المجلس الشعبي يعزي بوفاة شقيقة فخامة الرئيس مسعود البارزاني      قداسة البطريرك مار آوا الثالث يعزي الرئيس بارزاني بوفاة شقيقته      السيد عماد ججو يزور المدارس السريانية في ناحية برطلة      مناصرة لشهداء العرس، الادباء السريان ينشدون قصائدهم      غبطة البطريرك يونان يترأّس رتبة درب الصليب يوم الجمعة من الأسبوع الثاني من الصوم الكبير      عشر سنوات على ترميم لوحة المسيح القائم القماشية في كنيسة القبر المقدس      العيادة الطبية المتنقلة التابعة للمجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري تزور قرية (ازخ) ‏      بحضور أوغنا ... قصر المؤتمرات يحتفي باللغة السريانية في بغداد      المدير العام للدراسة السريانية يزور مؤسسات تربوية ودينية في بعشيقة      ‎قداسة البطريرك مار افرام الثاني يستقبل سعادة القائم بأعمال السفارة اللبنانية في سورية      أعراض كورونا طويلة الأمد.. دراسة جديدة تبحث عن مسببات المرض وسبل علاجه      اللجنة المشتركة لديواني الرقابة المالية في إقليم كوردستان والعراق تبدأ أعمالها      وزارة المالية تنفي وجود مشكلة في السيولة لتأمين رواتب الموظفين      تشكيل حكومة فلسطينية جديدة خلال أسبوع.. مصادر تكشف      الاتحاد الأوروبي يضغط على العراق لاستعادة المهاجرين      انفجارات قرب محطة زابوريجيا..والوكالة الذرية تحذر من "كارثة"      بيع ساعة "قنبلة هيروشيما الذرية" في مزاد      ألونسو يحطم رقم البايرن القياسي في فوز ليفركوزن على ماينز      التأمل الأول لزمن الصوم مع واعظ القصر الرسولي      إدارة الغذاء والدواء الأميركية تحذر من استخدام الساعات الذكية لقياس سكر الدم
| مشاهدات : 1516 | مشاركات: 0 | 2023-12-24 09:50:51 |

حبُ خفي

كفاح الزهاوي

 

    في خريف العام ١٩٨١، كان الطقس ما زال جميلًا، استعدت لاستقبال العام الدراسي الجديد في المعهد، ارتديت بنطلونًا رماديًا وسترة أزرق اللون وقميصًا أبيض. كنت متحمسًا وقلقًا في نفس الوقت، إذ كنت أتوق شغفًا لأجواء المختبر ولقاء الأصدقاء. استقلت الحافلة الصغيرة في الصباح التي اجتمع في جوفها كلا الجنسين، أغلبهم طلاب في الجامعة.

    في أول أيام الدراسة، تجمع حشد كبير من الطلاب، نساءً ورجالًا، في باحة المعهد. اختلط الجديد بالقديم، وأنا في حينها كنت في مرحلة التخرج. وبينما كنت أقف مع هذه الكوكبة المختلطة من الطلاب وأراقب الوجوه، جذبتني نجمة ساطعة فريدة من نوعها، ظهرت كالبريق الواضح وسط هذا التجمع الطلابي. لقد جذبت انتباهي هذه الفتاة المشرقة والمليئة بالحيوية والعنفوان. كانت في التاسعة عشرة من عمرها، وطالما التقيتها في الممرات لاحقًا، لم أعرف اسمها، ولكنني كنت أعرف إنها تدرس في المرحلة الأولى في قسم صناعة الأسنان، بينما كنت أنا في قسم التحليلات المرضية.

