الوكالة الامريكية للتنمية الدولية USAID تمنح منظمة عنكاوا الانسانية منحة مالية مقدارها مليوني ونصف دولار      بالصور .. كوند كوسه      مجلس كنائس الشرق الأوسط يدعم الشّباب اللّبنانيّ روحيًّا ونفسيًّا      د. روبين بيت شموئيل ضيفًا على الثقافة التركمانية      بالصور.. هزار جوت      جدران تلكيف تتّشح بجداريات السلام ولوحات الوقاية من فايروس كورونا      عماد ججو : اجراء امتحانات الدور الاول للمرحلة الاعدادية في نينوى بنجاح      بالصور.. ملا برون      الكاردينال لويس روفائيل ساكو: أمام سوشيال ميديا وجائحة كورونا لنحافظ من التقليد على الشعلة وليس الرماد      اعتقال عنصر من داعش بحوزته 32 كتاباً دينية مسروقاً من كنائس الموصل      الرئيس بارزاني يستقبل سفير الإتحاد الأوروبي في العراق      حقن بكورونا عمدا.. بريطانيا على موعد مع "التحدي البشري"      الكشف عن التكلفة المحتملة لصفقة انتقال مبابي إلى ريال مدريد      تطورات كنتاكي.. إصابة شرطيين والسلطات تدعو لإنهاء الاحتجاجات      الصدر: العراق لم يعد يتحمل مزيداً من العنف والحروب      جميعنا أخوة: الرسالة العامة الجديدة للبابا فرنسيس والقديس فرنسيس الأسيزي      الحداد: عقد اللقاءات بين بغداد وإقليم كوردستان حسّنت العلاقات على المستوى الأمني والاقتصادي      العراق يحدد موقعا لإقامة المدينة الرياضية المهداة من السعودية      ترامب يحذر من إمكانية تسجيل 2.5 مليون وفاة بكورونا في الولايات المتحدة      رسالة الكاردينال بارولين بمناسبة الذكرى الخامسة والسبعين لنشأة الأمم المتحدة
| مشاهدات : 894 | مشاركات: 0 | 2020-09-12 09:43:57 |

البطريرك ساكو يوجّه نداءً إلى الشباب والشابات للانخراط في الخدمة الكهنوتية والرهبانية

 

عشتار تيفي كوم – اعلام البطريركية الكلدانية/

من المؤسف أنّ الدعوات الكهنوتية والرهبانية لقد تراجعت في كنيستنا، هذه السنوات الأخيرة، بسبب ظروف الهجرة وعدم الاستقرار، وتراجع القيم، والانتقادات للكنيسة، والضغوطات العديدة التي يتعرض لها الشباب والشابات. كنيستنا في أزمة دعوات حقيقية. ثمة نقص كبير في العدد والنوع داخل العراق وخارجه. الكلّ يطلب كهنة ورهبانًا وراهبات.

 أتوجه لمناسبة بدء السنة الأكاديمية الحالية 2020-2021 إلى شبابنا وشاباتنا لأدعوهم ليكونوا أسخياء من أجل المسيح والكنيسة والمجتمع، فيجودوا بحياتهم في خدمة اخوتهم واخواتهم.

 من يحب يُهدي ذاتَه كاملة

 هذا الإهداء هو فعل حب عميقٍ وواعٍ، يتخذ كل الكيان والفكر والذاكرة والقلب والمشاعر، فتغدو حياتهم بالتالي نورًا وعبرًا. أودّ أن أتبنى نص إشعيا حيث يقول الرب: "من أرسل؟ ومن يَنطلق لنا؟ فقلت: هأنذا يا رب أرسلني" (إشعيا 6/8).

 البيئة الأولى للدعوات هي العائلة. على الوالدين الاهتمام بزرع هذا الهدف الايماني السامي في قلوب بناتهم وابنائهم، وانضاجه، عبر الصلاة والتأمل في شهادة أشخاص مدعوين يتكلم عنهم الكتاب المقدس، كيف اتبعوا يسوع عن قرب وخدموا بفرح. كما انه من الاهمية بمكان الكلام عن خبرة كهنة مملوئين من الله يعرفونهم، لعل الله يُقيم أحدا من ابنائهم راعيا لشعبه أو راهبا وإحدى بناتهم راهبة.

 كذلك تقع مسؤولية الاهتمام بالدعوات على عاتق اساقفتنا وكهنتنا ورهباننا وراهباتنا. أدعوهم إلى تنظيم نشاطات روحية وإعلامية لإنماء الدعوات.

 مجتمعنا يحتاج ببساطة إلى الكاهن الأب والصديق والمعلم والمرشد والمرافق، خصوصًا في الأوقات الصعبة. قوة الكنيسة هي في أشخاص مثالهم المسيح، لهم محبة كبيرة، وفرح، وروحية ورؤية وحكمة وشجاعة، ليستخدمهم الله للخير.











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2020
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.6081 ثانية