الفنانة سوسن نجار القادمة من امريكا تزور قناة عشتار الفضائية في دهوك      رئيس مجلس الوزراء محمد شياع السوداني يلتقي نخبة من الجالية العراقية في المركز الكلداني العراقي بميشيغان      أول تعليق من كاهن كنيسة سيدني عقب "الهجوم الإرهابي"      مصدر: والد المشتبه به في هجوم كنيسة سيدني لم يشهد أي علامات تطرف على ابنه      أستراليا.. الشرطة تؤكد الطابع "الإرهابي" لهجوم في كنيسة      السوداني يسعى إلى حل التداعيات الناجمة عن سحب المرسوم الجمهوري الخاص بتعيين غبطة الكاردينال ساكو      العيادة الطبية المتنقلة التابعة للمجلس الشعبي تزور قرية بيرسفي      مارتن منّا: هناك محاولات لإعلان التوأمة بين عنكاوا و وستيرلينغ هايتس الأميركية      اللقاء العام لمجلس الرهبنات الكاثوليكيّة في العراق/ أربيل      غبطة البطريرك ساكو يستقبل السفير الفرنسي لدى جمهورية العراق      سنتكوم: الولايات المتحدة لم تشن ضربات جوية في العراق      الكونغرس الأمريكي يوافق على تمديد برنامج التنصت على مواطني دول أخرى      هل تنقل سماعات الأذن بياناتك الشخصية؟      بوكيتينو وغوارديولا.. حديث عن "تعويذة تشلسي" يشعل الأجواء      البابا يستقبل أعضاء "الشبكة الوطنية لمدارس السلام"      معرض ميسي يفتح أبوابه.. فماذا يمكن أن تشاهد؟!      تقنية ثورية.. زرع جهاز في العين قد يعالج مرض السكري      رئاسة إقليم كوردستان: نجاح الانتخابات يعتمد على مشاركة جميع الأحزاب والكيانات السياسية فيها      العراق.. أكثر من 27 ألف إصابة بالحصبة و43 وفاة بالمرض      خطوة عراقية أخرى باتجاه وقف إهدار ثروات الغاز المصاحب
| مشاهدات : 1005 | مشاركات: 0 | 2024-03-24 14:13:46 |

صلاة النوم الكبرى

يوسف جريس شحادة

 

يا رب القوات{القسم الاوّل}

 

تنويه: هذه المادة من كتابنا :" صلاة النوم الكبرى"  والمعروفة بصلاة " يا رب القوات"، سنقوم بنشر  القسم الأكبر من الكتاب الذي صفحاته " 402  صفحة " من الحجم الوسط.

القديس مار اسحق السريانى:" قراءه الكتاب المقدس تنير العقل وتعلّم النفس الحديث مع الله "

مقدّمة:

في عَدد الصّلوات الإلهيَّة وأوقات إتْمامها

{ راجع الافخولوجي الكبير_الأسقف رافائيل هواويني سنة 1955 ص 14 _15 }

" انّ عَدد الصَّلوات العُموميّة في كنيسة المسيح الاورثوذكسية هو في كلّ يوم تسْع صَلوات على عدد الطّغمات الملائكيّة التِّسع التي تُسَبّح الله بلا فُتور وهيرونيموس يقول: عددها تسعة بعدد ساعات النهار حسب التقسيم أيام الرب الساعة الثالثة والسادسة والتاسعة" وهي:

1 _ صلاة نصف الليل.

2 _ صلاة السّحر.

3 _ صلاة السّاعة الأولى.

4 _ صلاة الساعة الثالثة.

5 _ صلاة الساعة السادسة.

6 _ صلاة الساعة التاسعة.

7 _ صلاة المساء.

8 _ صلاة النّوم.

9 _ صلاة القدّاس الإلهيّ.

وأهمّ هذه الصّلوات التّسع هُو القُدّاس الإلهي، وأمّا الثّماني الباقية فهي صلوات استعداديّة له. وفي الأيّام التي لا يصِير فيها قداس الهيّ تقُوم مقامه صلاة التيبيكا أي الرّسوم المعروفة أيضًا بالمكارزمي أي التّطويبات.

