قناة عشتار الفضائية تتضرع للرب من اجل شفاء الفنان الكبير إيوان أغاسي      صور.. جانب من القداس الإلهي بمناسبة تذكار مار يوسف في كنيسة مار كوركيس ديانا      لجنة التعليم المسيحي المركزية في ايبارشية أربيل الكلدانية تستأنف النشاط الصيفي للمراحل ‏الاعدادية لهذا العام ‏      جلسة افتتاح السينودس الكلداني 2024 في بغداد      تذكار مار قرياقوس في كوماني تجمع بين الإيمان والتضامن      نيافة الاسقف مار نيقوديموس يستقبل سعادة سفير المملكة المتحدة البريطانية في العراق والقنصل العام في اربيل      الدراسة السريانية تستقبل المدير العام للدراسة التركمانية في بغداد      بالصور.. تحضيرات ونشاطات لتذكار القديس مار يوسف خنانيشوع - كاتدرائية مار يوخنا المعمدان البطريركية في عنكاوا 13 تموز 2024      سيادة المطران مار بشار متي وردة يحتفل بالقداس الالهي الاحتفالي في ختام فعاليات النشاط الصيفي للمرحلة المتوسطة/ عنكاوا      بحضور غبطة البطريرك ساكو، الاحتفال بتخرج الدفعة الاولى من طلاب معهد اور لدراسات الكتاب المقدس واللغات القديمة      دراسة علمية: نصف وفيات السرطان و40% من الإصابات قابلة للوقاية      بغداد تصرف رواتب شهرين للقوات الأمنية والبيشمركة بإقليم كوردستان      أصبح "ممراً جاذباً" .. اتصالات دول خليجية ترغب بتمرير كابلاتها عبر العراق      مؤتمر الحزب الجمهوري.. ترمب يظهر لأول مرة بعد محاولة اغتياله ويختار "فانس" نائباً      هل قدرة النساء على تحمل الألم أكبر من الرجال؟      ريال مدريد يريده حدثا أسطوريا.. كل ما تريد معرفته عن حفل تقديم كيليان مبابي      بريطانيا تعزز قواتها المسلحة في أجواء تهديد "رباعية قاتلة"      رئيس مجلس الأساقفة الكاثوليك في الولايات المتحدة يدين العنف السياسي      انفجار سيارة مسؤول فرع الديمقراطي الكوردستاني في كلار      البياتي: داعش لا يزال يشكل تهديداً على القوات الأمنية رغم تقليل المسؤولين من خطورته
| مشاهدات : 1037 | مشاركات: 0 | 2023-09-12 11:42:45 |

عيد الصليب ܫܗܪܐ ܕܸܨܠܝܒ ... دور الصليب في خلاصنا

وردا أسحاق عيسى القلًو

 

 قال الرسول بولص ( أما من جهتي فحاشا لي أن أفتخر إلا بصليب ربنا يسوع المسيح ) " 1 فل 14:6 "     

    تحتفل الكنيسة المقدسة بعيد الصليب يوم 14 أيلول من كل عام . يبدأ الإحتفال بتقديم الذبيحة الإلهية مع شرح دور الصليب في خلاصنا ، وبعد القداس الإلهي يخرج المؤمنين بمسيرة يتقدمها حامل الصليب يتبعه الكاهن والشمامسة والمؤمنين ، رافعين تراتيل وتسابيح وصلوات خاصة بهذا العيد . في ليلة العيد تشعل النيران على المعابد وعلى سطوح المنازل إحتفالاً بحدث إكتشاف صليب المسيح الحقيقي الذي كان مدفوناً تحت التراب بأمر وإشراف القديسة هيلانة والدة الأمبراطور قسطنطين فتم إكتشافه في عام 327 م . فما أهمية الصليب في حياتنا المسيحية ، وما دوره في خلاصنا ؟  

