في نينوى .. الدراسة السريانية تشارك في ورشة تدريبية حول تطوير المهارات لإدارة العمل وتقييم الاداء      زيارة غبطة البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان الى كاتدرائية القديس ‏ربان هرمزد في سيدني      نيافة الأسقف مار إيليّا إسحاق يزور رئيس جمهورية موردوفيا الفيدرالية في روسيا والأماكن المقدّسة التاريخيّة والثقافيّة فيها      غبطة البطريرك يونان يعقد لقاءً أبوياً مع العاملين في اللجان والفعاليات والمؤمنين في الإرسالية السريانية الكاثوليكية في برسبن – أستراليا      تقرير عن الاجتماع الخامس للجنة الحوار بين الكنيسة الأرثوذكسية الروسية وكنيسة المشرق الآشورية      غبطة البطريرك يونان يحتفل بالقداس للإرسالية السريانية الكاثوليكية في برسبن – أستراليا      العيادة الطبية المتنقلة التابعة للمجلس الشعبي تزور قرية افزروك ميرى الارمن      الاحتفال بالرسامة الشمّاسيّة في كنيسة مريم العذراء بمدينة لوس أنجلوس - كاليفورنيا      متحف التراث السرياني يفتتح أول معرض أفتراضي عن المرأة في التاريخ الحديث/ عنكاوا      غبطة البطريرك يونان يزور الكنيسة السريانية الأرثوذكسية الشقيقة في سيدني – أستراليا      البابا سيجد كنيسة قوية ومتعددة الثقافات في بابوا غينيا الجديدة      منظمة أميركية: نزوح 182 عائلة من دهوك بسبب العمليات التركية      بعد الإعدام والمؤبد لزوجتيه.. ما هو مصير أبناء البغدادي؟      الصحة العالمية تحذر: كوفيد لا يزال يقتل 1700 شخص أسبوعياً      مبابي يضع ريال مدريد في "ورطة".. والنادي يطلب "الهدوء"      إيطاليا.. خطة لحظر الهواتف في المدارس من أجل "الكتابة باليد"      البابا فرنسيس يوجه رسالة إلى المشاركين في لقاء هيروشيما حول أخلاقيات الذكاء الاصطناعي والسلام      ديوان الرقابة المالية الاتحادي يعلن المباشرة بتدقيق ملاكات ورواتب العسكريين والمدنيين لإقليم كوردستان      العراق يوقف التعامل باليوان الصيني والمالية النيابية تعزوها لـ"فرض من البنك الفدرالي الأميركي"      بغداد بمقدّمة ترتيب مؤشر العجز في الوحدات السكنية.. ماذا يعني ذلك؟
| مشاهدات : 2235 | مشاركات: 0 | 2023-12-28 08:27:55 |

قصص قصيرة جدا..!!

نشوان عزيز عمانوئيل

 

فتح الرجل الباب وخرج إلى الشارع، لكنه واجه جدارًا ضخمًا من الضباب. اندلعت حيرته، فهو لم يكن متأكدًا إذا ما كان هو من دخل إلى الضباب أم أن الضباب هو من دخل إليه.

 

سارت الفتاة على طول الشاطئ، تتباين أقدامها مع أثر الأمواج على الرمال. لكن بينما كانت تنظر إلى الأفق، ابتلعتها أمواج الذكريات والأحلام المضيئة.

 

جلس الاثنان في مقهى مظلم، أكواب القهوة أمامهما يتصاعد  بخارها ببطء. تبادلوا الحديث دون كلمات،

 فقط أنظارهما تتحدث بلغة لا يستطيع الآخرون فهمها، لغة الصمت المشحون بالمعاني.

 

جلست المرأة وحيدة في الغرفة المظلمة، تحمل على كتفيها أعباء الحياة والقرارات. كانت تعلم أنها لا تستطيع الهروب من نفسها، فالحرية الحقيقية هي أن تقف وجهاً لوجه مع تلك الظلال الداخلية.

 

واجهَ الطريق المسدود أمامه، لم يكن هناك خيار سوى الانعطاف يميناً أو يساراً. لكن في النهاية، اختار أن يجلس في وسط الطريق، رافضاً الالتزام بالاتجاهات المحددة والمتوقعة.

 

رفع الشاب كأس الخمر ليشرب منها، ولكنه اكتشف أن الكأس فارغة. تذكر في تلك اللحظة أنه دائماً ما يبحث عن معنى في أشياء فارغة، وأن حياته تعبث به بكلمات لا معنى لها.

 

انتشلت الفتاة الوردة من الأرض وهي تبتسم. لكنها لم تدرك أن الوردة كانت قد جفت منذ زمن بعيد، وأن الحياة قد تتلاشى حتى من الجمال الظاهري.

 

ظل الرجل يرمق السماء اللامتناهية، يبحث عن إجابات لأسئلته الكبيرة. لكنه لم يجد سوى صمت مطبق، فأدركَ أن الإجابات تكمن في داخله وليس في السماء.

