افتتاح كنيسة البشارة بأيسر الموصل .. وعودة 80 عائلة مسيحية نازحة إلى المدينة      رسامة وترقية كوكبة من الشمامسة في كنيسة ام النور/ عنكاوا      رئيس ليتوانيا: اعتراف تركيا بالإبادة الأرمنية مسألة وقت لا أكثر      نشاطات وزيارات غبطة البطريرك يونان في سهل نينوى      نداء البطريرك ساكو لإغاثة مسيحيي بلدات سهل نينوى      نساء مكوّنات بعشيقة يقدّمن تحفاً قنّية في بازار ألوان لمناهضة العنف ضد المرأة      غبطة البطريرك يونان يصل إلى مطار اربيل الدولي ويزور دار مطرانية أبرشية حدياب – اربيل وسائر إقليم كوردستان في عينكاوا      البابا وشيخ الأزهر يقترحان الرابع من شباط يومًا عالميًا للأخوّة      حضور المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية في مؤتمر المساواة الجندرية      للمرة الثالثة في أقل من شهر.. مجلس الشيوخ يناقش قرار الإعتراف بالإبادة      بارزاني وجيفري يعربان عن قلقهما من تدهور الاستقرار في العراق      العراق.. إضراب مدارس وتنظيم مسيرات طلابية      100 حريق في أستراليا والسلطات تطالب السكان بالمغادرة "فورا"      جيمس جيفري يصل إقليم كوردستان ويجتمع مع كبار المسؤولين      عبد المهدي يأمر بشن عملية عسكرية في ثلاث محافظات بينها كركوك      مظاهرات العراق: ارتفاع عدد قتلى الاحتجاجات، والولايات المتحدة تفرض عقوبات على 3 قادة من الحشد الشعبي      متدرب سعودي يقتل ثلاثة في إطلاق نار قاعدة للبحرية الأمريكية بولاية فلوريدا      "ناسا" تستعين بفيل البحر لفهم التغيرات المناخية      بيع قميص أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه بمزاد علني      البابا: مغارة الميلاد علامة بسيطة ورائعة لإيماننا.. ويجب ألا تُفقد
| مشاهدات : 381 | مشاركات: 0 | 2019-11-13 09:55:37 |

هل تستطيع الحكومة الجديدة تغيير مصير كوسوفو؟

ألون بن مئيـر

 

بقلم: أ.د. ألون بن مائير و أربانا كسهارا

هناك يوم سياسي جديد يبزغ فجره على كوسوفو، ثم دولة غربية، ولكن دولة مضطربة في أوروبا. وبليت السنوات العشرين الماضية بسوء الحكم والبطالة المرتفعة والفساد المتفشي داخل الحكومة وخارجها. أولئك الذين قاتلوا بشجاعة من أجل حرية البلد فشلوا في تأمين ديمقراطية قادرة على معالجة تطلعات الجمهور بطريقة مسؤولة. وفي أول رحلة له إلى كوسوفو بعد نهاية حرب عام 1999 بين كوسوفو وصربيا خاطب الرئيس الأمريكي بيل كلينتون حشد ألبان كوسوفو الذي جاء ليستقبله قائلا ً: “لقد فزنا في الحرب. لكن اسمعوا: أنتم فقط يمكنكم أن تربحوا السلام. لقد انتهى وقت القتال “.

للأسف ، أولئك الذين قاتلوا بشجاعة بدعم من الناتو وفازوا في الحرب ضد صربيا ضلّوا طريقهم. بدلاً من التركيز على ما هو أفضل للبلد ، ركزوا على ما يخدمهم بشكل أفضل. لقد انتهى الأمر بفقدان الثقة العامة والإئتمان، وهو ما يفسر هزيمتهم المذهلة في 6 أكتوبر.