أمّا ما كان من خُصوص أوقات إتمام هذه الصّلوات التسع اليومية فالكنيسة قد خَصّصت لها ثلاثة أوقات في اليوم وهي : الصّبح والضّحى والغروب، جَمعت في كل وقت منها ثلاث صَلوات من الصّلوات التسع المذكورة آنفًا على حسَب انقسام الطّغمات الملائكيّة التّسع إلى ثلاثة أجواق وفي كل جوق ثلاث طغمات. فصلاة الصّبح تتألّف من صلاة نصف الليل وصلاة السّحر وصلاة الساعة الأولى. وصلاة الضّحى تتألّف من صلاة الساعة الثالثة وصلاة الساعة السادسة وصلاة التيبيكا أو المكارزمي { إذا لم يكن قداس الهي}.

وصلاة الغروب تتألَّف من صلاة الساعة التاسعة وصلاة المساء وصلاة النوم. ولكن قد جرت العادة بأنّ صلاة النوم لا تُتلى حالاً بعد صلاة المساء قبل الذهاب إلى النوم. ولمّا كان المساء هو بدء اليوم حسب قول الكتاب في وقت الخليقة: " وكان مساء وكان صباح يوم واحد" { تكوين 5 :1 } لأجل هذا تعتبر الكنيسة صلاة المساء بَدء الصَّلوات اليوميَّة ونهايتها الساعة التاسعة. فالساعة التاسعة والحالة هذه ولئن كانت تُتلى دائما قبل صلاة المساء إلاَّ أنّها تختصّ باليوم الماضي وامّا صلاة المساء فتختصّ باليوم التالي دائمًا.

على أنَّ ترتيب أوقات الصّلوات التِّسع هذا { ما عدا وقت صلوات الصّبح }  يختلف في أيّام الصوم الكبير { ما عدا السبوت والآحاد فيه } . ففي أيّام هذا الصّوم المقدّس التي لا يصير فيها قدّاس مطلقًا .

تتألّف صلاة الضحى من الساعة الثالثة والساعة السادسة والساعة التاسعة وصلاة التيبيكا وصلاة المساء. وأمّا في الأيّام التي يصير فيها قداس الهي { أي خدمة القدسات السابق تقديسها المعروفة بقداس البروأجيازمينا{ فصلاة الضّحى تتألّف حينئذٍ من الساعات الثلاث المذكورة ومن صلاة المساء وصلاة القداس الإلهي }.

تنبيه: إعْلَم انَّ الابتِداء بصَلاة القدّاس الإلهيّ لا يَجُوز بتَّةً قبْل بدء صباح اليوم وَلَا بَعْدَ مُنْتَصَف النّهار أيْ بَعْدَ الظُّهْر".

الصلاة الهدوئيَّة

مقدّمة عن الصّلاة:

الصلاة استراحة للنفس. تحتلّ الصّلاة لدى المؤمن الجهد الأكبر من حياته لأنّها تجعله في صِلة مع الله مصدر حياته وهدفها. والصلاة يجب أن تكون متواصِلة. إن كان الحديث مع الله بتواضع، بإحساس النفس عميق، بإحساس بخطيئتها عندئذٍ لا تكون الصلاة عبئًا على الإنسان بل تُريحه خاصة إذا كانت هكذا قلبيّة.

 دراسة الكتاب المقدّس تساعد كثيرًا لهذا النّوع من الصّلاة لأنَّ مطالعة الكتاب تُدخل الدفء إلى النفس وتنقُل المصلّي إلى أجواء روحيّة. يؤكّد لنا الرب يسوع في الإنجيل: " لِذلِكَ أَقُولُ لَكُمْ: كُلُّ مَا تَطْلُبُونَهُ حِينَمَا تُصَلُّونَ، فَآمِنُوا أَنْ تَنَالُوهُ، فَيَكُونَ لَكُمْ. " .{مر 24: 11}. يقف فيها الإنسان أمام الله بالذهن بأعماق كيانه دون أن يستخدم الصور والتخيّلات. يقول القديس سلوان الآثوسي في هذا الصدد:" لا بالتخيّلات والصور الممزوجة مع الفكر، لا بالوعي العقلي حيث يشترك الإدراك فقط، بل بالفكر والقلب معًا مع انسحاق وتوبة وإحساس بمحبة الله".

