مسيحيو كوردستان العراق.. خلية نحل تحضيرا لزيارة البابا      بيان ترحيبي صادر من مجلس رؤساء الطوائف المسيحية في العراق حول زيارة قداسة البابا فرنسيس الى بلاد ما بين النهرين      البطريركية الكلدانية تقيم سهرة صلاة قبل زيارة البابا فرنسيس الى العراق      البابا يوجه رسالة مصورة إلى الشعب العراقي عشية زيارته التاريخية إلى العراق      جنيف وحول العالم ، 17-21 آذار /مارس 2021 - مؤتمر الموسيقى عبر الإنترنت حول التقليد الموسيقي السرياني      العميد شيرزاد فرمان ياقو مديرا للمنطقة الشمالية في اسايش اربيل      صلاة الدفن للفقيدة الراهبة الدكتورة فيبي متي توما في كنيسة ام النور للسريان الارثوذكس في عنكاوا      اللجنة المنظمة: استعدادات زيارة البابا فرنسيس اكتملت والحكومة اتخذت العديد من الإجراءات      البابا فرنسيس يؤكد أنه سيقوم بزيارته إلى العراق رغم الهجوم الصاروخي      غبطة المطران مار ميلس زيا، يرعى الحفل الرسمي لافتتاح كلية نصيبين الآشورية اللاهوتية في سيدني      بالفيديو.. "مكافحة الإرهاب" تبث اعترافات المنفذ الرئيسي للهجوم الصاروخي على أربيل      بلينكن يكشف ملامح السياسة الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط: لن نسعى للإطاحة بالأنظمة المستبدة باسم الديمقراطية      8 جرحى جراء حادث طعن في السويد... والشرطة تعتبره "هجوما إرهابيا"      برشلونة يصنع الريمونتادا أمام إشبيلية ويتأهل لنهائي الكأس      مسرور بارزاني: أعمل جاهداً لتأمين لقاح كورونا لكل فرد من سكان كوردستان      إنطلاق عمليتين أمنيتين في العراق      العراق.. إنارة "زقورة أور" للمرة الأولى منذ 4 آلاف عام      "سوبر كورونا" ... قوة ثلاثية العدوى تسبب ذعراً بالبرازيل      كريستيانو رونالدو يسجل رقماً أسطورياً في الدوريات الأوروبية      تكساس "تخلع الكمامة" وتستعيد نشاطها "بالكامل"
| مشاهدات : 584 | مشاركات: 0 | 2021-01-20 10:43:16 |

رفسة الثور الجامح في آخر سكراته

لويس اقليمس

 

مع تتالي الأيام القليلات القوادم، تقترب ولايةُ "الثور" الأمريكي الجامح من نهايتها بسقوط مهين ل"الجاكي" الاستفزازي في أواخر أيام زعامته لأقوى دولة في العالم. فقد اعتقدَ خطأً خارج حسابات الزمن والواقع أن أنفتَه وتعاليَه وثروته ستؤمّنُ له فوزًا ساحرًا سهلاً بولاية جديدة لسنوات أربع تاليات مترعات بالعبثية والاستفزاز والسياسة الرعناء. فحسابات البيدر غير حسابات الأحلام. الرئيس الأمريكي المنتهية ولايتُه " دونالد ترامب" بدا أشبه بالثور الجامح في أيامه الأخيرة التي تفصله عن موعد ترك البيت البيضاوي. فهو الذي أصرَّ منذ بداية ولايته على تجاهلِ حقوق دولٍ وشعوبٍ وضعَها في أسافل رفوف سياسته الاستفزازية، ولم يكن يهمّه مصيرُها ولا مستقبلُها ولا حياتُها. بل كلُّ ما كان في جعبته المثقلة بالمشاكل هي أمريكا أولاً. ولم يكن العراق أفضلَ حالًا ضمن قائمة هذه الدول والشعوب المتهالكة، عندما قبل هو الآخر مثل سابيقه إبقاء الحبل سائبًا لأحزاب السلطة في الحكومات العراقية المتعاقبة ضمن فترة ولايته الجدلية كي تواصل هزالتها وفسادها في إدارة شبه الدولة العراقية سائرةً في طريق المجهول المظلم الأسود. فقد ساعد بطريقة أو بأخرى بإبقاء ارتباط مصير العراق رهن الولائية العمياء للجارة الشرقية  بعيدًا عن أية نفحة وطنية.

