غبطة البطريرك يونان يحتفل برتبة الشوبقونو (المسامحة) في بداية الصوم الكبير في كنيسة مريم العذراء، الوكالة البطريركية السريانية – روما      نيافة الأسـقف الجليل، مار عبد يشـوع أوراهام، يلتقي كاهن وأعضاء كافة لجان رعية الكرسـي      أحتفالية جمعية الرحمة السنوية بمناسبة عيد الام      المسيحيون العراقيون بين خطر عودة داعش والإنقراض التام      خطاب البابا إلى البطاركة والأساقفة المشاركين في لقاء: "المتوسط حدود سلام" في باري      اختتام لقاء الاساقفة في باري بحضور البابا فرنسيس والاحتفال بالقداس      بعد معركة دامت سنوات عديدة محكمة بفلوريدا تقرر: الصليب سيبقى      الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية تصل إلى القرى المهمّشة والتي لم تصلها المنظّمات الدولية      تجمع عائلي بمناسبة ذكرى عيد القديس فارتان ماميكونيان / بغداد      أمام كنيسة دمّرها داعش والتحالف الدولي، المسيحيّون يبعثون رسائل الأمل بجمعة الموتى      رئاسة الوزراء بإقليم كوردستان تقرر تعطيل الدوام الدراسي      بينها كورونا.. مجلس وزراء كوردستان يجتمع لمناقشة جملة ملفات      كورونا ينشر الرعب في النجف.. تعطيل مدارس وإغلاق مطار واحتجاجات على الحجر قرب مناطق سكنية      أخيرا.. البرلمان الصيني يتبنى "القرار المنتظر" بشأن كورونا      كوردستان تغلق المعابر الحدودية مع ايران      انفراجة نسبية بأزمة تشكيل حكومة علاوي رغم غياب الاتفاق على موعد الجلسة البرلمانية      الكويت والبحرين يعلنان أول إصابات بفيروس كورونا      بعد 76 عاما.. حل لغز 3 مقاتلات أميركية أسقطها اليابانيون      ملعب مركز شباب سيد حمد يختتم بطولة الصداقة والسلام بتلاحم مجمتعي رائع      رسالة الصوم الكبير 2020 لغبطة البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان
| مشاهدات : 653 | مشاركات: 0 | 2019-09-05 10:03:11 |

ايران تحاول ابتزاز اوروبا والرئيس ترامب يشدد العقوبات

قيصر السناطي

 

في المفاوضات الأخيرة بين الجانب الأيراني والفرنسي حاولت ايران ابتزاز اوروبا عن طريق زيادة نسبة التخصيب او التهديد بالتخلي عن التزاماتها وفق الأتفاق النووي السابق الا اذا حاولت اوروبا مساعدتها في تخفيف العقوبات الأمريكية على ايران، غير ان اوروبا لا تستطيع خسارة العلاقة مع واشنطن وفي نفس الوقت لا تريد من ايران الأنسحاب من الأتفاق النووي لأن قدرات ايران الصاروخية والنووية اذا ما تركت سوف  تهدد القارة الأوروبية اضافة الى تهديد مصالح اوروبا في الشرق الأوسط.

 ان ايران ارادت الحصول على اموال بالمليارات لكي تمول اذرعها بالمنطقة ولكي تستمر في تهديداتها لمصالح الغرب وفي نفس الوقت تستمر في تطوير برامجها النووية السرية، ولكن ايران لا تدرك انها الأن هي تحت المجهر وأن جميع نشاطاتها مراقبة عن طريق الأقمار الاصطناعية ولا يمكنها خداع الغرب. في البداية اعتقدت ايران ان 15 مليار دولار سوف تحصل عليها كتعويض عن خسائرها في انخفاض صادراتها النفطية، فعندما قيل  لوفدها المفاوض ان 15 مليار دولار يكون كقرض اي دين على ايران بشرط موافقة واشنطن على ذلك عندها رفضت ايران العرض،ولكن موقف واشنطن واضح وصريح وهو فرض العقوبات الأقتصادية الى اقصاها لكي تجبر النظام في ايران على التفاوض من جديد ووضع حد لبرامج ايران التسليحية وتهديداتها في المنطقة والعالم.

 لذلك فان واشنطن سوف لن تقبل تقديم اي مساعدة لأيران لكي تبقى العقوبات فاعلة مما يؤدي الى اجبار ايران اجلا او عاجلا الى القبول بالمفاوضات من جديد لأيجاد حل يرضي واشنطن والغرب وعند ذلك يمكن ان تخفض العقوبات على ايران على مراحل، اما الرهان على الوقت فهو ليس في صالح ايران التي تترنح امام العقوبات الأمريكية، لذلك وكما يقول المثل (كان غيرك اشطر) لذلك فأن جميع اساليب المراوغة سوف لن تنفع النظام في ايران وأن الخاسر الأكبر هو الشعب الأيراني الذي يعاني من البطالة والفقر والتضخم الأقتصادي ، وأن النتيجة هي نفسها طال الزمن او قصر لأن ايران سوف تقبل التفاوض مرغمة، اما اذا اختارت الحرب فلن تكون النتيجة افضل لأن مصير النظام  الأيراني سوف يكون في مهب الريح وتجربة صدام مع الغرب كانت مشابهة لما تقوم به ايران في تهديد امن المنطقة والعالم.

 وأن غدا لناظره لقريب......











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2020
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.2965 ثانية