يشهد الكتاب المقدَّس على مثل هذه الصلاة في حياة المسيحيّين الأولى. نقرأ في أعمال الرسل "هؤُلاَءِ كُلُّهُمْ كَانُوا يُواظِبُونَ بِنَفْسٍ وَاحِدَةٍ عَلَى الصَّلاَةِ وَالطِّلْبَةِ، مَعَ النِّسَاءِ، وَمَرْيَمَ أُمِّ يَسُوعَ، وَمَعَ إِخْوَتِهِ."{أع 14: 1}.

 وبولس الرسول يذكّر: "مُصَلِّينَ بِكُلِّ صَلاَةٍ وَطِلْبَةٍ كُلَّ وَقْتٍ فِي الرُّوحِ، وَسَاهِرِينَ لِهذَا بِعَيْنِهِ بِكُلِّ مُواظَبَةٍ وَطِلْبَةٍ، لأَجْلِ جَمِيعِ الْقِدِّيسِينَ،"{أف 18: 6}

.نحن نجد في الكتاب المقدَّس أن كل إعلان إلهي كان يُنظر إليه كظهور إلهي، كفعل الله المباشر. وجنبًا إلى جنب مع ذلك كان الاسم يحوي قوّة مزدوجة_حسًا بالإله الحيّ من جهة_ومعرفة به من جهة أخرى. من هنا الخوف من "نطق اسمه باطلاً" {خر 7: 20  لاَ تَنْطِقْ بِاسْمِ الرَّبِّ إِلهِكَ بَاطِلاً، لأَنَّ الرَّبَّ لاَ يُبْرِئُ مَنْ نَطَقَ بِاسْمِهِ بَاطِلاً.}. فالاسم يسوع يدلّنا، أولاً وقبل كل شيء، على سبب مجيء الله في الجسد "لأجل خلاصنا". ففي أخذه طبيعتنا يشير الله إلى أنه بإمكاننا، نحن أيضًا، أن نصبح أبناء الله.

مُمارسة صلاة يسوع:

"أيها الرب يسوع المسيح ارحمني"_هذه هي العبارة التي نُردّدها عادة وفي صيغتها المطوّلة نقول:"أيها الرب يسوع" ""المسيح يا ابن الله ارحمني أنا الخاطئ " هذه الصلاة على استدعاء الاسم، اسم يسوع، بصورة متواصلة مما يعطي الصلاة قوّتها. القوة تأتي من الاسم ومن استدعائه بصورة متواصلة. الاسم هو قلب الصلاة، يمكن لنا أن نقول "يسوع المسيح" أو نقتصر على اسم "يسوع". عادة نردّد الصلاة مسموعة لكن يمكننا أن نردّدها بالفكر. عندما يتعب اللسان يلتقطها الفكر وعندما يعتاد الفكر عليها ينزلها إلى القلب ليجتمع الفكر مع القلب فيصبح الإنسان كلّه يردّد الصلاة، يصلّي كيانه كله من كل قلبه وذهنه وفكره ما يجعل هذه الصلاة عمليّة هو أننا نستطيع أن نردّدها في كل حين وفي كل مكان، في الغرفة، في البيت، على الطريق، في المكتب وفي الكنيسة...يمكن أن نصلّي ونحن ماشين، واقفين أو جالسين ولكن ليس نائمين. على المبتدئين أن يختاروا في البداية أماكن هادئة وأوقاتًا معينة. هناك إذًا ممارسة مركّزة ومبرمجة لصلاة يسوع {هذه الممارسة تدعى قانونًا مثلاً عند الرهبان} وهناك ممارسة حرّة تَتمّ في كل وقت وفي كل مكان.إن صلاة يسوع لها قوة كبيرة إلى حدّ أنها تفعل حتى في اللاوعي. بهذا المعنى نفهم عبارة نشيد الأناشيد "أنا نائم وقلبي مستيقظ "{نش 2: 5 أَنَا نَائِمَةٌ وَقَلْبِي مُسْتَيْقِظٌ. صَوْتُ حَبِيبِي قَارِعًا: «اِفْتَحِي لِي يَا أُخْتِي، يَا حَبِيبَتِي، يَا حَمَامَتِي، يَا كَامِلَتِي! لأَنَّ رَأْسِي امْتَلأَ مِنَ الطَّلِّ، وَقُصَصِي مِنْ نُدَى اللَّيْلِ».}.