 

رمى  ساعته في البحر، ليشعر بالتحرر من قيود الزمن والإلتزامات. لكنه سرعان ما أدرك أن الزمن ليس مجرد أرقام على الساعة، بل هو جحيم مؤجل في دواخله  ولا يمكن التخلص منه.

 

جلس الشيخ تحت شجرة قديمة، تحتضنه ظلالها بلطف. ومع كل نسمة هواء تمر من بين أغصانها، شعر بأنه يفقد شيئًا من وزنه وثقله، حتى أصبح يشعر بأنه ليس سوى رمق في حكاية الزمن.

 

اعترف الرجل بكل الأكاذيب التي قالها طوال حياته، وكأنه يلقي عبء الكذب بعيدًا عن كتفيه. لكنه سرعان ما أدرك أن حتى الصدق في عالم مليء بالألوان الزائفة قد يكون كذبًا بحد ذاته.

 

عانق الأصدقاء بعضهم بعضًا بحفاوة، ولكن في لحظة الاختناق والملل، تجاذبوا على السر وراء ابتساماتهم الزائفة، ليكتشفوا أنهم جميعًا مسجونون في أدوار لا يرغبون فيها.

 

أطفأ الشاب الشمعة وغمض عينيه، ولكنه لم يجد إلا الظلام المحيط به. كان يعلم أن الظلام ليس مجرد انعدام للضوء، بل هو وجود ملموس يسكنه وجع وخيبة أمل.

 

وقف الرجل على حافة الجرف، يطل على الهاوية أمامه. ابتسم قليلاً، فقد عرف أن السقوط ليس إلا رحلة نحو غموض لا يمكن التنبؤ به.

 

تجمع الأطفال حول الرجل العجوز، يستمعون إلى حكاياته من الماضي. لكن الرجل العجوز كان يعلم أنهم لا يسمعون سوى كلمات، وأن الماضي الحقيقي يختبئ في عتمة ذاكرته.

 

جلس الرجل في المقهى وشرب قهوته بصمت. وبينما نظر إلى النافذة، لاحظ أن العالم خارج المقهى كان مجرد مشهد تمثيلي، وأن كل شيء حوله لا يزال يتوقف على أضواء المسرح.

 

تجمع النساء حول المرأة الوحيدة التي لم تبكي أبداً. كانت ترفض تقبل الحزن والألم، فهي تعلم أن الدموع لا تجلب سوى مساحات فارغة على وجوهنا.

 

رسم الفنان خطًا على الورقة البيضاء، واعتقد أنه قد أكمل عمله. لكنه في النهاية أدرك أن الخط لا يمثل سوى انطباع بسيط عن تلك العوالم العميقة التي يحملها داخله.

 

عبر الرجل الشارع بتسرع، محاولًا الوصول إلى الجهة الأخرى. لكن في منتصف الطريق، توقف ونظر حوله، فقد اكتشف أنه قد نسى لماذا بدأ رحلته في البداية.

 

نظر الشاب إلى المرآة ورآى وجهه الشاب والعيون المليئة بالأحلام. لكن مع كل عام يمر، شعر بأن الزمن يجعله يتلاشى تدريجياً، حتى أصبح يرى في المرآة وجهًا مجهولًا.

 

جرى الأصدقاء في الحديقة، يلهون ويضحكون. ولكن في كل ضحكة تراها العيون، كان هناك جزء صغير من الحزن يرقص في أعماق القلوب.

 

سأل الطفل جده عن معنى الحياة، فابتسم الجد وقال: "الحياة هي رحلة لا نعرف وجهتها الحقيقية، لكن المهم أن نستمتع بالمناظر على الطريق".

 

وقف الرجل أمام لوحة فنية كبيرة، تمثل تشابكًا من الألوان والأشكال. أدرك أن هذه اللوحة تجسد بشكل دقيق تعقيد العالم، حيث يتداخل الألم والجمال بلا توقف.

 

جلس الشيخ تحت شجرة العلم، وسط طلابه المتطلعين. قال لهم: "كلما تعلمنا أكثر، تزيد أمورنا تعقيدًا. فالجهل ربما يكون أكثر تسلية وسعادة".

 

رسم الفتى خطًا على الرمل بإصبعه، ثم اندمجت معانيه مع الرياح. لم يبق أثر للخط بعد ذلك، لكن اللحظة بقيت في ذاكرته كرمز لعدم الثبات في الوجود.

 

انغمس الشاب في كتابه، تاركًا العالم الخارجي خلف ظهره. وفي الصفحات، وجد نفسه عائمًا في عوالم أخرى، لكنه عندما أغلق الكتاب، عاد ليكتشف أنه ما زال محاصرًا في الواقع.

 

 

نشوان عزيز عمانوئيل ‏

ستوكهولم ‏

شتاء عام 2023‏










أربيل - عنكاوا

  • موقع القناة:
    www.ishtartv.com
  • البريد الألكتروني: web@ishtartv.com
  • لارسال مقالاتكم و ارائكم: article@ishtartv.com
  • لعرض صوركم: photo@ishtartv.com
  • هاتف الموقع: 009647516234401
  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2024
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.5889 ثانية