 

سياسة عامة

هكذا هي السياسة الأمريكية العامة للحزبين التقليديين الحاكمين لا تتغير عادة بين ليلة وضحاها حتى يأمر الأسياد عكس ذلك. وهذا التغيير المرتقب لم يأزف وقتُه بعد، كما يبدو. فمازال النهج تجاه العراق والمنطقة، هو ذاتُه الذي رسمه الحاكم المدني "بريمر"، الحرامي النموذجي الأول، عندما سلّمه بين أيادي هزيلة الإدارة المحاصصاتية وفاقدة الإرادة في الإصلاح وناهبة الثروات بطرق ووسائل شيطانية طيلة 17 عامًا المنصرمة.وقد بلغت معالمُ هذه السياسة الفاشلة قمّةَ الهزالة وشدّةَ الدناءة في مشروع الموازنة المقترح للعام الجديد 2021، حين أصرّ كلُّ طرفٍ على تأمين حصته من الكعكة بالرغم من إدراكهم بالزيادة الكبيرة والمخيفة في مديونية الدولة المرهقة بالقروض والديون والسندات والالتزامات المحلية والإقليمية والدولية والبطالة المتفاقمة والصناعة الغائبة والزراعة المتراجعة.

نعود للثور الآمريكي الهائج وما قد يبدر منه قبل مغادرته سدّة الرئاسة من حركات أو سلوكيات أو قرارات ضمن صلاحياته حتى يومه الأخير رسميًا. من الطبيعي للثور الهائج عندما تتكالبُ عليه سكاكين الأعداء وسفاهات الأنداد أن يرفس، وأن يكون لرفسته أو رفساته تأثيرٌ أو أن يتسبّبَ بجروحٍ بسبب ضرباته الموجعة. فهو لم يترك حسرة في صدور هؤلاء الأعداء المتكالبين طيلة فترة رئاسته. ونحن عامةً في العراق نقول، إنه لو كان للإدارة "الترامبية" أية سمة من الأخلاق السياسية العامة في بدء ولايته قبل 4 أعوامٍ، لكانَ أنهى ما شرعتْ به إدارة مَن سبقَه من غرمائه في الحزب الديمقراطي الذي لا يختلف من حيث المبدأ في مشروع سياسته العامة واستخفافه بقدرات ومصير ومستقبل شعب العراق والمنطقة عندما فسح رئيسُه "أوباما" آنذاك المجال لتنظيم الدولة الإسلامية الداعشي كي يعيث في أرض العراق فسادًا وقتلاً ونهبًا واغتصابًا وتهجيرًا وتهديدًا للبنية التكوينية لشعبه متعدد الأديان والأعراق والمذاهب. وحينها، لم يرف جفنٌ للإدارة الأمريكية لغاية أن استفحل الأمر بوضع اليد على مساحة تعادل أكثر من ثلث أراضيه  في 2014 على مرأى ومسمع من الإدارة الديمقراطية التي سهّلت لهذا التنظيم مهمّة تدمير بنية العراق التحتية والتهاون بنهب ثرواته والعبث بمقدرات شعبه الصابر بالمساهمة بطريقة أو بأخرى بفرط عقد نسيجه المجتمعي وتشتّت مجتمعات مكوّناته الأصيلة من الأقليات الدينية والعرقية متجاوزًا ما خلّفاه مجتمِعَين جنكيزخان وهولاكو قبل أكثر من سبعة قرون خلت بجيوشهما الجرارة.

