بالصور.. تلكيف      رئيس إقليم كوردستان يجتمع مع المطران آسادوريان      الرئيس بارزاني يعزي قداسة البطريرك مار كيوركيس صليوا      رئيس إقليم كوردستان يعزي البطريرك مار كوركيس صليوا      رئيس حكومة إقليم كوردستان يعزّي بطريرك كنيسة المشرق الآشورية في العالم بوفاة شقيقته      السفير الايطالي لدى الجمهورية العراقية يزور البطريركية الكلدانية      طائفة الأدفنتست السبتيين الانجيلية في العراق واقليم كوردستان‎ ‎تعزي بوفاة شقيقة قداسة البطريرك مار كيوركيس      قداسة البطريرك افرام الثاني يستقبل نيافة الأنبا أنطونيوس، مطران الكرسي الأرشليمي للأقباط الأرثوذكس      المنشور البطريركي الذي أصدره قداسة البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني حول توحيد موعد الاحتفال بعيد القيامة      فاتيكان العراق المهمل.. الكنيسة الخضراء في تكريت اقدم كنائس العالم والمنطقة ومقراً لكرسي كنيسة المشرق      افتتاح منافذ جديدة للتطعيم بلقاح "فايزر" في أربيل      صاروخان يستهدفان الخضراء ويتسببان بأضرار مادية      كشف سبب تشكّل جلطات الدم لدى المصابين بكورونا      الكشف عن أول نوع حشرات ينقرض بسبب البشر بأميركا      آخرها "فاران".. تاريخ "صفقات النجوم" بين مان يونايتد والملكي      مجلس وزراء إقليم كوردستان يقرر إنشاء إدارتين مستقلتين في سوران وزاخو      بعد زيارة واشنطن.. ماذا ينتظر الكاظمي في بغداد؟      أميركا تعيد للعراق قطعة أثرية عمرها 3500 عام      طرائف طوكيو 2020.. تمزّقت ملابسه قبل لحظات من تحطيم رقم فيلبس الأسطوري!      الرياح الشمسية قادمة.. تنبؤات الطقس الفضائي تتوقع حدوث "اضطرابات" مع فتح ثقب في الشمس!
| مشاهدات : 495 | مشاركات: 0 | 2021-07-19 10:51:28 |

رئيس الوزراء العراقي يكشف عن تعرضه لـ3 محاولات اغتيال.. أكد أنه ليس قلقاً أو خائفاً

مصطفى الكاظمي /رويترز

 

عشتارتيفي كوم- عربي بوست/

 

كشف رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، الأحد 18 يوليو/تموز 2021، عن تعرضه لثلاث محاولات اغتيال فاشلة، دون أن يذكر تفاصيل بشأن أماكن وتواريخ هذه المحاولات ولا الجهات المسؤولة عنها، مضيفاً: "لست قلقاً أو خائفاً؛ فقد توليت منصبي في ظروف صعبة، ولو لم أقبل المنصب لشهدنا حرباً أهلية نتيجة الانهيار آنذاك".

فيما أكد الكاظمي، في مقابلة مع تلفزيون "الحدث" (مملوك للسعودية)، أنه سيواصل أداء مهامه وفق البرنامج الذي وضعه لإدارة البلاد.

يشار إلى أن حكومة الكاظمي تتولى السلطة منذ مايو/أيار 2020، خلفاً لحكومة عادل عبدالمهدي، الذي استقال أواخر عام 2019؛ تحت وطأة احتجاجات شعبية تتهم النخبة السياسية الحاكمة بالفساد وانعدام الكفاءة والتبعية للخارج.

 

مباحثات إيران والولايات المتحدة

أما على صعيد المباحثات السرية المباشرة بين إيران والولايات المتحدة والتي استضافها العراق قبل أشهر، فقال الكاظمي إن "الحوار الأمريكي الإيراني ستكون له انعكاسات على المنطقة بأكملها".