والفائزان البارزان هما حزب فيتفيندوسي اليساري- الوطني بقيادة ألبين كورتي الذي حصل على 25.6 في المائة من الأصوات، يليه حزب رابطة كوسوفو الديمقراطية من يمين الوسط (LDK) بقيادة عيسى مصطفى وإن كانت فيوزما عثماني فازت بالحملة وحققت 24.9 في المائة. الخاسر الأكبر هو الحزب الديمقراطي لكوسوفو الذي ظل في السلطة منذ عام 2007 بقيادة قادري فيسيلي، حيث كان قادة الحزب مشغولين في إثراء أنفسهم مع تجاهل احتياجات إخوانهم المواطنين.

يحلم الشعب في أن يكون حرا وآمنا ومزدهرا في أعقاب حرب مرعبة تسببت في الكثير من الألم والمعاناة وفقدان الأرواح والدمار الواسع النطاق. أظهرت نتائج الإنتخابات البرلمانية الأخيرة بوضوح أن الناس ضاقوا ذرعا ويريدون التغيير – وهم يريدون ذلك الآن.

وعلى الرغم من افتقارهم إلى الخبرة في الحكم، فإن القادة الجدد، السيد كورتي والسيدة عثماني، شباب يتمتعون ببصيرة ويدركون محنة واحتياجات شعبهم. وعلى الرغم من أنه قد لا يكون لديهم ، حتى الآن ، خطة تنموية اجتماعية وسياسية واقتصادية واضحة تمامًا، إلا أن لديهم القدرة على خدمة مصالح بلادهم على نحو أفضل. فهم ليسوا ملوثين بالفساد ويلتزمون بتغيير مصائر بلدهم التي تواجه مشاكل متعددة وعميقة، داخليّا ً وخارجيّا ً.

إن رد الفعل على المشهد السياسي المتغير بشكل جذري يحرّك سلسلة من المواقف المتفائلة من أولئك مثل آستريت غاشي ، المحلل السياسي الذي يأمل أنه على الرغم من الشكوك السائدة، فإن الحكومة الجديدة ستدخل في تغيير مهم. لقد صرّح قائلا ً “أتوقع أن يقصي المشهد السياسي الجديد ثقافة الإفلات من العقاب للسياسيين الذين انتهكوا القانون. أتوقع أيضًا أن يعامل القانون جميع المواطنين على قدم المساواة “.

ويتوقع آخرون مثل فلوريان كهاجا ، المدير التنفيذي لمركز كوسوفو للدراسات الأمنية (KCSS) ، إجراء بعض التغييرات ولكن ليس بالرئيسية. قال: “هناك إرهاق إجتماعي عام تراكم بسبب النخبة السياسية الفاسدة وكذلك زيادة الشعوبية في الغرب … أتوقع بعض التغييرات الطفيفة من هذه الانتخابات. “

وهناك أفراد من بينهم برون غجينوفشي Rron Gjinovci ، وهو محلل سياسي من النوع الذي يميل للشكّ، قال إن “خطابهم (كورتي وعثماني) غير واضح تمامًا ويفتقر إلى الدقة والدلالة الشعبية في كل مكان. هذا يقنعني أن التغيير سيكون رمزيًا و رسمي … “

وبغض النظر عن نقص خبرة القادة المنتخبين حديثًا والمشاكل التي لا يمكن التغلب عليها والتي تواجه الأمة ، فإن التغيير في الاتجاه أمر بالغ الأهمية قبل أن تصبح الدولة دولة فاشلة. ولكن إذا حكمنا عليهم استنادًا إلى شخصيتهم وتجاربهم والتزامهم بإحداث تغيير إيجابي ، فإنهم يستحقون بالتأكيد دعم الجمهور إلى جانب جميع المؤسسات العامة التي لديها مصالح جادة في نجاحهم ، ولكن الأهم من ذلك رفاهية البلد المستقبلية.

