فريق تحقيق أممي: داعش ارتكب جرائم حرب ضد المجتمع المسيحي العراقي      بالصور.. قداس تذكار عيد القديسة بربارة في كنيسة مار ادي الرسول / كرمليس      قداسة البطريرك مار آوا الثالث يستقبل السيدة ايفان فايق جابرو وزيرة الهجرة والمهجَّرين العراقية      ‎قداسة البطريرك افرام الثاني يستقبل صاحب الغبطة البطريرك مار إغناطيوس يوسف الثالث يونان      رئيس الجمهورية يستقبل بطريرك الكلدان في العراق والعالم الكاردينال لويس روفائيل ساكو      المدير العام للدراسة السريانية يشارك في حضور مؤتمر للعمل التطوعي في بغداد      إيبارشية القاهرة تتحضر للأعياد ببازار وريسيتال وإنارة شجرة الميلاد      الدراسة السريانية تقدم درسا تدريبيا في التربية الدينية المسيحية في بغداد      قداسة البطريرك مار آوا الثالث، يستقبل وفدا من القوش وديترويت وشيكاغو‏- أربيل      حفل توقيع مميز لكتاب تاريخ الآشوريين المترجم للغة الكوردية - سوران      قائممقام قضاء ماوت: قتلى وجرحى في قصف لجبل آسوس بالسليمانية      خبير بيئي يكشف: هذه اكبر مصادر التلوث في العراق      بوتين يرد على دعوة بايدن بالمثل.. ويضع شرطاً للتفاوض      تقنية تصوير "تعيد الشيخ شابا".. طفرة تكنولوجية في هوليوود      من سيحرز لقب كأس العالم ومن سيحصد لقب هداف المونديال؟      البابا فرنسيس يزور جمهورية الكونغو الديمقراطية وجنوب السودان (٣١ كانون الثاني – ٥ شباط ٢٠٢٣)      "أكبر عملية اختراق في التاريخ".. "ميتا" في مأزق      مونديال قطر.. مباريات الخميس والمغرب في مهمة سهلة نسبيا      البيان الختامي لاجتماع اللجنة التنفيذية لمجلس كنائس الشرق الأوسط 2022      هولندا تُعلن استعدادها التعاون مع كوردستان في تطوير القطاع الزراعي
| مشاهدات : 494 | مشاركات: 0 | 2022-11-08 10:02:49 |

رسالتي الى منظمة الصحة العالمية

نبيل قرياقوس بولص

 

رسالتي هذه توضح أحد الامور المهمة ذات التأثير النفسي على صحة وعمر الانسان.

سأحاول تبسيط الفكرة بذكر الامثلة الواقعية المباشرة من اجل تجنب إطالة التحدث بأمور نظرية.

بداية، أحترم جدا كل مجتمعات العالم لانها تسمي الوزارة التي تهتم بصحة الانسان بـ (وزارة الصحة) وليس (وزارة الأمراض)!

لكن ما هو مؤسف فعلا ان كل مجتمعات العالم ما تزال تعتبر شفويا وتحريريا  اي انسان يراجع طبيبا او مستشفى بانه  (مريض) حتى لو كان ذلك الانسان لا يعاني من اي مشكلة صحية ويرغب فقط في الحصول على إستشارة صحية أو اجراء فحص وقائي.

أرى أن منظمة الصحة العالمية معنية بتقديم النصيحة  لوزارات الصحة في كل مجتمعات العالم لغرض التوقف شفويا وتحريريا عن استخدام صفة الـ (مريض) في التعامل اليومي مع كل انسان يراجع مستشفى او مركز طبي حتى لو كان ذلك الانسان يعاني من مشكلة صحية فعلا.

أرى انه من الأفضل دائما اطلاق تسمية (ضيف) على كل انسان يراجع مركزا طبيا سواءا أكان ذلك الانسان يعاني فعلا من مشكلة صحية او انه يرغب في الاستشارة او الفحص الوقائي.

كذلك أرى أن منظمة الصحة العالمية معنية بتقديم النصيحة الى وزارات الصحة في كل مجتمعات العالم لغرض التوقف شفويا وتحريريا عن استخدام كلمتي  (مرض ) و (مريض) في التعاملات الصحية العامة مع الضيوف، والاقتصار على استخدام هاتين الكلمتين في الجامعات ومراكز البحوث والدراسات الطبية حصرا.

فكما يمكن شفويا وتحريريا تسمية الانسان الذي يراجع مركزا طبيا بـ (ضيف)، فانه بالامكان ايضا تسمية اي شيء يتعلق بوصف صحة الانسان  بـ (الحالة الصحية) بدلا من تسمية (الحالة المرضية)، كأن يكتب في التقرير الطبي بأن الحالة الصحية لشخص ما هي : انه لديه قصور في القلب او سرطان في المعدة مثلا.

ان ما يدعوني الى اقتراح التسميات اعلاه هو وجود حالة نفسية طبيعية لدى كل إنسان تخلق لديه الخوف والقلق من وجود الـ (مرض) الذي قد يعني الكثير من المعاناة العضوية والنفسية المؤلمة وربما الموت ناهيك عن الصعوبات الناتجة عن تقييد القدرة على العمل إضافة الى مصاعب كلفة العلاج  في بعض المجتمعات.