في حين يشكو عراقيون من أن بلدهم صار إحدى ساحات تصفية الحسابات بين الولايات المتحدة وإيران، اللتين تربطهما ملفات خلافية، بينها برنامجا طهران النووي والصاروخي، وسياسة البلدين الخارجية تجاه منطقة الشرق الأوسط.

الكاظمي أشار إلى أنه سيجري زيارة رسمية لطهران بعد أن يتسلم الرئيس المنتخب، إبراهيم رئيسي، مقاليد الحكم (في أغسطس/آب المقبل)، متابعاً: "إيران تعمل بجد لمساعدتنا في بناء الاستقرار والتهدئة".

إلا أنه ذكر أنهم يحتاج لعلاقة دولة مع دولة مع إيران، على أن يتم احترام خصوصية كل بلد، و"نتحدث مع الجانب الإيراني بأن العراق بأشد الحاجة للاستقرار".

 

الحوار مع تركيا

في ملف آخر، أشار الكاظمي إلى أن "هناك تحسناً في سبل الحوار مع تركيا بشأن ملف المياه"، وأن بغداد وأنقرة تخوضان حواراً جدياً في هذا الملف.

كما لفت إلى أن "للعراق تعاوناً أمنياً وعسكرياً مع كل دول الجوار"، مشدداً على التزام بلاده بعدم تهديد دول الجوار. وقال: "لن نسمح بأن نكون منطلقاً لتهديد جيراننا".

 

الانتخابات العراقية

بخلاف ذلك، تطرق الكاظمي إلى الانتخابات البرلمانية المبكرة التي من المقرر إجراؤها في 10 أكتوبر/تشرين الأول المقبل، قائلاً: "واهمٌ من يعتقد أنني أسعى لتأجيل الانتخابات للذهاب لحكومة طوارئ، سنعمل بكل جد لإجراء الانتخابات في موعدها".

في حين عبَّر عن تفاؤله بالانتخابات، خاصةً أنه يأمل مشاركة جيدة تعيد الاعتبار للنظام البرلماني.

وهذه الانتخابات أحد مطالب احتجاجات شعبية بدأت بالعراق في أكتوبر/تشرين الأول 2019.

كان زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، قد أعلن، الخميس 15 يوليو/تموز، مقاطعته هذه الانتخابات، معتبراً ذلك "حفاظاً على ما تبقى من الوطن، وإنقاذاً للوطن الذي أحرقه الفاسدون ومازالوا يحرقونه".

رداً على دعوات المقاطعة لهذه الانتخابات، قال الكاظمي: "نتفهم قرار الصدر الانسحاب من الانتخابات، وندعوه للعودة عنه"، مستطرداً: "نطلب من العراقيين المساهمة بالإصلاح عبر الانتخابات".

أما بخصوص اعترافات نشرتها السلطات العراقية قبل يومين لأحد المتهمين باغتيال الكاتب والخبير الأمني هشام الهاشمي، فقال الكاظمي: "كشفنا جميع المشاركين في العملية، لكن بعضهم هرب إلى خارج العراق، وتم اعتقال أحد المجرمين".

فيما شدّد رئيس الوزراء العراقي على أن "المجرم الذي أُلقي القبض عليه موظف في وزارة الداخلية (ضابط برتبة ملازم أول)، لكنه ينتمي لجماعات خارجة على القانون (لم يكشف عنها)، والقضاء سيقول كلمته الحاسمة".

جدير بالذكر أن مسلحين كانوا قد اغتالوا الهاشمي، في يوليو/تموز 2020، قرب منزله شرقي العاصمة بغداد، وسط استنكار محلي ودولي، ولم تتبنَّ أي جهةٍ هذه الجريمة.











أربيل عنكاوا

  • هانف الموقع: 009647511044194
  • لارسال مقالاتكم و ارائكم: article@ishtartv.com
  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2021
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.2078 ثانية