افتتاح "متحف بيث بغديدا للتراث السرياني" في بغديدا قره قوش      الجمعية العراقية لحقوق الانسان تدين اغتيال الهاشمي والاعتداءات التركية والايرانية على الاراضي العراقية      البطريرك ساكو للكهنة: علينا أن نُظهر في هذه الظروف معاني الأبوّة والرعاية الإنسانية والروحية      قداسة البطريرك افرام الثاني يزور غبطة البطريرك يوحنا العاشر      هل يواصل المسيحيون المشرقيون هجرة أوطانهم؟      رئيس "منظمة الدفاع عن المسيحيين" يدعو ترامب لإجبار أردوغان على احترام الإرث المسيحي في تركيا      دراسة: اعداد المسيحيين في العراق ستنخفض الى 23 الف شخص فقط عام 2024      اجتماع مجلس أمناء جامعة أنطاكية السورية الخاصة      اتحاد الاعلام المسيحي في الشرق الاوسط: رسالة الى الرئيس التركي حول كنيسة أيا صوفيا      مقابلة مع السيد ادمون جبرائيل والشماس كوركيس حنا ميشكو حول المساعي الجارية للتحضير للمؤتمر الآشوري العالمي 2021      حكومة مسرور بارزاني تدخل عامها الثاني.. إصلاح لأمد بعيد وحكم رشيد      لجنة الطاقة النيابية تقدم مقترحاً لإنهاء أزمة الكهرباء في العراق      كورونا يستفحل في أميركا.. ويبطش برؤساء      "المحلول المعجزة" لكورونا يقود رجلا وأبنائه إلى السجن      بفوز مريح.. مانشستر يونايتد يكتب تاريخا جديدا      الإنجيل وعلامات الأزمنة      تسجيل 2170 إصابة و103 حالات وفاة بفيروس كورونا في العراق      بشأن كورونا.. فرست صوفي يؤكد: اربيل بلغت مرحلة الخطر      رئيس إقليم كوردستان يجتمع بممثلة الأمين العام للأمم المتحدة      تنبيه أممي من تلاعب قاتل.. كمامات ومعقمات مقلدة
| مشاهدات : 672 | مشاركات: 0 | 2019-10-24 11:11:02 |

رسالة ترامب المشينة إلى أردوغان

ألون بن مئيـر

 

لا عجب أن كل شخص وموقع إخباري شاهد خطاب ترامب إلى الرئيس التركي أردوغان كان يعتقد أنه مزحة. وعندما تم التأكيد على أن الخطاب كان حقيقيًا بالفعل، أصابت الحيرة والدهشة كل من قرأه ، حيث لم يكتب أي رئيس أمريكي مثل هذه الرسالة المشينة التي سيتم تذكرها بالعار.

يبدأ ترامب الرسالة بالقول ، “دعنا ننجح في التوصل إلى صفقة جيدة!” نعم ، صفقة جيدة ، تمامًا مثل معاملة عقارية أخرى مشبوهة مبنية على أساس مبادلة شريرة. فقط من هو مختل عقليا قد ينسى أنه أعطى أردوغان الضوء الأخضر لغزو سوريا لقتل وتدمير ونهب نفس الأكراد السوريين الذين كانوا أكثر حلفاء أمريكا الموثوق بهم في الحرب ضد “داعش” وتعرضوا لأكثر من 10.000 ضحية. ظلوا طوال الحرب صامدين كحليف معتقدين أن الولايات المتحدة ستحمي ظهورهم دائمًا ، لكنهم أصيبوا بخيبة أمل شديدة.

يقول ترامب في رسالته سيئة السمعة: “لا تريد أن تكون مسؤولاً عن ذبح الآلاف من الناس”. منذ متى كان أردوغان يشعر بالقلق من ذبح أي شخص يقف في طريقه ، وخاصة الأكراد الذين يكرههم بشدة لا مثيل لها ويخطط لأكثر من عامين للهجوم عليهم وذبحهم – رجال ونساء وأطفال.

