البطريرك ساكو بمناسبة ذكرى خطف المطران فرج رحو والشمامسة رفاقه في 29 شباط 2008 ثم استشهادهم : تاريخ كنيستنا مكتوب بالدم      البطريرك أفرام الثّاني في رسالة الصّوم: للصّلاة من أجل الحفاظ على وحدة كنيستنا      بمبادرة من سيادة المطران الدكتور يوسف توما ..وضع حجر أساس لمركز التوحد في مستشفى الأطفال في كركوك      مساعدات كنسية إلى المهجّرين العراقيين المقيمين في الأردن      غبطة البطريرك يونان يحتفل برتبة درب الصليب في كنيسة مار اغناطيوس، الكرسي البطريركي – بيروت      البطريرك الراعي يفتتح مؤتمر التنشئة الكهنوتية المتجددة      جهود حثيثة لإعادة بناء قرية مسيحية تم تدميرها بالكامل تقريبًا بواسطة داعش      البابا فرنسيس يلتقي مجموعة من العراقيين في ساحة مار بطرس بالفاتيكان      مع زيادة الاضطهاد على مستوى العالم.. ما هو مصير المسيحية في العديد من البلدان؟      مقتل طالب مسيحي جراء انفجار عبوة ناسفة بالقرب من جامعته في دمشق      "وفاة أكثر من 200 إيراني بفيروس كورونا" وفق مصادر طبية إيرانية      عشية الكلاسيكو.. راموس في حديث مفاجئ عن "العدو ميسي"      كورونا ومعقمات الأيدي.. "تحذير" في أوانه      بالصور .. هكذا حافظ فنان فلسطيني على التراث المسيحي بغزة      البابا فرنسيس يوجه رسالة إلى المشاركين في الجمعية العامة للأكاديمية الحبرية للحياة      روسيا تعلق على مقتل عشرات الجنود الأتراك في إدلب      يوم "الإصابات الأولى".. كورونا يضرب حول العالم      يوروبا ليغ.. أرسنال يودع ومانشستر يونايتد إلى دور الـ16      أكبر رجل سنا في العالم: كان يجب أن أكون ميتا الآن      البابا فرنسيس يحتفل برتبة تبريك الرماد ويفتتح زمن الصوم المبارك
| مشاهدات : 611 | مشاركات: 0 | 2020-01-02 10:26:17 |

انسحاب المحتجين من أمام السفارة الأمريكية في بغداد وتعليق العمليات القنصلية

المتظاهرون يلوحون بالأعلام العراقية وسط الغاز المسيل للدموع الذي ألقاه رجال الأمن بالقرب من السفارة الأمريكية، خلال مظاهرة لإدانة الغارات الجوية على قواعد تابعة للحشد الشعبي، أمام السفارة الأمريكية في بغداد 1 يناير 2020. رويترز

 

عشتارتيفي كوم- فرانس24/

 

على إثر قرار من قيادة الحشد الشعبي، انسحب الأربعاء جميع المتظاهرين من محيط السفارة الأمريكية في بغداد، بعد مرور يوم على اعتصامهم أمامها، وذلك تنديدا بالغارات الجوية التي استهدفت كتائب حزب الله، الفصيل الموالي لإيران والمنضوي ضمن الحشد الشعبي، وأسفرت عن سقوط 25 قتيلا. وفي وقت لاحق، ذكرت السفارة الأمريكية في بغداد أنها علقت جميع العمليات القنصلية العامة حتى إشعار آخر.

انسحب الأربعاء المحتجون من محيط السفارة الأمريكية في بغداد بموجب قرار من قيادة الحشد الشعبي غداة اقتحام السفارة من قبل محتجين غاضبين، حسبما نقل مصور لوكالة الأنباء الفرنسية.

وتوجه المتظاهرون إلى مخارج المنطقة الخضراء المحصنة حيث مقر السفارة وساروا وهم يهتفون "حرقناهم"، فيما قامت شاحنات بنقل هياكل حديدية وخيم استخدمها هؤلاء المتظاهرون للاعتصام المفتوح الذي كانوا أعلنوه الثلاثاء عند محيط السفارة.

