البابا فرنسيس يستقبل الاتحاد الدولي لوسائل الاعلام الكاثوليكية      اجتماع اعضاء لجنة تاليف القاموس في مقر المديرية العامة للدراسة السريانية      غبطة البطريرك ساكو يحتفل مع الشمامسة في بغداد      ابرشية زاخو الكلدانية تصلي من اجل السلام - قرية قرولا      البابا يترأس صلاة الغروب في ختام أسبوع الصلاة من أجل وحدة المسيحيين      بطريركية السريان الارثوذكس: حفل استقبال على شرف البعثات الدبلوماسية بمناسبة العام الجديد      غبطة البطريرك ساكو يترأس ختام أسبوع الصلاة من أجل وحدة المسيحيين      بالصور .. صلاة مشتركة من أجل وحدة المسيحيين يترأسها قداسة البطريرك مار آوا الثالث بمشاركة أصحاب النيافة والسيادة في كاتدرائية مار يوخنا المعمدان/ عنكاوا      بالصور .. قداس احد نيقوديموس في كنيسة ماركوركيس / قرقوش      البطريرك الراعي: الإصلاح الاقتصادي يبدأ بإصلاح النهج السياسي والوطني      رئاسة إقليم كوردستان تدين استهداف مطار بغداد وتعده إضراراً باسم العراق      العراق.. البرلمان يحدد موعد جلسة انتخاب رئيس الدولة      خبراء بريطانيون يحذرون من رفع قيود كورونا: "خطوة متهورة"      لـ 100 ألف عام وبمكان آمن.. خطة سويدية لدفن النفايات النووية      الأرجنتين تفوز على تشيلي رغم غياب ميسي      البابا يصلّي من أجل السلام في أوكرانيا ويذكر باليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا الهولوكوست      زيارة رئيس وزراء إقليم كوردستان والجهود الإماراتية الكبيرة لدعم الإقليم      تقرير امريكي يحذر من ازدهار ظاهرة الاتجار بالبشر في العراق      للمرة الأولى منذ 2014... النفط يخترق 90 دولارا      مصر ضد كوت ديفوار.. التاريخ مع الفراعنة والحاضر يدعم الأفيال
| مشاهدات : 865 | مشاركات: 0 | 2021-11-12 07:41:25 |

البابا فرنسيس يستقبل المشاركين في مؤتمر بعنوان "الإيطاليون في أوروبا والرسالة المسيحية"

 

عشتار تيفي كوم – اذاعة الفاتيكان/

استقبل قداسة البابا فرنسيس يوم الخميس المشاركين في مؤتمر بعنوان "الإيطاليون في أوروبا والرسالة المسيحية"، تنظمه مؤسسة ميغرانتيس التابعة لمجلس أساقفة إيطاليا. وفي بداية كلمته رحب الأب الأقدس بالجميع بدءً من رئيس مجلس الأساقفة ورئيس مؤسسة ميغرانتيس. ثم توقف عند موضوع المؤتمر وقال إنه يرى فيه من جهة اهتماما رعويا يدفع إلى التعرف على الواقع أي تنقل الإيطاليين، ومن جهة أخرى الرغبة الإرسالية التي يُفترض أن تكون خميرة لكرازة جديدة في أوروبا.

ومن هذا المنطلق أراد البابا فرنسيس أن يتقاسم مع ضيوفه ثلاثة تأملات. وكان التأمل الأول حول التنقل، الهجرة، وقال قداسته إننا غالبا ما نرى المهاجرين كـ "آخرين"، غرباء عنا، ولكن وبتحليل هذه الظاهرة سنكتشف أن المهاجرين هم جزء هام من الـ "نحن". وفي حالة المهاجرين الإيطاليين فإننا نتحدث عن أشخاص قريبين منا، عن عائلاتنا وطلابنا الشباب، الخريجين والعاطلين عن العمل ورجال الأعمال. وتابع البابا أن هذا واقع قريب منه بشكل خاص، فقد هاجرت عائلته من إيطاليا إلى الأرجنتين، وتحدث بالتالي عن قراءة ظاهرة الهجرة بمنطق الـ "نحن".