    اتصفت هذه الفتاة بجمال صارخ، وجسد ممتلئ طري، نابض، دافئ،  شذي، ندي ومثير. كان شعرها الأسود الكثيف يغطي ظهرها، وكان وجهها أسمر مدور تزينه عينان سوداوان واسعتان. مع أنّها كانت تعاني من مشكلة في ساقها الأيسر إلا أن ذلك لم يغير شيء من مظهرها الساحر. كانت ردفها الأيسر يعلو قليلًا عند المشي وخاصةً عندما كانت تتسارع في خطواتها بسبب عرجها.

    حاولت مرارًا التقرب منها. ولكن لم ألفها وحيدة، كانت دائمًا محاطة بمجموعة من صديقاتها في الفصل، إضافةً إلى ذلك شعوري بالانزعاج التام من مشاهدتي للشاب الذي كان يرافقها على الدوام. لم أجد للأمر صيغة، حتى لو أمكنني من التقرب منها أو محادثتها، فلن تكون المبادرة ذات فائدة كبيرة، حيث إن الشكوك ما زالت تنخر ذهني بصدد ذلك الشاب.

    ذات مرة جلستُ في الكافتيريا إلى طاولة تبعد عن طاولتها في الجهة المقابلة قرابة عشرين مترًا، كانت ترتدي كنزة بيضاء خفيفة ذات عنق طويل، وتنورة زرقاء قصيرة. ظللت أتأمل وجهها طوال خمس دقائق متواصلة ولم أرفع عيني عنه، وفجأة رفعت رأسها فالتقت أعيننا، ثم أسرعت في خفضه. وبعد دقيقتين، رفعته مجددًا، لم تكد نظراتنا أن تلتقي حتى تلاشت سهامها في الهواء، ولكنني لم أكفّ عن ملاحقتها. لم أستطع أن أُحيد عيني عن وجهها الجميل طيلة الوقت. فجأة، رفعت رأسها والتقت نظراتنا، ثم انخفض رأسها سريعًا مع وجود آثار واضحة لغضبها من نظراتي، فأدارت وجهها إلى الجانب الآخر، ولكني لم أستسلم، بل واصلت النظر إليها. اعتراها الغضب بشدة من ثقل نظراتي، واشتعلت وجنتاها بالحمرة من غيظها.

    وبعد لحظات أرادت التأكد من أنني ما زلت أتلصص عليها. حينما رفعت عينيها نحوي ساورها تساؤلات عن فضولي الشديد من إلحاحي. قطبت حاجبيها ورمتني بنظرة جارحة من عينيها الحادتين وبرزت على وجهها إمارات الذهول، وشواهد احتجاجية عبرت عنها بهز رأسها قليلًا للإشارة إلى إنزعاجها. وعلى الفور اجتاحتني رجفة خفيفة، كانت تصيبني أحيانًا في المواقف الحرجة.

    شعرت بحرج مذل يملأ قلبي، مما أجبرني على تجاهلها وأن لا ألقي للأمر  اهتمامًا كبيرًا. سرعان ما قفزت من مقعدها وعيناها كانتا تطفحان بالسخرية، وسارت نحو باب الكافتيريا بخطوتها العرجاء، مارة أمام طاولتي. واصلت التصرف كما لو أنها غير موجودة، والتزمت بموقفي ألّا تلتقي نظراتنا. بذلت جهدًا في استعادة توازني حتى غادرت المكان.

    بينما كنت مستغرقًا في أحلام اليقظة، متظاهرًا بقدرتي على الغائها ورميها من نافذة قلبي،  جاءت مجموعة من زملاء قسمي، جلسوا إلى الطاولة المستديرة.

    سألني احدهم:

-           ما لك لا تلعب الشطرنج اليوم؟

    لم يكن لدي الرغبة في الكلام بعد أن رمقتني تلك الفتاة بنظرة اشمئزاز، مما أدخلني في دوامة من الارتباك الذهني.

    قلت:

-           تعبت من محاضرات اليوم. لا أرغب الآن.

