لقاء غبطة المطران مار ميلس زيا مع قداسة البطريرك مار اغناطيوس افرام وسيادة المطران جورج صليبا      ارمن دهوك يستقبلون الرئيس الروحاني المنتخب لطائفة الارمن الارثوذكس في العراق واقليم كوردستان      ريستال مريمي طقسي بمناسبة مهرجان كنيسة سلطانة الوردية في بغداد      الرئيس الروحاني لطائفة الأرمن الأرثوذكس يزور الجمعية الثقافية الأجتماعية الأرمنية في اربيل      الرئيس بارزاني يستقبل سفير الفاتيكان لدى العراق      ترحيب مسيحي بحريني بالزيارة البابوية التاريخية إلى بلادهم      احتفالية تخرج خمسين طالبا من الجامعة الكاثوليكية باربيل وبدء السنة الدراسية      قرية هاوريسك الارمنية تستقبل الرئيس الروحاني لطائفة الارمن الارثوذكس      فعاليات اليوم الاول من المخيم الكشفي الخامس عشر الذي اقيم في ‏قرية الفاف      اهالي قرية افزروك ميري الارمنية يستقبلون الارشمندريت اوشاكان كولكوليان      غضب عارم من "المتعجرف".. رونالدو 90 دقيقة على الدكة      حكاية العود في بلاد ما بين النهرين.. العزف على أوتار الماضي      كوردستان تحظر على موظفيها استخدام المنصات الاجتماعية في الدوائر الرسمية      الرئيس مسعود بارزاني يبحث مع الكاظمي التنسيق المشترك لمعالجة الملفات العالقة      فاينانشيال تايمز: توقعات بشتاء بارد في أوروبا وسط أزمة طاقة      دهوك: إنشاء أكبر حديقة أثرية على مستوى كوردستان والعراق      العراق.. الأمن يفتح الطرقات بعد انسحاب المتظاهرين      الولايات المتحدة تنظر في احتمال نشوب حرب نووية بسبب أوكرانيا      القوى الاحتجاجية تستذكر "ثورة تشرين" وتحذر من استخدام العنف ضدها      غوارديولا: هالاند تخلص من الإصابة بفضل العلاج الطبيعي
| مشاهدات : 1259 | مشاركات: 0 | 2021-10-09 09:01:23 |

المطران معلولي متروبوليتًا على أبرشيّة حلب خلفًا للمطران المختطف بولس يازجي

 

عشتار تيفي كوم – ابونا/

عقد أساقفة بطريركيّة أنطاكيّة للروم الأرثوذكس دورته العادية الثانية عشرة، من 5 وحتى 8 تشرين الأول الحالي، برئاسة البطريرك يوحنا العاشر يازجي، حيث قرّر الآباء، وبالإجماع، نقل المطران المختطف بولس يازجي ليكون مطرانًا على أبرشيّة ديار بكر الفخريّة، وانتخبوا الأسقف أفرام معلولي متروبوليتًا على أبرشية حلب والإسكندرون وتوابعهما.

 هذا واستعرض الآباء جدول الأعمال بعد غياب انعقاد المجمع الأنطاكي لمدة عامين بسبب جائحة كورونا. وتناولوا أولاً قضية مطراني حلب المخطوفين المطران بولس يازجي ومطران حلب للسريان الأرثوذكس يوحنا إبراهيم، حيث عبروا عن استنكارهم للصمت الدولي المطبق تجاه القضية التي تدخل عامها التاسع. ودعوا إلى إطلاقهما ووضع نهاية لهذا الملف الذي يختصر شيئًا مما يعانيه إنسان هذا الشرق من ويلات.

 ونظرًا لمرور ما يقارب تسع سنوات على خطف المطران بولس يازجي، دون معرفة أي شيء عن مصيره، فقد اتخذ الأساقفة قرارًا بالإجماع قضى بنقل المطران بولس يازجي ليكون مطرانًا على أبرشية ديار بكر الفخريّة، وانتخبوا الأسقف أفرام معلولي الوكيل البطريركي وأمين سر المجمع الأنطاكي المقدس متروبوليتًا على أبرشية حلب والإسكندرون وتوابعهما.