ولاحقا ذكرت السفارة الأمريكية في بغداد أنها علقت جميع العمليات القنصلية العامة حتى إشعار آخر، وذلك بعد يوم من اقتحام فصائل مسلحة تدعمها إيران وأنصارها محيطها الخارجي وإشعال حرائق وإلقاء الحجارة وتحطيم كاميرات المراقبة.

وجاء في بيان للسفارة "بسبب هجمات الميليشيات عند مجمع السفارة الأمريكية، تم تعليق جميع العمليات القنصلية العامة حتى إشعار آخر. جميع المواعيد المستقبلية ألغيت. ننصح المواطنين الأمريكيين بعدم الاقتراب من السفارة".

وتأتي هذه التطورات، بعد مرور يوم من الاعتصام أمام السفارة الأمريكية ونصب الخيم، إثر هجوم نفذه محتجون غاضبون تنديدا بالغارات الجوية التي استهدفت كتائب حزب الله، الفصيل الموالي لإيران والمنضوي ضمن الحشد الشعبي، وأسفرت عن سقوط 25 قتيلا.

وللتذكير، أثار ذلك تصعيدا بين طهران وواشنطن ومخاوف لدى الولايات المتحدة من تكرار أحداث سفارتيها في طهران عام 1979 وفي مدينة بنغازي الليبية عام 2012. واستدعت طهران الأربعاء القائم بالأعمال السويسري للاحتجاج على المواقف الأمريكية.

وفي بيان، دعا الحشد الشعبي أنصاره إلى "الانسحاب احتراما لقرار الحكومة العراقية التي أمرت بذلك وحفاظا على هيبة الدولة" مضيفا أنه "يقول للجماهير المتواجدين هناك إن رسالتكم وصلت".

وبعيد ذلك أفاد مصور وكالة الأنباء الفرنسية أن محتجين بدأوا بتفكيك الخيم التي نصبوها أمام السفارة.

من جهته، أكد مسؤول رفيع في كتائب حزب الله الفصيل الموالي لإيران الذي استهدف بالغارات الأمريكية الأحد في غرب العراق التي أوقعت 25 قتيلا،  لوكالة الأنباء الفرنسية رفضه الانسحاب والاستمرار في الاعتصام أمام السفارة.

وجرى إغلاق المنطقة الخضراء الأربعاء عشية اقتحامها من قبل المتظاهرين من دون تسجيل صدامات. وبدا أن قرار الإغلاق اتخذ منعا لالتحاق متظاهرين آخرين بمئات العراقيين الذين قرروا الثلاثاء البقاء قبالة السفارة احتجاجا على مقتل 25 مقاتلا من كتائب حزب الله، الفصيل الموالي لإيران، الأحد في غارات أمريكية.

ورشق المئات السفارة بالحجارة الأربعاء، هاتفين "الموت لأمريكا".

وكان البعض يُنزلون الفراش والأغطية ومؤن من الحافلات، للاستمرار في اعتصامهم عند أبواب السفارة، والمفتوح زمنيا وفقا لهم، قبل أن يصدر أمر الحشد الشعبي.

أما في طهران، فقد تم استدعاء القائم بأعمال السفارة السويسرية التي تمثل المصالح الأمريكية في إيران، للاحتجاج على تصريحات المسؤولين الأمريكيين "المثيرة للحروب" في العراق المجاور.

ومن جهتها، قالت وزارة الخارجية الإيرانية إن "القائم بالأعمال السويسري استدعي إلى وزارة الخارجية ... على خلفية مواقف لمسؤولين أمريكيين فيما يتعلق بالتطورات في العراق". وأضافت أن "الجمهورية الإسلامية الإيرانية أبلغت احتجاج إيران الشديد على تصريحات المسؤولين الأمريكيين المنتهكة لميثاق الامم المتحدة والمثيرة للحروب" وفق وكالة تسنيم للأنباء.

