الفنانة سوسن نجار القادمة من امريكا تزور قناة عشتار الفضائية في دهوك      رئيس مجلس الوزراء محمد شياع السوداني يلتقي نخبة من الجالية العراقية في المركز الكلداني العراقي بميشيغان      أول تعليق من كاهن كنيسة سيدني عقب "الهجوم الإرهابي"      مصدر: والد المشتبه به في هجوم كنيسة سيدني لم يشهد أي علامات تطرف على ابنه      أستراليا.. الشرطة تؤكد الطابع "الإرهابي" لهجوم في كنيسة      السوداني يسعى إلى حل التداعيات الناجمة عن سحب المرسوم الجمهوري الخاص بتعيين غبطة الكاردينال ساكو      العيادة الطبية المتنقلة التابعة للمجلس الشعبي تزور قرية بيرسفي      مارتن منّا: هناك محاولات لإعلان التوأمة بين عنكاوا و وستيرلينغ هايتس الأميركية      اللقاء العام لمجلس الرهبنات الكاثوليكيّة في العراق/ أربيل      غبطة البطريرك ساكو يستقبل السفير الفرنسي لدى جمهورية العراق      سنتكوم: الولايات المتحدة لم تشن ضربات جوية في العراق      الكونغرس الأمريكي يوافق على تمديد برنامج التنصت على مواطني دول أخرى      هل تنقل سماعات الأذن بياناتك الشخصية؟      بوكيتينو وغوارديولا.. حديث عن "تعويذة تشلسي" يشعل الأجواء      البابا يستقبل أعضاء "الشبكة الوطنية لمدارس السلام"      معرض ميسي يفتح أبوابه.. فماذا يمكن أن تشاهد؟!      تقنية ثورية.. زرع جهاز في العين قد يعالج مرض السكري      رئاسة إقليم كوردستان: نجاح الانتخابات يعتمد على مشاركة جميع الأحزاب والكيانات السياسية فيها      العراق.. أكثر من 27 ألف إصابة بالحصبة و43 وفاة بالمرض      خطوة عراقية أخرى باتجاه وقف إهدار ثروات الغاز المصاحب
| مشاهدات : 1101 | مشاركات: 0 | 2024-04-01 10:54:51 |

قيامة الرب ... حقيقة إيماننا

المونسنيور د. بيوس قاشا

 

تقول لنا الحقيقة "أن المسيح قام حقاً من القبر في اليوم الثالث" وإيماننا يقول بأن القيامة ما هي إلا تحقيق لطموح الإنسان إلى الخلود وحياة السعادة الدائمة، وعبر هذا الإيمان ندرك أن القبر ليس خاتمة المطاف. فالقيامة لنا دعوة إلى الحياة الجديدة، ومع يسوع القائم تطمح نفسنا إلى هذه القيامة عبر هذا الإيمان.

نعم، إن الحياة على الأرض رسالة سامية، رسالة إيمانية، نحملها في مسيرة حياتنا فهي إن كانت من دون بشرى القيامة فهي مخيفة ولا معنى لها، لذلك عبر إيماننا ندرك أن حياة يسوع وقيامته كانت لأجلنا وهي معنى لحياتنا ونكتشفها كما اكتشفتها النساء حاملات الطيب. فنحن لا ندرك كيف دُحرج الحجر ولكن نؤمن أن الحجر قد دُحرج وأنه كان كبيراً جداً وإننا آمنّا أن الملاك في القبر، فمن أين أتى الملاك؟ فإيماننا يجعلنا أن نقرّ أن القيامة قد دحرجت الحجر من قلوبنا، والقدرة تدحرج اليأس والشدة من قلوبنا، والملاك يخفّف عنا وعن شقاء العالم. فمن قدرة الحياة النابعة من قبر المصلوب القائم من الموت، علينا مع الملاك أن نكون ونعمل من أجل إيصال بشرى القيامة لمن لا يؤمن. فإيماننا بقيامة المسيح حياة جديدة مختلفة بطبيعتها عن حياتنا على الأرض (كعودة لعازر من الموت).

