نداء من المجلس القومي الاشوري في استراليا للمشاركة في مسيرة العدالة      مقاطعة ألبرتا الكندية تتبنّى بالإجماع قانوناً يعترف بالإبادة الجماعية الأرمنية      داعش تعمّق من اضطهادها الديني للمسيحيين في سيناء - مصر      أمين العاصمة يزور كنيسة ام الاحزان في الشورجة - بغداد      الكاردينال أيوزو: إنّ الهدف من الحوار هو إقامة الصداقة ومشاركة القيم بروح الحق والمحبة      تصريح من سكرتارية المجمع المقدس لكنيسة المشرق الآشورية حول المجمع الانتخابي الخاص القادم      المجلس البابوي للحوار في رمضان 2021: المسيحيون والمسلمون شهود رجاء      مسابقة اللغة السريانية لتعزيز دور اللغة السريانية عند المسيحيين      البطريرك الراعي يستقبل وكيل وزارة الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأوسط      نساء نينوى يهزمن داعش، في أوّل ماراثون للمرأة عبر الدراجات الهوائية الذي أقامته منظمة UPP في مدينة الموصل      هل تجرؤ؟.. "جرعة كورونا" مقابل آلاف الجنيهات الإسترلينية      بعد الحديث عن نفادها.. صحة إقليم كوردستان تطمئن بوصول دفعات جديدة من لقاحات كورونا      أستراليا شبه خالية من كورونا ولا تنوي المخاطرة      تقرير: مدينة البصرة لن تكون صالحة للعيش في السنوات العشر المقبلة      دوري السوبر الأوروبي يثير موجة انتقادات واسعة      مسيرة "طلعة العذراء" في مدينة حيفا دون حشود للسنة الثانية بسبب كورونا      مقابلة مع المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين عقب استقبال البابا فرنسيس له      مسرور بارزاني: القتل بداعي الشرف ليس شرفاً وملتزمون بدعم المرأة في كوردستان      الكاظمي: نحتاج إلى الخطاب المعتدل وللحوار الديني دور أساسي في تجاوز آلام الماضي      الغارديان: مئات الكنائس في بريطانيا تحذر من "خطر جوازات سفر اللقاح"
| مشاهدات : 427 | مشاركات: 0 | 2021-04-06 15:28:32 |

المردود السلبي والايجابي ٠٠٠لمواقع التواصل الاجتماعي

شرمين حسين محمد

 

 

من مخلفات الحضارة الاوربية،والتي عمت في ارجاء المجتمعات العربية، والاسلامية في الآونة الأخيرة هي:مساحة الحرية المفتوحة ،والتي اتيحت عند استخدام المواقع التواصلية ٠

فتلك المواقع،منذ بدء ظهورها،تعبر عن المسالك المنتهجة لأصحابها،والذين يرغبون بطرحها،والتعبير عنها٠

فمهدت الطريق لتيسير نقل المعلومات،والمعارف،والتعرف على ثقافة الشعوب الاخرى،على مختلف الأصعدة الفكرية،والثقافية،فأصبحت وطيدة الصلة بالحياة العامة،يصعب الاستغناء عنها،حتى دخلت بيوتنا،وغيرت دستور حياتنا٠

فما من ظاهرة برزت في هذا العالم إلا وهي تحمل وجهان:الخير،والشر،فلا هي خير بحت،ولا شر مطلق٠

فاستخدامنا لها سلاح ذو حدين:

فاما أن نحقق الاهداف المرجوة منها،على اعتبارها وسيلة لتعميق الفكر،يغذي العقل بالاصلاح،والبحث،والاستكشاف٠

أو قد تكون بمثابة تهميش للقيم الرفيعة مثل:عم الفساد،والانحلال الاخلاقي،وكثرة التباعد الاجتماعي،وإهدار للوقت٠

ففيها كل ما يمتع النظر،بتزينها الرذائل،وتزيفها لجواهر الاشياء،بالنسبة لذوي النفوس الضعيفة٠

أو قد تكون بمثابة حركة إصلاحية،تحمل طابعا ايجابيا،بمساهمتها في إنماء الفكر بالنسبة لذوي العقول الراجحة ٠

فالعالم بأسره على اختلاف مستوياتهم الفكرية،والاجتماعية،ينقسمون إلى جزأين:

جزء يميل الى سلك الطرق الملتوية باستخدام هذه المواقع،وأما الجزء الاخر قد عقد العزم على التحلي بالمسالك النبيلة بالاستعانة بهذه الوسائل.

فمزايا هذه الظاهرة بشرت بالخير،وعيوبها المتفشية كانت،ولا تزال تنذر بالشر،فالاساءة في استخدام تلك المواقع قد نتج عنها مردودا سلبيا،ونذكر منه

على سبيل المثال:عند ايصال عالم السوشل ميديا إلى الدول العربية،والاسلامية،أمثال:مصر،وبالاخص العراق،وبعد سنة(٢٠٠٣)،تحولت هذه العولمة الحضارية إلى آفة اجتماعية٠

وذلك بإطلاق صفحات وهمية،عبر المواقع الالكترونية،حيث قامت بإطلاق صفحات وهمية؛لإثارة ابشع الجرائم البشرية وهي:

المتاجرة بالاعضاء البشرية مقابل ارباح مادية،فاشتملت هذه العملية على:المتاجرة بالكبد،والكلى،وقرنية العين٠

وعلى صعيد آخر،قام اصحاب تلك الصفحات بالنصب،والاحتيال؛من أجل إرغام الناس على

ارتكاب تلك الجريمة الشنيعة٠

ومما لا يقبل الشك:تشير بعض الدراسات النفسية إلى أن:الإدمان على السوشل ميديا،ولا سيما عند

المراهقين،قد يعرضهم للإصابة ببعض الامراض النفسية:كالاكتئاب،والقلق،والعزلة،

والانطواء ٠

ومن جانب آخر:لا ينبغي لنا صرف النظر عن المزايا التي تتمتع بها هذه الظاهرة فهي:

تسنح الفرص المناسبة لدعم الابداع،والابتكار،وتتيح لنا متابعة الانباء من مصادرها الموثوقة،ومتابعة الاهتمامات،وتنميتها٠

كما تعد أيضأ وسيلة للترفيه،والتخلص من ضغوطات الحياة.











أربيل عنكاوا

  • هانف الموقع: 009647511044194
  • لارسال مقالاتكم و ارائكم: article@ishtartv.com
  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2021
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.5360 ثانية