غبطة البطريرك يونان يشارك في القداس الذي ترأّسه قداسة البابا فرنسيس بمناسبة عيد هامتَي الرسل القديسين مار بطرس ومار بولس، الفاتيكان      البطريرك ساكو يصل العاصمة الأردنية لوضع حجر اساس اول كنيسة كلدانية في الاردن      الاحتفال بعيد هامتي الرسل مار بطرس ومار بولس ‏في كنيسة ام النور بعنكاوا      قداسة البطريرك افرام الثاني يحتفل بعيد هامتي الرسل القديسين مار بطرس ومار بولس      من هم الأقباط في العراق      العيادة الطبية المتنقلة التابعة للمجلس الشعبي في قرية تلا – دهوك      "ماذا اصاب الزواج في القرن الـ21"، محاضرة للدكتور ماهر صاموئيل – عنكاوا      أبرشية كركوك والسليمانية للكلدان تمضي خمسة أيام مع مهرجان العائلة      اجتماع حول الاستعداد لاقامة المؤتمر التربوي التاسع لمناهج الدراسة السريانية      حفلة اختتام الدورة التنقيبية لجامعة اثينا اليونانية في اربيل - موقع تل نادر وتل باقرتا      بعد اختفاء 8 أيام تفاصيل العثور على طفل حي بالمجاري في ألمانيا      والد نيمار يكشف مستقبله مع سان جرمان..وناد برازيلي مهتم بضمه      البابا فرنسيس يستقبل وفدًا من البطريركية المسكونيّة      متنزه يعتمد طريقة غريبة للقضاء على الأعشاب الضارة والسامة      فضيحة تسريب صوتي تطال راموس.. وطلب "واسطة" لحسم جائزة كروية      نيجيرفان بارزاني بشأن المشاكل بين بغداد وأربيل: تعقيدها لا يصب بصالح أي طرف      كندا تدعم مشروع العمل المناخي التحفيزي في العراق بأكثر من 3 مليار دولار      محملة بأطنان من الحبوب.. عودة إبحار السفن من مرفأ بأوكرانيا      البابا فرنسيس: مستقبل الأرض هو بين أيدينا ويعتمد على قراراتنا!      التصاعد مستمر بإصابات الجائحة.. الصحة تعلن الموقف الوبائي
| مشاهدات : 601 | مشاركات: 0 | 2022-05-19 09:26:58 |

هذا العراق خُلق ليُعشق لا ليُحرق

نبيل جميل سليمان

 

   في لقاؤنا القصير - الذي صار طويلاً في ذاكرتي - أرادت أن تشاكسني بسؤال: "أي رجل أنت .. أيها العراقي..!؟" .. "هل أنجب العراق من رحمه رجالاً مثلك...!؟".

   قلتُ لها: "هذا العراق يا عزيزتي هو العشق، وأنا عايشتُ طقوس عشقه المعتق بحبّات النخيل، والرافدين، وعيون بيخال وإينيشكي.. لا يرتوي ولا ينتهي فيه العطش للحب". "العراق هو عشق أصيل.. ودم يسيل. والعراقي مبتلى بهذا العشق الممزوج بالآهات".

   أتعرف يا صديقي، بأن لقاء الصدفة القصير معك ملأني بالغموض والفضول.. وأكثر ما أصابني هي الدهشة لوقع كلمتك التي ألقيتها قبل قليل في اليوم العالمي للاجئين بعد أن أخبرتَ الحضور بأنك لملمتَ حقائبك مُجبراً لتمضي إلى كندا.. ولكن شعرت بحزنك المفضوح، وتلمست خاطر قلبك المكسور على عراقك الحزين الذي كان حاضراً فيك يا سليل النخيل.. في صوتك المبحوح كموال عراقي.. في أحرف حنجرتك المتدلية على أسوار بابل.. بل في حقول سهل نينوى التي سرقت لونها الأخضر من عينيك. لا أعلم لِمَ هؤلاء الحكام المتسلطين وأساطيل الطغاة يتدخلون في شؤوننا ويغتالون أحلامنا. فما حدث للعراق وكأنه كان مُدبراً لسنوات طويلة ومؤامرة أكبر من كل التوقعات.

   نعم يا عزيزتي، وكأنما العراق قد لبس الحداد منذ أن قتل قابيل أخاه هابيل.. وكم من كربلاء قد وقعت.. وكم من أسراب هولاكو قد غزت.. وكم من طاغية ودكتاتور قد تسلّط. والوطن صار حلماً بتنا نعشق النوم لعلنا نراه في أحلامنا...! رغم كل هذا فأن العراق كل ما فيه له طعم العشق.. وعاشق الوطن يرى بلاده هي الأجمل. أنا أعشق العراق من شماله لجنوبه ومن شرقه لغربه، وأحب كل ما فيه من تناقضات ومفارقات. العراق إمرأة لا تفقد الأمل وإن فقدت كل شئ.. العراق بسيط في معيشته وعاداته، وأصيل في كرمه.. العراق كل شئ فيه جميل إلا الخونة الذين جعلوه حزيناً.. العراق حتى في حزنه يغني، وموسيقاه لها مزاج خاص.. العراق كله دهشة، وعلى أرضه - أرض السواد - حدثت كل غرائب الدنيا.

   ومن بعد أن ألتقيت بك، وذاب قلبي في عشقك للعراق.. أصبحتُ أعشق العراق أكثر، وصار النخيل عندي هو سيد الشجر.

  

نبيل جميل سليمان

فانكوفر - كندا       











أربيل عنكاوا

  • هانف الموقع: 009647511044194
  • لارسال مقالاتكم و ارائكم: article@ishtartv.com
  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2022
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.2867 ثانية