    لكن جوهر الحقيقة كان مختلفًا تمامًا، فقد كنت في عالم سفلي، ولم يوجه لي تحذيرًا عادلاً. لقد حطمت اللحظة توقعاتي وأغرقتني في نهر انكساري. شعرت بهذه الهنيهات كأنها ذكرى دخيلة مرت كنسمة عابرة دون أن تترك أثرًا ظاهرًا وراءها.

    نهضت بجهد على قدمَيَّ، شاعرًا بوخزة ألم في أعماقي. وأثناء خروجي من كافتيريا المعهد، التقيت صديقي نزار الذي كان يدرس في المرحلة الأولى من نفس قسمِها. قال لي:

-           هل لاحظت تلك الفتاة العرجاء. إنها كانت تنظر إلى طاولتِك طويلًا عندما غادرت مكانَها.

    وأضاف:

-           هل بينكما علاقة حب.

    قلت:

-           أي علاقة حب، أنا حتى لا أعرف اسمها.

    قال:

-           اسمها ناهدة.

    ومع مرور الأيام، بدت الظلمة تحوم حولي لا أثر لبصيص الضياء. كأنني ابحث عن ظلٍ في سواد الليل، عن مجهول يغرق في بحر النسيان. ربما أخطأت في حكمي ولم أحاول أن أتخذ قرارًا بشأنه قبل أن أبدأ في مغامرة فاشلة.

    وفجأة بدأ الضوء ينير الطريق، ونسائم الأمل تداعب مشاعري ما أن لامستني بوادر الاستجابة منها شيئًا فشيئًا ولو بحذر شديد. وعلى الرغم من ذلك إلا أنني كنت لا أزال قلقًا في جوفي، سارحًا بتردد الأسئلة التي انهالت على جدران ظنوني، أريد إجابات شافية تزيل القلق من ذهني. مرت الساعات والأيام دون أن تتاح لي فرصة واحدة لمقابلتها وحدي لأتحدث معها عما يجول في خاطري.

    كنت أعاني صعوبة في الوقت بسبب تضارب المحاضرات النظرية والعملية من ناحية واختلاف الأقسام التي ندرس فيها. لذلك لم أستطع رؤيتها على الدوام إلا نادرًا. وكنت على وشك التخرج ولا زلت أتراوحُ في مكاني دون إحراز أي تقدم تفضي إلى نتيجة إيجابية معها، حتى أصابني الخيبة والاستسلام.

    تخرجت من المعهد وكنت في انتظار قرار التعيين. وفي أحد الأيام اشتقت لرؤيتها، فقررت زيارة المعهد ولقاء الأصدقاء الذين ما زالوا هناك. وفي باحة المعهد وبينما كنت أقف مع أصدقائي الذين يدرسون في المرحلة الثانية، رأيت ناهدة مع نفس الشاب. كانت مبتهجة ترتدي تنورة رمادية قصيرة، وقميصًا أبيض، وسترة خفيفة معقودة على بطنها وتغطي أردافها المستديرة، وكانت تهتز بمرح وهي تطأ قدميها الأرض.

 أثناء مرورها بنا خفضتُ رأسي حتى مرت بي, ومن ثم دلفت إلى الطريق المؤدي إلى المختبرات التابعة لقسمها. وبينما كنت أتابعها بعينيّ وهي تمشي على رِسْلِها إلى الأمام، وفجأة استدارت رأسها من فوق كتفها اليمنى، هربت بعض خصلاتها متأثرة بنفحة هواء، فأعطتني نظرة جريئة ملؤها مشاعر، وكما لو أنها أيقظتني هذه الثواني القليلة من سبات عميق. نعم، امتلأت بالسعادة بتلك النظرة والابتسامة المشرقة والساحرة أمام أعين جميع أصدقائي حتى غمرتني من الرأس إلى أخمص القدم. تم تصميم هذه البادرة بعناية. أثار في نفسي الابتهاج، وجعلتني أحيا هذه اللحظات الوجيزة في عالم الجمال، فيه ترى الأشياء مختلفًا. ينتشلك من العدم وينقلك على بساط السندباد إلى أطراف الدنيا في فضاء مترامٍ، إلى أحلام الطفولة البريئة وأساطير الجدّات عن المخلوقات الخيالية والابطال الوهمية.

