فقدان عراقي وثلاثة فرنسيين يعملون في منظمة فرنسية كاثوليكية في بغداد      ضمن لقاء ابناء السلام.. نيافة الاسقف مار ابرس يوخنا يلقي محاضرة بعنوان (العلاقة الجنسية لغة الحب الزوجي)      تساقط الثلوج في قريتي مانكيش وكاني بلافي      الأمير تشارلز يزورالقدس ويدعو للسلام فى الشرق الأوسط      رسالة البابا فرنسيس بمناسبة اليوم العالمي لوسائل التواصل الاجتماعية ٢٠٢٠      بالصور .. تساقط الثلوج في قرية بادرش      الجامعة الكاثوليكية في اربيل تفتتح مشروع (BEEM)      دعوة الى الصلاة من أجل وحدة المسيحيين في كاتدرائية ما يوسف الكلدانية ببغداد مساء 25 كانون الثاني      ماكرون في تغريدة: سنساعد مدارس مسيحيي الشرق      قضاء تلكيف يحتضن أوّل ماراثون للسلام بمشاركة شباب من مختلف المكونات      ارتفاع حصيلة ضحايا زلزال تركيا "المدمر"      أستراليا تعلن أول إصابة مؤكدة بـ"الفيروس القاتل"      علماء يكتشفون مكونا جديدا في دم الإنسان      للمرة الثانية في أقل من أسبوع.. توتنهام "يغازل" بيل      انطلاق مظاهرة في بغداد للمطالبة بإخراج القوات الأمريكية من العراق      كارفاخال يشيد بزيدان.. ويتحدث عن "لحظة الخوف" مع ريال مدريد      تحذير عسكري أميركي: داعش قد يعود      الفيروس الغامض.. الصين تعزل 18 مليون مواطن وإجراءات عالمية      للكسالى والمشغولين.. خزانة ملابس "ثورية" من سامسونغ      البابا فرنسيس: عندما نستقبل مسيحيين آخرين نحن نقبلهم كعطيّة مُنحت لنا
| مشاهدات : 1039 | مشاركات: 0 | 2019-12-16 12:36:22 |

بلدة باطنايا تفتح قلبها لاستقبال طفل المغارة

 

عشتار تيفي كوم/

انهم براعم من بلدة باطنايا يلعبون ويمرحون في ازقة بلدتهم بعدما عادوا اليها مع اهاليهم , لهذه القرية التي كانت رازحة تحت حكم الظلاميين لسنوات عدة , عادوا والامل يحذوهم بغد افضل , باطنايا لها ارث حضاري وانساني يمتد الى الاف السنين كانت عامرة باهلها وناسها الطيبين المحبين للحياة ,لكن قوى الشر واعداء الانسانية استباحوا البلدة حالها حال الكثير من المدن والبلدات والقرى , ظن الطغاة حينما احتلوها سوف يجتثون منها كل معالمها وملامحها التاريخية والقومية والدينية والانسانية , لكن عبثا ان يستطيعوا ذلك , لان انتماء اهالي باطنايا لهذه الارض اكبر حجما واعمق واعرق من مفاهيمهم البالية .

باطنايا معناها بالسريانية (بيث طنانا) اي بيت الغيور , وكيف لا؟ واهلها يحملون الطيبة والغيرة لارضهم ومعتقدهم .

رغم ماحل بهم كان حلم العودة يراودهم , مثل الشجرة التي لاتثمر الا في ترابها, حررت باطنايا ومعها كل اجزاء الوطن المغتصب , ليشع نور الامل من جديد .

وبدا اهلها يعودون لكي يستنشقوا من عبق حجارتها نسيم الحب والامل والوجود.

اليوم اهالي باطنايا يزينون منازلهم بمغارات وشجرات الميلاد وهم فرحين ومبتهجين بقدوم عيد الميلاد ورأس السنة الجديدة (المجد لله في العلا وعلى الارض السلام وفي الناس المسرة ), هذا العيد هوالاول بعد عودتهم وهم ياملون بان ميلاد المخلص يجعل قادم الايام افضل واحسن, الميلاد في باطنايا له طعم خاص طعم ممزوج بالفرح والاسى حيث لم تستعيد البلدة عافيتها بعد واعداد لايستهان بها من العوائل غادرت البلدة , لكن الباقون كلهم عزيمة لكي يصنعوا مع الخيرين واقع افضل وحياة احسن.

باطنايا اليوم تلبي لباس الفرح بقدوم ميلاد الرب , وتتسامى على جراحها وتتناسى الماضي المؤلم , لان البهجة قادمة بميلاد ملك السلام , ها انهم ينشدون ويرنمون للمسيح القادم للخلاص, عادوا الى ديارهم ليوجهوا رسالة الى العالم اجمع, هنا كنا, وهنا نبقى, وهنا نبعث الحب والسلام للجميع, صعب علينا ان نترك ارض الاباء والاجداد, وان تبقى خاوية من صناع الامل عشاق الحياة.


















اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2020
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.2084 ثانية