فعاليات اليوم الثالث من النشاط الصيفي للمراحل الاعدادية لايبارشية أربيل الكلدانية      رسالة اباء السينودس الى الكهنة وبنات وأبناء الكنيسة الكلدانية في العالم      صور.. جانب من القداس الإلهي بمناسبة تذكار مار قرياقوس كنيسة مار كوركيس / ديانا      رسالة من آباء سينودس الكنيسة الكلدانية الى قداسة البابا فرنسيس      غبطة البطريرك يونان يزور كاتدرائية القديس باتريك، ملبورن – أستراليا      قناة عشتار الفضائية تتضرع للرب من اجل شفاء الفنان الكبير إيوان أغاسي      فعاليات اليوم الثاني من النشاط الصيفي للمراحل الاعدادية لايبارشية أربيل الكلدانية      اعمال السينودس الكلداني لليوم الثاني في بغداد      البحرين.. اكتشاف أحد أقدم "المباني المسيحية" في الخليج      أسماء المرشحين المتنافسين على مقعد كوتا المكون المسيحي في دهوك و اربيل      مجلس أمن إقليم كوردستان يعلن اعتقال عشرات الأشخاص بتهمة الاتجار بالمخدرات      شركة تقنية أمريكية تكتشف "منظومة تهكير إجرامية في العراق".. كيف تخترق ضحاياها؟      التهاب الدماغ بعد العدوى يُسبب ضعف العضلات      اعتذر عن إلقاء كلمة.. مخاوف بشأن صحة بايدن بعد إصابته بكورونا      ريال مدريد يقدم كيليان مبابي..ورسالة من الفرنسي إلى الأسطورة كريستيانو رونالدو      مطاط وبلاستيك.. دراسة تكشف تهديدا "مقلقا" للأسماك      9 عادات شائعة يمكن أن تدمر شعورك بالسلام النفسي.. أبرزها التسوق      مستخدم بمعظم المطابخ.. "جهاز" مرتبط بأمراض خطيرة      التغريم والإغلاق .. أربيل تواجه بائعي السكائر والأراجيل الإلكترونية بالقانون      الجيش الأميركي يحذر العراق: داعش سيعيد تشكيلاته وهذا عدد الهجمات بـ2024
| مشاهدات : 825 | مشاركات: 0 | 2023-09-30 11:02:10 |

عرس عراقي ينقلب إلى مأتم!

جاسم الشمري

 

 

بعد أن أتممت مقالي لصحيفة الشرق القطرية الغراء، أجبرت على تغييره لبثّ بعض الألم في مقال يتلاءم مع حادثة مؤجعة وقعت بمحافظة نينوى (الموصل) شمالي العراق!

بدايات أنباء الفاجعة وصلت لمواقع التواصل الاجتماعي قبل منتصف ليلة الثلاثاء الماضي، 26/09/2023، وخلال بضع دقائق كشفت الأخبار المتوالية والمزعجة من قضاء الحمدانية بالموصل احتراق قاعة للمناسبات خلال احتفالية للزواج!

مأساة إنسانية بمعنى الكلمة حينما تنقلب أفراح الأعراس إلى نكبة (ملتهبة) تَزهق أرواح العشرات، وتُحطم المئات وهم في قِمّة الفرح والسعادة!

وقد أكدت مديرية صحة المحافظة، بعد ساعات، مقتل 100 شخص، وإصابة أكثر من 200 آخرين غالبيتهم حروقهم شديدة!

لقد اعتاد الناس على الاحتفال بالمناسبات الجميلة بعفوية كبيرة، ولكن كيف نُفسر إصرار بعض "المُتهوّرين" على نشر الفوضى والموت في الأماكن المخصصة للاحتفالات والأفراح؟

وهذه الحوادث تدفعنا للحديث عن بعض العادات المجتمعية القاتلة، ومنها السلوكيات المرافقة لبعض مواكب الزفاف التي لا تلتزم بأنظمة السّيْر، وتنقلب إلى (سيارات سباق) وليس لمُجرّد موكب للفرح والسرور، وتقلب الفرحة إلى مأساة!