ثم قال ترامب “لا أريد أن أكون مسؤولاً عن تدمير الإقتصاد التركي – وسأفعل. لقد أعطيت لك بالفعل عينة صغيرة فيما يتعلق بالقس برونسون”. أولاً ، يطلب ترامب من أردوغان المضي قدمًا وإحداث فساد في حلفائنا ولكنه يحذر أردوغان من أنه سيدمرالإقتصاد التركي إذا لم يستجب أردوغان لمطالبته. حسنًا ، إذا لم تكن هذه طبيعة شخص يعاني من اضطراب عقلي ، فعندئذ لا أعرف ما هو ذلك.

ثم تابع ترامب بالقول “لقد عملت بجدّ لحلّ بعض من مشاكلك.” والسؤال هو ، ما الذي عمل ترامب بجد عليه مع أردوغان عندما لا يكاد الاثنان يتفقان على شيء تماما ً مع بعضهما البعض ؟ ولكن هناك استثناء واحد فقط. ترامب يحسد الديكتاتور التركي الذي يحكم بلاده بقبضة حديدية بإخضاع وسجن ونهب وتطهير شعبه من دون أي قلق على الإطلاق ودون أي مخاوف. نعم ، يحب ترامب أن يحكم الولايات المتحدة ويرهب الديمقراطيين على الخضوع مثل أردوغان لو كان ذلك فقط بمقدوره.

ويستمر ترامب في خطابه بقوله: “لا تخذل العالم” ،. ما الذي يفترض أن يعني ذلك ؟ لقد خذل أردوغان الولايات المتحدة وجميع الدول الأعضاء في حلف الشمال الأطلسي (الناتو) وكل مؤسسة تركيا عضو فيها أو لديها أي علاقة معها. أردوغان مجرم وارتكب جرائم ضد الإنسانية. ولكن بعد ذلك ، ما الذي يمكن قوله ؟ بعد كل شيء ، فإن أردوغان هو مُنتج ثانوي للإمبراطورية العثمانية التي ارتكبت إبادة جماعية ضد الأرمن وكذلك ضد الإغريق ، لكنه ينكر ذلك بكلّ بساطة رغم أن السجلات التاريخية لا يمكن دحضها.

ومضى ترامب يقول “إن الجنرال مظلوم مستعد للتفاوض معك، وهو مستعد لتقديم تنازلات لم تكن ستقدمها في الماضي”. ما الذي يوجد للتفاوض ؟ لقد حصل أردوغان على يد حرة طوال الوقت. لقد كان يقتل أكراده منذ عقود. لقد تحدى ترامب سابقًا عن طريق شراء نظام الدفاع الجوي الروسي S-400 ؛ إنه يتدخل في الشؤون الداخلية للعديد من البلدان، وخاصة في البلقان والشرق الأوسط ؛ وهو يتجاهل حلفائه الغربيين ويظهر لهم إصبعه الأوسط بابتسامة على وجهه.

والآن يرسل ترامب وزير خارجيته بومبيو ونائب الرئيس بنس ليتملّق أردوغان ويطلب منه الموافقة على وقف لإطلاق النار بينما يمنحه كل ما يرغب فيه. ومع الضوء الأخضر الذي قدمه ترامب غزت تركيا شمال شرق سوريا بهدف إنشاء “منطقة آمنة” للسوريين المشردين ، ولكن الأهم من ذلك هو طرد المقاتلين الأكراد الذين تعتبرهم أنقرة تهديدًا أمنيًا. غير أن هدف أنقرة في المقام الأول هو منع قيام دولة كردية مستقلة في سوريا يمكن أن تثير حملة متجددة من جانب الأقلية الكردية في تركيا للحصول على الإستقلال.

ولكن تأمل فقط فيما حدث بالفعل. هنا لديك رئيس الولايات المتحدة ، لا أقل من ذلك ، يدافع عن وقف الأعمال القتالية بدلاً من أن يطالب ، وليس بشروط غير مؤكدة ، بأن يسحب أردوغان قواته فورًا من سوريا أو مواجهة عواقب وخيمة. ومع ذلك ، يبدو أن أردوغان يعتبر ترامب أمراً مسلّما ً به ويشعر باطمئنانً بأن دمية القش في البيت الأبيض لن تتخذ أي إجراء عقابي، ليس فقط لأنه، أي ترامب، يفتقر إلى التفكير الإستراتيجي ولكن بسبب جبنه.











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2020
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 3.0124 ثانية