منظمة شلومو للتوثيق : للسنة السادسة نطالب بالكشف حول مصير السبايا والمخطوفين والمفقودين من ابناء شعبنا المسيحي من الكلدان السريان الآشوريين والأرمن      غبطة البطريرك يونان يستقبل سعادة سفيرة الولايات المتّحدة الأميركية في بيروت دوروثي شيا      تعيين هالة جربوع من ابناء شعبنا كقاضٍ فيدرالي من قبل الرئيس الامريكي ترامب      شكر وامتنان من جمعية الرحمة الخيرية الكلدانية / عنكاوا      خبيران أمميان يحثان تركيا على إبقاء آيا صوفيا "مكانًا لالتقاء الثقافات"      واشنطن تستعد لإعادة 8 آلاف قطعة أثرية مسروقة إلى العراق      السيد ججو يهنئ السيد موشي بنجاح مسيرته الوظيفية      الجمعية العراقية لحقوق الانسان في الولايات المتحدة الامريكية تطالب بتشديد العقوبة بحق العناصر الامنية التي تجاوزت على الحدث.      الاحتفال بمراسيم منح البركة الشماسية في تركيا      اذاعة صوت السلام تجري لقاء مع مدير عام الدراسة السريانية في الحمدانية      كوردستان تسجل 9 وفيات و334 اصابة جديدة بكورونا      "السيناريو الأسوأ"... الصين تستعد لرد قاس حال طرد صحفييها المقيمين في أمريكا      ويمبلي يستضيف "أغلى مباراة في العالم" بين برينتفورد وفولهام      الكمامة الذكية.. تترجم إلى 8 لغات وتحافظ على التباعد "آليا"      الفاتيكان: الأوضاع الصحيّة للبابا بندكتس السادس عشر ليست مدعاة للقلق      الذكرى السادسة لإبادة الكورد الإزيديين.. دعوات محلية ودولية لتطبيع أوضاع سنجار وحمايتها      مصاب بوهن شديد.. تراجع كبير في صحة بابا الفاتيكان السابق بنديكتوس      روني: خطة فيرغسون "الانتحارية" سبب خسارتنا أمام برشلونة      كوردستان.. إمدادات الكهرباء تتعافى وساعات التجهيز تتجاوز 20 ساعة يومياً      على خلفية تعدي قواته على طفل متظاهر، الكاظمي يحيل قائد قوات حفظ القانون إلى الإمرة
| مشاهدات : 432 | مشاركات: 0 | 2020-07-12 15:15:35 |

أديسون والبيتزا؟!

سيف اكثم المظفر

 

منذ ابتكار المصباح على يد العالم توماس أديسون، وحصوله على برائتي اختراع للمصباح سنة 1879 م، ولنظام توزيع الكهرباء بعده بعام واحد والأخير عامل أساسي للاستفادة من اختراع المصباح الكهربائي وليؤسس إديسون شركة إديسون للإضاءة كأول محطة طاقة كهربائية مملوكة من قبل مستثمر في بيرل ستريت، نيويورك.

أصبحت الطاقة الكهربائية شريان الحياة الثالث الذي يوفر العيش للبشر بعد الماء والهواء.. ويكمن فيه سر تطور الدول والصناعة والزراعة، فالجميع يعتمد على الطاقة الكهربائية، في الحروب.. أول ما يستهدف بالضربات الجوية، هي محطات انتاج الطاقة الكهربائية ومراكز الاتصالات، كونها تشل عمل اي منظومة، فلا يوجد نظام او عمل خارج دائرة الكهرباء.

دخل العراق حروبا متعددة لكن أسوئها كانت حرب الخليج الثانية عام 1991م، حيث استطاع الطيران الأمريكي وحلفاءه، من تدمير محطات الكهرباء والمراكز الحيوية، حتى أنهارت البنى التحتية للعراق، ولم تبقى سوى هياكل تتداعى من شدة الألم، سقوط نظام البعث سنة 2003م، حيث كان مقدار انتاج الطاقة الكهربائية لا يغطي سوى 20% من الحاجة الفعلية للاستهلاك.

أمريكا التي قصفت محطات الكهرباء وحاصرت العراق لعشر سنوات، بالتالي فهي تعرف جيداً ماذا يحتاج وكيف سيكون الوضع، لكنها أبت إلا أن تؤسس للفاشلين والفاسدين، وترسم خطة لمعاناة العراقيين بمنحنى سائب الطرف، لن تغلقه إلا عندما هي تقرر ذلك.

تصريح السفير الألماني في العراق وأشار بأصابع الاتهام لأمريكا وعرقلتها لحل مشكلة الطاقة الكهربائية، وجعلها ورقة ضغط سياسية تلعب بها، وتمرر مخططاتها ومشاريعها الثقافية والاقتصادية، كيفما تشاء ومتى تريد من خلالها.. 

علق مواطن ساذج على تصريح السفير قائلا بأنه إذا كان تدهور الطاقة الكهربائية بسبب أمريكا فلماذا لا نرى الصناعة والمعامل تعمل.. فقال وبلهجته العراقية "هسه الكهرباء مؤامرة امريكية...  بس ليش ما عدنه معمل مال" نعل" نلبسهن  هم مؤامرة؟ "

هذا المسكين لا يدري ان السبب بسيط؛ فالكهرباء الأهلية في العراق مكلفة وتشغيل المعامل تحتاج الى كهرباء أو وقود لتشغيل مولدات صغيرة وهذا سيجعل من البضاعة أغلى باضعاف عن ما يستورد، فلا يستطيع المنتج المحلي المنافسة.. فستصبح تكلفة" النعال" تتضاعف ويصبح اعلى سعرا من طبق البيتزا المستورد..

قطع شريان الكهرباء ألقى بظلاله على كل شيء في الوطن، حتى أخلاق الناس ونسبة الغضب والشجار والغليان ترتفع مع درجات حرارة تتجاوز نصف درجة الغليان، فالناتج هو معيشة ضنكا ترافقها تعاسة وضجر ويأس ونكد وكل ما يعكر الحياة، وهذا هو نتاج من يخضع لأمريكا ويضع يده في يدها، وينتظر خيرا من مجرمين وسفاكي دماء وقاتلين.. 

بداية الحل ربما هو إجبار أمريكا على سحب يدها عن ملف الكهرباء وجعله بيد العراقيين متحررا عن أي ضغوط خارجية.. والاستثمار في قطاع الطاقة ومنح القطاع الخاص فرصة. 

كلنا يعلم أن جزءا كبير من هيمنة الوزارة على مقدرات البلد وهدر مليارات الدولارات، يعود لصفقات فاسدة تخدم جهات سياسية تسعى لهدم العراق.. ومع كل مرحلة وتحول هناك ثمن يدفع، وها نحن ندفع ثمنا غاليا جداً.. لكن لن يستمر هكذا، فكل شيء سيتغير وغدا أجمل.

 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2020
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 3.6100 ثانية