ومن العادات القاتلة الأخرى الإصرار على استخدام العيارات النارية، وبأسلحة متوسطة وخفيفة، أثناء الاحتفالات المختلفة وبين جموع المهنئين، وكأن صاحب الدعوة ومَن معه من المُستخفين بأرواح المدعوين قد أعلنوا الحرب ضد المجتمع!

وقد اعتاد العراقيون على إطلاق النيران العشوائية في غالبية مناسباتهم في عُرف شرس لا ندري من أي "حضارة" وصل إلينا!

وسبق لوزارة الصحة العراقية التأكيد بأن إطلاق النار العشوائي بالمناسبات تسبب بوقوع أكثر من 60 قتيلًا وعشرات الجرحى خلال العام 2022، وهكذا الحال بالأعوام السابقة!

ومن بين العادات المرهقة استخدام الألعاب النارية في الأماكن المغلقة والخِيام، كما حصل في الحمدانية، وهذا تلاعب بسلامة الناس ولا علاقة له بالبهجة والسرور!

إن المقاطع الأولية لحادثة الحمدانية تُظهر كأن بركانًا ثائرًا يرمي بحممه على الحاضرين، وتُثْبِت استخدام مواد سريعة الاشتعال في بناء القاعة، وإلا لا يمكن تصور انتشار النيران بهذه السرعة المذهلة، والتي لم يتمكن معها غالبية الحضور من الخروج للشارع العام، الذي يبعد عنهم بضعة أمتار، وفي بناية بسيطة خالية من التعقيدات الهندسية!

وأظهرت صور ما بعد الحادثة أن (القاعة) تحوّلت لأكوام حديد ضخمة، وهذا يؤكد أنها مجرّد خَيمة ثابتة رُتّبت لتكون قاعة للاحتفالات بعيدًا عن شروط السلامة، وأبسطها منظومات الإنذار والإطفاء ومخارج الطوارئ!

فهل مثل هكذا (قاعة/ خيمة) صالحة لمناسبات تُسْتَخدم فيها، عادة، الشموع والألعاب النارية، وسقفها من ألواح (الآيكوبوند) سريعة الاشتعال، وفقًا للدفاع المدني؟

وقد أكد أحد الناجين، وهو يتحدث عن والدته المفقودة وحاملًا لبقايا ثوبها المُحْتَرق، بأن سقف القاعة التهمته النيران في أقل من دقيقة واحدة فقط!

فيما أكد آخرون تَفْحُّم غالبية جثث الضحايا!

وفتحت الداخلية تحقيقا بالحادث، وأصدرت أوامر قبض بحق تسعة أشخاص بينهم أصحاب القاعة، والأنباء تؤكد فرار بعضهم لجهات مجهولة، والقبض على آخرين.

فهل مسؤولية الحادث تقع على الحكومة المحلية أم أصحاب القاعة أم على العابثين بالسلامة من المدعوين؟

إن المسؤولية تقع بالدرجة الأولى على الدفاع المدني والدوائر البلدية بالمحافظة التي أجازت القاعة، ولم تتابع إجراءات السلامة العامة!

وبعيدا عن الجهات المسؤولة عن الحادثة يفترض سَنّ قوانين تُجرّم هذه العادات، وتُوقِع على مرتكبيها عقوبات رادعة، وكذلك تطبيق شروط السلامة عند الترخيص للأماكن العامة، ومكافحة الفساد الإداري بحزم حتى لا نكون ثانية أمام مجازر إنسانية تقلب مناسبات الحياة والسعادة إلى مواقف مليئة بالموت والتعاسة!

dr_jasemj67@

 

 










أربيل - عنكاوا

  • موقع القناة:
    www.ishtartv.com
  • البريد الألكتروني: web@ishtartv.com
  • لارسال مقالاتكم و ارائكم: article@ishtartv.com
  • لعرض صوركم: photo@ishtartv.com
  • هاتف الموقع: 009647516234401
  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2024
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.5735 ثانية