فاليوم نحن مدعوون لنعلن إيماننا بالمسيح القائم من الموت رغم الشكّ الذي يساورنا أحياناً والبرهان الذي نبتغيه أحياناً أخرى. فالقائم من الموت يجاوب على تطلعاتنا ويقوّي ضعفنا كما فعل مع توما وقال "توما، هاتِ إصبعكَ" (يو27:20) ولا تشكّ بعد الآن بل آمن، أمام هذا الشك ما عسى أن يكون جوابنا على نداء المسيح؟ فما علينا إلا أن نعلن "ربي وإلهي" (يو28:20) وبذلك نُضْحي أسرى محبة المسيح وننطلق إلى الإيمان وتصبح قيامة الرب يسوع هي الأساس الذي عليه نبني إيماننا وديانتنا. فالرب يعاملنا بتفهّم وحنان وبشيء من المعاتبة وكأنه يقول: هأنذا أخضع لشروطك لكي تؤمن "هات إصبعكَ وانظر يدي، وهات يدكَ وضعها في جنبي وكن مؤمناً" (يو27:20) وعبر هذه الكلمات يُفهمنا الرب يسوع أنه حاضر معنا عندما نشكّ نحن في قيامته، ونطلب الرؤيا الواضحة لآثار الآلام لكي نؤمن.

نعم، إن حياتنا ومسيرتها وما تحمله من مشقات وأخبار وأحداث وسقطات وأهوال ورغم كل ذلك يجعلنا ندرك بأن يسوع معنا ويسير بجانبنا وينير خُطانا وهو دائماً معنا حتى لو يحين المساء ويميل النهار (لو29:24) ونعمل كي لا يغيب وجه يسوع، ولذلك نراه في سرّ الافخارستيا عند كسر الخبز، ومار بولس يقول: إن الرب يبقى أميناً إذ يقول "إذا كنا نحن خائفين بقي هو أميناً لأنه لا يمكن أن ينكر نفسه" (2تيمو 13:2) وهذا ما يجعل أبوابنا مفتوحة لأن حضوره هو نداء لأقول "تعال أيها الرب يسوع" (رؤ20:22) وذلك لأن الإيمان يتطلب منا جميعاً قفزة فوق منطق البشر لأن القيامة حقيقة ينبغي أن نحياها ونختبرها في مسيرة حياتنا لأن الرب القائم دائماً يفتح لنا يديه فنرتمي بين يديه لأنه يعرفنا تمام المعرفة وهو لا يريد إلا خلاصنا (مز5:85-8).

وعبر قيامته نحن ندرك أن القبر أصبح مقراً للملائكة بعد أن كان مقراً للظلام، وأصبح طريقاً إلى الحياة بل الطريق الوحيد عكس ما فعله الأحبار والشيوخ والذين أدخلوا الشرطة والحراس في منطق الرشوة والفساد أي في منطق المال، وراح الكذب ينتشر ناشراً الظلام ولكن نور القيامة ملأ الكون وأصبح بوابة للسماء وللعبور إلى الحياة. لذا لا بدّ من هدم العالم القديم لنؤسّس العالم الجديد حيث الغِنى روحي لا مادي. ففي العالم القديم الغِنى والمركز والجاه والسلطان، وهذه كلها مراكز دنيوية وهي ليست من مملكة يسوع لأن "مملكته ليست من هذا العالم" (يو36:18).

ختاماً، إنها دعوة لنا كي نضع رجاءنا في الله مُحيينا ومخلصنا. فالمسيح قام... حقاً قام ونحن سنقوم معه لأنه سيغفر خطايانا، وأنا أؤمن بذلك وتلك حقيقة إيماننا وقيامتنا عبر قيامة المسيح يسوع... نعم وآمين.










أربيل - عنكاوا

  • موقع القناة:
    www.ishtartv.com
  • البريد الألكتروني: web@ishtartv.com
  • لارسال مقالاتكم و ارائكم: article@ishtartv.com
  • لعرض صوركم: photo@ishtartv.com
  • هاتف الموقع: 009647516234401
  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2024
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6377 ثانية