غبطة البطريرك يونان يحتفل بقداس عيد العنصرة      وفد من النجف يزور البطريركية الكلدانية      مراد من مدينة زحلة: متمسكون بالطرح الفيدرالي      توضيح من البطريرك ساكو حول “الصرخة المدويّة” المنسوبة الى الكاردينال روبرت سارا حول القداس      هجوم جديد على كنيسة في إسطنبول وسط عداء متزايد تجاه المسيحيين      البابا فرنسيس يوجه رسالة إلى مركز أستالي اليسوعي لخدمة اللاجئين لمناسبة تقديمه تقريره السنوي      الاحتفال بالقداس الالهي بمناسبة عيد صعود الرب يسوع الى السماء في كنيسة ام النور / عنكاوا      أنشطة روحية في مواجهة العزلة (نبذة عن نشاطات أبرشية مار أدي الكلدانية في كندا)      رئيس الجمهورية الارمني أرمين سركيسيان يزور نصب ساردارابات التذكاري بيوم ذكرى تأسيس الجمهورية ال1 ب1918      البرنامج الإذاعي للاتحاد الآشوري العالمي يلتقي الدكتور رون سوسيك مؤلف الكتاب المسمى "النبوءة الآشورية"      صحة كوردستان تعتزم إعلان إجراءات جديدة لمكافحة كورونا وتكشف مظاهر خطورة المرحلة الحالية      رسالة قداسة البابا فرنسيس بمناسبة اليوم الإرسالي العالمي ٢٠٢٠      بحزن وإحباط.. ميسي يتحدث عن "كرة قدم جديدة" بعد كورونا      حكومة إقليم كوردستان تعلن تفاصيل الحظر الشامل للتجوال      كيف يمكن لواشنطن أن تتجنب حربا مباشرة مع إيران ووكلائها في العراق؟ مجلة أميركية تجيب      ما فرقه الوباء تجمعه الدنمارك بـ"صك عبور العشاق"      وسط الاحتجاجات الحاشدة... قرار صارم من ترامب بشأن "أنتيفا"      بيان صادر عن مجلس رؤساء الكنائس في الأردن حول التدابير الإحترازية والوقائية داخل الكنائس      عدّاد كورونا يواصل الارتفاع والإصابات تكسر حاجزاً جديداً في كوردستان      تظاهرات تجتاح مدناً أمريكية عدة وسط أعمال عنف
| مشاهدات : 452 | مشاركات: 0 | 2020-05-21 12:18:20 |

اللون الأخضر يكسو جليد القطب الجنوبي.. علماء: بداية نظام بيئي جديد (صور)

 

عشتارتيفي كوم- عربي بوست/

 

يرجح علماء بريطانيون بداية "نظام بيئي جديد" في شبه الجزيرة القطبية الجنوبية، بعد أن انتشر نوع جديد من الطحالب فوق سطح الجليد الذائب، صابغاً السطح بلون أخضر، وموفراً على الأرجح مصدر غذاء لفصائل أخرى.

وفق تقرير لصحيفة The guardian البريطانية، الأربعاء 20 مايو/أيار 2020، فإن الفريق البريطاني الذي عمل على البحث، يعتقد أن تلك الطحالب ستوسع مدى انتشارها في المستقبل، لأن الاحترار العالمي يخلق مزيداً من الظروف الموحلة التي تحتاجها لتزدهر.

 

خريطة واسعة: حسب الدراسة المنشورة في دورية Nature Communications، الأربعاء، فإن بعض المناطق تشهد ارتفاع كثافة الكائنات وحيدة الخلية إلى حد أنها تُحيل لون الجليد إلى الأخضر الفاتح، ويُمكن رصدها من الفضاء.

علماء الأحياء من جامعة كامبريدج والمسح البريطاني لأنتاركتيكا (BAS)، سبق أن أمضوا ست سنواتٍ في رصد وقياس طحالب الجليد الخضراء باستخدام مجموعةٍ من بيانات الأقمار الصناعية والملاحظات الميدانية.

النتيجة كانت أول خريطةٍ واسعة المدى للطحالب في شبه الجزيرة، والتي ستكون أساساً لقياس سرعة تحوُّل المساحات البيضاء إلى خضراء بفعل الأزمة المناخية، لتقدم غذاءً على الأرجح إلى كائنات أخرى.

وقد وجدوا بالفعل أن الطحالب أنشأت روابط وثيقة مع جراثيم فطرية ضئيلة وأنواع من البكتيريا.

 

بداية نظام جديد: يقول مات ديفي من جامعة كامبريدج، وأحد العلماء الذين قادوا الدراسة: "إنه مجتمع. قد يُشكل ذلك على الأرجح بيئات جديدة. إنها بداية نظام بيئي جديد".

كما وصف خريطة الطحالب بأنها قطعة مفقودة من بانوراما دورة الكربون في القطب الجنوبي.

يما تعرّف الخريطة 1679 ازدهاراً مختلفاً لطحالب الجليد الخضراء، التي تغطي معاً مساحة 1.9 كيلومتر مربع، لتسهم في الحصيلة الإجمالية للكربون بنحو 479 طناً كل عام. يساوي ذلك الانبعاثات الناجمة عن 875 ألف رحلة بالسيارة داخل المملكة المتحدة، وإن كان ذلك أصغر بكثير من أن يُحدث فارقاً في ميزانية الكربون في الكوكب بالمعدلات العالمية. 

وقد وُجد نحو ثلثي الطحالب في الجزر الصغيرة منخفضة الأراضي حول شمال شبه الجزيرة، الذي شهد بعض أشد ارتفاع لدرجات الحرارة في العالم، ببلوغها درجات قياسية هذا الصيف. بينما كانت طحالب الجليد أقل ظهوراً في المناطق الجنوبية الأشد برودة.

وكان العلماء قد لاحظوا مسبقاً زيادةً في الأشنات الخضراء والحزازيات، لكن هذه الفصائل تنمو ببطء مقارنة بالطحالب، سوف يقيسون في المستقبل الطحالب الحمراء والبرتقالية ويقدّرون كيف قد يؤثر وجود تلك الأنواع الملونة على جودة بياض الثلج العاكسة للحرارة.

 













اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2020
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.3553 ثانية