وتحقيقًا لهذه الغاية ، فبمجرد تشكيلهم حكومة جديدة يجب على كورتي وعثماني الشروع في خطة وطنية عملية يمكن تنفيذها خلال فترة ولايتهما الأولى. يجب عليهم أن يضعوا في اعتبارهم أنهم سيواجهون أ) مقاومة من البيروقراطيين الذين لديهم مصالح راسخة في النظام الفاسد الحالي ، ب) الصعوبات الناشئة عن نقص الموارد البشرية والمالية ، و ج) السخرية العامة والإفتقار الشديد إلى الوثوق بالمسؤولين الحكوميين.

قد لا يتفق الحزبان الرئيسيان على كل شيء ، لكنهما يتفقان على الكثير مما يعانيه البلد والذي يتعين عليهما معالجته بطريقة منهجية ، والبقاء في المسار وإظهار المساءلة والشفافية والوفاء بالوعود والإلتزامات التي يقطعوها على أنفسهم للشعب.

أولاً ، يتعين عليهما دعوة الأقليات العرقية إلى جانب البرلمانيين الصرب – الذين منح كل منهم 10 مقاعد في البرلمان – للإنضمام إلى الحكومة. هذا في حد ذاته سيظهر نية القيادة الجديدة في تشكيل حكومة ائتلافية تمثل الشعب بغض النظر عن عرقه. وحتى لو رفض الصرب الإنضمام إلى الحكومة ، فمن المهم للسيد كورتي والسيدة عثماني أن يثبتا أن الصرب الكوسوفيين جزء لا يتجزأ من السكان ولهم مكان في الحكومة.

ثانياً ، يجب أن يجعلا من التنمية الإقتصادية أولوية قصوى ، وهو أمر أساسي لخلق فرص العمل والنمو. وبالنظر إلى أن الموارد المالية شحيحة، ينبغي للحكومة أن تجعل البلد جذابة للمستثمرين الأجانب للإستثمار في القطاع الخاص. علاوة على ذلك ، بخلاف القروض المقدمة من صندوق النقد الدولي والبنك الدولي المخصصة للمشاريع ذات الطابع الخاص ، ستكون الولايات المتحدة والإتحاد الأوروبي منفتحين بالتأكيد على تقديم المزيد من المساعدات المالية شريطة أن يتم إنفاق الأموال على مشاريع تتسم بالشفافية والكفاءة. ومع ذلك ، ينبغي أن تحصل المساعدات على زيادة تدريجية وتتوافق مع التقدم الذي تمّ إحرازه.

ثالثًا ، ينبغي عليهم البحث عن حلّ للنزاع مع صربيا لا يتوقف على أي قضايا أو مخاوف داخلية أخرى. تريد كل من الولايات المتحدة ولإاتحاد الأوروبي وضع حد للنزاع، وتلبية لضرورة دعمهما الإقتصادي والسياسي لا يمكن للحكومة الجديدة أن ترفض ما يعتقدون أنه في مصلحة كوسوفو. ومن المهم أيضا ً بالنسبة للحكومة الجديدة أن تبادر بحسن نية تجاه صربيا من خلال الرفع الفوري للتعريفة الجمركية المفروضة بنسبة 100٪ على واردات البضائع الصربية. يتعين على الحكومة أن توضح أنها مستعدة للدخول في مفاوضات بحسن نية لحل النزاع الذي لا يمكن لأي منهما الهروب منه إلى ما لا نهاية.

رابعا ، بالنظر إلى تشكك الجمهور وانعدام الثقة في الحكم السابق ، ينبغي للحكومة الجديدة إشراك الجمهور بشكل منتظم من خلال وسائل الإعلام والبيانات العامة حول التقدم الذي تمّ التوصّل إليه أو عدمه. هذا أمر ضروري ليس فقط لاستعادة ثقة الجمهور، ولكن أيضًا لخلق دعم جماهيري ، نظرًا لأنّ الحكومة تفتقر إلى الصبر وتتوق إلى حلول سريعة للعديد من المشكلات المستوطنة التي تواجه البلاد.