   

    قال نزار:

-           ألم أقل لك هذه الفتاة تحبك.

    قلت:

-           كيف تحبني وهي تمضي كل وقتها مع هذا الشاب.

    قال نزار:

-           هي من النوع التي تتمتع بعلاقات متوازنة مع الجميع، وهذا الشاب يطلقون عليه بالفصل لقب لزگة. مجرد أنه معها في نفس الشعبة ولديهم دروس عملية كثيرة في صناعة طقم الأسنان. ليس بينهما أي شيء.

    انتظرت مع أصدقائي لحين ابتداء محاضراتهم. تجولت قليلًا في أروقة المعهد، لعلي أراها. ولكن الحظ لم يكن حليفي.

    وبعد ثلاثة أيام زرت المعهد ثانية وجلست مع أصدقائي في كافتيريا المعهد.

    قال نزار:

-           خلال عشر دقائق ستنتهي محاضرتهم وستصل.

    تظاهرت بعدم معرفتي مقصده قلت:

-           مَنْ؟

    قال:

-           الحبيب.

    دوت ضحكة من أفواههم وقال نزار:

- والله تحبك. لأن هي لا تجامل أحدًا بهذه النظرات كما فعلت معك. واليوم سوف نرى.

    وبعد ربع ساعة دخلت الكافتيريا مع صديقاتها واللزگة معهم الذي أثار الغيظ في نفسي. اتخذت الطاولة البعيدة عنا، ولكنها جلست على الكرسي المواجه لي، كانت ترتدي قميصًا أبيض اللون وبدا النهدان منتصبين من تحته.

    بدأت أنظر إليها خلسة. وجدتها تنظر إليّ بعيون الشوق. مسكت شعرها المنسدل على كتفها بأناملها الناعمة وابتسمت ابتسامة عذبة نحوي. وظلت هذه النظرات المتبادلة بيننا حتى غادرت.

    أصدقائي قالوا لي إنها تحبك ولكن تنتظر مبادرتك. طلبت منهم إحضار جدولها لي كي أكون مستعدًا في الوقت المناسب. ثم غادرت المكان بعد توديعهم.

    وأنا في طريق خروجي، نادى عليّ أمن المعهد. قال:

-           رافقني إلى غرفتي.

    وأنا امتثلت للأمر وذهبت في أعقابه.

    قال وهو يؤشر على كرسي بجانب الحائط:

-           تفضل، اجلس.

    بعد أن اتخذت مقعدي. رمقني بنظرة تساؤل وقال:

-           أنت تدرس هنا؟

    قلت:

-           كنت أدرس هنا وأنا بانتظار قرار التعيين.

    قال:

-           ماذا تفعل هنا؟ وقد زرت المعهد قبل ثلاثة أيام أيضًا.

    قلت:

-           زرت أصدقائي. واشتقت إلى أجواء المعهد.

    سألني أمن المعهد عن أسماء هؤلاء الأصدقاء الذين التقيتهم، ومن هم، ثم أخيرًا نصحني بالابتعاد عن المعهد، وأن تقتصر زياراتي فقط على الحالات الضرورية، عندما يتعلق الأمر بالأمور الإدارية. وهكذا تبددت كل آمالي في الهواء. ولم أزر المعهد قطّ بعد هذا التحذير.










أربيل - عنكاوا

  • موقع القناة:
    www.ishtartv.com
  • البريد الألكتروني: web@ishtartv.com
  • لارسال مقالاتكم و ارائكم: article@ishtartv.com
  • لعرض صوركم: photo@ishtartv.com
  • هاتف الموقع: 009647516234401
  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2024
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6403 ثانية