نيافة المطران مار نيقوديموس يستقبل السيد روب والر القنصل العام للولايات للمتحدة الامريكة في اقليم كوردستان      قرار البابا فرنسيس بمنح النساء بشكل قانونيٍّ رتبة القارئ والشدياق في خدمة المذبح لقى ارتياحاً وفرحاً لدى النساء في الكنيسة      مجلس كنائس الشرق الأوسط يساند المرضى المصابين بالسرطان      مسيحي واحد من أصل ثمانية على وجه الأرض يعاني من الاضطهاد والتمييز      التناول الاول لكنيسة الرسولين بطرس وبولس‎ في عنكاوا      لتذليل المعوقات امام تعليم مناهجها.. المدير العام للدراسة السريانية يلتقي مسؤولي الدراسة السريانية في سهل نينوى      النائب ريحان حنا رئيسة كتلة المجلس الشعبي في ضيافة غبطة البطريرك لويس ساكو      ابناء النهرين يلتقي عمدة هيوم ستي السيد هاويل في ملبورن      بالصور.. هاوريسك      الفاتيكان يكشف آخر التطورات بشأن زيارة البابا إلى العراق والسهيل توضح تفاصيلها      أربيل.. اعتقال مطلقي النار على "مطعم الباجة" وآخر متهم بالنصب والاحتيال منتحلاً صفة عسكرية      آمال برشلونة معلقة على لقب كأس السوبر لتبديد صورته المهتزة      انطلاق آلاف المهاجرين من أمريكا الوسطى قاصدين الولايات المتحدة      حزب ميركل المسيحي الديمقراطي يختار أرمين لاشيت زعيما جديدا له      قداسة البطريرك مار اغناطيوس يجتمع بإكليروس ومجالس أبرشية حمص وحماة وطرطوس وتوابعها      افتتاح مفترض للمتاحف الفاتيكانية في الأول من شباط      داعش يخلّف ليلة دامية بهجوم مزدوج في منطقة متنازع عليها      ترامب وقرارات العفو.. جولة جديدة مرتقبة تشمل "العائلة"      لأول مرة في العالم .. زرع ذراعين وكتفين لمريض في عملية استغرقت 15 ساعة      "إشارات سرية" تنقذ طفلا من قسوة أبويه.. وفيديو يروي ما حدث
| مشاهدات : 1130 | مشاركات: 0 | 2019-10-08 09:47:21 |

هل هناك علاقة بين الولادة القيصرية والتوحد؟ دراسة تثير القلق!

معدل التوحد كان 0.8% بين أطفال النساء اللائي ولدن طبيعي/ istock

 

عشتارتيفي كوم- عربي بوست/

 

كشفت نتائج 61 دراسة مجتمعة أنَّ الولادة القيصرية تزيد خطر إصابة الطفل بالتوحد بنسبة 33%، والإصابة باضطراب قصور الانتباه بنسبة 17%.

ونشرت دورية JAMA Network الأمريكية الدراسة، التي شملت فحص بيانات 61 دراسة منشورة سابقاً أُجرِيت على إجمالي 20 مليون حالة ولادة. 

وتوصل العلماء بناءً عليها إلى أنَّ الولادة القيصرية تزيد خطر إصابة الطفل بالتوحد بنسبة 33%، والإصابة باضطراب قصور الانتباه بنسبة 17% مقارنة بالولادة الطبيعية. 

 

الولادة القيصرية والتوحد وغيره من الاضطرابات

وتعد المشاكل الصحية التي تعانيها الأم، ومشاكل نمو الجنين في أثناء الحمل وابتسار الجنين (ولادته قبل ميعاده الطبيعي) أو الولادة المتعسرة، من العوامل التي يمكن أن تؤثر في التطور العصبي للطفل المولود بعملية قيصرية.

تقول تيانيانغ زانغ، التي تُحضِّر لنيل الدكتوراه في علم الأعصاب من جامعة Karolinska Institutet الطبية بالسويد والمساهمة الأساسية في هذا المقال، إنَّ هناك دراسات سابقة أثبتت وجود صلات عدة بين الولادة القيصرية والإصابة بمشاكل صحية على المدى البعيد، وضمن ذلك ارتفاع نسبة الإصابة بالربو والسمنة المفرطة. 

