قرية مايي برواري بالا تتزين بالثلوج      اعترافات شفاء النعمة صاحب فتاوي تفجير المراقد وسبي الأيزيديات وطرد المسيحيين من الموصل      الحرب في سوريا تتسبب بتهجير المجتمع المسيحي      البيان الختامي لاجتماع اللجنة التنفيذيّة لمجلس كنائس الشرق الأوسط في قبرص      الذكرى الرابعة لتأسيس منظمة شلومو للتوثيق      الآراميون في شرق الأناضول - تركيا حفاظ على إرث المسيحيين السريان في ماردين التركية      قداسة البطريرك مار كيوركيس الثالث صليوا يعود إلى مقر أقامته في القلاية البطريركية في اربيل      بيان حول التقارير الأخيرة عن مطراني حلب المخطوفين      مواقف هامّة لغبطة البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بخصوص الأوضاع الراهنة في لبنان      اللجنة التنفيذية لمجلس كنائس الشرق الأوسط تلتئم اليوم في لارنكا      كلوب: هدف صلاح في مانشستر يونايتد "مخطط له" منذ 2018      مجلس العموم البريطاني يصادق نهائياً على اتفاق بريكست      سنّة العراق الأكثر قلقاً من إمكانية انسحاب القوات الأميركية من البلاد      أستراليا تعود للحر والحرائق.. وإخلاء مناطق بالعاصمة      ترامب ينوي توسيع حظر السفر إلى الولايات المتحدة      في ثالث اجتماعاته بدافوس.. رئيس إقليم كوردستان يلتقي رئيس أرمينيا      مسؤول في حزب الله العراقي: اذا التقى برهم صالح بترمب فسنطرده من بغداد      بكين تحذر من سرعة تفشي فيروس كورونا والوفيات ترتفع إلى 9      بعد عام على الفاجعة.. نانت يحقق حلم سالا "المستحيل"      في نيجيريا.. ارهابيون يقتلون كاهن بعد أسابيع من اختطافه وإطلاق سراح أحد الإكليريكيين الأربعة المختطفين
| مشاهدات : 21212 | مشاركات: 0 | 0000-00-00 00:00:00 |

صوريا

صوريا

تقع القرية على نهر دجلة وتبعد عن مركز قضاء زاخو حوالي (40) كم. كان عدد العوائل التي سكنت القرية من المسيحيين يبلغ (25) عائلة مقابل 5 عوائل مسلمة، ويمتهنون زراعة الحنطة والشعير والشلب وزراعة الفواكه المختلفة بالاضافة الى تربية المواشي.

رُحلوا الاهالي في عام (1961) من قبل الأنظمة الحاكمة في السابق وتفرقوا في القرى المجاورة وعاش بعضهم في الجبال والكهوف إلا انهم عادوا الى القرية في عام (1963) بعد ان بنوا بيوتهم من الطين والخشب. وتعرضت القرية للحرق (4) مرات، وفي عام (1969) هاجم الجيش بقيادة عبد الكريم الجحيشي القرية وقتل (78) من اهالي القرية من شيوخ ونساء واطفال رمياً بالرصاص ولم تسلم المواشي من الهجوم فقد تم القضاء عليها ايضا. وتم اعدام الاهالي وفي مقدمتهم القس حنا قاشا الذي كان يحمل في يديه الانجيل كما يقال حين استشهاده.

اليوم تسكن القرية عشرات العوائل النازحة بعد عملية الاعمار التي شملتها بأشراف ودعم الاستاذ سركيس آغا جان فقد تم بناء (32) دارا للمسيحيين والمسلمين فيها، وبناء كنيسة وتأثيثها وقاعة للمناسبات مع تجهيزها بالآثاث ورممت مدرستها، كما وأوصل اليها الماء والكهرباء، وفتح الطريق الرئيسي اليها بالاضافة الى فتح شوارعها.

ولم يكتفي الاستاذ سركيس آغا جان ببناء هذه القرية واعادتها فقط بل قام بتكليف المحامي هافال رشيد لأتخاذ الاجراءات الاصولية لمتابعة القضية قانونيا حتى ترفع الى محكمة الجنايات العليا وبعد متابعة المحامي للقضية فتحت المقبرة بتاريخ 14/10/2010 واستخرجت الجثث بحضور القضاة والمحققين وفريق الطب العدلي الذي نقل الجثث ليتم دفنها بعد صدور قرار محكمة الجنايات العليا.































اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2020
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.8638 ثانية