السيد جوزيف هاويل يترأس حفل توزيع جوائز يوم المواطنة السنوي لمجلس مدينة هيوم بأستراليا وحفل المواطنة      السيد عماد ججو يزور مدير عام تربية الرصافة الثانية      قداس بمناسبة احد نيقوديموس الاحد الثالث بعد عيد الدنح في كنيسة ام النور– عنكاوا      غبطة الكاردينال لويس ساكو يستقبل السفير البريطاني في العراق      البطريرك الراعي: لماذا لا تؤلفون حكومة والشعب يصرخ من الوجع؟      ضيف حلقة ايتوتا الاحد القادم.. مدير ناحية عنكاوا رامي نوري سياوش      بالصور .. وزيرالاقليم لشؤون المكونات يجتمع مع منظمات المجتمع المدني الكلداني السرياني الاشوري في عنكاوا      صور.. قداس بمناسبة تذكار مار اسطيفانوس الشهيد في كنيسة مار يوخنا المعمدان /عنكاوا      البابا فرنسيس يدين الهجوم الذي وقع في بغداد ويصلي من أجل العراق وشعبه      الاعلان عن اسماء الفائزين بجوائز البطريركية الكلدانية لعام 2020      "إنها البيتزا": الدنمارك تعلق على أزمة منتخب سلوفينيا في مصر      "واحد في المليون".. اكتشاف "أرض خارقة" بعيدا جدا      سعر وكمية النفط المطلوب.. نقطة الخلاف بين وفد إقليم كوردستان والمالية النيابية      الرئيس بارزاني يستقبل ممثلي وقناصل الدول العربية في أربيل      اكتشاف أول إصابة بسلالة كورونا البرازيلية في الولايات المتحدة      الكاردينال كوخ يترأس صلاة الغروب مختتما أسبوع الصلاة من أجل وحدة المسيحيين      رئيس حكومة كوردستان يوجه رسالة للمعلمين      وزير المالية يتحدث عن اقتراض 6 مليارات ويحدد شرطاً لخفض عجز الميزانية      تصاعد القلق من النسخ الجديدة للفيروس والولايات المتحدة تعيد فرض قيود على دخول أراضيها      ريال مدريد يعير "نجم الدكة" إلى أرسنال
| مشاهدات : 493 | مشاركات: 0 | 2021-01-08 13:32:46 |

توقعات سياسية بقرب عودة الاحتجاجات الشعبية في العراق: أسباب تفجرها لم تنته بعد

(أحمد الرباعي/ فرانس برس)

 

عشتارتيفي كوم- العربي الجديد/

 

 

فتح تجدّد الاحتجاجات الشعبية في محافظة ذي قار جنوبي العراق، ليل أمس الخميس، وعودة المواجهات مع القوات الأمنية، للمرة الثانية في أقل من أسبوع واحد، باب التوقعات بعودة التظاهرات مرة أخرى في مناطق عدة من البلاد، حتى مع فضّ ساحات التظاهر ورفع خيم الاعتصام في تلك المدن من قبل القوات الحكومية، التي لا تزال تنفذ حملات اعتقال ومطاردة لعدد من الناشطين والمتظاهرين في مناطق ذي قار والديوانية وكربلاء والبصرة تحت حجج وذرائع مختلفة من بينها دعاوى قضائية رفعت ضدهم من قبل مليشيات مسلحة وأحزاب بتهمة حرق مقراتها ومكاتبها في الأشهر الأولى لتفجر الاحتجاجات، فضلاً عن استمرار عمليات الاستهداف من قبل تلك المليشيات نفسها.
واليوم الجمعة، حذّر سياسيون وبرلمانيون عراقيون من أن الاحتجاجات الشعبية في البلاد ستعود مجدداً مع استمرار أسباب خروجها الأول، رافضين استمرار الاعتقالات والتهديدات بحق الناشطين في التظاهرات من قبل قوى "اللا دولة". 

