وفد من النجف يزور البطريركية الكلدانية      مراد من مدينة زحلة: متمسكون بالطرح الفيدرالي      توضيح من البطريرك ساكو حول “الصرخة المدويّة” المنسوبة الى الكاردينال روبرت سارا حول القداس      هجوم جديد على كنيسة في إسطنبول وسط عداء متزايد تجاه المسيحيين      البابا فرنسيس يوجه رسالة إلى مركز أستالي اليسوعي لخدمة اللاجئين لمناسبة تقديمه تقريره السنوي      الاحتفال بالقداس الالهي بمناسبة عيد صعود الرب يسوع الى السماء في كنيسة ام النور / عنكاوا      أنشطة روحية في مواجهة العزلة (نبذة عن نشاطات أبرشية مار أدي الكلدانية في كندا)      رئيس الجمهورية الارمني أرمين سركيسيان يزور نصب ساردارابات التذكاري بيوم ذكرى تأسيس الجمهورية ال1 ب1918      البرنامج الإذاعي للاتحاد الآشوري العالمي يلتقي الدكتور رون سوسيك مؤلف الكتاب المسمى "النبوءة الآشورية"      بالصور .. كاميرا قناة عشتار في قرية داودية      بيان صادر عن مجلس رؤساء الكنائس في الأردن حول التدابير الإحترازية والوقائية داخل الكنائس      عدّاد كورونا يواصل الارتفاع والإصابات تكسر حاجزاً جديداً في كوردستان      تظاهرات تجتاح مدناً أمريكية عدة وسط أعمال عنف      التتويج "الكئيب" يتنبأ بشكل الاحتفالات في كرة القدم      مقتل مدنيين بقصف تركي على العمادية      مظاهرات تجتاح عدة مدن أميركية احتجاجا على حادثة مينيابوليس      وفاة الفنان المصري حسن حسني      الدوري الإسباني يحدد موعدا لاستئناف الموسم      رئاسة حكومة إقليم كوردستان تحذر الأهالي من التراخي أمام فيروس كورونا      تسجيل صوتي .. زعيم داعش الجديد يهاجم "تجمعات الفسق" ويتعهد بشن هجمات
| مشاهدات : 931 | مشاركات: 0 | 2020-04-06 11:26:01 |

غبطة البطريرك يونان يحتفل برتبة النهيرة (الوصول إلى الميناء) في كنيسة مار اغناطيوس في الكرسي البطريركي – بيروت

 

عشتار تيفي كوم – بطريركية السريان الكاثوليك/

في تمام الساعة السادسة من مساء يوم أحد الشعانين الواقع في 5 نيسان 2020، احتفل غبطة أبينا البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك السريان الكاثوليك الأنطاكي، برتبة النهيرة (الوصول إلى الميناء) التي يتميّز بها الطقس السرياني الأنطاكي وتقام مساء أحد الشعانين مع افتتاح أسبوع الآلام، وذلك في كنيسة مار اغناطيوس الأنطاكي، في الكرسي البطريركي، المتحف - بيروت.

    عاون غبطتَه في هذه الرتبة الأب حبيب مراد القيّم البطريركي العام وأمين سرّ البطريركية، والأب روني موميكا والأب كريم كلش أمينا السرّ المساعدان في البطريركية، بمشاركة الراهبة الأفرامية الأخت إخلاص شيتو، ومن دون حضور المؤمنين المرغَمين على ملازمة منازلهم بسبب الإجراءات الوقائية والاحترازية من وباء كورونا. وقد نُقِلت الرتبة مباشرةً على الصفحة الرسمية للبطريركية على الفايسبوك، وشاركَتْها صفحات الأبرشيات والرعايا والإرساليات السريانية حول العالم، ليتمكّن المؤمنون في كلّ مكان من المشاركة في هذه الرتبة.

    وخلال الرتبة، تلا غبطته والكهنة الصلوات والترانيم السريانية الخاصة التي تدعو إلى التوبة والإستعداد لاستقبال العريس السماوي مثل العذارى الحكيمات.

    ثمّ رنّم غبطته إنجيل مثل العذارى، وطاف غبطته مع الآباء بزياح مهيب إلى أمام مدخل الكنيسة الخارجي، فتوالت الترانيم، حيث جثا غبطته ورنّم الإكليروس ترنيمة "بترعوخ موران نوقيشنو" (أقرع بابك يا ربّنا)، ثمّ ترنيمة "عَل هاو ترعو بارويو" (أمام الباب الخارجي كان سمعان بطرس واقفاً يبكي...). وقرع غبطته الباب بالصليب ثلاث مرات وهو جاثٍ، ليُفتَح الباب، فيدخل الجميع إلى الكنيسة على أنغام ترتيلة "طوبَيهون لعبده طوبيه" (طوبى للعبيد الصالحين).

    بعدئذٍ ارتجل غبطة أبينا البطريرك موعظة شرح فيها المعاني الروحية "لهذه الرتبة المميّزة، رتبة النهيرة أو الوصول إلى الميناء، وهي رتبة تحتفل بها كنائسنا السريانية لكي تعيدنا إلى ذاك الحدث الخلاصي المهمّ"، مشيراً إلى أنّ "يسوع يدخل إلى أسبوع آلامه بدرب الصليب كي يُسلَّم ويموت على الصليب، ولكنّه يقوم في اليوم الثالث كما أكّد لنا"، متناولاً بالشرح مثل العذارى العشر، الخمس الحكيمات والخمس الجاهلات، "هذا المثل المؤثّر الذي أراد يسوع من خلاله أن يذكّرنا بأنّنا مدعوون لاستقبال الختن السماوي في مجيئه الثاني الذي فيه ينتهي العالم وفيه أيضاً تنتهي حياتنا على الأرض".