 هكذا بفضل رحمة السيّد الغزيرة يحيط اسمه بهالة من الفرح والحرارة والنور "اسمك عطر مهراق... فاجذبني"{نش  3-4 :1 لِرَائِحَةِ أَدْهَانِكَ الطَّيِّبَةِ. اسْمُكَ دُهْنٌ مُهْرَاقٌ، لِذلِكَ أَحَبَّتْكَ الْعَذَارَى.اُجْذُبْنِي وَرَاءَكَ فَنَجْرِيَ. أَدْخَلَنِي الْمَلِكُ إِلَى حِجَالِهِ. نَبْتَهِجُ وَنَفْرَحُ بِكَ. نَذْكُرُ حُبَّكَ أَكْثَرَ مِنَ الْخَمْرِ. بِالْحَقِّ يُحِبُّونَكَ.}.

 لا تتعارض صلاة يسوع مع الصلوات الليتورجية مع العلم أنه في بعض الأحيان يمكن لها أن تحلّ مكان صلاة الغروب والسحر والساعات ما عدا القداس الإلهي. ميزتها أنها تبسِّط حياتنا الروحية {تجعلها بسيطة غير معقدة} وتوحدّها.كل من يُصلّي صلاة يسوع يتَّحد بالمسيح عن طريق الصلاة وبه وفيه يتحد بأعضاء الكنيسة الجامعة. يتجاوز الانقسامات البشرية.  استدعاء اسم يسوع طريق إلى الوحدة المسيحية. "لكن تأتي ساعة وهي الآن حاضرة" يقول يسوع للسامرية {يو 23: 4 وَلكِنْ تَأْتِي سَاعَةٌ، وَهِيَ الآنَ، حِينَ السَّاجِدُونَ الْحَقِيقِيُّونَ يَسْجُدُونَ لِلآبِ بِالرُّوحِ وَالْحَقِّ، لأَنَّ الآبَ طَالِبٌ مِثْلَ هؤُلاَءِ السَّاجِدِينَ لَهُ.}. أتت الساعة لأن يسوع حاضر. "أنا هو القيامة والحياة"، يقول يسوع لمرتا في حادثة إقامة لعازر الرباعي الأيام {يو 26_ 25 :11 قَالَ لَهَا يَسُوعُ: «أَنَا هُوَ الْقِيَامَةُ وَالْحَيَاةُ. مَنْ آمَنَ بِي وَلَوْ مَاتَ فَسَيَحْيَا، وَكُلُّ مَنْ كَانَ حَيًّا وَآمَنَ بِي فَلَنْ يَمُوتَ إِلَى الأَبَدِ. أَتُؤْمِنِينَ بِهذَا؟»}.

 هي تساعدنا أيضاً أن ندخل في صلة مع أمْواتِنا. حياتهم الحقيقية هي في يسوع المسيح، في اسم يسوع نتّصل بالقديسين"واسمه على جباههم" {رؤ 4: 22 وَهُمْ سَيَنْظُرُونَ وَجْهَهُ، وَاسْمُهُ عَلَى جِبَاهِهِمْ.}. " كل شيء يجمع في المسيح"{اف 10 :1 لِتَدْبِيرِ مِلْءِ الأَزْمِنَةِ، لِيَجْمَعَ كُلَّ شَيْءٍ فِي الْمَسِيحِ، مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا عَلَى الأَرْضِ، فِي ذَاكَ}.الاسم يسوع كامل، حضور شامل.

 عدسة تستقطب نور يسوع الساطع. اسمُ الذي هو نور العالم، يساعدنا على إضرام النار في القلوب "جئت لألقي ناراً على الأرض"{لو 49: 12 جِئْتُ لأُلْقِيَ نَارًا عَلَى الأَرْضِ، فَمَاذَا أُرِيدُ لَوِ اضْطَرَمَتْ؟}، لنصبح إناءً مختارًا. فيقول لي المسيح كما لشاؤول "لأن هذا لي إناء مختار ليحمل اسمي" {أع 15: 9 فَقَالَ لَهُ الرَّبُّ: «اذْهَبْ! لأَنَّ هذَا لِي إِنَاءٌ مُخْتَارٌ لِيَحْمِلَ اسْمِي أَمَامَ أُمَمٍ وَمُلُوكٍ وَبَنِي إِسْرَائِيلَ.}.

