النائبة بيدء خضر السلمان تطالب بإدراج اسم السريان في الدستور وتستحصل تأييد نواب المكون المسيحي      غبطة البطريرك يونان يحتفل بالقداس الإلهي بمناسبة عيد مار بهنام وسارة في دير مار بهنام وسارة – ناحية نمرود – قره قوش، العراق      قداسة البطريرك مار اغناطيوس يجتمع ببعض أصحاب النيافة المطارنة الذين زاروا المقرّ البطريركي في العطشانة      المونسنيور عكشة يقدّم من أبوظبي: ’الوصايا العشر‘ في الأخوة اﻹنسانية      انتخاب الأسقف ساهاك ماشاليان بطريرك الأرمن ال45 للقسطنطينية-إسطنبول-      حلب تحتفي بنهوض كاتدرائية ’سيدة المعونات‘ للأرمن الكاثوليك من ركام الحرب      الإجتماع الأول لِشمامِسة أبرشية إسكندنِافيا وألمانيا برئاسة نيافة الأسقف مار عوديشو أوراهام      محاضرة للدكتورة نرمين علي امين عن "الاعمال الآثارية والدراسات التاريخية عن الاديرة والكنائس"      غبطة البطريرك يونان يحتفل بالقداس في دير العائلة المقدسة للراهبات الأفراميات في قره قوش، العراق      أتحاد الأدباء والكتاب السريان يُمنح درع مهرجان كركوك التآخي الثقافي      مسرور البارزاني: نتطلع إلى اتفاق شامل مع الحكومة الاتحادية في بغداد      حيوانات وأشباه بشر.. اكتشاف "أقدم عمل فني في التاريخ"      أمريكا تبدي استعدادا لاتخاذ قرار دولي بشأن استهداف المحتجين والنشطاء العراقيين      في مشيكان، حفلاً تأبينيا لشهداء الانتفاضة العراقية      مجلس وزراء إقليم كوردستان يقر مشروع قانون الإصلاح ويحيله للبرلمان      العراق.. مظاهرات حاشدة وجلسة مرتقبة للبرلمان      مصدر الرغبة الشديدة في الأكل.. العلم يحدد "السر"      برشلونة يهدي دورتموند بطاقة العبور لأبطال أوروبا      البابا يشجع المؤمنين على الاقتراب من الله والانفتاح على نعمة المصالحة      مسرور بارزاني: الفساد يدمر اقتصادنا ولن أقبل به من أي فرد
| مشاهدات : 1020 | مشاركات: 0 | 2019-09-20 10:11:57 |

النص الكامل لكلمة غبطة البطريرك يونان في افتتاح المؤتمر الأول حول التراث المسيحي المشترك في الوادي المقدس، لبنان

 

عشتار تيفي كوم - بطريركية السريان الكاثوليك/

  يطيب لنا أن ننشر فيما يلي النص الكامل لكلمة غبطة أبينا البطريرك في افتتاح المؤتمر الأول حول التراث المسيحي المشترك في الوادي المقدس، صباح يوم الأربعاء 18 أيلول 2019، في الديمان – شمال لبنان:

    "إخوتي أصحاب الغبطة والنيافة البطاركة الأجلاء

    سعادة النائب نعمت افرام، ممثّل فخامة رئيس الجمهورية

    إخوتي الأساقفة والكهنة والرهبان والراهبات

    المنظّمون لهذا المؤتمر الخاص بالتراث المسيحي المشترك في وادي قاديشا

    إنّ جذورنا وأهلنا ونسّاكنا السريان بدأوا الحياة النسكية في هذه المنطقة بالذات، منطقة وادي قاديشا، الوادي المقدس، كما في وديان سوريا وجبالها، وفي وديان وجبال بلاد ما بين النهرين وأسيا الصغرى ونزولاً إلى بلاد مصر بلاد النيل.