   لم يصل المؤمن بالمسيح إلى  فهم درس الخلاص بدون الصليب ، فللصليب لغة ، ومعاني ، ودروس يجب أن نفهمها جيداً لكي نستطيع أن نفهم المصلوب عليه وسبب إختياره الصليب مذبحاً لهُ . لهذا لا يريد الرسول بولس أن يدخل في الإيمان ويعترف بالمسيح إلا وأياه مصلوباً ( 1 قور 2:2) ، هكذا يجب عن بنحث في لاهوت الصليب لنصل إلى سرهِ وقوته ورموزه . الصليب ليس وسيلة للآلام والتعذيب نتحملها من أجل الصمود في محبتنا للمسيح أمام العالم ، بل هناك بعد الصليب مكافأة تنظر حامله ، هناك قيامة إلى الحياة الجديدة ، هناك الخلود . يسوع نفسه لم يصل إلى ذلك المجد إلا بالصليب الذي رفع عليه ، والصليب رفعه إلى المجد وأعطاه إسماً فوق كل إسم ( في 2: 8-9 ) ، فعلى كل مؤمن أن يحمل صليبه ويسير خلف المسيح في طرقات هذا العالم لكي ننسى العالم وما فيهِ ونتحرر من مغرياته . فكما المسيح صلب لخلاص العالم ، هكذا ينبغي أن يصلب العالم له ( غل 14:6 ) والله يهدي لكل مؤمن صلباناً في حياته لكي يقوّي إيمانه ، وبه يختبر محبتهِ . فالصليب موجود في كل ألم وضيقة بسبب المرض أو التعذيب أو الظلم ، وفي التجارب اليومية التي يمر بها الإنسان . فالذي يتحمل كل هذه الصلبان بفرح ، نتأمل بتلك الضيقات ونحسب أنفسنا بأننا نشارك المسيح في حمل صليبه كالقيرواني في طريق الجلجلة ، وإن شعرنا بثقل صليبنا فعلينا أن لا نطلب من الله أن يزيله من ظهورنا ، بل أن يعطينا القوّة لكي نتحمل ثقله لنستمر في المسيرة ، فنقول ( يا رب لتكن إرادتك لا إرادتي ) وهكذا نسلم ذاتنا له ، وهو لا يسمح بأن نجرب فوق طاقتنا ، ولا يعطي لنا وزنات لنعمل بها أكثر من جهدنا ، ولا تجربة أكثر قدرتنا ، بل هو يقوينا دائماً كما فعل مع ابنه يسوع عندما جاءه ملاك من السماء في بستان الزيتون ليقويه ( لو 43:22) ، بعد ذلك أصبح قادراً لأن يحمل الصليب وينطلق . 

   يقول الرسول بولس عن صلبانه ( أسّرُ وأفرح في شدائدي ) فالحرية المسيحية إذاً ليست مجرد تحمل الآلام ، بل إنها التمسك بالإيمان والإصرار على تحمل العذاب وإستسلام الذات للرب ، بهذا ينفتح المؤمن بكل قدرته مع الله والذي يبدأ أولاً برسم الصليب في كل عمل أو تجربة أو ضيق . فالصليب هو علامة النصر وقوّة خفية تأتينا من الأعالي ، والصليب ليس عثرة كما لليهود ، أو حماقة كما كان للوثنيين ( 1 قور 23:1 ) ، بل الصليب لغة ومدرسة يجب أن يفهم العالم رموزها وأهدافها . فصليب المسيح كان ملموساً ومرئياً ، وعليه صلب رب المجد بكامل إرادته ، وعلى خشبته صمد وتحدى حتى الموت وإنتصر ، ليس على صالبيهِ فحسب ، بل حتى على سلطان الموت نفسه وذلك بقيامته المجيدة . والصليب دخل التاريخ ليصبح من أشهر الرموز في العالم كله لأنه علامة خلاص البشر . بل صليب المسيح يتجاوز بقدرته كل الإمكانات الكونية للرموز الأخرى في ناحيتين : هو أولاً رسم لإنفتاح الإنسان على الله في مختلف الأمور عندما يتخلى عن ذاته ، يفتح يديهِ ويرفعها نحو الأعلى راسماً شكل الصليب كما كان يفعل موسى في أثناء حربه مع العماليق . وعندما كان يشعر بالإرهاق كان يخفضها ففي تلك اللحظات كان ينتصر العماليق . هكذا يجب أن نفعل في كل أيامنا ، وخاصةً في وقت الشدائد والآلام والمرض والضيق ، وحتى في وقت الصلاة عندما نلتجأ إلى الله . 

 علينا إذاً أن نعيش حياة البر لنعيش بحسب الروح ، وللروح أكثر من الجسد لكي نرتفع إلى مذبح الصليب بإستحقاق . قال الرسول (إن كنتم بالروح تميتون أعمال الجسد فستحيون ) " رو 13:8 " . كما أضاف قائلاً في رسالته إلى أهل غلاطية ، قال ( ولمن الذين هم للمسيح قد صلبوا الجسد مع الأهواء والشهوات ) " غل 23:5 " . ويسوع علمنا درساً مهماً فقال ( إن لم تقع حبة الحنطة في الأرض وتمُت فهي تبقى وحدها ، ولكن إن ماتت تأتي بثمر كثير ) " يو 24:12 “ .  والمجد لربنا وفادينا يسوع المسيح .

” رو 16:1 "










أربيل - عنكاوا

  • موقع القناة:
    www.ishtartv.com
  • البريد الألكتروني: web@ishtartv.com
  • لارسال مقالاتكم و ارائكم: article@ishtartv.com
  • لعرض صوركم: photo@ishtartv.com
  • هاتف الموقع: 009647516234401
  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2024
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6058 ثانية