تمحور التأمل الثاني الذي أراد البابا فرنسيس تقاسمه مع المشاركين في المؤتمر حول أوروبا، وقال قداسته إن متابعة الهجرة الإيطالية إلى أوروبا يجب أن تجعلنا أكثر وعيا بأن القارة الأوروبية هي بيت مشترك. وواصل أن الكنيسة أيضا في أوروبا لا يمكنها ألا تأخذ بعين الاعتبار ملايين المهاجرين من إيطاليا ومن دول أخرى الذين يجددون وجه المدن والبلدان ويغذون في الوقت ذاته الحلم بأوروبا موحدة قادرة على التعرف على جذورها المشتركة والفرح بما يسكنها من تنوع. وتحدث البابا بالتالي عن فسيفساء جميلة يجب ألا نشوهها أو نفسدها بالأحكام المسبقة والكراهية، وأضاف أن أوروبا مدعوة إلى أن تعيد اليوم إحياء دعوتها إلى التضامن والتكافل.

ثم توقف البابا فرنسيس في تأمله الثالث عند الشهادة للإيمان من قِبل جماعات المهاجرين الإيطاليين في الدول الأوروبية، فقال إنهم وبفضل التدين الشعبي المتجذر قد نقلوا فرح الإنجيل وأبرزوا جمال الكون جماعة منفتحة ومستقبِلة وتقاسموا مسارات الجماعات المسيحية المحلية. تحدث البابا بالتالي عن أسلوب شركة ورسالة ميز تاريخ هؤلاء المهاجرين وأعرب عن الرجاء في أن يطبع هذا الأسلوب مستقبلهم أيضا. وواصل قداسته متحدثا عن خيط جميل يربطنا بذكرى عائلاتنا وعن إرث يجب حمايته والعناية به عبر التوصل إلى طرق تمكننا من أن نحْيي مجددا إعلان الإيمان والشهادة له. وأضاف الأب الأقدس أن هذا يتوقف كثيرا على الحوار بين الأجيال وخاصة بين الأجداد والأحفاد. وأن الشباب الإيطاليين الذين يتنقلون في أوروبا اليوم يختلفون فيما يتعلق بالإيمان عن أجدادهم، لكنهم بشكل عام مرتبطون كثيرا بهم. وشدد قداسته على أهمية مواصلة الالتصاق بالجذور خاصة حين يعيش الشباب في أطر أوروبية أخرى، وامتصاص القيم الإنسانية والروحية من هذه الجذور، وتوقف عند ما يمكن تعلمه من تعابير التقوى الشعبية خاصة لدى التفكير في الكرازة الجديدة.

وواصل الأب الأقدس مشيرا إلى أن الخبرة الأمريكية اللاتينية جعلته يؤكد أن المهاجرين، إذا ساعدناهم على الاندماج، إنما هم نعمة، وغنى، وهبة تدعو المجتمع إلى النمو، وذكَّر قداسته بالأفعال الأربعة، الاستقبال والمرافقة والتعزيز والدمج.  وتابع أن هذا ينطبق أيضا على أوروبا، وأن المهاجرين هم نعمة أيضا بالنسبة لكنائسنا في أوروبا، وحين يتم دمجهم يمكنهم المساعدة على استنشاق أجواء تنوع تجدِّد الوحدة، ويمكنهم أن يغذوا الكاثوليكية والشهادة لكون الكنيسة رسولية، كما وقد رافقت الهجرة المسيرة المسكونية ويمكنها أن تدعم هذه المسيرة بفضل اللقاء والعلاقات والصداقة.

وفي ختام كلمته أشار البابا فرنسيس إلى المسيرة السينودسية للكنيسة في إيطاليا التي تعتبر المهاجرين موردا هاما لتجدد الكنائس في أوروبا ولرسالتها، وتابع أنه يجب أن يجد المهاجرون الشباب كنيسة متنبهة تسير معهم وبينهم. ثم شكر ضيوفه على ما يقومون به من عمل وشجعهم على مواصلته.   

 











أربيل عنكاوا

  • هانف الموقع: 009647511044194
  • لارسال مقالاتكم و ارائكم: article@ishtartv.com
  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2022
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.5889 ثانية