 القديس غريغوريوس بالاماس {1296 – 1359} تكلم عن النُّور غير المخلوق والتمييز بين الجوهر والقوى. كل ذلك نتيجة خبرة صلاة يسوع. الصلاة أو الهدوء متّصل بالإيمان القويم، بالأعمال الصالحة وبأعمال الرحمة ، ارتبط أيضًا بقراءة الكتاب كما ذكرنا، بالسهر وبالصوم ونظام الطعام، إلى حدّ تستطيع فيها النفس أن تقول مع نشيد الأناشيد " لقد جرح قلبي بالعشق الإلهي "يا ربي يسوع المسيح، يا ابن الله، ارحمنا وارحم عالمك"_لقد أُعطي لنا اسم يسوع بكشف من العلى. وهو ينبثق من المدار الإلهي الأزلي وليس بأي شكل من الأشكال نتاج عقل أرضيّ، رغم أنه يعبّر عنه بكلمة بشريَّة يوميَّة. الكشف فعل وهو طاقة الألوهة، وينتمي بحدّ ذاته إلى مدار آخر يتخطّى الطاقات الكونيَّة. وفي مجده السماويّ اسم يسوع يفوق الكون ويسمو عليه.

إن من يؤمن بأن وصايا الإنجيل أُعطيت من لدن الإله الواحد الحقّ يستنبط قوَّة من هذا الإيمان بالذات لكي يحيا على صورة المسيح. إن صلاة يسوع في جوهرها هي أرقى أنواع الصلاة في شكلها الخارجيّ، ولكن عمليًا، بسبب عدم تمكننا من الاستمرار فيها لوقت طويل "بذهن نقيّ"، يستعين المؤمنون بـ"المسبحة". هكذا باسم يسوع المسيح يصير ممكنًا أن نغطّي كل حدث داخلي أو خارجي. وهكذا تصبح هذه الصلاة العجيبة شاملة جامعة.

الهدوء القلبي والصمت في الصلاة:

إن لفظ "هدوئيّ " يعني في الأصل الناسك أو الراهب الذي يعيش في عزلة، لا وسط جماعة رهبانيّة. من هذا المنطلق، تُفهم الهدوئيّة على أنها حالة وجدانيّة داخليّة. أمّا أعمق معاني الهدوئيّة فهو"العودة إلى الذّات". فالهدوئيّ، بالمعنى الحقيقيّ للكلمة، ليس هو من يمضي الوقت خارجًا في الصحراء، بل هو المسافر داخليًا في قلبه الخاص. ليس الهدوئيّ من ينقطع جسديًا عن الآخرين، مقفلاً باب صومعته، بل إنه من "يعود إلى ذاته"  مقفلاً باب نفسه. ولئن كان الهدوئي متوحدًا يعيش في الصحراء، إلاَّ أن الوحدة ليست مكانًا جغرافيًا بل حالة روحيّة فالصحراء الحقيقيّة موجودة في عمق القلب.الابتعاد عن الناس، والتزام الصمت، والعزلة : هذه هي درجات الهدوئيّة الثلاث.

الدرجة الأولى مكانيّة، وهي "الابتعاد عن الناس" خارجيًا وجسديًا.

 الثانية خارجيّة وهي "الصمت" أي الامتناع عن الكلام. ومن أجل التوصّل إلى الراحة الداخليّة الحقيقيّة لا بدّ من العبور من الدرجة الثانية إلى الدرجة الثالثة، أي من الهدوئيّة الخارجيّة إلى الهدوئيّة الداخليّة _ إلى ما يدعوه القدّيس أمبروسيوس أسقف ميلانو {+ 397} "الصمت الفاعل والخلاَّق".إذًا، الهدوء القلبيّ يعني الانتقال من صلاتي أنا إلى صلاة الله الذي يعمل فيَّ أو، الانتقال من الصلاة "المرهقة" و"الصارمة" إلى الصلاة "العفويَّة" والمتدفّقة". والصمت الحقيقيّ أو الهدوء القلبيّ هو، في معناه الأعمق، مطابق لصلاة الروح القدس غير المنقطعة فينا. وكما يقول القدّيس إسحق السريانيّ: "عندما يسكن الروح القدس في إنسان ما فإنّ هذا الإنسان لا يكفّ عن الصلاة لأنّ الروح القدس يصلّي فيه طوال الوقت. فسواء نام هذا الإنسان أو استيقظ، ومهما فعل، لا تفارق الصلاة نفسه، سواء أكل أم شرب أم خلد إلى النوم، وحتى في سباته العميق، فإنّ روائح الصلاة العطرة تفوح في قلبه ومنه دون عناء.إن استدعاء اسم يسوع يساعدنا على أن نركّز حول نقطة واحدة: شخصيّتنا المفكّكة. فاستدعاء اسم يسوع باستمرار يساعدنا على تسليم أمرنا لله والابتعاد عن الثرثرة المتواصلة. هكذا تستطيع صلاة اسم يسوع أن تُحلّ الهدوئيَّة في القلب، وينتج من ذلك أنّ ذكر اسم يسوع يجب أن يتبع إيقاعًا معينًا ومنظمًا من أجل بلوغ الهدف المنشود. ويجب أن يكون هذا الذكر مستمرًّا من دون انقطاع قدر المستطاع، فبعض العناصر الخارجيَّة كمسبحة الصوف والتحكّم بحركة التنفّس، تساعد على تحقيق هذا الإيقاع المنتظم. ثمّ خلال تلاوة الصلاة، يجب أن يكون الفكر خاليًا من كلّ تخيّل عقليّ.

