بالصور.. نشاط ‏تعليمي وترفيهي لطلاب التعليم المسيحي قدمه فريق ملح الارض لمسرح الدم في كنيسة ماركوركيس الشهيد – بيرسفي      ‎قداسة البطريرك افرام الثاني يوشّح الأب مرقس والأب شيبو بالإسكيم الرهباني في دير مار أفرام السرياني      غبطة البطريرك ساكو يزور قداسة البطريرك مار آوا الثالث      إتحاد الأدباء والكتاب يقيم محاضرة لغوية تحت عنوان (أخطاء ‏شائعة باللغتين السريانية والعربية) ‏- عنكاوا      المجلس الشعبي يهنيء ‏بمناسبة مرور الذكرى السادسة والسبعون لتأسيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني ‏      غبطة البطريرك يونان يحتفل بقداس عيد انتقال السيّدة العذراء مريم وبركتها للكروم، دير سيّدة النجاة – الشرفة      غبطة البطريرك ساكو يحتفل بعيد الانتقال وافتتاح نصب الصليب الجديد - بغداد      الاحتفال بعيد انتقال السيدة العذراء‏ - كنيسة ام النور في عنكاوا      ثانوية عشتار للبنات في كركوك تحرز نسبة نجاح 100% ، والطالبة ميري شموئيل من الأوائل على العراق      القداس الالهي بمناسبة عيد انتقال القديسة مريم العذراء ومباركة العنب في كنيسة الصليب المقدس في اربيل      بسبب فيديو تيك توك.. ارتفاع سرقات السيارات في أميركا      حكومة كوردستان تخصص أكثر من 736 مليار دينار لتنفيذ مشاريع خدمية      اجتماع قصر الحكومة: غياب الصدر.. وتلميح إلى الانتخابات المبكرة      الدفاع التركية: 25 سفينة حبوب غادرت مواني أوكرانيا      جدري القرود .. حالة انتقال جديدة وغريبة      الشرطة تستدعي كريستيانو رونالدو بسبب حادثة تحطيم هاتف مشجع بعد الخسارة أمام إيفرتون      اجتماع 15 ألف حاج في لورد في عيد الانتقال      مصر: المسيحيّون يُعانون لبناء الكنائس وترميمها      الصدر يعلن تأجيل تظاهرات السبت "حتى إشعار آخر"      موراتا يكشف عن مستقبله مع أتلتيكو مدريد
| مشاهدات : 524 | مشاركات: 0 | 2022-08-04 12:09:03 |

مياه الأمطار تحتوي على "مواد كيماوية تبقى إلى الأبد"

من القطب الشمالي إلى هضبة التبت مياه الأمطار "غير آمنة للشرب" (رويترز)

 

عشتارتيفي كوم- الاندبندنت/

 

من القطب الشمالي إلى هضبة التبت، أصبحت مياه الأمطار "غير آمنة للشرب" بموجب الإرشادات الحالية لمواد "السلفونات" المشبعة بـ"الفلور ألكيل"

 

حتى في أبعد أصقاع الأرض، أصبح تركيز المواد المعروفة باسم "المواد الكيماوية التي تبقى إلى الأبد" في الغلاف الجوي مرتفعاً إلى درجة أنّ مياه الأمطار باتت الآن "غير آمنة للشرب" وفقاً لإرشادات جودة المياه التي صدرت حديثاً.

إن المركّبات الكيماوية الأبدية هي مجموعة من المنتجات الخطيرة التي صنعها الإنسان وتُعرف باسم مواد "السلفونات" المشبعة بـ"الفلور ألكيل" (PFAS)، وبعضها مرتبط بالإصابة بالسرطان لدى البشر.

وقد انتقلت في كل أنحاء العالم خلال العقود الأخيرة عن طريق مجاري المياه والمحيطات والتربة والجوّ وأصبحت نتيجةً لذلك موجودة في مياه الأمطار والثلوج وحتى في مناطق الأرض النائية- من القطب الجنوبي إلى هضبة التبت، كما قال الباحثون.

أُجري تعديل كبير على القيم الإرشادية المتعلقة بمواد "السلفونات" المشبعة بـ"الفلور ألكيل" في مياه الشرب والمياه السطحية والتربة بسبب التحسّن في فهم درجة التسمم الذي تتسبب به كما المخاطر التي تمثّلها على الصحة والطبيعة.

ويقول الباحثون في جامعة استوكهولم والمعهد الفيدرالي للتكنولوجيا في زوريخ، إن التغيير يعني بأن مستويات هذه المواد الكيماوية في مياه الأمطار "أصبحت تتخطى الحد الذي نصّت عليه الإرشادات في كل مكان".

وقال إيان كوزينز، الكاتب الرئيسي للدراسة والبروفسور في قسم العلوم البيئية في جامعة استوكهولم "حصل تراجع شديد في قيم الإرشادات المتعلقة بالسلفونات المشبعة بالفلور ألكيل في مياه الشرب خلال العشرين عاماً الماضية".