  الوحدة الأرثوذكسيّة

 وتدارس أساقفة بطريركيّة أنطاكيّة للروم الأرثوذكس التحدّيات التي تواجه الأرثوذكسيّة في العالم، وشددوا على أهمية الحفاظ على الوحدة الأرثوذكسيّة، واحترام التقليد القانونيّ للكنيسة، والابتعاد عن كل ما من شأنه تأجيج الخلافات القائمة وتحويل الخلافات إلى انقسامات في جسد المسيح الواحد. ودعوا في هذا المجال إلى فتح حوار شامل حول جميع المواضيع الخلافيّة المتراكمة بهدف إيجاد حلول لها تسمح باستعادة الشركة الكنسيّة ضمن العائلة الأرثوذكسيّة الواحدة.

 سورية ولبنان

 وحول الأوضاع في سورية، رحّب الأساقفة بالمبادرات الراميّة إلى إيجاد حلّ سياسي للأزمة المستمرة من سنوات، تحترم وحدة الدولة وتراعي حقوق الشعب السوري وتطلعاته. وناشدوا العالم النظر إلى حجم المأساة الإنسانية التي يعاني منها الشعب نتيجة ويلات الحرب والحصار الاقتصادي. ودعوا إلى العمل الجاد من أجل رفع العقوبات المفروضة على سورية التي يتحمل المواطنون، أولاً وأخيرًا، أعباءها في لقمة عيشهم وصحتهم. كما دعوا إلى توفير الشروط الملائمة لعودة النازحين والمهجرين واللاجئين.

 واعتبر أساقفة الكنيسة الأنطاكيّة للروم الأرثوذكس بأنّ خير مساعدة تقدم للشعب السوري هي العمل على بثّ روح السلام بين سائر مكوناته والعمل على تقديم الدعم المادي والمعنوي له في أرضه، وليس عبر فتح أبواب الهجرة والسفارات التي تستنزف الطاقات البشرية. كما أعربوا عن إدانتهم لكل عدوانٍ يستهدف السيادة السورية ويعرض أهلها للقتل والنزوح والتهجير.

 وفي الشأن اللبناني، رحب الأساقفة بتشكيل الحكومة الجديدة، آمين أن تعمل على إيجاد حلول جذرية تساهم في رفع الظلم الذي يعاني منه المواطنون، الذين صودرت أموالهم ونهبت مدخراتهم، وباتوا عاجزين عن إيجاد أبسط مقومات العيش الكريم من طعام ومحروقات وتعليم وطبابة.

 كما دعوا إلى تضافر الجهود من أجل إنقاذ لبنان وشعبه من هذه الأزمة، وإلى ترك القضاء يعمل باستقلال من أجل كشف الجرائم التي تعرض لها الشعب اللبناني على مدى السنوات الماضية والتي أدت إلى إفقاره ونهب أمواله، وتدمير مقومات الدولة التي يفترض أن تحميه وتصون حقوقه، مطالبين بالعمل لكشف المسؤولين عن انفجار مرفأ بيروت وعن انفجار التليل في عكار.

 فلسطين والعراق

 وتوقف الآباء عند الأحداث في فلسطين، التي تُتناسى قضيتها المحورية، حيث دعوا جميع دول العالم إلى تطبيق القرارات الدولية القائلة بحقّ العودة، وأكدوا أنّ أيّ حلّ للقضية الفلسطينية خارج إطار العدالة وضمان حقوق الشعب الفلسطيني يبقى حلّاً ظالمًا وغير مقبول.

 ورفع الأساقفة الصلاة من أجل العراق ومن أجل سائر شعوب وبلدان المنطقة، سائلين الله أن ينير عقول المسؤولين عن مصائر الشعوب في العالم والمنطقة لكي يتحسسوا ما يُصيب الإنسان من قهرٍ وآلام ويبادروا إلى ما يجعل العالم أكثر سلامًا وعدلاً، خاليًا من الصراعات والعنف والجشع والاستقطابات والانقسامات.

 

 











أربيل عنكاوا

  • هانف الموقع: 009647511044194
  • لارسال مقالاتكم و ارائكم: article@ishtartv.com
  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2022
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6213 ثانية