خامساً ، يجب على الحكومة تطوير علاقات تجارية وعلاقات ودية مع جميع جيرانها ، ولكن الحد من نفوذ القوى الكبرى مثل روسيا والصين وتركيا التي يزداد وجودها في كوسوفو بشكل كبير وموجّه لخدمة مصالحها. وعلى عكس الحكومة القديمة، لا ينبغي على الحكومة الجديدة دعوة هذه الدول لتطوير مشاريع وطنية مثل محطات كبرى للطاقة أو شبكات طرق سريعة التي من خلالها يمكن أن تمارس نفوذًا سياسيًا واقتصاديًا لا داعي له.

سادساً ، يجب على الحكومة الحفاظ على الطبيعة العلمانية للبلاد والإصرار على الفصل بين “الدولة والكنيسة”. لم تخف تركيا على وجه الخصوص رغبتها في التأثير بشكل كبير على الخطاب السياسي في كوسوفو. يجب منع أنقرة من بناء المزيد من المساجد والمؤسسات الدينية الأخرى ، وينبغي على بريشتينا معارضة أسلمة البلاد. ويستخدم أردوغان الدين كأداة لإعلان أجندته الإسلامية التي تتعارض مع التوجه الغربي لجمهور كوسوفو.

سابعاً ، من الضروري أن تخصص الحكومة ما يكفي من التمويل لتعزيز النظام التعليمي. لا ينبغي حرمان أي طفل من التعليم الجيد. المدرسون المدربون جيدًا والأجر الأفضل والمدارس التي تم إعادة تأهيلها تخلق بيئة تعليمية جذابة وتعليم ذو جودة. وبالنظر إلى العدد الكبير جدّا ً من الشباب العاطلين عن العمل الذين تتراوح نسبتهم بين 30 و 50 في المائة، فإن المدارس الفنية لتدريب الشباب في مختلف المهن التي تسمح لهم بالعثور على فرص عمل أفضل هي مرافق ضرورية.

ثامناً ، إن الحفاظ على الطبيعة الديمقراطية للدولة وحمايتها أمر لا غنى عنه لصحة البلد فضلاً عن مكانته بين المجتمع الأوروبي. الديمقراطية ليست مجرد إنتخابات حرة ونزيهة. الديمقراطية الحقيقية ترتكز على أربعة أعمدة رئيسية إضافية: حرية الصحافة والتعبير والتجمع، سلطة قضائية مستقلة ؛ الالتزام الصارم بحقوق الإنسان ؛ والحرية الدينية والأيديولوجية.

تاسعاً ، على الحكومة الجديدة تأجيل إنشاء جيش، وهذا ما دعت إليه الحكومة السابقة ، حيث لا يوجد تهديد وشيك في المستقبل القريب. يتطلب بناء جيش، حتى ولو كان صغيرا ً، مئات الملايين من الدولارات سنويًا وهذه يجب استثمارها بدلاً من ذلك في التنمية الإقتصادية. يجب أن يكون التركيز على بناء قوة محلية قوية وغير فاسدة لتوفير الأمن الداخلي. في الوقت الحالي تلتزم الولايات المتحدة والإتحاد الأوروبي بأمن كوسوفو. وبمجرد حلّ النزاع مع صربيا يمكن أن تصبح كوسوفو عضوًا في الناتو مما سيوفر لها المظلة الأمنية التي تحتاجها.

سيكون من المعقول أن نفترض أن أجندة “ثورية” يمكن تنفيذها في غضون “المائة يوم” الأولى. ومع ذلك ، بالنظر إلى نفاذ صبر الجمهور والشك، ينبغي على الحكومة الجديدة وضع خططها وإشراك الجمهور في عملية التنمية لغرس الأمل واستعادة الثقة بأن التغيير الحقيقي والبنّاء يقترب.











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.9186 ثانية