للمجلس الشعبي في قرية تلا – دهوك      "ماذا اصاب الزواج في القرن الـ21"، محاضرة للدكتور ماهر صاموئيل – عنكاوا      أبرشية كركوك والسليمانية للكلدان تمضي خمسة أيام مع مهرجان العائلة      اجتماع حول الاستعداد لاقامة المؤتمر التربوي التاسع لمناهج الدراسة السريانية      حفلة اختتام الدورة التنقيبية لجامعة اثينا اليونانية في اربيل - موقع تل نادر وتل باقرتا      بعد اختفاء 8 أيام تفاصيل العثور على طفل حي بالمجاري في ألمانيا      والد نيمار يكشف مستقبله مع سان جرمان..وناد برازيلي مهتم بضمه      البابا فرنسيس يستقبل وفدًا من البطريركية المسكونيّة      متنزه يعتمد طريقة غريبة للقضاء على الأعشاب الضارة والسامة      فضيحة تسريب صوتي تطال راموس.. وطلب "واسطة" لحسم جائزة كروية      نيجيرفان بارزاني بشأن المشاكل بين بغداد وأربيل: تعقيدها لا يصب بصالح أي طرف      كندا تدعم مشروع العمل المناخي التحفيزي في العراق بأكثر من 3 مليار دولار      محملة بأطنان من الحبوب.. عودة إبحار السفن من مرفأ بأوكرانيا      البابا فرنسيس: مستقبل الأرض هو بين أيدينا ويعتمد على قراراتنا!      التصاعد مستمر بإصابات الجائحة.. الصحة تعلن الموقف الوبائي
| مشاهدات : 530 | مشاركات: 0 | 2022-05-20 09:03:44 |

أقاصٍ مؤجلة

مصطفى معروفي

 

ـــــــــ

ها أنا صاعد رئة الحرف

من جبهة الضوء أعلن مرتكسي

وجهات القرابين تأوي الملوحة لي

وتؤلّه نزوة من حبذوا حزنهم سلفاً

قد أفيء إلى غيمة

تلتقي بنصوصي البسيطة

أقرأ ما حمل الجمر من أرَبٍ

ما طواه حثيثا من العشب والريح

لست أقوم بمعجزةٍ

أنا منطلق الشيء حين يشير إليّ بأسمائه

أنا كعبته وهْوَ يرحل مغتبطا

تلك إغفاءة كنت مولى لها

ولذا لم أزل هاتفا:

أيها الرجل التتريّ

تعال ودوّن خيولك فوق نوافذنا

وامش قرب شواطئنا

فلعل العباب يراك حليفا جميلا له...

سأُوَدِّع غيمي وأرجعُ

ثم أكون صديقا لمن عبروا الطرقات فرادى

وهم يحملون مواعيدهم وتفاصيلها...

إنها متعتي

أن أكون أليفا كما العين حين ترى

زورقا رائعا وينام على يده المنتهى

إنها غبطتي

أن أخطط رعب الطيور على شجر ساهم

وأمد يدي للفراشات أقطف

منها تعاشيب وحشتها

إنه هوَسي

وأنا هابط لجذور اليباب

لأغرس كل خطايايَ فيه

وأبني بلحم الغبار المتاريس بين موانئه

فلك الله يا وطناً

نام ثم صحا وبدا الدم فوق موائده ضاحكا

فانبرى ليخيط قميص متاهته...

ما الذي أوقد الحرف في دفتر النهر

حتى استوى واشتعال الأغاني به؟

سوف يورق فينا الوداع

ونأتي إلى الشوق نعلنه سيدا للأقاصي المؤجلة.

ــــــــــ

مسك الختام:

أخْفَى الحقيقة

في حقيبة صدره

لكنها

ظلت تطل بلا دهان

من نوافذ مقلتيه.

 











أربيل عنكاوا

  • هانف الموقع: 009647511044194
  • لارسال مقالاتكم و ارائكم: article@ishtartv.com
  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2022
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.2928 ثانية