"مثلاً، تراجعت القيمة الإرشادية لمياه الشرب لمادة معروفة ضمن خانة مواد السلفونات المشبعة بالفلور ألكيل، وتحديداً حمض بيرفلورو الأوكتانويك (PFOA) المسبب للسرطان بما يعادل 37.5 مليون مرة في الولايات المتحدة".

وأضاف "تبعاً لأحدث الإرشادات الأميركية بشأن وجود حمض بيرفلورو الأوكتانويك في مياه الشرب، تُعتبر مياه الأمطار في كل مكان غير آمنة للشرب".

وأردف البروفيسور كوزينز بقوله "مع أننا لا نشرب مياه الأمطار غالباً في الدول الصناعية، الكثير من الناس حول العالم يتوقعون بأنها آمنة للشرب كما أنها تغذّي الكثير من مصادر المياه التي نشربها".

بهدف دراسة درجة تركيز هذه المواد الكيماوية، أجرى فريق جامعة استوكهولم عملاً في المختبر والميدان حول وجود وانتقال "السلفونات" المشبعة بـ"الفلور ألكيل" في الجو طيلة العقد الماضي.

ووجدوا أنّ مستويات بعض من هذه المواد في الجو لا تخفّ بشكل ملحوظ على الرغم من أن المصنّع الرئيسي لها، شركة 3 أم، توّقف عن إنتاجها منذ عشرين عاماً.

من المعروف بأن "السلفونات" المشبعة بـ"الفلور ألكيل" صعبة الزوال- وهذا ما أكسبها لقب "المواد الكيماوية التي تبقى إلى الأبد"- ولكن استمرار وجودها في الجو يعود كذلك إلى خصائصها والعملية الطبيعية التي يحدث بموجبها تدوير مستمر لهذه المواد بين الجو والبيئة السطحية.

ومن الطرق الرئيسية لعودة "السلفونات" المشبعة بـ"الفلور ألكيل" إلى الجو باستمرار انتقالها من مياه البحر إلى الهواء البحري عن طريق رذاذ البحر، وهو مجال بحث آخر يعمل عليه فريق جامعة استوكهولم.

وقال البروفسور مارتن شرينغر، الكاتب المشارك في الدراسة المستقر في المعهد الفيدرالي للتكنولوجيا في زوريخ في سويسرا، وفي جامعة ماساريك في جمهورية التشيك "إن الثبات البالغ لبعض مواد السلفونات المشبعة بالفلور ألكيل وتدويرها المستمر في العالم سيؤدي إلى استمرار تجاوز الحد المسموح وفقاً لإرشادات (جودة المياه)".

"وبالتالي الآن، بسبب انتشار السلفونات المشبعة بالفلور ألكيل في العالم، سوف تتخطى الوسائط البيئية في كل مكان المستويات التي حددتها إرشادات الجودة البيئية المصممة لحماية صحة البشر فيما لا يمكننا فعل أي شيء يذكر لتقليص التلوّث بهذه المواد".

وأضاف "بعبارات أخرى، من المنطقي وضع حد أقصى عالمي للسلفونات المشبعة بالفلور ألكيل على وجه الخصوص، وبحسب النتيجة التي توصلنا إليها في هذه الدراسة، فقد تخطينا هذا الحد الآن".

لفت فريق البحث إلى ارتباط مواد "السلفونات" المشبعة بـ"الفلور ألكيل" بعدد كبير من الأضرار الصحية الخطيرة ومنها السرطان وصعوبات التعلّم ومشكلات السلوك لدى الأطفال والعقم وتعقيدات الحمل وزيادة معدلات الكوليسترول واضطرابات الجهاز المناعي.

وقالت الدكتورة جاين مونك، المديرة الإدارية لمؤسسة منتدى تعبئة الأغذية في زوريخ، التي لم تعمل على البحث "لا يجوز أن تجني قلّة فوائد اقتصادية على حساب تلويث مياه الشرب للملايين، والتسبب بمشكلات صحية خطيرة".

"يجب أن يتحمّل القطاع الصناعي الذي ينتج ويستخدم هذه المواد الكيماوية السامة المبالغ الباهظة التي ستترتب على تقليص مستويات السلفونات المشبعة بالفلور ألكيل في مياه الشرب إلى درجة آمنة استناداً إلى الرأي العلمي الحالي. دقت ساعة التحرك".

 

*نُشرت هذه الدراسة كمقالة رأي علمي في مجلة العلوم البيئية والتكنولوجيا.











أربيل عنكاوا

  • هانف الموقع: 009647511044194
  • لارسال مقالاتكم و ارائكم: [email protected]
  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    [email protected]
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    [email protected]
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2022
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6786 ثانية