"نيوز ويك": تركيا تضطهد لاجئين مسيحيين من سوريا والعراق      اتحاد الادباء والكتاب السريان يحتفي بعيد اكيتو / عنكاوا      البطريرك ساكو يستقبل المستشار الخاص في الامم المتحدة      الآشوريون والارمن واليونانيون في سيدني يتعاونون في مسيرة من أجل العدالة في 24 نيسان / ابريل 2021      لجنة الاهداف والمفردات للمناهج السريانية تعقد اجتماعها الثاني في بغداد      البطريرك الراعي: الوجود المسيحي في المنطقة أصيل ومصيرنا والإسلام واحد      البطريرك ساكو يتسلم رسالة شكر من البابا فرنسيس      الرئيس نيجيرفان بارزاني يتلقى رسالة من بابا الفاتيكان      غبطة الكاردينال ساكو يهنيء الاخوة المسلمين بحلول شهر رمضان الكريم      بالصور .. تذكار مار اوراها / بطنايا      50 ألف لقاح لكورونا.. قمصان ميسي في قلب حملة "مثيرة للجدل"      قتلى وجرحى في انفجار بمدينة الصدر في بغداد      عودة الرحلات بعد توقف مؤقت بسبب الهجوم الذي استهدف مطار اربيل الدولي      واشنطن بوست: أماكن التلقيح في العراق خالية.. والناس معترضون      الاجتماع السنويّ لفريق مجلس كنائس الشرق الأوسط وشركائه: العمل معًا من أجل تعاون أكثر فعاليّة واستدامة      زيدان يتحدى ليفربول على آنفيلد: جئنا للفوز      نيجيرفان بارزاني: الدولة العراقية تتحمل واجب تعويض ذوي ضحايا الأنفال مادياً ومعنوياً      البابا فرنسيس: كل شيء في الكنيسة يولد في الصلاة، وكل شيء ينمو بفضل الصلاة      الكورد يستذكرون الذكرى الثالثة والثلاثين لمذابح "الأنفال"      المفوضية الأوروبية تحدد موعد بدء سريان العمل بجواز السفر الصحي
| مشاهدات : 904 | مشاركات: 0 | 2021-03-12 09:50:01 |

حارس الأرض المقدسة: زيارة البابا فرنسيس إلى العراق كانت شجاعة ونبويّة

 

عشتار تيفي كوم – ابونا/

قال حارس الأرض المقدسة الراهب الفرنسيسكاني فرنشسكو باتون إن زيارة البابا فرنسيس إلى العراق كانت زيارة "شجاعة ونبوية"، مضيفًا أنه تابع الزيارة ورافق البابا بواسطة الصلاة منذ اليوم الأول، كما رُفعت القداديس على نية الزيارة، لافتًا إلى أن كلمات الحبر الأعظم وتصرفاته وصلت إلى الأرض المقدسة، خصوصًا وأن فرنسيس أصبح أول بابا يزور أرض ابراهيم.

 جاءت كلمات الأب باتون في مقابلة مع وكالة الأنباء الكنسية الكاثوليكية SIR، موضحًا أن رهبان حراسة الأرض المقدسة منتشرون في مختلف بلدان الشرق الأوسط، لكن لا يوجد لهم مقر في العراق، مع أن هناك رهبانا فرنسيسكان من أصول عراقية. وتحدث باتون عن إمكانية أن يُشيّد ديرٌ لحراسة الأرض المقدسة في العراق وبالتحديد في مدينة أور.

 في سياق حديثه عن الزيارة قال حارس الأرض المقدسة إن ما أثّر فيه هي شجاعة الإيمان التي عبّر عنها البابا فرنسيس، وهو إيمان يتخطى الثقة البشرية، إنه الرجاء الذي يتخطّى كل رجاء. واعتبر أن البابا يتسلّح بالإيمان الذي يجعله لا يخشى أن يعرّض حياته للخطر في وقت يبدو فيه أن العالم صار أسير الخوف. وأضاف بهذا الصدد أن البابا لم يخشَ الجائحة أو الحروب أو الصعوبات اللوجستية، وإيمانه هذا يشكل مصدر عزاء للعراق ومنطقة الشرق الأوسط ككل.