    وأسهب غبطته في تفسير هذا المثل حيث "العذارى العشر يمثّلنَ نوعين من البشر، الخمس اللواتي أخذنَ مع مصابيحهنَّ مؤونةً من الزيت كي يتمكَّنَّ من استقبال الملك السماوي، والخمس الجاهلات اللواتي لم يفكّرنَ للأسف أن يأخذنَ معهنَّ زيتاً تشتعل به مصابيحهنَّ كي يستطِعنَ المشاركة في استقبال العريس ليلاً"، منوّهاً إلى أنّ "الحكيمات دخلنَ وليمة العرس مع العروس كي يحتفلنَ بالفرح، أمّا الجاهلات فذهبنَ ليبتعنَ زيتاً، فلم يجدنَ، ثمّ عدنَ ملتمساتٍ وقائلات: يا ربّ يا ربّ افتح لنا، فيجيبهنَّ الربّ بأنّه لا يعرفهنّ".

    وأشار غبطته إلى أنّ "هذا الجواب المخيف يذكّرنا أنّ الربّ يسوع يطلب منّا أن نكون مزيَّنين بأعمالنا الصالحة التي تنير لنا الطريق نحو السماء، وأنّ هذا المثل هو بمثابة صورة عن المجيء الثاني والنهيويات والإسكاتولوجيا والدينونة العامّة"، مذكّراً أنّ "الربّ يسوع في مجيئه الثاني سيحصي البشر عن جانبيه الأيمن والأيسر"، متأمّلاً ببني اليمين الذين "عاشوا حقيقةً جوابهم الفاعل ليسوع، وقاموا بأعمال المحبّة والرحمة والمسامحة، أمّا بني اليسار فلم يفكّروا أن يعيشوا هذه الفضائل".

    ونوّه غبطته إلى أنّ "هذا المثل يشير إلى كنيستنا، إذ أنّ جماعة المسيحيين الذين آمنوا بالربّ يسوع وقبلوا به مخلّصاً هم جسد المسيح السرّي، وأنّ الكنيسة هي عروس المسيح، ونحن أعضاءٌ في هذا الجسد السرّي"، لافتاً إلى أنّ "يسوع بجعله أبطال هذا المثل عذارى يعلّمنا أنّ الكنيسة تقبل المرأة كالرجل، وأنّ المرأة لها دورٌ في المشاركة بخلاص البشرية، وعلى مدى التاريخ لدينا الآلاف من القديسات والشهيدات اللواتي نتشفّع بهنّ حتّى اليوم".

    وتناول غبطته الوضع الراهن في لبنان والعالم، حيث "نضطرّ أن نحتفل بهذه الرتبة وسواها من الاحتفالات الكنسية والقداديس، كقداس عيد الشعانين الذي احتفلنا به صباح هذا اليوم، بدون حضور المؤمنين في الكنيسة، ونحن ندرك رغبة الكثيرين وشوقهم أن يشاركوا في قداس الشعانين ورتبة النهيرة والرتب الخلاصية، ولكنّهم للأسف لم يتمكّنوا من ذلك، وهم مرغَمون على ملازمة منازلهم، سواء في لبنان أو غيره من البلدان حول العالم شرقاً وغرباً"، مؤكّداً على "المؤمنين حيث هم في منازلهم كي يتأمّلوا بدعوتهم المسيحية، ويبذلوا قصارى جهدهم كي يقدّموا لمن هم حولهم الشهادة الحقيقية للربّ يسوع ولإنجيل المحبّة والفرح والسلام، من العائلة، الأب والأمّ والأولاد، إلى الأهل والأصدقاء والأحبّاء والجيران والمجتمع والوطن"، مركّزاً على "أهمّية محبّتنا المسيحية التي تبيّن أنّنا حقيقةً تلاميذ يسوع".

    وختم غبطته موعظته رافعاً صلاته "معكم أيّها الأحبّاء في أيّ بلد كنتم، في الشرق والغرب، فنحن نفكّر بكم، ونضرع إلى الربّ يسوع كي يقصّر هذه المحنة التي فُرِضت علينا جميعاً وعلى العالم بأسره، فنعود إليه ونحن مزيَّنون بأعمالنا الصالحة، لنستحقّ أن نشارك الربَّ يسوع في درب آلامه وصليبه وموته وقيامته، مشاركينه أيضاً في خلاص إخوتنا وأخواتنا في هذا العالم"، مشدّداً على أنّ "كنيستنا تدعونا أن نفتتح أسبوعنا الخلاصي بهذه الرتبة، فنتزيّن بزيت الأعمال الصالحة وبالتقوى، ونرافق يسوع مثل أمّه مريم العذراء، وهي أمّنا الحنون التي رافقت ابنها المخلّص حتّى أقدام الصليب، وهي تقدر وعلى أتمّ الاستعداد أن ترافقنا وتساعدنا لندخل كلّنا إلى عرس الختن السماوي، ونعيش الأبدية بالسعادة والسلام".

    وفي الختام منح غبطته الجميع البركة.

 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2020
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.4012 ثانية