هكذا تركت السياسة الأمريكية، بديمقراطييها وجمهورييها، شبهَ دولة العراق وشعبَه المجروح والمظلوم لقمةً سائغة لدول الجوار وسلّمته على طبقٍ من ذهب بأيدي عدوته الشرقية التقليدية لتستنفذ مواردَه وتنتهك حقوق شعبه وتخترقَ سيادته وتهينَ هيبته أمام أنظار إدارتِها التي تعمّدت تركَ الحبل على الغارب. فمن الواضح أن الإدارة الأمريكية بحزبيها، قد تهاونت متعمدةً مع كلّ الطامعين والضالعين في إبقاء البلاد وشعب الحضارات فريسة سهلة الطعن والجرح والافتراس من دون مبررات. حتى تلك المبررات التي ساقتها إدارتا بوش الأب منذ تسعينيات القرن الماضي وبداية عهد بوش الابن، لم تكن محبكة الصنع ولا مبررّة الأعذار والحيل التي لم تنطلي على القاصي والداني. ولكنّها كانت قدرة الجبارين على ضعفاء الحيلة، وسطوة الأسياد على "العبيد"، وقدرة الأشرار على الطيبين مع التحفظ على بعض الألقاب وأصحاب المسؤوليات. ولكن، بالتأكيد، لكلّ بداية نهاية، ولكلّ باطلٍ صولة، ولكلّ شرّيرٍ جولة، ولكلّ زعيمٍ رقصة. وقد انتهت الغجرية من رقصتها المعتادة استعدادًا لتولّي غيرها زمام حفلةٍ جديدة بأسلوب قد يختلف عن سابقتها لو حصلَ أن تعلّمتْ درسًا، بل دروسًا على طريق الأخلاق المجتمعية والإنسانية القويمة. وفي انتظار أن يأتي المنقذُ الوطنيُّ الكبيرُ، الظالمُ بحكمة سليمان والحاكم الحكيم بقسوة  حمورابي، فيضعُ النقاطَ على الحروف ويغلقَ مأساة شعبٍ تعبٍ ويوقفُ ترنّحَ بلدٍ متهاوٍ سائرٍ بكلّ المقاييس نحو الإفلاس والهزيمة والفوضى، لا سمح اللهُ!

 

أميركا في أتون فوضى

من الواضح تعرّض الديمقراطية في أقوى بلدٍ في العالم هذه الأيام للخطر بفعل طيش الثور الجامح المترنّح الذي يتلقى آخر طعناته ويرفس آخر سكراته "الزعاماتية" بعد أن وقعت بلادُه شاسعةُ القدرة وعظيمةُ الجبروت في أتون نرجسيته التراميية التي تصوّرَ خطأً أنها ستحفظُ له كرامتَه وسطوتَه وتجبّرَه من دون حساب ولا محاسبة. والخوف، كلّ الخوف أن تكون هذه "الرفسات" الأخيرة قوية بما يكفي لضعضعة شكل الاتحاد الأمريكي وبداية لتخريب مؤسساته بسبب الطبيعة الاستفزازية التي طبعت سلوكيات "ترامب" الخارجة عن العقلانية الطبيعية والبعيدة في أحيانٍ كثيرة عن الواقعية غير الحضارية التي يمكن أن تهدد بإسقاط البلاد وفي انحطاط قيمها. كما لا ننسى مغازلته المستمرة للطغاة وبعض الحكومات الفاسدة في المنطقة، ومنها حكومات العراق، التي نهبت شعوبها وأفقرت بلدانها لغاية الاستجداء بعد أن أذنتْ للدخلاء والغرباء عنه باستباحة سيادته وسلب هيبته بسبب عبثيتها وفئويتها وولائها للغير. ومثل هذا ينطبق اليوم تمامًا على واقع العراق، إذ لم تفعل إدارتُه شيئًا لوضع حدود للسلوكيات الولائية الطافية، بحجة الديمقراطية المزيفة التي تشدّقت بها وكان هو الراعي والمشرف على خرقها وتدنيسها.

إنّ القانون الأمريكي ومؤسساته الدستورية فوق أية زعامةٍ أو رئاسةٍ أو حزبٍ أو فردٍ أو شيخٍ أو نائبٍ. هكذا هي ديمقراطيتُهم التي يسعون لتصديرها إلى بلدان العالم، ومنها منطقتنا الشرق-أوسطية. ومن المؤسف أنّ معظم الإدارات الأمريكية السابقة ومعها حكومات الغرب، لا تعي تمامًا طبيعة ذهنيات شعوب هذه المنطقة ولا تريد أن تدركَ أو تفهمَ أصول هذه العقليات التي لا يمكن أن يُكتبَ لها تحقيق ولو جزءٍ يسيرٍ من شكل هذه الديمقراطية الفوقية المصدَّرة عبثًا بسبب بقاء هذه الشعوب أسيرة الشرع الذي لا يقبل الجدل ولا يؤمن بالتأوين والحداثة في تفسير القيم الدينية وفق تطورات العصرنة. فأساسُ أي دستور في دول المنطقة يشير بعدم تعارض القوانين والأحكام مع أحكام الشرع. لذا حرصت حكومات الغرب في عمومها، على إبقاء منطقتنا الشرق-أوسطية أسيرة تجاذبات فكرية ونزاعات أيديولوجية وصراعات دينية ومذهبية وطائفية لا نهاية لها من أجل إذلالها واستغلالها لمصالحها القومية غير عابئة بمصلحة شعوب المنطقة المتخلفة عن الركب العالمي بسبب قيمها الدينية والمذهبية والقومية الضيقة التي ترفض الانفتاح وقبول الرأي الآخر المختلف. وستبقى كذلك حسب مشيئة الأسياد وحتى تتبدل الأقدار وتتغيّر موازين القوى لصالح دولٍ علمانية "تعطي ما لقيصر لقيصر، وما للّه للّه".

