الجامعة الكاثوليكية في أربيل CUE تطلق موقعها الإلكتروني الجديد      غبطة البطريرك يونان يحتفل بقداس عيد العنصرة      وفد من النجف يزور البطريركية الكلدانية      مراد من مدينة زحلة: متمسكون بالطرح الفيدرالي      توضيح من البطريرك ساكو حول “الصرخة المدويّة” المنسوبة الى الكاردينال روبرت سارا حول القداس      هجوم جديد على كنيسة في إسطنبول وسط عداء متزايد تجاه المسيحيين      البابا فرنسيس يوجه رسالة إلى مركز أستالي اليسوعي لخدمة اللاجئين لمناسبة تقديمه تقريره السنوي      الاحتفال بالقداس الالهي بمناسبة عيد صعود الرب يسوع الى السماء في كنيسة ام النور / عنكاوا      أنشطة روحية في مواجهة العزلة (نبذة عن نشاطات أبرشية مار أدي الكلدانية في كندا)      رئيس الجمهورية الارمني أرمين سركيسيان يزور نصب ساردارابات التذكاري بيوم ذكرى تأسيس الجمهورية ال1 ب1918      نيجيرفان بارزاني يؤكد ضرورة وجود آلية للتعاون والتنسيق بين إقليم كوردستان والحكومة الاتحادية      وفاة جديدة بفيروس كورونا ترفع إجمالي الوفيات إلى ثمانٍ في كوردستان      العراق.. مساعٍ لتشكيل تكتل نيابي عابر للأحزاب وداعم للكاظمي      البنتاغون ينقل وحدات من القوات المسلحة إلى منطقة العاصمة واشنطن      مكالمات الفيديو تدخل عالم كرة القدم      الكنيسة القبطية الأرثوذكسية تحتفل بعيد دخول العائلة المقدسة إلى أرض مصر      صحة كوردستان تعتزم إعلان إجراءات جديدة لمكافحة كورونا وتكشف مظاهر خطورة المرحلة الحالية      رسالة قداسة البابا فرنسيس بمناسبة اليوم الإرسالي العالمي ٢٠٢٠      بحزن وإحباط.. ميسي يتحدث عن "كرة قدم جديدة" بعد كورونا      حكومة إقليم كوردستان تعلن تفاصيل الحظر الشامل للتجوال
| مشاهدات : 508 | مشاركات: 0 | 2019-05-25 10:24:35 |

(إصلاحات) بحاجة لإصلاحات!

جاسم الشمري

 

 

السياسات المنضبطة هي التي تسير وفقاً لإطار قانونيّ، ولا يمكن للزعيم، أو الزعماء، أو من يشتركون فيها التصرف وفقاً لأهوائهم، أو رغباتهم الشخصيّة، بل هنالك قوانين ضابطة تحكم أفعالهم وتصريحاتهم، وحتّى ممتلكاتهم الخاصّة.

في العراق اليوم هنالك حكومة – بغض النظر عن شرعيّتها- يفترض أن تكون - بموجب الدستور- الأداة التنفيذيّة للسياسات الداخليّة والخارجيّة، وعليه لا يحقّ لأيّ طرف غير مخوّل من الحكومة أن يتصرّف وفقاً لرغباته حتّى لو كانت تصرّفاته تحت مظلّة (تصحيح الأخطاء، أو تغيير المنكر).

باب الإصلاح لا يمكن أن يكون مُشرعاً لكلّ من يمتلك القوّة غير الرسميّة، لأنّ من يريد (الإصلاح) انطلاقاً من القوّة التي يمتلكها سيفتح أبواباً للخراب والدمار والضياع، لأنّها ليست ضمن إطار الدولة والقانون، بل هي – في الغالب- تصبّ في قوالب المصالح الخاصّة والحزبيّة، حتّى لو كانت بشعارات (إصلاحيّة).

من المؤكّد أنّنا جميعاً نعمل لتحصيل الغايات النبيلة، وتحجيم غير النبيلة منها، ويفترض أن يظهر دور الحكومة - وبتنسيق رسميّ وشعبيّ- في تطبيق الآليّات الداعمة لبلوغ تلك الغايات، وإلا فالبلاد – أيّ بلاد- ستذهب للفوضى!

