اجتماع المكتب السياسي للمجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري في مقره بعنكاوا / اربيل      إنطلاق فعاليات مهرجان كوردستان للموسيقى والغناء بحضور المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية      بتمويل الوكالة الامريكية للتنمية الدولية، جمعية الثقافة الكلدانية في القوش بالتعاون مع دائرة كهرباء القوش تبدأ بمشروع انارة البلدة      البطريرك ساكو يستقبل المفكر العراقي الدكتور عبد الجبار الرفاعي      المؤتمر السنوي الأول المشترك للجنة التعليم المسيحي ولجنة العائلة      كادر قناة عشتار الفضائية يقوم بجولة ليلية في بلدة باطنايا لمتابعة العمل بمشروع الإنارة المدعوم من قبل الوكالة الامريكية للتنمية الدولية USAID      عائلات آشورية تنزح من تل تمر تزامنًا مع وصول الفصائل الموالية لتركيا إلى حدودها      غبطة البطريرك يونان يحتفل بقداس أحد بشارة زكريا الكاهن      الثقافة السريانية تشارك في ورشة عمل بالجامعة الكاثوليكية      بدء عملية صب الأساسات لأكبر كنيسة في شمال الخليج العربي      شاهد .. قبة الصعود في القدس      دهوك .. أعمال منتدى "السلام والأمن في الشرق الأوسط" في الجامعة الأمريكية      70 في المئة من المحافظات الإيرانية تنضم إلى الاحتجاجات... واشنطن "قلقة" و"الحرس" يتوعد      جنرال أميركي سابق: يجب نقل الأسلحة النووية من تركيا بشكل عاجل      الحزب الديمقراطي للمتظاهرين: البيشمركة أخوتكم ولن يتلطخ اسمها بما لا يرضي الضمير والوطن      مدير برشلونة الرياضي يكشف "خطط نيمار وسواريز وراكيتيتش"      تحذير أميركي: أوقفوا عمليات الليزك فورا لهذه الأسباب      مياه الفيضانات في البندقية تضع كنيستها التاريخية في خطر      البابا فرنسيس يترأس القداس الإلهي احتفالا باليوم العالمي للفقراء: رجاء البائسين لا ينقطع للأبد      دهوك تصل إلى نهائيات جائزة السلام العالمية للحكومات المحلية
| مشاهدات : 391 | مشاركات: 0 | 2019-10-24 11:11:02 |

رسالة ترامب المشينة إلى أردوغان

ألون بن مئيـر

 

لا عجب أن كل شخص وموقع إخباري شاهد خطاب ترامب إلى الرئيس التركي أردوغان كان يعتقد أنه مزحة. وعندما تم التأكيد على أن الخطاب كان حقيقيًا بالفعل، أصابت الحيرة والدهشة كل من قرأه ، حيث لم يكتب أي رئيس أمريكي مثل هذه الرسالة المشينة التي سيتم تذكرها بالعار.

يبدأ ترامب الرسالة بالقول ، “دعنا ننجح في التوصل إلى صفقة جيدة!” نعم ، صفقة جيدة ، تمامًا مثل معاملة عقارية أخرى مشبوهة مبنية على أساس مبادلة شريرة. فقط من هو مختل عقليا قد ينسى أنه أعطى أردوغان الضوء الأخضر لغزو سوريا لقتل وتدمير ونهب نفس الأكراد السوريين الذين كانوا أكثر حلفاء أمريكا الموثوق بهم في الحرب ضد “داعش” وتعرضوا لأكثر من 10.000 ضحية. ظلوا طوال الحرب صامدين كحليف معتقدين أن الولايات المتحدة ستحمي ظهورهم دائمًا ، لكنهم أصيبوا بخيبة أمل شديدة.

يقول ترامب في رسالته سيئة السمعة: “لا تريد أن تكون مسؤولاً عن ذبح الآلاف من الناس”. منذ متى كان أردوغان يشعر بالقلق من ذبح أي شخص يقف في طريقه ، وخاصة الأكراد الذين يكرههم بشدة لا مثيل لها ويخطط لأكثر من عامين للهجوم عليهم وذبحهم – رجال ونساء وأطفال.