أميركا اليوم تمرّ بأيام فوضى وبعملية قبصرية قاسية غير مضمونة النتائج فيما لو قرّر الثور الهائج وضع اليد على الزرّ النووي لا سمح الله أو شاءَ أن يكون لرفسته الأخيرة ضربة موجعة لكلّ مَن وقف في طريقه لأجل ولاية ثانية، أو تهكّمَ بسلوكه السياسيّ، أو استهان بقدرته على إيذاء أعدائه، أو شمتَ بسقوطه الرئاسيّ المهين. فما أقدم عليه أتباعُه ومؤيدوهُ في الاستعراض الفوضوي يوم 6 كانون الثاني الجاري بالهجوم الأرعن على مؤسسة الكابيتول جديرٌ بوصفه مسخًا للديمقراطية على أيدي الرعاع في مشهدٍ لا يُحسدُ عليه الشعبُ الأمريكي المتشدّق بالديمقراطية. وهذه باعتقاد الكثيرين، بداية نهاية المنظومة الديمقراطية في أرقى بلد عرف مفاهيمها منذ تشكيل اتحاد ولاياتها. ولنا أن نتذكر فقط ما جرى في استفتاء حزيران 2020 عندما عبّرَ فقط 42% من الشعب الأمريكي عن تفاخرهم بانتمائهم القومي لأمريكا بعد أن كان هذا الافتخار في استفتاء سابق في 2003 قد سجّلَ 69%. وهذا من الدليل على تهاوي الفخر القومي الأمريكي إلى أدنى مستوياته المنحطة في تاريخها على الإطلاق.

وهناك مَن يتوقع الأسوأ باحتمالية انفراط عقد دولة القطب الواحد وفق تصوّرات سيقت مع بروزٍ صاعدٍ للتنين الصينيّ كقوّة اقتصادية وسياسية واعدة، إبى جانب الرغبة الملحّة المدروسة بإحكام من قبل الغريم الشيوعي القديم المتمثل براعي الدب الروسي الحالي الأكثر صلادة وقدرة وديناميكية في التعامل مع الأحداث وفق مفهوم استخباريّ محبوك الجوانب والعلاقات الذي يُعتقد بدورٍ خفيّ له في إضعاف قدرات هذه الدولة الكبرى.

وبذلك، ما من شيءٍ موعود الثبيت يُبقي على تأمين مستقبل الأمة الأمريكية التي حافظت على ثباتها ورصانتها وقدراتها منذ نشأتها الرسمية كدولة اتحادية من ولايات متعددة في 1789. فالعد التنازلي لسقوط دولة الأسطورة الأمريكية كما يبدو وبحسب ما يريد أسياد النظام العالمي الجديد متعدد الأقطاب سيبدأ مع نهاية زعامة "ترامب" ودخول "بايدن" البيت الأبيض. فهناك مؤشرات لحرب أهلية متوقعة على الأبواب بين الولايات الأمريكية، سيّما بوجود لغط عن مخططات تُطبخ في كواليس إدارة الرئيس المنتهية ولايتُه بتوقيعه مؤخرًا على وثيقة في غاية الخطورة قد تقلب الموازين في حالة تعلّق الأمر بالترتيب للقيام بعمل عسكريّ مرتقب. وهذا ما اشارت إليه الديمقراطية "نانسي بيلوسي" رئيسة مجلس النواب التي ناصبت الرئيس "ترامب" العداء العلنيّ السافر منذ بداية ولايته ولغاية نهايتها. وتلكم قد تكون بداية نهاية أمريكا.

 

 

لويس إقليمس

بغداد، في 14 كانون ثاني 2021











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2021
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.5930 ثانية