المدير العام للدراسة السريانية يزور مطرانية اللاتين _ وعدد من المدارس في بغداد      لبنان يحتضن أعمال اللجنة الدولية الكاثوليكية - الأرثوذكسية الشرقية للحوار      السفير الألماني في العراق يزور البطريركية الكلدانية      المركز الأكاديمي الاجتماعي في عنكاوا يقيم حفل توقيع المجموعة الشعرية " س سفح " للكاتب والشاعر والإعلامي إيهاب عنان السنجاري      وفد من الأمم المتحدة يزور البطريركية الكلدانية      لا أخبار عن الأعضاء الأربعة في SOS Chrétiens d’Orient الذين اختفوا في بغداد      المدير العام للدراسة السريانية يزور الوكيل الاداري للوزارة ويجتمع مع القسم السرياني في بغداد      الرئيس بارزاني يجتمع مع كتل الحزب الديمقراطي الكوردستاني وكتل المكونات الكلدانية السريانية الآشورية في مجالس محافظات أربيل ودهوك والسليمانية      البابا فرنسيس يدعم "سيادة العراق" ويعيد التذكير بملف المسيحيين      نيافة المطران مار نيقوديموس داؤد متي شرف يحتفل بـ(احد نيقوديموس) عيد شفيع نيافته      دون المرور ببغداد.. وصول نائب وزير الخارجية الروسي إلى أربيل      واشنطن تكشف حصيلة جديدة لإصابات جنودها في الضربة الإيرانية      جوائز "الأوسكار 2020".. تغيير "غير مسبوق" بقوائم الطعام      بعد الهدف القاتل.. "فرعون أستون فيلا" فوق الأعناق      بيان - الجمعية العراقية لحقوق الانسان تدعو الامم المتحدة للضغط على الحكومة العراقية لوقف كافة انواع العنف ضد الاحتجاجات      البابا فرنسيس: لا لمسيحيين بدون فرح      صحة كوردستان تطمئن مواطني الاقليم: لا اصابات بـ"كورونا"      بعد وفاته.. ”نايكي” تسحب جميع بضائع كوبي براينت عن موقعها الإلكتروني      #قبلت_التحدي.. عراقيون يتبرؤون من الاحزاب السياسية      كشف حالة "فيروس كورونا" في الولايات المتحدة
| مشاهدات : 750 | مشاركات: 0 | 2019-08-23 09:53:35 |

خصم شريف خير من صديق مخادع

ثامر الحجامي

 

 

   بدأت قصة نبي الله موسى " عليه السلام " مع صاحبه الخضر، عندما أرادوا أن يعبروا البحر فركبوا السفينة، ولما أبحرت في عمق البحر، عمد الخضر الى إعطابها، فجعل فيها ثقبا ووضع فيه وتدا! مما أثار غضب موسى وقال له بأنهم سيكونون أول الهالكين لأنه أراد إغراق السفينة.

   بعد نهاية الرحلة؛ وعندما حان موعد الفراق بين موسى والخضر، لأن موسى لم يستطع الصبر على تصرفات الخضر الغريبة، أخبره الخضر أن السفينة لأناس فقراء يعملون في البحر، وكان هناك ملك ظالم يصادر السفن الجيدة، ويترك السفن التي فيها عيب، فلما رأى الثقب الذي صنعه ترك سفينة المساكين.

  بعد عام 2003 تزاحم الجميع على الصعود الى سفينة العملية السياسية، وتكدسوا فيها حتى لم يعد هناك مكان يتسع، فكل ما تحتاجه هو إنشاء حزب سياسي من عدة أفراد، وخياطة علم من قطعة قماش لا تتجاوز المتر، وصفحة ممولة على فيسبوك، لتحجز مكانا فخما على سطح السفينة، التي تسير في بحر متلاطم الأمواج مملوء بالجبال الجليدية، وتسيطر عليه القراصنة من كل حدب وصوب.

   تزاحم الربابين على دفة السفينة، يتدافعون على الإستئثار بها، ليكون القائد الأوحد وصاحب الحصة الأكبر، فكثر ملاحوها حتى كادت أن تغرق، دون أن يكترث من فيها الى المصير الذي ينتظرهم، وهناك ملك ظالم ينتظر أن يصادر سفينتهم، فيعيدهم الى أيام الجاهلية والعبودية، يجعل السياط تتلوى على ظهورهم، أوغول يسرق السفينة وما فيها من مغانم، ويرميهم في عرض البحر.

  كان لابد من شخص يثقب السفينة ويضع فيها وتدا، حتى يحافظ على سلامتها وينقذها مما ينتظرها، فقد ناءت بحملها ولابد لها من الرسو، وتغيرت الظروف التي كانت تحكم العملية السياسية في العراق على مدى السنين الماضية، وماكان صالحا لتشكيل الحكومات السابقة، من توافقات سياسية وتوزيع للمناصب على الأحزاب المشاركة، قد أصبح اليوم منتهي الصلاحية.

   لا يمكن ان تستمر حكومة، يشترك فيها الجميع، يتقاسمون المغانم والمناصب، يتسببون بهدر أموال البلد وتعطيل إمكانياته البشرية والإقتصادية، يوزعون خيراته طائفيا وقوميا، ويلعنوها على المنابر متهمينها بالفشل والتقصير، ويتبرؤون منها حين تنتهي أعذارهم، بل لابد أن تكون هناك معارضة تنطلق من صلب النظام، تراقب الأداء الحكومي وتقوم الأعوجاج فيه، وتصلح ما يعتريه من أخطاء.

  لذلك فإن المعارضة السياسية إذا ما أخذت دورها الحقيقي، ووجهت البوصلة تجاه مكامن الخلل في الأداء الحكومي والنظام السياسي، وطرحت رؤية حقيقية لإدارة الدولة بعيدا عن المزايدات السياسية، فإنها ستكون خصما شريفا في الظهر، خيرا من صديق مخادع في الصدر. 

 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2020
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.2546 ثانية