ما جرى خلال الأيّام الماضية في بعض المدن الجنوبيّة من قيام جماهير الزعيم الدينيّ مقتدى الصدر، بأعمال (إصلاحيّة) على طريقتهم الخاصّة فيه الكثير من الرسائل - وربّما الألغاز- التي تكشف حقيقة السيادة والحكم القائم في العراق.

الصدر أصدر تعليماته لأنصاره " بضرورة الاحتجاج والاعتصام أمام المراكز التجاريّة والعقارات التي يمتلكها المنتفعون والفاسدون"، وذكر من بينهم عواد العوادي، وكاظم العيساوي، وغيرهما، وذلك بعد أن قيل إنّ هنالك انشقاقات، أو خلافات داخل التيّار الصدري، أو ربّما (إصلاحات)!

الجماهير الصدرية هجمت على ممتلكات هؤلاء وأحرقت أسواقهم التجاريّة، وربّما حتّى منازل بعضهم الشخصيّة!

(إصلاحات) بعد منتصف ليلة الأربعاء الماضي أسفرت عن مقتل أربعة أشخاص، وإصابة ‏ (17) آخرين بمحافظة النجف الجنوبيّة فيما وقفت حكومة المحافظة وأجهزتها الأمنية عاجزة تماماً أمام هذه (الفوضى الإصلاحيّة)!

ولم يتوقّف الأمر عند هذا الحدّ بل طوّق العشرات من المتظاهرين الغاضبين منزل النائب السابق عواد العوادي بمحافظة بابل، والنائب عادل الزركاني بمحافظة واسط!

فهل هذه أساليب للإصلاح، أم للتخريب، وما موقف حكومة بغداد منها؟

يفترض بالتيّار الصدري أن يقدّم كافّة الفاسدين للقضاء في محافظاتهم، وحينها يكون القضاء هو الحكم، ويمكن للتيّار - بما يمتلك من أدلة ضدّهم- أن يكون عوناً للعدالة على الفاسدين بطريقة حضاريّة، وهذا ما لم يقع!

عموماً – ربّما- هنالك من يقول إنّها " إصلاحات داخليّة في إطار التيّار الصدري"!

وهذا الكلام يمكن قبوله فيما لو كانت تلك (الإصلاحات) داخل التيّار عبر قرارات لم تخرج للشارع، أمّا حينما نجد انعكاسات هذه القرارات، أو ( الإصلاحات) في الشارع، وبهذه الطرق غير المدنيّة فهذا ليس من الإصلاح بشيء لأنّه نشر للفوضى وإجهاض لمفهوم الدولة، ومؤكِّد بأنّ التيّار غير ناظر لوجود حكومة رغم مشاركته الفاعلة فيها، بل ويتصرف وفقاً لما يريده دون الأخذ بالاعتبار وجود مساحة قانونيّة رسميّة يمكنها حسم الأمور، ولو بمتابعة مباشرة من التيّار!

كيف يمكن تصوّر بناء دولة، مع وجود مثل هذه الأفعال غير المنضبطة وغير المتوافقة مع أبجديّات البناء الصحيح للدول؟

محاولة كلّ فرد، أو حزب، أو تيّار تصحيح الأخطاء، أو إجراء (الإصلاحات) عبر ما يمتلكون من قوّة ومال ورجال يُعدّ انتكاسة كبرى لمفهوم توزيع السلطات، ونقطة انحدار للبلاد بزاوية حادّة نحو الهاوية لأنّها (إصلاحات) تُبطل أدوار الحكومة والقضاء، ولهذا يفترض أن تتمّ تلك المعالجات عبر السبل الرسميّة والقانونيّة!

خلاصة القول إنّ كلامنا ليس دفاعاً عن الحكومة وإنّما لإثبات درجة الفوضى في منظومة الحكم القائمة، وبالذات مع الأنباء التي تسرّبت ليلة الجمعة أنّ اللجنة الثلاثيّة في التيّار الصدري برّأت (العوادي والعيساوي وغيرهما) من تهم الفساد!

ولا نعلم إلى أين ستقودنا هذه السياسات المتناحرة، أو غير المنضبطة، ومنْ يتحمل مسؤوليّة الأرواح والدماء التي سفكت في هذه (الإصلاحات)؟

 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2020
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.7818 ثانية