 وأكد أن البابا توجه إلى أرض دفعت ثمنًا باهظًا من حيث الدماء والدمار، مذكرًا بأنه زار الكاتدرائية السريانيّة في بغداد، حيث استشهد 48 مسيحيًا. وقال: إنه تأثر جدًا لدى رؤيته العديد من المسيحيين يستقبلون البابا ويعبرون عن فرحتهم بلقائه، ومن خلال هذا الاستقبال عبر هؤلاء المسيحيون عن رجائهم القوي والراسخ وسط الأوضاع الصعبة التي يعيشونها. وبهجة العراقيين هي شبيهة بالفرح الفرنسيسكاني الذي ليس فرح إنسان يعيش في أوضاع مريحة، لكنه فرح الشعور بالاتحاد مع المسيح، حتى في الأوضاع البائسة.

 ولفت الأب باتون إلى أن زيارة البابا تميزت بالأفعال البسيطة، وبالحوار منذ اللحظة الأولى، وهو أمر يشكل حافزًا للمؤمنين المقيمين في الأرض المقدسة وفي الشرق الأوسط عموماً، كما في الغرب أيضًا. وتوقف بعدها عند الزيارة التي قام بها البابا إلى النجف ولقائه بالمرجع الشيعي آية الله السيد علي السيستاني، وقال إنه لم يتم التوقيع على أي وثيقة، بل ما حدث هو مجرّد لقاء بسيط بين زعيمين دينيين قادرين على تقديم وجهة لهذا العالم، من خلال الدعوة إلى الحوار والتفاهم بين الأديان والتشديد على أهمية الصداقة بين الجماعات الدينية.

 ولم تخلُ كلمة حارس الأرض المقدسة من الإشارة إلى زيارة البابا إلى مدينة قره قوش، حيث سمعنا شهادة من اختبروا بأنفسهم وحشية تنظيم الدولة الإسلامية. وقال إنه يفكّر بهذه الأم، ضحى صباح عبدالله، التي حرمتها قنبلة من طفلها. ولفت باتون إلى أن هذه المرأة حدّثت البابا عن قصة الألم والصمود التي عاشتها، مقدمة قراءة إيمانية لخبرتها ولما جرى معها إذ تحدثت عن المغفرة لمن قتلوا ابنها ومن سببوا سقوط المزيد من الضحايا، مشيرة إلى أن الرب يسوع غفر لمن صلبوه، وإذا ما تمثلنا به في لحظات الألم التي نعيشها نشهد للجميع على أن المحبة هي أقوى من أي شيء آخر. وقال باتون إن الإصغاء إلى هذه الكلمات من فم امرأة فقدت طفلها يمنحنا القوة العاتية المتأتية من الإنجيل المعاش.

 وفي إطار حديثه عن دعوة البابا فرنسيس إلى السلام وتأكيده على أن العنف لا يمكن أن يمارس إطلاقًا باسم الله، قال حارس الأرض المقدسة إن البابا سعى إلى تطبيق كلمة الله، وتحدث عن ضعف الصليب كقوةِ وحكمة الله، محذرا المؤمنين من مغبة السقوط في تجربة تشييد صور مزيفة عن الله لأنها تقود إلى استخدام اسم الله لتبرير العنف. وأكد الأب باتون في ختام حديثه لوكالة الأنباء الكنسية SIR أن البابا ترك رسالة رجاء وسط جماعة مسيحية بقيت منها قلةٌ قليلة بسبب الحرب وانعدام الاستقرار السياسي والأمن. وهذه الرسالة هي موجهة إلى الشرق الأوسط المسيحي برمته.

 











أربيل عنكاوا

  • هانف الموقع: 009647511044194
  • لارسال مقالاتكم و ارائكم: article@ishtartv.com
  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2021
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.1241 ثانية