افتتاح كنيسة البشارة بأيسر الموصل .. وعودة 80 عائلة مسيحية نازحة إلى المدينة      رسامة وترقية كوكبة من الشمامسة في كنيسة ام النور/ عنكاوا      رئيس ليتوانيا: اعتراف تركيا بالإبادة الأرمنية مسألة وقت لا أكثر      نشاطات وزيارات غبطة البطريرك يونان في سهل نينوى      نداء البطريرك ساكو لإغاثة مسيحيي بلدات سهل نينوى      نساء مكوّنات بعشيقة يقدّمن تحفاً قنّية في بازار ألوان لمناهضة العنف ضد المرأة      غبطة البطريرك يونان يصل إلى مطار اربيل الدولي ويزور دار مطرانية أبرشية حدياب – اربيل وسائر إقليم كوردستان في عينكاوا      البابا وشيخ الأزهر يقترحان الرابع من شباط يومًا عالميًا للأخوّة      حضور المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية في مؤتمر المساواة الجندرية      للمرة الثالثة في أقل من شهر.. مجلس الشيوخ يناقش قرار الإعتراف بالإبادة      بارزاني وجيفري يعربان عن قلقهما من تدهور الاستقرار في العراق      العراق.. إضراب مدارس وتنظيم مسيرات طلابية      100 حريق في أستراليا والسلطات تطالب السكان بالمغادرة "فورا"      جيمس جيفري يصل إقليم كوردستان ويجتمع مع كبار المسؤولين      عبد المهدي يأمر بشن عملية عسكرية في ثلاث محافظات بينها كركوك      مظاهرات العراق: ارتفاع عدد قتلى الاحتجاجات، والولايات المتحدة تفرض عقوبات على 3 قادة من الحشد الشعبي      متدرب سعودي يقتل ثلاثة في إطلاق نار قاعدة للبحرية الأمريكية بولاية فلوريدا      "ناسا" تستعين بفيل البحر لفهم التغيرات المناخية      بيع قميص أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه بمزاد علني      البابا: مغارة الميلاد علامة بسيطة ورائعة لإيماننا.. ويجب ألا تُفقد
| مشاهدات : 767 | مشاركات: 0 | 2019-11-20 09:15:32 |

أمين سر دولة الفاتيكان يسلط الضوء على محاور زيارة البابا الآسيوية

 

عشتار تيفي كوم – ابونا/

سلط أمين سر دولة الفاتيكان الكاردينال بيترو بارولين، الضوء على زيارة البابا فرنسيس الرسولية الـ32 خارج الأراضي الإيطالية والتي ستقوده إلى تايلاند واليابان، حيث ستتمحور حول مواضيع شأن الكرازة بالإنجيل، الحوار بين الأديان، الاهتمام بالإنسان، العناية بالبيت المشترك، السلام ونزع السلاح.

ولمناسبة الزيارة البابوية التي ستنتهي في 26 الشهر الحالي، أجرى موقع (فاتيكان نيوز) الإلكتروني وصحيفة (أوسيفاتوري رومانو) الفاتيكانية مقابلة مع الكاردينال بارولين، شاء أن يشير فيها إلى "الطابع الإرسالي لهذه الزيارة إلى بلدين حيث الجماعة الكاثوليكية أقلية ولا تتخطى نسبتها 0.5% من مجموع السكان".

وذكر المسؤول الفاتيكاني أن "هذه هي المرة الثانية التي تطأ فيها قدما بابا أرض تايلاند واليابان بعد أن زار البابا الراحل يوحنا بولس الثاني طوكيو عام 1981 وبانكوك عام 1984". واعتبر أن "البلدين شهدا تبدلات تتعلق بظاهرة العولمة بنواحيها الإيجابية والأقل إيجابيةً، كي لا نقول سلبية". وأكد أن "المسافات الجغرافية بين الدول أُلغيت اليوم، وتقدم وسائل الاتصالات يجعل كل واحد منا مطّلعا على ما يجري في الناحية الأخرى من العالم".

ولفت نيافته إلى "أنها الزيارة الـ32 للبابا فرنسيس خارج الأراضي الإيطالية، وقد قام بتلك الزيارات ليتعرف شخصيًا على الواقع في الدول التي زارها، وليلتقي شخصيًا بالجماعات المسيحية ويشجعها ويفعّل إيمانها وشهادتها". وأوضح أن "الكائن البشري، بكل أبعاده وأينما وُجد، يبقى دائمًا محط اهتمام الكنيسة والبابا. وبما أنه يتعين على الشخص أن يجد أجوبة ملائمة على تساؤلاته الوجودية لا بد من إعلان الإنجيل على جميع الأشخاص والشعوب والأوطان".

بعدها توقف نيافته عند "الأهمية التي تكتسبها زيارة البابا إلى تايلاند لأن البشارة الأولى بالإنجيل حملها إلى ربوعها المرسلون اليسوعيون في منتصف القرن السادس عشر، وهو اليوم سيسير على خطى هؤلاء المرسلين العظماء، الذين زرعوا بذار الإنجيل والإيمان في تلك البقاع". وأوضح أن "الكنيسة في تايلاند عانت الأمرين على مر العصور الغابرة وهي اليوم عبارة عن جماعة مزدهرة تعد حوالي أربعمائة ألف مؤمن كاثوليكي يتوزعون على إحدى عشرة مقاطعة كنسية".

وشدد بارولين على "موضوع الزيارة إلى تايلاند الذي يتمحور حول كوننا تلاميذ ومرسلين، وهو موضوع تعمّق فيه فرنسيس في أكثر من مناسبة". وشاء نيافته أن يربط هذا الموضوع بحدثين شهدتهما الكنيسة مؤخرًا ألا وهما الشهر الإرسالي الاستثنائي والسينودس من أجل الأمازون، حيث تم البحث عن سبل جديدة للكرازة بالإنجيل في تلك المناطق. ورأى أن "هذه الزيارة إلى تايلاند ترغب في تسليط المزيد من الأضواء على البعد الإرسالي للكرازة بالإنجيل والذي ينبغي أن يشكل جزءا لا يتجزأ من حياة كل إنسان معمد".

وفي معرض حديثه عن المحطة الثانية من الزيارة، أي اليابان، شاء المسؤول الفاتيكاني أن يتطرق إلى موضوع نزع السلاح وأوضح أن "اليابان هو بلد معقد، عانى الكثير لكنه عرف كيف ينفض عنه غبار الحرب والنزاع وكيف يحقق نموًا مذهلاً، إنه بلد يعيش بين التقليد والحداثة ويتعين عليه اليوم أن يواجه تحديات العولمة. ومن هذا المنطلق ختم الكاردينال بارولين حديثه بالقول "ستتمحور الخطابات التي سيلقيها البابا في اليابان حول مواضيع شأن حماية الخليقة، أي البيت المشترك، والبحث عن السلام ونزع السلاح كشرط لتحقيق السلام".

 

 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.2543 ثانية