المجلس الشعبي يعزي بوفاة شقيقة فخامة الرئيس مسعود البارزاني      قداسة البطريرك مار آوا الثالث يعزي الرئيس بارزاني بوفاة شقيقته      السيد عماد ججو يزور المدارس السريانية في ناحية برطلة      مناصرة لشهداء العرس، الادباء السريان ينشدون قصائدهم      غبطة البطريرك يونان يترأّس رتبة درب الصليب يوم الجمعة من الأسبوع الثاني من الصوم الكبير      عشر سنوات على ترميم لوحة المسيح القائم القماشية في كنيسة القبر المقدس      العيادة الطبية المتنقلة التابعة للمجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري تزور قرية (ازخ) ‏      بحضور أوغنا ... قصر المؤتمرات يحتفي باللغة السريانية في بغداد      المدير العام للدراسة السريانية يزور مؤسسات تربوية ودينية في بعشيقة      ‎قداسة البطريرك مار افرام الثاني يستقبل سعادة القائم بأعمال السفارة اللبنانية في سورية      أعراض كورونا طويلة الأمد.. دراسة جديدة تبحث عن مسببات المرض وسبل علاجه      اللجنة المشتركة لديواني الرقابة المالية في إقليم كوردستان والعراق تبدأ أعمالها      وزارة المالية تنفي وجود مشكلة في السيولة لتأمين رواتب الموظفين      تشكيل حكومة فلسطينية جديدة خلال أسبوع.. مصادر تكشف      الاتحاد الأوروبي يضغط على العراق لاستعادة المهاجرين      انفجارات قرب محطة زابوريجيا..والوكالة الذرية تحذر من "كارثة"      بيع ساعة "قنبلة هيروشيما الذرية" في مزاد      ألونسو يحطم رقم البايرن القياسي في فوز ليفركوزن على ماينز      التأمل الأول لزمن الصوم مع واعظ القصر الرسولي      إدارة الغذاء والدواء الأميركية تحذر من استخدام الساعات الذكية لقياس سكر الدم
| مشاهدات : 994 | مشاركات: 0 | 2024-02-04 10:57:00 |

ماذا لو جاءك معتذراً؟!

ماجد ايليا نوهدرا

 

سؤال يطرح نفسه في مجتمعنا اليوم، في ظل العثرات والاخطاء الكثيرة والاساءات التي تقع وتحدث بين عامة الناس بسبب الضغوط المعيشية والاقتصادية ولا شك ان قيمة الانسان وطيبة القلب تؤثر بشكل او بأخر على الشخص المخطئ بحق احد سواء كان قريب او غريب، وبكل الاحوال هي سمة من سمات الانسان حالها كاحساس المشاعر والحزن والالم الباطني.

وهنا تعتمد المسامحة والقبول بالاعتذار من المعتذر تقف على حجم ونوع الاساءة التي يتعرضه الانسان من المقابل.

ولا ننسى ان كل الاديان السماوية اوصت بالمسامحة وتقبل الاخر وان الله خلق بنا سمة عظيمة وهي هبة النسيان، واما عن قبول المعتذر لعذره ومسامحته ممكن لدى الكثيرين المسامحة وقبول المعتذر ونسيان الماضي وفي الجهة الاخرى هناك اخرين ممكن المسامحة وقبول الاعتذار من دون نسيان ما حدث في الماضي، وهناك افكار واراء اخرى ترى ان قبول الاعتذار من المسيئ ضعف شخصية واخرين يروها قوة وطيبة قلب و سعة صدر.

وفي الكثير من المواقف المماثلة وخاصة من الذى تأذى من بعض الاخطاء والاساءة يصعب عليهم تقبل الاعتذار من المسيئ اليهم.

ورغم كل الالام التي نتعرض لها من الاخرين فمازال هناك سعة واسعة في القلب ومن الصبر والذي وهبنه اياه الخالق ونعمة النسيان.

 

الصحفي العراقي \ ماجد ايليا










أربيل - عنكاوا

  • موقع القناة:
    www.ishtartv.com
  • البريد الألكتروني: web@ishtartv.com
  • لارسال مقالاتكم و ارائكم: article@ishtartv.com
  • لعرض صوركم: photo@ishtartv.com
  • هاتف الموقع: 009647516234401
  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2024
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.5586 ثانية