وأضافت لمجلة Slate الفرنسية، أنَّه على الرغم من أنَّ الأبحاث خلصت إلى وجود صلة بين الولادة القيصرية وإصابة الطفل بالتوحد واضطراب قصور الانتباه، لم تتمكن من التوصل إلى وجود علاقة واضحة بين الولادة القيصرية والإصابة باضطراب التشنج اللاإرادي، أو اضطرابات الأكل، أو اضطراب الوسواس القهري.         

ومن النتائج الأخرى التي كشفتها الدراسة على سبيل المثال، أن معدل التوحد كان 0.8% بين أطفال النساء اللائي ولدن طبيعياً.

 

موارد محدودة للبحث

ومع ذلك، فإنَّ الارتباط بين الولادة القيصرية وهذه المشاكل الصحية لا يعني أنَّ العملية القيصرية نفسها هي السبب. 

إذ يقول الدكتور آرون كوجي، رئيس قسم أمراض النساء والولادة في جامعة أوريغون للصحة والعلوم الأمريكية، إنَّ الباحثين طرحوا عدداً من الفرضيات حول ما يمكن أن يكون السبب وراء ارتباط العمليات القيصرية بالإصابة بمشاكل صحية على الأمد الطويل. 

لكن البحث لا يزال محدوداً للغاية، ويصعب إجراؤه بسبب نقص تمويل الأبحاث المخصصة للنساء الحوامل والأطفال.  

 

لكن الولادة القيصرية تنقذ حياة الأم والجنين أحياناً

من جانبها، تقول الطبيبة آنا بيرتان، المسؤولة عن الصحة العامة في المستشفيات بإدارة شؤون الصحة والبحوث الإنجابية التابعة لمنظمة الصحة العالمية، إنَّ العملية القيصرية قد تنقذ حياة الأم أو الطفل، أو كليهما. 

وأضافت: «قبل ثلاثين عاماً، لم نكن نفكر حتى في هذه الآثار بعيدة المدى، مثل الربو والسمنة المفرطة. إذ ركَّزت الأبحاث في المقابل على معدلات وفيات الأمهات والأطفال حديثي الولادة، وغيرها من المخاطر قريبة المدى».    

ويعتقد الخبراء أن الجراحة القيصرية تتم بكثرة في عديد من البلدان. 

إذ يعتبر المعدل الأمثل ما بين 10% إلى 15%، ولكن معدلات الولادة القيصرية في جميع أنحاء العالم، والتي كانت نحو 6% في عام 1990، ارتفعت إلى 21% ، وفقاً لبيانات عام 2015. 

لكن كثيرا من آباء الأطفال الذين يعانون اضطرابات النمو العصبي ينتابهم القلق حول أسباب الإصابة بها، ويتساءلون عمّا إذا كانت هناك صلة بينها وبين الجينات الوراثية، والعوامل البيئية، وتاريخ الحمل والولادة. 

ومن ثم، ينبغي لهذه الدراسة أن تساعد في إحراز تقدم بالأبحاث ذات الصلة وفهمٍ أفضل لطبيعة هذه العلاقة ونشأتها وأسبابها.

 

هل الولادة القيصرية خطرة؟

بشكل عام تعتبر الولادة القيصرية أو Caesarean delivery آمنة، ولكن مخاطرها أكثر من مخاطر الولادة الطبيعية، سنتعرف عليها أكثر في تقريرنا.

يمكن للنساء بعد الولادة الطبيعية العودة إلى المنزل بعد فترة قصيرة جداً وممارسة الأنشطة الطبيعية بشكل سريع.

بينما تكون فترة التعافي أطول قليلاً في حالة الولادة القيصرية، وعادةً ما تبقى المرأة في المستشفى لمدة ثلاثة أو أربعة أيام تقريباً.

وغالباً ما يتطلب الأمر 6-8 أسابيع حتى يلتئم الجرح وتتمكن الأم من العودة إلى الأنشطة العادية.

 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2021
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.4130 ثانية