المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري يهنىء بعيد "أكيتو"      البطريرك ساكو في قداس الاحد: الراعي له قضيته، يتفاعل معها ويعيش من أجلها      المسيحيون المسجونون في إيران يواجهون خطرًا جديدًا COVID-19      كلارا عوديشو رئيسة كتلة المجلس الشعبي في برلمان ألاقليم تهنئ ابناء شعبنا بمناسبة عيد رأس السنة البابلية الآشورية (أكيتو)      اكيتو ... عيد راس السنة البابلية الاشورية      الكاردينال لويس روفائيل ساكو: تدابير ضرورية للاحتفال بأعياد الفصح المجيد في ظل تهديد فيروس كورونا لحياة البشر      قداس إلهي للشفاء ويوم دخول القديس كريكور المنور للحجرة برئاسة قداسة كاثوليكوس عموم الأرمن كاريكين ال2      النص الكامل لعظة قداسة البابا فرنسيس خلال الصلاة الاستثنائية في زمن الوباء      رسالة السكرتير العام للاتحاد الآشـوري العالمـي يوناثن بث كوليا بمناسبة رأس السنة الآشـوريـة (اكيتو)      بالصور.. اهالي عنكاوا يلتزمون بقرار منع التجول      تحذير من صحة كوردستان: الملامسة فاقمت الإصابات ولا تغادروا بيوتكم      فرشاة الأسنان قد تنقل كورونا.. 10 نصائح للوقاية      مدريد تنكس أعلامها.. إصابة أكثر من 12 ألف طبيب وممرض      الأمم المتحدة تقدر الخسائر المتوقعة لكورونا في البلدان النامية بـ220 مليار دولار      بعد الصور المثيرة للجدل.. مستشار نيمار يكشف وضعه في الحجر      البابا فرنسيس: النزاعات لا تُحل من خلال الحرب!      رئيس حكومة إقليم كوردستان يترأس اجتماعاً لتقييم الوضع الاقتصادي ومتابعة ملف كورونا      هل يشهد العراق جولة جديدة من الصراع العسكري؟      تقارير: هكذا يخطط يوفنتوس "لخطف" بوغبا من مانشستر يونايتد      8 إصابات جديدة بفيروس كورونا في أربيل وواحدة في حلبجة
| مشاهدات : 615 | مشاركات: 0 | 2020-02-03 09:40:39 |

فنان كفيف يتحدى الإعاقة.. ولوحاته تتحدث عن إبداعه

 

عشتار تيفي كوم – رويترز/

الرسم حالة إبداعية تتطلب وعيا دقيقا بالأبعاد والألوان ودرجاته المختلفة بالإضافة إلى الأفكار، وبالطبع فإن رسم المناظر الطبيعية يختلف عن الرسم التجريدي، وبالتالي فإن الفنان يجب أن يكون مبصرا لما ينفذه ويقدمه في لوحاته.

ولكن أن يكون الفنان أو الرسام المبدع أعمى أو كفيفا، فهذا أمر صعب للغاية، ولكن فقدان البصر لم يحل دون أن يتمكن رسام بلغاري من وضع اللمسات الأخيرة على لوحاته.

الرسام ستامين، البالغ من العمر 76 عاما الذي أصيب بالعمى فجأة في العام 2015، فقد الأمل تماما في العودة إلى الرسم في البداية، ووصل إلى حالة من اليأس جعلته يفكر في الانتحار.

لكن ستامين، الذي كان يتحدث في مرسمه بمدينة بلوفديف جنوب بلغاريا وحوله لوحات مليئة بالحيوية والألوان لمناظر طبيعية وأخرى تجريدية، اكتشف أنه لا يزال هناك سبيل لمواصلة الرسم بعد أن مرت أصعب لحظات الأزمة.

وقال الفنان البلغاري، الذي تعرض أعماله الفنية في ألمانيا واليونان وتركيا وعدة مدن بلغارية، وقد علت الابتسامة وجهه إن "السر يكمن في الخبرة الكبيرة والحدس والحس المرهف".

وكان ستامين اكتشف أنه لا يزال قادرا على تمييز الفرق بين مجموعات الألوان وبين الداكن والفاتح بعينه اليسرى أما باقي ما يستلزمه الخروج بلوحة إبداعية فيعتمد فيه على الموهبة والمهارة والذكريات التي جمعها عبر مسيرته الطويلة كفنان ومرمم لرسوم الكنائس.

وقال "أرسم فقط على لوح أسود، لأن بمقدوري التعرف على الألوان الدافئة مثل البرتقالي والأحمر والأخضر الفاتح... أذهب للرسم في الخارج عندما يكون الجو مشرقا ومشمسا لأنني أستطيع أن ’أرى‘ الظلال وقتها".

وفي المراحل الأولى من الرسم، يقف ستامين على بعد سنتيمترات من لوح الرسم ويقسم الصورة في ذهنه إلى مربعات صغيرة ثم يبدأ في رسمها وربطها معا، ويغطي سطح اللوحة بشمع شفاف سائل، وهي وسيلة كلاسيكية تمكنه من الشعور بالخطوط والمساحات اللونية.

ويعد ستامين حاليا لمعرضه الفني الثالث والثلاثين، ويأمل في أن ينقل طريقة الشمع السائل تلك لمن يرغب في تعلمها، وأشار قائلا "لم لا؟... سأبلغ السابعة والسبعين هذا العام، ولذلك فالمعرض الثالث والثلاثين لا يبدو رقما سيئا!".

 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2020
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.1042 ثانية