الخلاصة:

ليست قضية صلاة يسوع في تاريخها بل في ممارستها، فهي لم تزل حيّة خاصة في الشرق المسيحي. هي وديعة من تراثنا المقدّس، كنز ثمين لا يقدّر. كل مصلّ يمكنه أن يعتاد عليها أن يستفيد من ثمارها. حسبنا أن نقرع باب رحمة الله. سيفتح لنا المسيح الإله. إن أحببناه كثيرًا أعطانا كثيرًا فلنقل إليه بحماس. هو يعطينا وصاياه الخلاصية، وممّا قاله لنا في ما يختص بالصلاة باسم يسوع: "مهما سألتم باسمي فذلك أفعله ليتمجد الآب بالابن إن سألتم شيئاً باسمي فإني أفعله"{يو 15_ 14:13 وَمَهْمَا سَأَلْتُمْ بِاسْمِي فَذلِكَ أَفْعَلُهُ لِيَتَمَجَّدَ الآبُ بِالابْنِ.إِنْ سَأَلْتُمْ شَيْئًا بِاسْمِي فَإِنِّي أَفْعَلُهُ.«إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَنِي فَاحْفَظُوا وَصَايَايَ،} و"الحق الحق أقول لكم "{يوحنا 24 _23 :16 وَفِي ذلِكَ الْيَوْمِ لاَ تَسْأَلُونَنِي شَيْئًا. اَلْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ كُلَّ مَا طَلَبْتُمْ مِنَ الآبِ بِاسْمِي يُعْطِيكُمْ.إِلَى الآنَ لَمْ تَطْلُبُوا شَيْئًا بِاسْمِي. اُطْلُبُوا تَأْخُذُوا، لِيَكُونَ فَرَحُكُمْ كَامِلاً. }.

الهدوئيَّة طريق مفتوح للجميع: الأمر الوحيد الضروريّ هو الصمت الداخليّ لا الخارجيّ. وعلى الرغم من أنّ هذا الصمت الداخليّ يفترض "أن نقصي في الصلاة" كلّ تخيّل أو تصوّر في الصلاة، فالنتيجة النهائيَّة لهذا الرفض هي "أن نؤكّد"، وبحيوّية جديدة، لكلّ شيء ولكلّ شخص، قيمته النهائيَّة في الله؛ ذلك أن الطريق السلبيَّة هي في الوقت عينه "تأكيدًا" ولكنَّه متطرّف. والدليل على ذلك الروايات الموجودة في كتاب "سائح روسي على دروب الربّ". فالفلاّح المجهول، بطل الرواية، يكتشف أنّ ترداد اسم يسوع بلا انقطاع يمنح علاقته بالخليقة الماديّة شكلاً جديدًا، ويجعل كلّ الأشياء شفّافة إذ تتحوّل إلى سرّ الحضرة الإلهيَّة.

 يقول القدّيس إسحق السوريّ إنّ اقتناء طهارة القلب أفضل من محاولة هداية الأمم. وهو لا يريد بهذا أن يحتقر العمل الرسوليّ بل أن يقول إنّ الإنسان، ما دام لم يتوصَّل إلى درجة معيَّنة من الهدوء الداخليّ، فنجاحه في هداية أيّ إنسان يبقى ضعيف الاحتمال. وهذا ما يعبّر عنه الأنبا موسى {تلميذ القدّيس أنطونيوس الكبير}، بقوله: "لأنَّهم مارسوا الهدوئيَّة بعمق أولاً، امتلكوا قوة الله الساكن فيهم؛ وعندئذ أرسلهم الله بين البشر".