ان (المرض) هو حالة وجود عطل في احد اجزاء جسم الانسان لذا فبامكاننا دائما استخدام مصطلح (الحالة الصحية) لتوضيح ذلك العطل بدلا من استخدام كلمة الـ (مرض).

استخدام مصطلح الحالة الصحية يعطي انطباعا نفسيا ايجابيا لكل انسان حتى لو كان ذلك الانسان يعاني من مشكلة صحية.

استخدام مصطلح الحالة الصحية تجعل الانسان يحس نفسيا بانه قريب الى جانب الصحة والتعافي اكثر مما هو قريب الى جانب المرض.

ارى انه من الضروري ان يكون ضمن واجبات كل وزارة الصحة مهمة تأمين التسميات الصحية (الشفوية والتحريرية) المناسبة التي تجعل كل انسان يشعر نفسيا بالأمل في المزيد من ايام البقاء حيا دون معاناة.

وزارة الصحة مسوؤلة عن جعل الانسان يشعر نفسيا بأن الصحة هي الحالة الطبيعية العامة الدائمة له بينما ان اي مشكلة صحية هي حالة طارئة لابد من زوالها.

هكذا يستمر الانسان في حالة أمل حتى لحظة موته، وهذا ما نطمح اليه لأن شعور الانسان بالقلق من وجود المرض قد يساهم في تفاقم ذلك المرض وربما قد يؤدي ذلك الى الوفاة المبكرة للمريض بدلا من الشفاء.

بالمناسبة، لقد اكتشفتُ ان بعض المجتمعات كالالمانية والعبرية واليابانية والهولندية والسويدية وغيرها تطلق تسمية تعني (دار المرضى) على المستشفى، وتسمية تعني (سيارة المرضى) على سيارة الاسعاف، وتسمية تعني (تأمين المرضى) على (التأمين الصحي)!

مثل هذه التسميات للمستشفى وسيارة الاسعاف والتأمين الصحي يعارض فكرة التوجه الى جعل الانسان الذي يعاني من مشكلة صحية يشعر  بانه اقرب الى الصحة منها الى المرض.

مثل هذه التسميات قد تجعل حتى الانسان الكامل الصحة يشعر نفسيا بانه مريض فعلا حتى لو انه ذهب الى المستشفى لاغراض الاستشارة او لغرض الفحص الوقائي.

ايضا، انا لا افضل تغيير تسمية المستشفى الى التسمية التي تعني (دار الشفاء) لان الشفاء يعني وجود مرض فعلا.

أرى أن المستشفى يجب ان تسمى (دار الصحة)، بينما تسمى سيارة الاسعاف بـ (سيارة الصحة)، ويسمى التأمين الخاص بالجانب الصحي للانسان بـ (التأمين الصحي).

من جهة اخرى، أدرك جيدا ان العديد من الاطباء والعاملين في المستشفيات ومراكز الرعاية الصحية قد يعانون من اوضاع نفسية صعبة نتيجة تماسهم اليومي المباشر مع حالات المرض والموت، لذا فأن تغيير التسميات المتعلقة بجوانب صحة الانسان بالشكل الذي اقترحناه في سطورنا اعلاه قد يكون مفيدا ايضا لكل العاملين في المستشفيات والمراكز الطبية.

من الناحية النفسية، قد يكون ذهاب الاطباء والممرضين يوميا الى موقع عملهم في (دار الصحة) لتقديم الفحص او العلاج لـ (الضيوف) هو أفضل من الذهاب اليومي الى (دار المرضى) .

تغيير التسميات بالشكل الذي اقترحناه قد يعني التصدي بأحد الأساليب النفسية البسيطة لعقدة خوف الانسان من (المرض) مثلما قد يعني هذا التغيير في التسميات أحد الاساليب النفسية البسيطة لمساعدة الاطباء في اداء مهمتهم الانسانية مع (المرضى).

هذا التغيير المقترح في التسميات هو تغيير منطقي طالما ان هناك امامنا حرية الاختيار بين التسمية التي تجعل الانسان متفائلا باسترداد صحته وبين التسمية التي لا توحي  بذلك التفاؤل.

هذا التغيير المقترح في التسميات هو تغيير منطقي طالما ان هناك حرية الاختيار بين التسمية التي تريح الاطباء والممرضين وبين تلك التسمية التي قد ترهقهم نفسيا.

أخيرا، ان هذا التغيير المقترح في التسميات لا يحتاج الى الأموال طالما ان استبدال التسميات في الاوراق الرسمية سيكون بعد انتهاء الاوراق القديمة.

دعونا دائما نعيش حياتنا بتفاءل حتى وأن كان أحد اجزاء جسمنا عاطلا !!

 

نبيل قرياقوس بولص – مؤلف عراقي

ملاحظة :

قمت بإرسال نص هذه الرسالة باللغة الانكليزية الى منظمة الصحة العالمية في شهر نوفمبر 2022










أربيل - عنكاوا

  • موقع القناة:
    www.ishtartv.com
  • البريد الألكتروني: web@ishtartv.com
  • لارسال مقالاتكم و ارائكم: article@ishtartv.com
  • لعرض صوركم: photo@ishtartv.com
  • هانف الموقع: 009647511044194
  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2022
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.5892 ثانية