    هنا يحضرني قولٌ لأحد آباء الكنيسة السريانية الأنطاكية من القرن الثالث عشر، المعروف ب "ابن العبري"، والملقَّب ب "دائرة معارف القرن الثالث عشر"، وقد كان مفرياناً للكنيسة السريانية الأنطاكية، وكلمة مفريان تعني ممثّلاً للبطريرك الأنطاكي من القسم الشرقي من البطريركية. هذا العلاّمة يكتب ويقول: «ܝܽܘܠܦܳܢܳܐ ܣܰܘܩܳܐ ܕܐ̱ܢܳܫܳܐ ܘܡܰܪܕܽܘܬܳܐ ܚܰܝ̈ܶܐ ܕܢܰܦܫܳܐ܆ ܘܰܐܝܢܳܐ ܕܠܳܐ ܐܰܚܶܒ ܐܶܢܽܘܢ܆ ܠܡܺܝܬܳܐ ܕܳܡܶܐ ܕܠܳܐ ܢܰܦܫܳܐ». وترجمتها: "العلم نفَس الإنسان، والتراث حياة النفْس، وكلّ من لا يُعنَى بهما، أي بالعلم والتراث، يشبه الميت بلا نفْس".

    هذا الوادي الذي تشعّ منه عطور القداسة، وبخور التقوى النسكية، هو مركزٌ لتراثنا وحضارتنا. ولم يكتفِ الذين عاشوا حياة النسك بالكلام، ولكنّهم أبرزوا المثال الحقيقي لاتّباع الرب يسوع القائل: من أراد أن يتبعني فليحمل صليبه ويأتي ورائي.

    علينا اليوم، أيّها الإخوة والأخوات الأعزّاء بالرب، أن نتذكّر أنّ جذورنا السريانية الآرامية هي في خطر الزوال بسبب الظروف التي أحاطت ببلادنا. طبعاً نحن ننشد ونصلّي ونطالع اللغة السريانية في كتبنا التقوية، ولكن تُرى هذا يكفي لكي نبقى أمناء لهؤلاء الذين قضوا تلك الأعجوبة بحياة مكرَّسة كلّياً للرب، حياة النسك والزهد والتقوى، حياة السجود والخشوع للرب!

    ألم يحن الوقت كيما نتظافر جميعنا وننقذ هذه اللغة وهذه الثقافة التي كانت قبل 4000 سنة وإلى مجيء الرب يسوع، حيث كانت السريانيةُ اللغةَ المعروفةَ في كلّ منطقة الشرق الأوسط حتى باكستان شرقاً وحتى أثيوبيا جنوباً، هذه اللغة التي تكلّمها مخلّصنا الرب يسوع وأمّنا مريم العذراء والرسل والتلاميذ؟!

    أليس من الواجب علينا أن نتعاضد ونوحّد كلّ جهودنا ونجاهر أمام العالم أجمع، الأمم المتّحدة، الولايات المتّحدة الأميركية، أوروبا، والصين، بأنّ هذه الثقافة وهذا الحضور الحضاري في هذه المنطقة من شرق البحر المتوسّط هما في خطر جدي بالزوال. وكلّنا نعلم ماذا حصل لنا في البلاد المشرقية بدءاً من أفغانستان وإيران، فبلاد ما بين النهرين وأسيا الصغرى، واليوم قسم من سوريا، وجميعنا نشعر بخطر الذوبان والغياب في لبنان.

    نسأل جميع الحاضرين معنا اليوم أن يفكّروا معاً بهذا الموضوع، لا سيّما إخوتنا البطاركة، كي نقوم بجهد مشترك، فنفعِّل هذا الطلب وهذا الموضوع وهذا الحق، بأن نحيي لغتنا وثقافتنا وحضارتنا السريانية. صحيحٌ أنّ السريان الآراميين لم يؤسِّسوا دولاً قوية تبقى إلى اليوم، ولكنّهم اشتهروا بنشر هذه اللغة والثقافة والحضارة، وأعطوا الإيمان بنشر الإنجيل في العالم كلّه، بتقواهم وعلمهم وثقافتهم.

    بما أنّ فخامة رئيس الجمهورية ممثَّلٌ بيننا اليوم بسعادة النائب نعمت افرام، بأن أذّكر جميع المسؤولين، أنه حان الوقت لكي نعمل جدّياً للمحافظة على الصيغة اللبنانية التي تحمي جميع المواطنين، أكثريةً كانوا أم أقلّية. فنكافئ ذوي الكفاءة، ونشجّع شبّاننا وشابّاتنا على البقاء ثابتين ومتجذّرين في لبنان، لا سيّما بدءاً من هذا الوادي المقدس إلى جباله وسهوله".

 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.0467 ثانية