[†]المراجع:

1-أحاديث روحيَّة"، الأرشمندريت أفرام كرياكوس، منشورات دير سيدة البلمند البطريركي، 1996.

2-الملكوت الداخليّ"، كاليستوس وير، تعريب كاترين سرور، تعاونيَّة النُّور الأرثوذكسيَّة للنشر والتوزيع م.م.، بيروت                             2001.

3-في الصلاة"، الأرشمندريت صفروني {سخاروف}، نقلته إلى العربيَّة الأم مريم {زكَّا}، منشورات التراث الآبائي، دوما 1995.

زمن الصوم

ويقال له زمن التريوذون

التريوذون كلمة يونانية، تعني " الثلاثيّ الاوذية ". ذلك أنّ القوانين التي تتلى في مدة زمن الصيام المبارك أثناء رتبة السحر، لا يتجاوز أكثرها الثلاث الاوذيات.

يمتد زمن التريوذون إلى عشرة أسابيع، يستعدّ فيها المؤمنون لعيد الفصح المجيد: منها ثلاثة أسابيع تسبق الصيام المبارك وسبعة أسابيع الصيام.يبدأ زمن التريوذون يوم احد الفريسيّ والعشّار، وينتهي في مساء السبت العظيم المقدّس.

ولما كان عيد الفصح يختلف وقوعه كل سنة بين 22 آذار و25 نيسان، فيختلف بالتالي وقوع بدء التريوذون بين 11 كانون الثاني و 14  شباط.

قانون الصوم والقطاعة في ترتيب الكنيسة{ الانثولوجيون }.

الصوم هو الامتناع عن كل ما يؤكل أو يشرب، ما عدا الماء، من نصف الليل حتى نصف النهار. والقطاعة هي الامتناع عن اللحم ومرق اللحم فقط.

أيام الصوم:

+ الاثنين والثلاثاء والأربعاء والخميس والجمعة من أسابيع الصوم، ما عدا اليوم الذي يقع فيه عيد البشارة{ 25 آذار}.

+ سبت النور.

+ بارامون الميلاد وبارامون الغطاس، ما لم يقعا يوم سبت أو احد. وفي هذه الحال ينقل الصوم إلى يوم الجمعة الذي قبلها.

أيام القطاعة:

+ كل أيام الأربعاء والجمعة من السنة، باستثناء الزمن الفصحي { أي من الفصح إلى الصعود } وأسبوع العنصرة، والاثني عشر يومًا بين الميلاد والغطاس وأسبوع المخالفين الواقع بعد احد الفريسي والعشار.

{ ما هو " أُسبوع المُخالفين " ؟هو الأسبوع الممتدّ بين "أحد الفرّيسي والعشّار" {بدء زمن التريوذي } والأحد الذي يليه وهو "أحد الابن الشاطر". وقد سُمّيَ ب "أسبوع المخالفين" لأننا فيه "نُخالِف" القانون العموميّ بالصوم يوميّ الأربعاء والجمعة على مدار السنة، كما هو مُتَّبعٌ في التقليد الأرثوذكسي (باستثناء أسبوع الفصح، والأسبوع الذي يلي أحد العنصرة، وأيام الأربعاء والجمعة الواقعة بين عيديّ الميلاد والظهور الإلهي (ما عدا برامون الغطاس).