 

خيم وطعام

غير بعيد عن مكان الاحتجاجات، كان طباخون يحضرون قرب الخيم التي نام فيها المتظاهرون، وجبات الطعام اليومية الثلاث.

وإزاء هذا المشهد، كان عناصر من وحدات النخبة العراقية يشكلون حاجزا يحيط بالسفارة لكنهم باتوا عاجزين بشكل تام عن المواجهة.

وذكر أحد أفراد القوات الخاصة لحماية المنطقة الخضراء وتلوح على وجهه ملامح الإحباط لوكالة الأنباء الفرنسية "فقدنا هيبتنا"، مضيفا "نحن مكتوفي الأيدي، لا نستطيع منع تدهور الأوضاع، ليس لدينا أوامر حتى نتصرف".

ويثير الاعتداء على السفارة والغارات الأمريكية التي سبقتها واستهداف مقرات تضم أمريكيين بقذائف، الخشية من تحول العداوة الأمريكية-الإيرانية إلى نزاع مفتوح في العراق، البلد الذي يتخذ في الوقت نفسه من الولايات المتحدة وإيران حليفين له.

 

ترامب يتهم وطهران تندد

واتهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إيران بالوقوف خلف الاعتداء على سفارة بلاده في بغداد، وهددها بأنها ستدفع "الثمن غاليا".

ورفضت طهران اتهامهما، فيما ندد المرشد الإيراني علي خامنئي الأربعاء بالغارات الأمريكية التي وصفها بـ"التصرف الخبيث".

وبرغم أن ترامب أكد أنه لا يريد حربا مع عدوه اللدود، فإن واشنطن قررت برغم ذلك نشر 750 جندي إضافي في الشرق الأوسط، و"من المحتمل جدا" إرسالهم إلى العراق وفق ما قال مسؤول أمريكي الثلاثاء.

من جانبه، قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إن الاعتداء نفذه "إرهابيون"، في إشارة إلى قياديين في الحشد الشعبي الذي لعب دورا في الحرب على الجهاديين إلى جانب التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة والسلطات العراقية.

وكان قادة في الحشد متواجدين في الموكب الذي كان متجها نحو السفارة الأمريكية الثلاثاء، فيما كان بعض من قادته العسكريين يلتقطون صورا وسط الدخان والزجاج المحطم لبعض معدات السفارة.

 

"لا يجب أن يكون ساحة للنزاعات"

منذ انسحابها من العراق في 2011 عقب ثمانية أعوام من الاحتلال، خسرت الولايات المتحدة من نفوذها في هذا البلد.

وتؤكد الشعارات المكتوبة على أسوار السفارة ذلك، إذ كان من بينها "لا لأمريكا" و"سليماني قائدي"، في إشارة إلى الجنرال الإيراني النافذ قاسم سليماني الذي كان بدأ المفاوضات لتشكيل الحكومة العراقية المقبلة.

وتأتي هذه التطورات في وقت تهز العراق منذ الأول من تشرين الأول/أكتوبر انتفاضة شعبية ضد السلطة المتهمة بالفساد وانعدام الكفاءة، ولكن أيضا ضد النفوذ الإيراني.

وبدا أن التوتر الإيراني-الأمريكي ألقى بظلاله على الاحتجاجات المستمرة، فيما بدأ النواب غير القادرين على التوافق حول الإصلاحات التي يطالب بها المتظاهرون، بالسعي نحو تغييرات أخرى.

وفي الأيام الأخيرة، وقع نحو مئة نائب عراقي على دعوة لإدراج مسألة طرد القوات الأجنبية من العراق في جدول أعمال البرلمان.

وصرح متظاهر ضد السلطة في ساحة التحرير في بغداد "إننا واضحون جدا منذ الأول من تشرين الأول/أكتوبر: لا يجب أن يكون العراق ساحة للنزاعات بين إيران والولايات المتحدة"، مشيرا إلى تصميمه ورفاقه على مواصلة الاحتجاجات.

 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2020
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.3419 ثانية