ثم قال ترامب “لا أريد أن أكون مسؤولاً عن تدمير الإقتصاد التركي – وسأفعل. لقد أعطيت لك بالفعل عينة صغيرة فيما يتعلق بالقس برونسون”. أولاً ، يطلب ترامب من أردوغان المضي قدمًا وإحداث فساد في حلفائنا ولكنه يحذر أردوغان من أنه سيدمرالإقتصاد التركي إذا لم يستجب أردوغان لمطالبته. حسنًا ، إذا لم تكن هذه طبيعة شخص يعاني من اضطراب عقلي ، فعندئذ لا أعرف ما هو ذلك.

ثم تابع ترامب بالقول “لقد عملت بجدّ لحلّ بعض من مشاكلك.” والسؤال هو ، ما الذي عمل ترامب بجد عليه مع أردوغان عندما لا يكاد الاثنان يتفقان على شيء تماما ً مع بعضهما البعض ؟ ولكن هناك استثناء واحد فقط. ترامب يحسد الديكتاتور التركي الذي يحكم بلاده بقبضة حديدية بإخضاع وسجن ونهب وتطهير شعبه من دون أي قلق على الإطلاق ودون أي مخاوف. نعم ، يحب ترامب أن يحكم الولايات المتحدة ويرهب الديمقراطيين على الخضوع مثل أردوغان لو كان ذلك فقط بمقدوره.

ويستمر ترامب في خطابه بقوله: “لا تخذل العالم” ،. ما الذي يفترض أن يعني ذلك ؟ لقد خذل أردوغان الولايات المتحدة وجميع الدول الأعضاء في حلف الشمال الأطلسي (الناتو) وكل مؤسسة تركيا عضو فيها أو لديها أي علاقة معها. أردوغان مجرم وارتكب جرائم ضد الإنسانية. ولكن بعد ذلك ، ما الذي يمكن قوله ؟ بعد كل شيء ، فإن أردوغان هو مُنتج ثانوي للإمبراطورية العثمانية التي ارتكبت إبادة جماعية ضد الأرمن وكذلك ضد الإغريق ، لكنه ينكر ذلك بكلّ بساطة رغم أن السجلات التاريخية لا يمكن دحضها.

ومضى ترامب يقول “إن الجنرال مظلوم مستعد للتفاوض معك، وهو مستعد لتقديم تنازلات لم تكن ستقدمها في الماضي”. ما الذي يوجد للتفاوض ؟ لقد حصل أردوغان على يد حرة طوال الوقت. لقد كان يقتل أكراده منذ عقود. لقد تحدى ترامب سابقًا عن طريق شراء نظام الدفاع الجوي الروسي S-400 ؛ إنه يتدخل في الشؤون الداخلية للعديد من البلدان، وخاصة في البلقان والشرق الأوسط ؛ وهو يتجاهل حلفائه الغربيين ويظهر لهم إصبعه الأوسط بابتسامة على وجهه.

والآن يرسل ترامب وزير خارجيته بومبيو ونائب الرئيس بنس ليتملّق أردوغان ويطلب منه الموافقة على وقف لإطلاق النار بينما يمنحه كل ما يرغب فيه. ومع الضوء الأخضر الذي قدمه ترامب غزت تركيا شمال شرق سوريا بهدف إنشاء “منطقة آمنة” للسوريين المشردين ، ولكن الأهم من ذلك هو طرد المقاتلين الأكراد الذين تعتبرهم أنقرة تهديدًا أمنيًا. غير أن هدف أنقرة في المقام الأول هو منع قيام دولة كردية مستقلة في سوريا يمكن أن تثير حملة متجددة من جانب الأقلية الكردية في تركيا للحصول على الإستقلال.

ولكن تأمل فقط فيما حدث بالفعل. هنا لديك رئيس الولايات المتحدة ، لا أقل من ذلك ، يدافع عن وقف الأعمال القتالية بدلاً من أن يطالب ، وليس بشروط غير مؤكدة ، بأن يسحب أردوغان قواته فورًا من سوريا أو مواجهة عواقب وخيمة. ومع ذلك ، يبدو أن أردوغان يعتبر ترامب أمراً مسلّما ً به ويشعر باطمئنانً بأن دمية القش في البيت الأبيض لن تتخذ أي إجراء عقابي، ليس فقط لأنه، أي ترامب، يفتقر إلى التفكير الإستراتيجي ولكن بسبب جبنه.











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.2218 ثانية