حيث تسمح الكنيسة الروميّة الأرثوذكسية في يوميّ الأربعاء والجمعة من هذا الأُسبوع (أسبوع المخالفين) بتناول كافّة أنواع الأطعمة، بما فيها اللّحوم والأسماك والبيض والألبان والأجبان ومشتقاتها... وذلك لحكمةٍ الهيّة عميقة ورسالةٍ بالغة الأهمية تريد الكنيسة توجيهها إلينا وقد أصبحنا على أعتاب الصوم الأربعيني الكبير المقدس، ألا وهي أن الصوم والانقطاع عن الطعام والشراب واللحوم والألبان في حدّ ذاتهما لا قيمة لهما إذا كان صَومُنا يَخلو من روح التواضع وانسحاق القلب والتوبة الحقيقية والندامة على خطايانا. فقد امتلأ الفريسيّ من روح الكبرياء والتشامخ وانتفخَ مُتبجِّحاً أمام الله بفضيلته وتقواه "أني أصومُ مرّتين في الأسبوع..." {لوقا 18:12 أَصُومُ مَرَّتَيْنِ فِي الأُسْبُوعِ، وَأُعَشِّرُ كُلَّ مَا أَقْتَنِيهِ. } مؤمناً ببرِّه الذاتيّ. لذلك يُحذّرنا الآباءُ القدّيسون من هذه الروح الفريسيّة المريضة، ومن إدانة الآخرين، لأنها تهدم كل الفضائل وتُسمّم حياتنا الروحية وتُصيبها بالانحراف والتشويه والخَلَل. كأنّما بالكنيسة الأرثوذكسية تقول للفريسيّ المتكبرّ في هذا الأسبوع، ومن خلاله لكل واحدٍ منا: "إن صومك مع الكبرياء باطل!" وأنّ التوبة الصادقة والاتّضاع وانسحاق القلب والمحبّة للآخرين، هما عماد وركيزة الحياة الروحية السليمة والسَّويّة، وأنه ينبغي أن نسير في مسيرتنا الروحية وننقاد سالكين بهذه الروح الفُضلى التي اقتناها العشّار المنسحق، وأنه بدون التواضع الحقيقي باطلٌ هو صَومنا عن الأطعمة، وباطلةٌ هي صلاتنا وجهاداتنا النُسكيّة المُقبلين عليها في الأيام القريبة القادمة.}

+ كل يوم أربعاء وجمعة من أسابيع الصوم، ما عدا عيد البشارة.

+ اليوم الأول والرابع عشر من شهر آب { ما لم يقعا يوم احد} وكل يوم أربعاء وجمعة من أول آب إلى 14 منه، باستثناء يوم عيد تجلي الرب في السادس من آب. وهذا هو صيام السيدة.

لا بد من الإشارة هنا إلى أن شريعة الصوم والقطاعة كما حدّدناها يفسّح منها أحيانا في بعض الأبرشيات، لان أسبابا ثقيلة ، يحكم فيها الرئيس الكنسي المحلّي، تقتضي مثل هذا التفسيح. وهناك أيضا أسباب شخصية هامة تعفي من الشريعة العامّة وقد سبقت الكنيسة وأقرّتها. غير أن هذه التفسيحات العامة أو الإعفاءات الخاصة، إذا كانت تزيل الالتزام القانوني، فهي لا تزيل واجب القيام بأعمال التوبة والتكفير وإماتة الجسد وقهر الروح، لان هذا الواجب هو من أهم النقاط في الحياة المسيحية، في أي كان من الذين للمسيح. اتجاه يتبلور موضوعه، بحسب الظروف التي يعيشها كل إنسان، وبحسب موحيات الضمير المسيحي الذي ينيره الروح القدس الساكن فينا، والذي يلهمنا اتخاذ اصغر دقائق الحياة سلّمًا للتنقية والرقي إلى الله للامتلاء منه.

الطقوس الخاصة بزمن الصوم

+ رتبة الأقداس السابق تقديسها{البروجيازمينا _ البروأجيازمينا }

+ صلاة النوم الكبرى { المعروفة ب "يا رب القوات }.

+ رتبة المدائح { الاكاثستس _ لا يجلس فيه }.

بعض من الأسئلة:

+ لماذا نبدأ بأحد مرفع اللحم؟

+ لماذا نمتنع عن أكل اللحم ومنتوجات الحليب في الصوم؟

+هل من كتابي يلزم الصوم كما يخبرنا به الكهنة؟

+لماذا خصصت الكنيسة أيام الصوم؟

نحن عادة نسمع أن الصوم للتهيئة والتوبة والمحبة والى ما هنالك من تعابير جميلة ولكن ما وراء ذلك كنص كتابي ديني لاهوتي.

 

 

يوسف جريس شحادة

منتدى أبناء المخلص _ كفرياسيف










أربيل - عنكاوا

  • موقع القناة:
    www.ishtartv.com
  • البريد الألكتروني: web@ishtartv.com
  • لارسال مقالاتكم و ارائكم: article@ishtartv.com
  • لعرض صوركم: photo@ishtartv.com
  • هاتف الموقع: 009647516234401
  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2024
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6437 ثانية