مراسيم قداس عيد السعانين في كنيسة القديس كرابيت للأرمن الارثوذكس بكمب ساره / بغداد      قدّاس وإحتفالية عيد السعانين في تحدٍ لوباء الكورونا !!      قداس عيد السعانين في كنيسة نيرسيس شنورهالي للأرمن الأرثوذكس / دهوك      رسالة الكاردينال لويس روفائيل ساكو لعيد الفصح 2020      مسيحيو العراق: كل شيء من أجل البقاء      شوارع البلدات المسيحية تشتاق لمسيرات عيد الشعانين      غبطة البطريرك يونان يحتفل برتبة النهيرة (الوصول إلى الميناء) في كنيسة مار اغناطيوس في الكرسي البطريركي – بيروت      قداسة البطريرك افرام الثاني يحتفل بالقداس الإلهي ويقيم صلاة الجناز بمناسبة مرور سنة على انتقال مثلثي الرحمات المطرانين مار فيلوكسينوس متى شمعون ومار طيموثاوس أفرام عبودي      بالصور .. قداس عيد السعانين في كاتدرائية مار يوسف / عنكاوا      الكاردينال زيناري: ستترتب على تفشي وباء كورونا في سورية عواقب كارثية      أربيل تعلن بالتفصيل الجهات المشمولة بالاستثناء من الحظر التام      العراق.. اعتقال 13 ألف شخص خالفوا حظر التجوال في بغداد      فيروس كورونا: هل تساعد الهند الولايات المتحدة في تأمين علاج للفيروس؟      احتفالات أسبوع الألام فى إسبانيا أصبحت صورا من الماضى بسبب "كورونا"      الصلاة من أجل مرضى العالم على طريق الآلام الخالي قبل عيد القيامة      أربيل تسجل 41 إصابة في أعلى معدل يومي لإصابات كورونا      في تحرك مفاجئ.. كتل نيابية بالعراق تسمي الكاظمي مرشحا لرئاسة الحكومة بديلا عن الزرفي      جراح أمريكي: وضع الولايات المتحدة مع كورونا خلال أسبوع شبيه بـ " 11 سبتمبر" ولكن في أكثر من مكان      كورونا و"أسواق الحيوانات".. الأمم المتحدة تدخل على الخط      ريال مدريد.. "باب خلفي" لتقليل النفقات بسبب أزمة كورونا
| مشاهدات : 538 | مشاركات: 0 | 2020-02-29 09:58:57 |

بالصور .. هكذا حافظ فنان فلسطيني على التراث المسيحي بغزة

 

عشتار تيفي كوم – صوت المسيحي الحر/

رغم أن كل ما تبقى من مسيحيين في غزة 1200 يشكلون أقلية على أرض تسيطر عليها حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) إلا أن الفنان نصر جلدة يعمل ما بوسعه للحفاظ على التراث المسيحي من خلال الفن.
وفي مرسمه في قلب غزة القديمة، الذي لا يبعد كثيراً عن الكنيسة الأرثوذوكسية التي ترجع للقرن الخامس الميلادي يقضي جلدة أيامه في نحت تماثيل دينية، ونقش منحوتات صغيرة من قصص التوراة، ورسم صور للسيد المسيح والسيدة العذراء والقديسين.
وقال الرجل (57 عاما) ذو اللحية الرمادية المنتمي للطائفة اليونانية الأرثوذوكسية "رسالتي هي ديني."
وأضاف "حابب أظهره عملياً للناس مش بس كلام بالكنيسة."
وبينما يعمل واضعاً نظارته المعدنية يستمع جلدة إلى موسيقى صلاة بيزنطية يتردد صداها بنعومة في أنحاء المرسم، مما يصنع أجواء عصر آخر.
وتغطي صوره جدران المكان بينما وضع المزيد منها فوق المقاعد والأرائك واستراحت أخرى فوق بيانو روسي عمره 150 عاماً بالزاوية.
وبالإضافة إلى اللوحات والتماثيل يعزف جلدة الأكورديون والبيانو والجيتار.
ومع اقتراب حلول عيد الميلاد الذي تحتفل به الكنيسة الأرثوذوكسية في السابع من يناير كانون الثاني ينشغل جلدة في صنع قطع جديدة كهدايا للأصدقاء والأقارب.

ورغم أنه فنان منذ 35 عاماً إلا أنه لا يعرض أعماله أو يطرحها للبيع ويقدمها كهدايا في حفلات الزفاف أو المناسبات الدينية المسيحية. لكنه يخطط لعرض أعماله قريبا.
وخلال الأسبوعين القادمين يأمل أيضا في أن يصبح أحد ما يقرب من 800 مسيحي سيحصلون على تصريح من إسرائيل لمغادرة غزة والسفر إلى بيت لحم في الضفة الغربية المحتلة لحضور الصلوات في مهد السيد المسيح.
وقال جلدة الذي صمم على البقاء في غزة رغم مغادرة الكثير من المسيحيين على مدى العقد الماضي في ظل تزايد صعوبة الأوضاع الاقتصادية "قدمنا لتصاريح وإذا طلع لي ناوي أطلع أنا وأولادي."
ورغم العلاقات الطيبة بشكل عام بين المسيحيين في غزة وجيرانهم المسلمين إلا أن جماعات سلفية شنت هجمات متفرقة على مقابر ورموز مسيحية.
وتحرص حركة حماس التي تحكم غزة منذ 2006 على توفير الأمان للمسيحيين وحمايتهم. ويزور قادتها في بعض الأحيان الكنائس الثلاث في غزة لبناء علاقات قوية.
ويؤكد جلدة أن الاقتصاد يعاني في ظل الحصار المفروض من إسرائيل ومصر -بهدف الضغط على حماس - والتجارة المحدودة مما يرفع تكلفة المعيشة ويسبب الإحباط.
لكن جلدة الذي يزين بابه الأمامي الأبيض صليب صغير مطلي باللون الأزرق يقول إنه لن يغادر.
وقال الأب لأربعة أبناء "أنا عشت في هاي الحارة 54 سنة. العلاقات مع المسلمين أخوية ورائعة."

 














اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2020
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.9182 ثانية