الجامعة الكاثوليكية في أربيل CUE تطلق موقعها الإلكتروني الجديد      غبطة البطريرك يونان يحتفل بقداس عيد العنصرة      وفد من النجف يزور البطريركية الكلدانية      مراد من مدينة زحلة: متمسكون بالطرح الفيدرالي      توضيح من البطريرك ساكو حول “الصرخة المدويّة” المنسوبة الى الكاردينال روبرت سارا حول القداس      هجوم جديد على كنيسة في إسطنبول وسط عداء متزايد تجاه المسيحيين      البابا فرنسيس يوجه رسالة إلى مركز أستالي اليسوعي لخدمة اللاجئين لمناسبة تقديمه تقريره السنوي      الاحتفال بالقداس الالهي بمناسبة عيد صعود الرب يسوع الى السماء في كنيسة ام النور / عنكاوا      أنشطة روحية في مواجهة العزلة (نبذة عن نشاطات أبرشية مار أدي الكلدانية في كندا)      رئيس الجمهورية الارمني أرمين سركيسيان يزور نصب ساردارابات التذكاري بيوم ذكرى تأسيس الجمهورية ال1 ب1918      صحة كوردستان تعتزم إعلان إجراءات جديدة لمكافحة كورونا وتكشف مظاهر خطورة المرحلة الحالية      رسالة قداسة البابا فرنسيس بمناسبة اليوم الإرسالي العالمي ٢٠٢٠      بحزن وإحباط.. ميسي يتحدث عن "كرة قدم جديدة" بعد كورونا      حكومة إقليم كوردستان تعلن تفاصيل الحظر الشامل للتجوال      كيف يمكن لواشنطن أن تتجنب حربا مباشرة مع إيران ووكلائها في العراق؟ مجلة أميركية تجيب      ما فرقه الوباء تجمعه الدنمارك بـ"صك عبور العشاق"      وسط الاحتجاجات الحاشدة... قرار صارم من ترامب بشأن "أنتيفا"      بيان صادر عن مجلس رؤساء الكنائس في الأردن حول التدابير الإحترازية والوقائية داخل الكنائس      عدّاد كورونا يواصل الارتفاع والإصابات تكسر حاجزاً جديداً في كوردستان      تظاهرات تجتاح مدناً أمريكية عدة وسط أعمال عنف
| مشاهدات : 417 | مشاركات: 0 | 2020-05-09 09:33:56 |

حكومات العراق وثِمار أسوأ قرار أمريكيّ!

جاسم الشمري

 

بعد منتصف ليلة العشرين من آذار/ مارس 2003 أطلق الرئيس الأمريكيّ جورج بوش الابن صافرته معلناً بداية حرب (محو العراق) وليس (تحريره)!

وخلال عدّة ساعات سقطت على مدن العراق مئات الصواريخ من البحار والطائرات، وتمكّنت، لغزارتها وكثافتها، من تهشيم "الدولة المريضة" أصلاً بسبب الحصار الدوليّ الذي استمرّ لأكثر من (13) عاماً!

وبعد إلقاء مئات الأطنان من الأسلحة الجديدة والقديمة والممنوعة أعلن الرئيس الأمريكيّ في الثاني من مايو/ أيّار 2003، في خطاب على متن حاملة الطائرات إبراهام لنكولن، أنّ" الحرب شُنّت بهدف تحرير شعب العراق وتحقيق السلام للعالم، وأنّ دكتاتور العراق قد سقط، وأنّ العراق قد حُرّر، وأنّ القوّات الأمريكيّة تقوم الآن فيه بعمليّات حفظ الأمن وإعادة البناء"!

والحقيقة أنّ بوش لم يخلّص العراقيّين من الدكتاتوريّة كما قال في خطابه، بل دمّر حياتهم، وسحق بلدهم، وأخرجهم من دوائر النموّ والتطوّر والتنميّة!
أبادت "حرب التحرير" في عامها الأوّل أكثر من 13 ألف مدنيّ، ثمّ تفاوتت إحصائيات الخسائر المذهلة ما بين مليون ضحيّة وفقاً لدراسة معهد الاستطلاعات البريطانيّ منتصف العام 2007، وما لا يقلّ عن 655 ألف قتيل بحسب تقديرات مجلّة "ذي لانسيت" العلميّة البريطانيّة في تشرين الأوّل/ أكتوبر 2006!

هذه التخمينات قابلتها اعترافات من جيش الاحتلال الأميركيّ بمقتل نحو 77 ألف عراقيّ للفترة من كانون الثاني/ يناير 2004 وحتّى آب/ أغسطس 2008!