وكشف عضو البرلمان العراقي، باسم خشان، عن تحضيرات لتظاهرات جديدة في الفترة المقبلة ضد الحكومة والأحزاب الحاكمة.
وأوضح في حديث لـ"العربي الجديد"، بأن التظاهرات التي يجرى الإعداد لها ستنطلق في بغداد وسترفع مطالب من بينها إصلاح القضاء، مبيناً أنها قد تمتد إلى محافظات أخرى. 
وبشأن الاعتقالات والتهديدات التي يتعرض لها الناشطون بالتظاهرات، قال خشان إن "الجهات التي تهدد المتظاهرين معروفة، ومن بينها تيارات قريبة من السلطة". 
القيادي في "الحزب الشيوعي العراقي"، جاسم الحلفي، أكد بدوره في تصريح لـ "العربي الجديد"، الحديث عن قرب تفجر التظاهرات مجدداً، مبيناً أن ساحة الحبوبي في مدينة الناصرية (مركز محافظة ذي قار) ستشهد اليوم الجمعة تظاهرات واسعة. 
وتابع أن "الاحتجاجات لم تنته، ولن تنتهي، ما لم تتحقق جميع مطالبها"، مبيناً أن الأسباب التي دفعت الناس للتظاهر في السابق لا تزال موجودة، والمتعلقة بالوضع المعيشي، والبطالة، والبطاقة التموينية، والفقر، والتعليم، والخدمات. 
ولفت الحلفي إلى أن رفع خيم الاعتصام لا يعني انتهاء الحركة الاحتجاجية، لأن أسباب التظاهر باقية، رافضاً تهديد قوى "اللا دولة" بتنفيذ اعتقالات ضد المتظاهرين. 
ويطلق العراقيون مصطلح "اللا دولة" على المليشيات والقوى المسلحة النافذة في البلاد والتي باتت تهدد قرارات الحكومة والقانون وتفرض وجودها بشكل واضح.
وأشار الحلفي إلى أن القوى التي لا يروق لها التغيير، ويمكن أن تخسر مصالحها، والمستفيدة من الوضع الحالي غير المستقر في العراق، هي التي تقوم بالتضييق على المتظاهرين، مؤكداً أن قوى التغيير والإصلاح لديها موقف إيجابي من الاحتجاجات. 

وتجددت، ليل أمس الخميس، الاحتجاجات في مدينة الناصرية، على خلفية قيام القوات العراقية باعتقال أحد الناشطين في تظاهرات المحافظة، إذ انتشر متظاهرون ليلاً في عدد من مناطق الناصرية وقاموا بقطع طرق وحرق إطارات السيارات فيها، مطالبين بإطلاق سراح الناشط إحسان الهلالي الذي اعتقلته قوات أمنية في ذي قار. 
كما أصدر متظاهرو الناصرية، بياناً، دعوا فيه القوات العراقية إلى التوقف عن حملة الاعتقالات التي تنفذها ضد الناشطين في التظاهرات، وإسقاط جميع التهم الكيدية عنهم، موضحين أن حملة الاعتقالات مستمرة وطاولت أخيراً الناشط إحسان الهلالي. 
وطالب المتظاهرون المرجعية الدينية في النجف، والعشائر، ووجهاء الناصرية، بالتدخل حقناً للدماء، مشيرين إلى أن "هذا النداء يمثل الفرصة الأخيرة للجهات المعنية قبل التوجه نحو التصعيد الذي لا تحمد عقباه"، بحسب البيان. 
وتساءل رجل الدين الداعم لاحتجاجات ذي قار، أسعد الناصري، عن سبب استمرار الاعتقالات ضد متظاهري المحافظة، قائلاً في تغريدة على موقع "تويتر": "لماذا هذا الاستفزاز المستمر لشباب الناصرية؟ إلى متى هذه الاعتقالات وترويع الآمنين بكل وقاحة؟ إلى أين تريد أن تصل الأحزاب الفاسدة والأجهزة الأمنية التي تعمل لخدمتها بهذا الاستخفاف بكرامة المواطن؟ من المسؤول فيما لو تم التصعيد وخرجت الأمور عن السيطرة؟". 

 

 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2021
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.9262 ثانية