البابا لوفد اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس في فلسطين: لا وجود للشرق الأوسط بدون المسيحيين      الكاردينال بانياسكو: أحمل لمسيحيي لبنان والشرق رسالة تشجيع ودعوة للعودة إلى الأعماق      مؤتمر بلبنان حول دور الحوار الإسلامي المسيحي في بناء الثقة والسلم الأهلي      بمناسبة عيد الاستقلال في جمهورية أرمينيا      مساعدة أميركية جديدة لأقليات العراق من ضحايا داعش      النص الكامل لكلمة غبطة البطريرك يونان في افتتاح المؤتمر الأول حول التراث المسيحي المشترك في الوادي المقدس، لبنان      وفد يزور كنائس الحبانية للكشف على الاحتياجات المطلوبة لصيانتها وتعميرها      النائب اللبناني نعمت افرام: مسيحيو واقليات الشرق يتركون الشرق نتيجة الانهيار التام لمؤسسات الدولة      البابا يستقبل أعضاء جمعية قانون الكنائس الشرقية وهذا ما قاله أمامهم      دبي ستضيء برج خليفة بألوان العلم الوطني الأرميني بمناسبة يوم استقلال أرمينيا 21 سبتمبر      مسرور البارزاني يدين تفجير كربلاء ويعزي أسر الضحايا      العراق.. مسرح عمليات داعش وفساد الميليشيات      سياسة الضغط القصوى.. ما ملامح عقوبات ترامب الجديدة ضد إيران؟      غاريث بيل "يهين" ريال مدريد ويرفض التقاط صورة وهو يحمل راية النادي      أين كانت جنة عدن؟ هل هي في العراق ام في افريقيا؟!      البابا فرنسيس: صلّوا من أجل الأساقفة والكهنة      تعرض مقر للحزب الديمقراطي الكوردستاني الى اطلاق نار في السليمانية      وول ستريت: السعودية طلبت من العراق تزويدها بالنفط.. وبغداد تنفي      رقم قياسي.. ستة أعاصير قرب الولايات المتحدة      "مرض شائع" تسبب بانقراض الإنسان البدائي
| مشاهدات : 495 | مشاركات: 0 | 2019-09-05 10:03:11 |

ايران تحاول ابتزاز اوروبا والرئيس ترامب يشدد العقوبات

قيصر السناطي

 

في المفاوضات الأخيرة بين الجانب الأيراني والفرنسي حاولت ايران ابتزاز اوروبا عن طريق زيادة نسبة التخصيب او التهديد بالتخلي عن التزاماتها وفق الأتفاق النووي السابق الا اذا حاولت اوروبا مساعدتها في تخفيف العقوبات الأمريكية على ايران، غير ان اوروبا لا تستطيع خسارة العلاقة مع واشنطن وفي نفس الوقت لا تريد من ايران الأنسحاب من الأتفاق النووي لأن قدرات ايران الصاروخية والنووية اذا ما تركت سوف  تهدد القارة الأوروبية اضافة الى تهديد مصالح اوروبا في الشرق الأوسط.

 ان ايران ارادت الحصول على اموال بالمليارات لكي تمول اذرعها بالمنطقة ولكي تستمر في تهديداتها لمصالح الغرب وفي نفس الوقت تستمر في تطوير برامجها النووية السرية، ولكن ايران لا تدرك انها الأن هي تحت المجهر وأن جميع نشاطاتها مراقبة عن طريق الأقمار الاصطناعية ولا يمكنها خداع الغرب. في البداية اعتقدت ايران ان 15 مليار دولار سوف تحصل عليها كتعويض عن خسائرها في انخفاض صادراتها النفطية، فعندما قيل  لوفدها المفاوض ان 15 مليار دولار يكون كقرض اي دين على ايران بشرط موافقة واشنطن على ذلك عندها رفضت ايران العرض،ولكن موقف واشنطن واضح وصريح وهو فرض العقوبات الأقتصادية الى اقصاها لكي تجبر النظام في ايران على التفاوض من جديد ووضع حد لبرامج ايران التسليحية وتهديداتها في المنطقة والعالم.

 لذلك فان واشنطن سوف لن تقبل تقديم اي مساعدة لأيران لكي تبقى العقوبات فاعلة مما يؤدي الى اجبار ايران اجلا او عاجلا الى القبول بالمفاوضات من جديد لأيجاد حل يرضي واشنطن والغرب وعند ذلك يمكن ان تخفض العقوبات على ايران على مراحل، اما الرهان على الوقت فهو ليس في صالح ايران التي تترنح امام العقوبات الأمريكية، لذلك وكما يقول المثل (كان غيرك اشطر) لذلك فأن جميع اساليب المراوغة سوف لن تنفع النظام في ايران وأن الخاسر الأكبر هو الشعب الأيراني الذي يعاني من البطالة والفقر والتضخم الأقتصادي ، وأن النتيجة هي نفسها طال الزمن او قصر لأن ايران سوف تقبل التفاوض مرغمة، اما اذا اختارت الحرب فلن تكون النتيجة افضل لأن مصير النظام  الأيراني سوف يكون في مهب الريح وتجربة صدام مع الغرب كانت مشابهة لما تقوم به ايران في تهديد امن المنطقة والعالم.

 وأن غدا لناظره لقريب......











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 3.7624 ثانية