والمُبهم في الأمر أنّ حكومات العراق لا تملك حتّى اليوم أيّ إحصائيات حول أعداد الضحايا من القتلى والمعوّقين والمهجّرين!

ومع كلّ هذه الخسائر البشريّة والإستراتيجيّة المُبهمة، وبعد أكثر من 17 عاماً من الكارثة، أعلن الرئيس الأمريكيّ، دونالد ترامب يوم الثلاثاء الماضي أنّ إطلاق الرئيس الأسبق، جورج بوش الابن، حملة غزو العراق عام 2003 " كان أسوأ قرار تمّ اتّخاذه في تاريخ الولايات المتّحدة"!

وهذا الاعتراف الأمريكيّ الرسميّ يحمل جملة من التبعات القانونيّة والإنسانيّة والسياسيّة!

معلوم أنّ القاعدة القانونيّة والشرعيّة تثبت أنّ "ما بُنِي على باطل فهو باطل"؛ ولهذا نقول إنّ العمليّة السياسيّة في العراق كانت أهمّ ثِمار الاحتلال الأمريكيّ، وعليه، وبناءً على كلام الرئيس ترامب، نتساءل:

هل بقيت أيّ شرعيّة للعمليّة السياسيّة في العراق؟

وبعيداً عن الجواب الواضح لهذا التساؤل المهمّ أقول إنّ القوى الحاكمة المتعاقبة، ومع كلّ أنواع الدعم الداخليّ والخارجيّ، لم تفلح في بناء الدولة، ومستمرة في مناحراتها السياسيّة العجيبة!

وفجر أمس الخميس، وبعد مفاوضات جافّة ورطبة وافق (اللاعبون الكبار) على تمرير حكومة مصطفى الكاظمي ليكون رئيساً لوزراء العراق!

وبخلاف معظم التسريبات التي تشير إلى أنّ حكومة الكاظمي انتقالية ومؤقتة لترتيب أوراق البلاد لمرحلة انتخابات مبكّرة، إلا أنّ تدقيق النظر في البرنامج الحكوميّ يؤكّد أنّها حكومة طويلة الأمد، وستكمل المرحلة المتبقّية من عمر حكومة عادل عبد المهدي، وربّما في نهايتها ستدعو لانتخابات برلمانيّة!

وبالذهاب إلى الجانب العمليّ الواجب على رئيس الحكومة نقول:

هل يمتلك الكاظمي القدرة على محاسبة قتلة العراقيّين من المتظاهرين وغيرهم؟

وهل يمكنه معرفة مصير آلاف المختطفين والمغيّبين وإطلاق سراح المعتقلين الأبرياء؟

وهل سيُلجم المليشيات ويحصر السلاح بيد الدولة، وينهي تجارة بيع الأسلحة الخفيفة والمتوسّطة، وربّما الثقيلة من شوارع بغداد وبقيّة المدن؟

وهل سيفتح ملفّات فساد كبار الحيتان من المسؤولين وزعماء المليشيات والقوى المتنفّذة؟

وهل سيعالج البطالة، ويقضي على الفوارق الاجتماعيّة بين المواطنين؟

وأخيراً هل سيتمكّن من إرضاء جموع المتظاهرين الرافضين لمخرجات العمليّة السياسيّة، ومنها حكومته؟

الميدان هو الحكم على أداء حكومة الكاظمي، التي هي نتاج توافق سياسيّ مطعون في صحّته من الأساس حتّى من الأمريكان الذين وفّروا الدعم الأمنيّ والقانونيّ والمادّيّ لهذه الحكومات، وقلبوا الحياة في العراق بحجّة التغيّير والحرّيّة والديمقراطيّة!

 

وأحسن صديقنا الشاعر ( رعد بندر) حينما قال بالأمس:

 

قالوا رئيسٌ قادمٌ مرحـى لـــهُ

في كل خطوٍ من خطاهُ نماءُ!

 

منْ راح أو من جاء لا فرقٌ وهل

غير الظلام ســـــــــتولِدُ الظلماءُ!

 

وطنٌ تَكرَّرَ بيـــعُهُ بمزادِهمْ

والبائعون المشترون سواءُ!

 

ودموعُنا تـهمي متى ما قرَّروا

ودماؤنا تجري متى ما شاؤوا!

 

هُم واحدٌ في كلِّ شيءٍ واحدٌ

لكنَّمـــــــــــا تتغيَّرُ الأسماءُ!

 

@dr_jasemj67

 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2020
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.1787 ثانية